Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قسوة اطاحت بي الفصل الثامن عشر 18بقلم ديانا ماريا

  

رواية قسوة اطاحت بي 
الفصل الثامن عشر 18
بقلم ديانا ماريا

جلس حمزة على طاولة فى كافيه قريب يتنظر الشخص الذى حضر




 من أجله، حين رآه قادما ف نهض ليحييه.

مد يده له بترحيب: أهلا يا خالد شكرا أنك وافقت تيجي .

قال خالد بهدوء: مفيش شكر ولا حاجة أنا كنت عايز نتفاهم مش أكتر.

جلس حمزة ليقول بأسف: أنا مش عارف أبدا كلامي منين لكن أول حاجة




 حابب اقولها هى أني اعتذر لك عن سلوك والدتي أنا آسف جدا ليك ولوالدتك.







خالد بجدية : أستاذ حمزة أنا ممكن اتغاضي عن أي حاجة ليا لكن أي حاجة تمس والدتي مقدرش أسامح فيها .

حمزة بتفهم: أولا بلاش رسميات بيننا، طبعا أنا فاهمك علشان كدة أنا كمان بوضح لك موقف والدتي هى ست بسيطة جدا فى تفكيرها ومن اللى شافته حواليها واللى  اتربت عليه، هى خافت على أختي علشان كدة اتصرفت بدون تفكير .

قال خالد برزانة: المشكلة أنه حتى ملحقناش نتناقش ولا نوضح موقفنا، أنا متفهم خوفك وخوفها لكن فى نفس الوقت كان لازم أوضح موقفي أني مش عايز أسيب والدتي لوحدها حتى كان ممكن نوصل لحل وسط.

حمزة بإستفهام: حل زي إيه مثلا؟

قال خالد بحكمة: زي مثلا أشتري شقتين فى نفس الدور واحدة ليا ولسلمي و واحدة لماما مع حد يساعدها أنا ظروفي تسمح الحمد لله أو اشتري فيلا صغيرة دورين دور لماما ودور ليا أنا وسلمي وسلمي هتبقي بحريتها وفى نفس الوقت مش هسيب ماما لوحدها، أنا كان يهمني من كل ده أكون جنب والدتي علشان هى تعبانة و وحيدة من يوم وفاة بابا ف مش عايز أحسسها بالوحدة أنا كمان.

أبتسم حمزة بإعجاب : تفكير كويس جدا، أنا حاليا مش عارف أقول إيه لكن أتمني تقبل اعتذاري بالنيابة عن والدتى و توصله لوالدة حضرتك وفى النهاية ده نصيب .

أبتسم خالد ثم قال بتردد: يعنى خلاص مفيش أمل أخطب سلمى؟






اندهش حمزة: هو أنت عايز تكمل فى الخطوبة؟ 

أتسعت إبتسامة خالد: اه أنا تقبلت اعتذارك و والدتى كمان أقدر أقولك أنها تقبلته مسبقا لكن ليا طلب.

قال حمزة بإهتمام: ايه هو؟

خالد بجدية: الصراحة التعامل بيننا وبين والدة حضرتك هيبقي محدود وده تجنبا للمشاكل، يعني فى الخطوبة واي حاجة تانية متزعلش مني لكن اللي حصل مش بيتنسي بالساهل ومش عايز سوء تفاهم تانى.

قال حمزة بضيق لأنه كان محقا فى هذه الناحية: طبعا أنا مقدر ده وأن شاء الله مش هيحصل مشاكل ولا حاجة، زى ما قولتلك كان سوء تفاهم.

أبتسم له خالد : يبقي أن شاء الله نيجي أمتي علشان نحدد ميعاد الخطوبة؟

قال حمزة بإرتياح: فى أي وقت يناسبكم أن شاء الله تيجوا بيتي المرة دى .

نهض خالد بعد أن أنهوا حديثهم وسلم عليه ثم غادر لعمله بينما عاد حمزة للمنزل وهو ينادي على سلمى.

خرجت من المطبخ تقول بإستغراب: نعم يا حمزة؟ فيه حاجة؟

أقترب منها بإبتسامة سعيدة: عايزك تحضري نفسك يا عروسة النهاردة بالليل أن شاء الله.

رفعت حاجبها بعدم استيعاب: عروسة؟ وأحضر نفسي ليه؟

قبل رأسها: علشان خالد و مامته جايين بالليل أن شاء الله علشان نحدد ميعاد الخطوبة.

صرخت بفرحة وهى تحتضنه ف خرجت أميرة من حجرتها ف بفزع: فى ايه؟

قال حمزة: خالد اللى اتقدم سلمى أن شاء الله هيجي بالليل عليان نحدد ميعاد الخطوبة.

فرحت أميرة بشدة وركضت إليه تعانقه ثم تعانق سلمى بسعادة.







نظر لهم بإبتسامة ثم التفت حوله بحيرة: أمال مريم فين؟

سلمى بعفوية: مريم فى الحمام بتغسل هدوم.

ربت على رأسها: طيب أنا هروح أشوفها
ثم أكمل بجمود اللي بيكلم ماما منكم يقولها عايزة تحضر تيجي مش عايزة براحتها.

تركهم و ذهب باتجاه الحمام ليجد الباب مفتوح ومريم تملأ دلو كبير بالماء على حوض الحمام.

أقترب منها بهدوء وقال: بتعملي إيه يا مريم؟

انتفضت ف يبدو أنها لم تسمعه قادما و وضعت يدها على قلبها والتفتت ناحيته وهى مازالت تمسك بالدلو وتقول بتوبيخ: خضتني يا حمزة!

رفع حاجبه و ضحك: خضيتك ليه؟ و بتعملي إيه كدة؟ 

قالت مريم بعفوية: مسمعتش صوت ليك وأنت جاي
وبعمل ايه شايفاني بغسل .

قال بتعجب: طب وبتملي ده ليه؟

مريم بإبتسامة: علشان هنا الغسالة قديمة مش اتوماتيك  ف بملي الطبق علشان أكمل غسيل على أيدي.

ظهر الفهم والتأثر على وجهه: مريم أنا آسف مفكرتش فى كدة ومش عايزك اتعبك أنتِ أصلا تعبانة.

مريم بعتاب: تتعبني إيه بس يا حمزة ده واجبي بطل كلام من ده هزعل.

ثم قالت بإستفهام: صحيح أنت كنت فين بقا و سمعت صوت سلمي من شوية حصل إيه؟

أسند نفسه على الباب وقال: روحت اتكلمت مع خالد و وضحت كل كل حاجة وهيجي يخطب سلمى .

ابتسمت إبتسامة كبيرة والفرح يشع من عينيها : بجد؟ 






حمزة بإبتسامة: بجد.

نظرت فى الأرض وهى تقول بشرود: خطوة جميلة جدا يا حمزة على الأقل اتنين بيحبوا بعض هيتجوزا ومش لازم كل واحد يتحرم من حبيبه ويعاني

رفعت بصرها إليه: صح؟

اختفت ابتسامته وهو يحدق بها ويشعر بما وراء كلماتها.

حاولت أن تحمل الدلو ولكن وجدت صعوبة في أقترب منها وهو يقول: عنك أنتِ، هشيله أنا.

مريم : تقيل عليك يا حمزة.

حمزة ببرود : يعني تقيل عليا وعليكِ لا؟ ايه مش راجل؟

رفعه فجأة بإندفاع و غضب ولكنه لم يكن منتبه جيدا لثقل الدلو ف وقع على الأرض على ظهره به و انقلب الدلو كاملا عليه واغرقه.

وضعت مريم يدها على فمها بصدمة وهى تنظر إليه ف حدق بها بغيظ: أوعي تضحكِ!

حاولت كتم ضحكاتها ولكن لم تستطع ف ضحكت بشدة وصوت عالى حتى دمعت عيناها من مظهره.

نهض بغيظ ثم خرج من الحمام وهى مازالت تضحك : طب خلاص متزعلش، الصراحة منظرك يضحك أوي، يا حمزة!

بقلم ديانا ماريا.

بعد مرور أسبوعين كان كارم يقف مع مؤمن بالخارج ينتظروا وئام.

قال مؤمن بنفاذ صبر : كل ده بتلبس!

كارم بملل: هى وئام طول عمرها كدة تقعد ساعتين علشان تلبس وبس.







خرجت وئام من الغرفة وهى تقول : بتقولوا عليا ايه؟

نهض مؤمن: أخيرا أنا كنت فاكر أنه الليل هيجي وأنتِ لسة مخلصتيش، امال لو مكنتش قولتلك أنه هنفطر برة كنتِ عملتي إيه؟

وئام بإنزعاج: صاحية من بدري والله لكن كنت بساعد كارم فى اللبس وعلى ما خلصت.

مؤمن بسخرية: طب يلا .

ذهبوا لتناول الإفطار والتسوق فى مول مشهور بناء على اقتراح مؤمن حتى يغيروا جو الحزن المحيط بهم وخصوصا لوئام.

بعد تناول الإفطار والتسوق بدا مزاج وئام فى تحسن حقا، حين توقف كارم فجأة وهما يسيرون وقال بلهفة: استنوا.

مؤمن بإستغراب: فى إيه يا كارم؟

شاور لهم على شئ ما: أنا نفسي ألعب اللعبة دى أوى واكسب منها.

اقتربوا منها ببطء لتسأل وئام: بتتلعب ازاي دى يا كارم؟

قال كارم بحماس: بنحط عملة معدنية زي الجنيه كدة فى مكان الفلوس وبنحاول نمسك لعبة بالخطافة من غير ما تقع لحد ما نطلعها من اللعبة وكدة نبقي كسبنا.

أبتسم مؤمن : أنا كنت بشوف اللعبة دى كتير تعالى نحاول يا كارم.

اقتربت وئام معهم بترقب: طب العب كدة يا حبيبى يمكن تكسب.

حاول عدة مرات دون جدوى ف قال بإحباط: مش عارف.






تقدم مؤمن : طب هجيبلك أنا يا كارم.

حدقت به وئام بشك: هتقدر يا مؤمن؟

لم ينظر لها وهو يقول بثقة: مش هرد عليكِ ، هتشوفي بنفسك.

حاول أول مرة وما إن تقترب اللعبة من الفتحة التى يلتقطوها منها حتى تسقط ف يحاول مجددا بإصرار ولكن تكرر الأمر وتسقط ف زفر بإحباط.

سمع ضحكة وئام الساخرة وهى تقول: لا فعلا شوفت بنفسي.

حدق بها بحنق ف تقدمت : اوريك أنا بقا.

حاولت هى أيضا ولكن لم تنجح فى أي محاولة حتى كان حظها عاثر أكثر من مؤمن .

ضحك مؤمن ف التفتت له بحقد : مفيش حاجة تضحك على فكرة!

رفع حاجبه باستهزاء: يعني أنتِ من حقك تضحكِ وأنا لا؟

وقفت أمامه وهى تقول بسخط: ايوا وبعدين فيها ايه يعني لو معرفتش أنا اول مرة ألعب أصلا، مش من حقك تضحك عليا.

أبعد عينيه بملل: بدأنا بقا! يعني هو حلال عليكِ وحرام عليا.

كانت على وشك الرد حين وقف كارم بينهم وهو يقول ببرود: خلصوا خناق أنا خلاص كسبت لعبة.

التفتوا له بذهول، قالت وئام بتلعثم: ا.. إزاي؟

كارم بلامبالاة: ولد أكبر مني جه جابلي واحدة وأنتوا بتنخانقوا قدام الناس كلها.

أحمر كلا منهما بإحراج ف قال مؤمن بحرج: ط..طب يلا نروح نشرب حاجة.

جلسوا بهدوء ثم حدق الثلاثة إلى بعضهم حتى انفجر'وا بالضحك وبصوت عالى حتى حدق الناس بهم بتعجب.

هدأو بعد قليل وقال كارم بسعادة: أنا بقالي كتير مضحكتش كدة.

نظرت له وئام بحنان وقال مؤمن: والله وأنا كمان يا كارم الفضل لأختك.





رفعت حاجبها: وأخته عملت إيه بقا؟

رفع يديه بإستسلام: خلاص بهزر متزعليش أوى كدة.

ابتسمت وهى تتناول كوبها ف قال بعد أن عادت ملامحه للجدية: المهم ناوية تعملي ايه يا وئام الفترة الجاية؟
بتفكري فى ايه؟

تنهدت بحيرة: مش عارفة والله يا مؤمن يمكن لسة محتاجة وقت راحة 




قبل ما أعرف أنا عايزة أعمل ايه.

أومأ برأسه بتفهم وابتسم لها حين سمع صوت يقول من ورائه: ايه ده مؤمن أنت هنا بجد!


تعليقات