Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قاصرة في قلب اربعيني الفصل السابع7بقلم نور الشامي


 
رواية قاصرة في قلب اربعيني
 الفصل السابع7
بقلم نور الشامي
نظرت روح بصدمه اليهم ثم تحدثت بغضب مردفه:  انت بتحبها اهه 

دفعت فداء امجد بقوه فأقترب امجد من روح ومسك يديها ثم تحدث مردفا:  استني 
روح بصراخ ودموع:  استني اي عاااد انت مش بتحبني صوح 
امجد بضيق:  روح استني وخلينا نتكلم انا عارف اني غلطان 



روح ببكاء:  انت مش بتحبني صووح دي الحقيقه انك مش بتحبني انت بتحبها هي بس ليه بجا اتجوزتني 




فداء بدموع:  انا... انا اسفه 
روح بغضب وبكاء:  اس
فه علي اي... علي اي انك بتسرجي جوووزي مني 
فداء بدموع:  انا همشي من هنا ومش هرجع تاني 

دخل طاهر ومكه علي اثر صوتهم ثم اقتربت مكه من فداء وتحدثت مردفه: ماما هتمشي تروحي فين خليكي معايا بالله عليكي متمشيش وتسيبيني
امجد بضيق:  روح تعالي معايا نروح اوضتنا 
روح ببكاء:  انا عايزه اروح لأهلي 
امجد بعصبيه:  مش هتروحي في مكان اهنيه بيتك 





القي امجد كلماته ثم سحب روح وذهب الي غرفته فتحدثت فداء ببكاء مردفه:



  طاهر انا مش عايزه افضل هنا.. انا تعبت اعصابي تعبت خلاص مش عستحمل اكتر من كده خدني من هنا يا طاهر بالله عليك 
مكه بدموع:  ماما هتسبيني 
طاهر بحزن:  لا يا حبيبتي مش هتسيبك هتيجي معانا... حضري شنطتك يا فداء وحاجات مكه وخلينا نمشي 

اما عند امجد تحدثت روح بغضب مردفه:  انا بحبببك وانت اصلا مش شايفني انت لييه بتعمل فيا اكده انا مش صغيره انا خلاص بجيت كبيره وفاهمه كل حاجه هو انا وحشه.... انت شايفني وحشه جولي لو انا مش خلوه بس ازاي الكل بيجول عليا اني شكلي حلو انا احلي منها بكتير جووي انا شكلي احلي يبجي المفروض تحبني انا يا مكنتش تتجوزني من الاول وتخليني احبك
امجد بضيق:  انا بحبك بس مش بحبك الحب ال اي واحد يحبه لواحده صدجيني 





انا عايز مصلحتك وخايف عليكي والله انا اكتر واحد خايف عليكي 

نظرت روح بدهشه وجاءت لتتحدث ولكن وجدت زينه تدخل الي الغرفه بغضب فتحدث امجد بأستغراب مردفا:  في اي يا زوزا مالك 







زينه بحده:  امجد تعالي عايزاك دلوقتي 






القت زينه كلماتها ثم ذهب فخرج خلفها امجد ودخلوا الي احدي الغرف ثم تحدثت بحده مردفه:  امجد روح فعلا هي بنتي فرح ال ضاعت مني من 14 سنه 

انصدم امجد من كلام زينه ثم تحدث مردفا:  مين جالك اكده 
زينه بعصبيه:  رد علياااا روح تبقي فرح بنتي ولا لا رد يا امجد 
امجد بضيق:  ايوه هي 

انصدمت زينه ثم ادمعت عيونها وتحدثت بسعاده وبكاء مردفه:  بجد دي بنتي فرح؟  دي بنتي 
امجد : ايوه بنتك بس هي متعرفش حاجه وانا اتجوزتها علشان دي الطريجه الوحيده ال اعرف اجيبها بيها اهنيه 






زينه بسعاده ودموع:  طيب يلا نقولها يلا علشان تعرف انها بنتي اي ال حصلها هما خدوها مني ليه انا هحاسبهم 
امجد بضيق:  مينفعش تعرف دلوجتي مش هتصدج كل دا وكمان انا لسه مش



 عارف مين ال عمل في فداء اكده فعايز اعرف كل حاجه الاول قبل ما نعرفها الحقيقه وكمان لازم تقربي منها علشان تحبك وتتعود عليكي  
زينه بحده:  ميين ال خطف بنتي يا امجد 
امجد بضيق:  احنا لسه منعرفش اي ال حوصل خليني اعرف الاول 
زينه بحده:  انا عارفه انك هتحافظ علي بنتي هلي بالك هي امانه انت فاهمني كويس 
امجد:  فاهمك يا زوزا واسف اني خبيت عنك كل الفتره دي بس انا كنت مستني الوجت المناسب 

عند فداء نزلت الي الاسفل وبيديها ابنها وذهب طاهر ليضع الحقائب في السياره فأنتبه امجد اليها وتحدث مردفا:  رايحه فين اكده يا فداء 
فداء بحده: همشي 






من هنا دا مش بيتي وهاخد بنتي معايا وتبقي معايا شويه ومعاك شويه زي ما اتفقنا 
امجد بعصبيه:  بس انا مش موافج وانتي مش هتمشي من اهنيه 




فداء بصراخ:  لا همشي انا مش هقعد هنا كفايه ال حصلي بسببك وبسبب العيله ال انت متحوزها ال راحت فضحتني في 






المدرسه ومبقيتش عارفه ابص في وش حد بسبب عيله تافهه لسه صغيره متعرفش حاجه في الدنيا واتعودت غلي الانانيه والدلع و

لم تكمل فداء كلماتها وفجأه صفعها امجد علي وجهها بقوه فأنصدم الجميع وتحدث بغضب مردفا:  اخرررسي 

نظرت فداء اليه بصدمه فهذه المره الاولي الذي يرفع يديه عليها فأقترب طاهر بغضب ولكن فجأه وقفت فداء امامه وتحدثت مردفه:  خلاص يا طاهر 
طاهر بغضب:  خلااااص




 اي دا ضربك... انت فاكر نفسك اي علشان تمد ايدك عليها 
امجد بغضب:  ملكش صااالح بينا فاهم 
طاهر بعصبيه:  لا ليا متنساش انها خطيبتي وخلاص مبقيتش مراتك انت






 طلقتها من زمان 
روح بحده:  ولما هي مبجيتش مرته اي ال جايبه اهنيه ال اعرفه انها دلوجتي المفروض تبجي في بيتها مش بيت طليجها ال 




هو بجا بيتي 
فداء بدموع:  معاكي حق انتي صح يلا يا طاهر 

مسك طاهر يديها وجاءوا ليذهبوا ولكن قبل ان يخرجوا من البيت قاطعهم 






صوت امجد الحاد وهو يتحدث مردفا:  لو طلعتي من اهنيه دلوجتي اعرفي انك مش هتشوفي بنتك تاني طول عمرك 

التفتت فداء بصدمه ثم تحدث طاهر بغضب مردفا:  ابقي روح ارفه قضيه وخدها من المحكمه بقا 
امجد ببرود:  ومين جال اني محتاج محكمه فداء عارفه زين اني اجدر امنعها تشوف بنتي تاني طول عمرها 
مكه بدموع: بابا انا عايزه اقعد مع ماما ومعاك انت مش هتخليني اشوفها ليه 

اشار امجد للخدم ان يأخذوا مكه الي الاعلي فأخذوها وسط بكاءها وتحدث امجد مردفا:  ها جولي قرارك هتمشي ولا هتجعدي 



زينه بضيق:  امجد بلاش تعمل كده 
امجد بحده:  لو سمحتي يا عمتي بلاش حد يدخل بينا 

نظرت فداء الي طاهر بدموع ثم تحدثت مردفه:  معرفش اعيش من غير بنتي يا طاهر 

ترك طاهر يديها ثم تحدث بحزن مردفا:  روحي بس انا هرجعك انتي وبنتك وعد 

نظر طاهر الي امجد بغضب شديد ثم ذهب فتحدثت فداء بدموع وحده مردفه:  انا هقعد في الاوضه ال في الحديقه ال بره مش هقعد معاك في مكان واحد علشان انت مبقيتش امجد ال اعرفه انت واحد تاني انا بكرهه 

نظر امجد اليها بحزن ولكن لم يظهر ذالك فذهبت فداء الي الغرفه التي تحدثت عنها وصعد كلا منهم الي غرفته عادا زينه التي تحدثت بغضب مردفه:  لما انت بتحبها طلقتها لييييه من الاول 
امجد بضيق:  علشان كدبت عليا 
زينه بصراخ:  هو الجواز كده انت فاكره لعبه بيحصل مشاكل كتير ولازم نعدي





 مينفعش نوقف علي الحركه 
امجد بعصبيه:  مجدرش اشوفها مع واحد تاني لو خرجت من اهنبه كانت هتبجي مع طاهر وممكن تتجوزه هي مينفعش تتجوز حد غيري 
زينه بضيق:  لو فضلت كده هتخسرها يا امجد نهائي 

القت زينه كلماتها ثم صعدت الي غرفه روح فوجدتها جالسه تبكي فطرقت علي الباب وتحدثت مردفه:  ممكن اتكلم معاكي شويه 
روح بدموع:  اتفضلي 

اقتربت زينه منها ثم تحدثت بابتسامه مردفه:  انتي بتعيطي كده ليه 
روح ببكاء:  علشان امجد مش بيحبني وساب مرته الجديمه تجعد اهنيه في البيت



زينه بضيق:  مين قال انه مش بيحبك هو بيحبك بس انتي كمان مركزه اوي معاه هو مش قالك لازم تذاكري 
روح بدموع:  بس انا مش عايزه اذاكر 
زينه بابتسامه:  يمكن لما تذاكري وتهتمي بدراستك يحبك صح... حبيبتي انتي لسه صغيره وقدامك الحياه طويله ذاكري كويس واهتمي بدراستك وخلصي المدرسه وبعدين ادخلي كليه عاليه علشان تبقي ناجحه تعرفي امجد حب فداء ليه 
روح بدموع:  ليه 
زينه:  علشان فداء ناجحه كانت الاولي علي دفعتها الاربع سنين وبعد ما خلصت كليه طب درست علم نفس وعملت ماجيستير وبتشتغل مدرسه وكمان لما كانت في القاهره كانت





 بتشتغل اكتر من شغلانه في مجالها ومهتمه بنفسها وشكلها وبنتها وكانت بتهتم بأقل تفصيله في حياه امجد بس من غير ما تضايقه او تخنقه خليكي زيها 
روح بتفكير:  طيب اعمل اي علشان يحبني اعمل زيها 





زينه بضيق:  لا يا حبيبتي اعملي علشان خاطر نفسك الاول اهتمي بمذاكرتك وبدراستك وامسحي دموعك 

مسحت روح دموعها ثم تحدثت بابتسامه:  ماشي انا هعمل اكده 
زينه:  وبصي تعالي معايا بكره اشتريلك شويه هدوم وحاجات تناسب سنك وبلاش اللبس المكشوف دا 
روح بأستغراب:  بس كل المتجوزين بيلبسوا اكده مرت عمي وماما جالولي اني البسهم 
زينه بضيق:  لا بلاش اللبس دا اصلا امجد مش بيحبه انا هشتريلك حاجات شيك وهتعجبك ومش مكشوفه كده قولي لأمجد انك هتروحي معايت بكره علشان يعرف وبلاش تعاملي فداء وحش حرام هي ملهاش ذنب في حاجه وكويسه 
روح بابتسامه:  حاضر







 هعمل كل ال جولتيلي عليه 

اما في مكان اخر جلست هذه السيده التي تحدثت بحده مردفه:  ومستنين اي لحد دلوجتي لو ماتت امجد مستحيل يجول لعمته انها بنتها علشان متزعلش 
الرجل:  طيب ما هي ممكن تكون عرفت 
السيده:  لع لو عرفت اكيد كانت البلد كلها عرفت بس احنا مش ملاحظين اي تغير خلصوا عليها وخلاص 

في الصباح دخل امجد الي البيت بعدما انتهي من ممارسه الرياضه فوجد عمته التي تحدثت مردفه:  عرفت رقم مين ال بعتلي الرساله يا امجد 
امجد:  سليم بيشوف وهيجولي.. انا هطلع اغير هدومي وامشي 








زينه :  لا انا ال عامله الفطار انهارده.. هنفطر كلنا مع بعض 
امجد بابتسامه:  تمام 

صعد امجد الي غرفته وابدل ملابسه وجاء ليذهب فوجد روح تقاطعه وتتحدث مردفه:  انا هروح انهارده مع عمتوا زينه علشان نشتري حاجات وكمان هروح المدرسه بكره ممكن اروح 






امجد بابتسامه:  طبعا روحي والمدير لغي الفصل لما فداء كلمته علشان تعرفي انها كويسه لو مكنتش هي كان زمانك لحد دلوجتي جاعده عايزك تركزي واي حاجه تحتاجيها انا هجيبهالك 
روح بابتسامه:  ماشي يلا ننزل للفطار بجا 

نزل الجميع علي الفطور وجلسوا عادا فداء التي مازالت في غرفتها فتحدث امجد بضيق مردفا:  مكه ماما فين يا حبيبتي 
مكه بحزن:  مش راضيه تيجي يا بابا وقالتلي انها مش عايزه تاكل 

تنهد امجد بضيق ثم خرج الي الحديقه وذهب الي غرفتها فوجدها تتحدث في الهاتف مردفه:  يا طاهر اهدي دا مش حل طيب خلاص سلام 

اغلقت فداء الهاتف ثم التفتت ووجدت امجد امامها ينظر اليها بغضب شديد فتحدثت مردفه:  واقف ليه كده 







امجد بحده:  واجف اشوفك بتعملي اي 
فداء بحده:  انا اعمل ال يعجبني براحتي انت ملكش حكم عليا 

جاء امجد ليتحدث ولكن قاطعه صوت مكه وهي تتحدث بخوف مردفه:  بابا الحق روح 





ذهب امجد بسرعه الي الداخل وخلفه فداء زانصدم عندما وجد روح وووو 

تعليقات