Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ملاكي الحزين الفصل الحادي والعشرون21بقلم شروق خالد

 رواية ملاكي الحزين
 الفصل الحادي والعشرون21
بقلم شروق خالد 


لينا.. وهي تمسك التلفون وهي خايفة 
لينا.. بخوف الو
شهد.. سعاد حبيبتي  عامله اية 
لينا.. الحمد لله مين




شهد... بزعل  انتي مش عارفني انا مين 
لينا..  بفرحه شهد حبيبتي  عامله ايه 
شهد.. بزعل انا زعلان منك بجد علي شان انتي مش جيتي 
لينا.. وهي تنظر الي بكر انا اسفه 
شهد.. بفرحه  انا كلمت بابا علي شان تاجي تقعد معايا





لينا.. بزعل  وبابا قال ايه 
شهد قالي خاضر  هجيبه 
لينا... بزعل  تمام
شهد.. انتي هاتجي  ونلعب مع بغض صح
لينا.. صح واللي انتي عايزاه انا هعمله 
شهد.. بزعل  عارف يا لينا انا كان نفسى في اخت زي تلعب معايا وتكلمني وتعلمي  الصح  والغلط 
لينا.. بسرعه  ما انا اختك 
شهد.. ايه 
رنا. ايييييه لا مستحيل 
لينا.. ايه الصوت ده
شهد مش عارفه  بس ده صوت ماما استني اشوف ايه في
شهد وهي تنزل من علي السرير وتفتح الباب وتسمع رنا وهي تصرخ وهو فين دلوقتي  
رنا.. ايه مشفي ايه  تمام
منزر  يا منذر الحقني بسرعه 





شهد.. وهي تجري علي السلالم  في ايه
رنا. بابا عمل حادثه في المشفي 
رنا.. يلا يا منذر  تعاله 
شهد.. وهي تبكي  يا سعاد  بابا عمل حادثه اهي اهي  يعنى  بابا كده هيموت صح
لينا.. وهي تقف بسرعه ايه عمل حادثه  امتي وازاي  
شهد.. وهي تبكي انا خايفه اووي اووي يا سعاد  تعالي 
لينا.. وهي تجري من البيت
بكر.. لينا تعالي ايه في مالك 
لينا.. وهي تجري من البيت  لا مش هسمع ليك انك تسبني مش  من حقك  انك تسبني انتا لسة ما عرفتش انن انا بتك انا نفسى اضمك  نفسى ابكي علي صدري  





عايزة اعرف انتا ليه سبتني ليسه  يا وائل  في حاجه كتيير  لسه ما غرفتهاش 
بكر.. وهو يجري ويمسك لينا اهدي  وقولي ايه اللي حصل  ممكن أعرف 
وائل.. لينا بتي انتي فين 
الممرضه.. اهدي يا استاذ وكل حاجه انتي عايزها نحنا هنعمل ليك
وائل.. لينا انا غايز لينا سمحيني يا بتي 
الممرضه  .. بسرعه علي اوضه العمليات المريض حالته خطره 
رنا.. وهي تبكي وتدخل المشقي   اهي اهي اهي جيه علي شان بنته اهو هيروح مني وبنته فين  دلوقتي 
منذر.. اهدي يا ماما مش كده 






رنا.. لا ما نحنا كنان عيشين  كويس  بس مش عارفه جات منين الزفته دي
لينا.. وهي تقف بعيد وتبكي 
بكر.. وهو ينظر اليه  حزين عليها اهدي يا لينا اكيد مش عليكي  






لينا.. هي بتقول بنته فا اكيد انا انا بته مش سما والكلام ده عليه انا بس كيده  خلاص  مش لازم يعرف ان بته  بس اول لمه اطمن عليه همشي وتبكي بشده 





بكر.. وهو متردد  يمد يده علي كتفها. 
لينا.. وهي تنظر اليه وفجأة  تترمي في خصنه وتبكي  كان نفسى  اخضن  بابا اوي يا بكر كان نفسي أقول ليه اني بحبه برغم كل حاجه عملها معايا انا بحبه اهي اهي
الدكتور وهو يخرج من اوضه  العمليات 
رنا.. ايه اخباره كويس صح
الدكتور. بخزن لا هو محتاج  لي عمليه الكبد اتأذه أوي  ياريت خد بتبرع 
رنا.. ايه 
الدكتور.. يا ربت بسرعه ويترك الاسره ويمشي 
منذر.. انا  
رنا.. وهي تشد  منذر  ايه انتا اتجننت صح لا يمكن اسيبك تعمل كده لفينا لفينا  ما فيش خلاص  وهو ونصيبه 
منذر.. بس بابا ممكن يموت كده
رنا... هو حر 
لينا.. وهي تسمع وتبكي علي الحاله اللي وصل اليها ابوها
 رنا.. ما تخلي لينا هي تتبرع  مش بنته برضو 
سما.. وهي تدخل المشفى وكل برود ايه في بابا ماله





رنا.. ابوكى  عمل حادثه  ومحتاج متبرّع ليه بلكبد يا ريت تروح  تشوفي في تطابق  ولا ايه
سما.. انا لالالا طبعا مستحيل وتترك المشفي وتمشي 
 رنا.. وهي غاضبه شوف عملت ايه 
منذر.. بس يا ماما  اشوف انا بابا تعبان 
رنا.. لا مستحيل اسيبك  نحنا نشوف حد بلفلوس  وخلاص 
لينا.. وهي تبكي وتجلس علي كرسى 
بكر.. يلا لبنا ما ينفعش قعدتك هنا لو حد شافك 
لينا... لا ان مش همشي يعني مش همشي 
بكر.. وهو حزين جدا عليه بس يا لينا
لينا... ارجوك يا بكر تسبني 
بكر.. برحتك بس اوعي تقلعي النقاب
لينا. بقلت حيله خاصر ما تخافيش مش هرفعه تمام كده
بعد سعتين  




يكر... لينا اجبلك حاجه  تاكلها من الصبح وانتي كده
لينا.. لا مش عايزة 
بعد  نفكير لينا بكر خلاص  بس ما تتاخرش عليه ماشي



بكر وهو يقوم خاضر هي مسافت الطريق بس
يخرج  بكر  من المشفي 
لينا.. وهي تجري


تعليقات