Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رغم الاحزان الفصل الثامن والعشرون28بقلم شوشا عبداللاه

  

 
رواية رغم الاحزان
 الفصل الثامن والعشرون28
بقلم شوشا عبداللاه


 يبداء البارت على يوم جديد يحمل احداث جديده  ياتى تيم من الخارج ليجد والدته تقف  أمام التراس شارده الذهن ليقول لها 




تيم :مالك يا امى سرحانه فى ايه 
 تنتبه له عاليا  لتجيب :ابدا مفيش حاجه مهمه امور عاديه متشغلش بالك انت كنت فين أنت من بدرى طالع كنت بتعمل ايه 
تيم :ابد كنت بتمشى فى البلد 
عاليا :اممم طيب يلا علشان الغذاء 
تيم :لا انا مليش نفس 
عاليا :ليه انت بقالك اربع سعات بره يعنى مجعتش 
تيم :لا جعت وكلت من ربع ساعه  علشان كده مش جعان 
عاليا بستغراب :نعم كلت كلت فين بقى 
تيم :مع الانفار فى الغيط
عاليا بغضب :نعمممم ليه انت من مقامهم علشان تاكل معاهم ولا هما من مستواك انت مصمم يعنى تغيظنى 
تيم :لا اله الا الله محمد رسول الله ليه يعنى انا عملت ايه دول ناس زينا زيهم احنا مش زياده عنهم فى  حاجه ولا هما أقل مننا فى حاجه علشان تتغاظى انتى يا امى إلى تفكيرك غلط وغلط اووى كمان كلنا بشر وبنحس  وعندهم مشاعر زى الى عندنا تمام 



عاليا : خلاص يا سى تيم بقيت تدينى محاضرات فى الاخلاق من مجرد قعادك معاهم يومين  امال لما تعقد كمان شويه هتعمل فيا 
تيم بنفاذ صبر :ممكن افهم انا عملت ايه لكل ده  
عاليا :انت عارف ان التصرفات دى بتزعجنى  وبرضوا مصمم انك تعملها من وانت صغير بس كنت بقول بكر يكبر ويفهم بس الظاهر كنت غلطانه وكل يوم اتاكد أن انا اتاخرت فى سفرى للمدينه ومكنش لازم ابدا تخليك تعيش هنا مع ناس أقل من مستوانا الاجتماعى واعمل حساب أنها هنرجع المدينه فى أقرب وقت 
تيم :نعم نرجع هو احنا لحقنا نقعد علشان نرجع لا طبعا 
عاليا بأمر :انا إلى عندى قلته يا تيم وهنشوف هتعصى كلامى ازى 
تيم بنفس عميق :انتى اعصابك تعبانه نبقى نتكلم بعدين لما تهدى 
عاليا بغضب :أهدى ليه انتى شايفنى مجنونه ولا بشد فى شعرى علشان تقولى أهدى 
تيم بهمس:استغفر الله العظيم يا رب 😞😞😞
تيم :طيب يا امى بلاش عصبيه  غلط عليكى 
عاليا تشعر بالدوار :انت  مهتم بحد ولا مراعى كبر سنى اه ثم تسقط على الكرسى بتعب ااااه
تيم بخضه :امى مالك 
عاليا تمسك رأسها بيدها :الضغط 
يذهب تيم مسرعا بدون كلام ليحضر الدواء لامه ويعطيها إياه 
تيم  بعتاب :اكيد مختيش الدواء صح 
عاليا :نسيت مش مشكله يعنى 
تيم بغضب:لا مشكله انتى مش شايفه وشك أصفر ازى مينفعش كده تهملى فى صحتك يا امى ارجوكى خلى بالك من نفسك  يلا تعالى اسندى نفسك عليا اطلعى اوضتك علشان ترتاحى وانا هجبلك الاكل لغايه السرير 





تصعد عاليا إلى غرفتها وينزل تيم مسرعا أسفل ويطلب من سيده تجهيز صنيه الغذاء من أجل والدته وبعد دقائق من التجهيز يأخذ الصنيع ويصعد إلى أعلى إلى غرفه أمه 
تيم :الاكل اهو يا امى ويجلس مقابل لها 
عاليا بضيق:مليش نفس 
تيم بحنان :علشان خاطرى يا امى كلى وبلاش تغلبينى 
تعطف عليه عاليا وياكل من يده إلى أن تشعر بالشبع 
تيم :الهناء والشفاء ارتاحى انتى بقى وانا هقفل النور تصبحى على خير  ويقبل رأسها 
عاليا :وانت من اهل الخير 
يخرج تيم ويغلق النور والباب خلفه 
عاليا :معلش  يا تيم انا عارفه انك هتشعر بالحزن فى الاول بس انا لا يمكن انى اسمح انك تتجوز البنت دى وتجبلى احفاد كمان منها انت لازم تتجوز إلى تحافظ على مستواك ومكانتك فى المجتمع والى تتشرف أنها تكون مراتك وتفتخر بيها مش واحده استعر منها ومن أصلها  والاسوء من كده شغاله عندى خدامها هيا وأبوها وأمها 
******"""******






فى غرفه تيم نجده يتحدث مع محمد صديقه ويخبره أنه سوف يذهب ويتقدم لخطبه فرح فى الغد ثم يخبر والدته بذالك 




محمد :امك مش هتوافق اكيد 
تيم :عارف بس المهم أن عمى عبد الصمد يوافق وبعدين ابقى اخلى امى توافق هيا صحيح هتعترض بس لما تشوف حبى ليها وتعلقى بيها هتوافق دى عمرها ما رفضتلى طلب من وانا فى اللفه واهم حاجه عندها سعاتى وانا سعاتى فى جوازى من فرح وانى ابقى جنبها وملكى وتبقى على أسمى وام عيال أدى أقصى درجات السعاده عندى 
محمد :ربنا يوفقك يا صحبى والأمور تمشى زى ما انت مخطتلها 
تيم: يارب يا محمد وسعتها مهيبقاش ليك حجه هتيجى عندنا البلد 
محمد :أن شاء الله يا صحبى يلا اسيبك انا علشان واريا شغل متلتل قد كده  
تيم :ربنا يعينك وانا يومين وهموم عندك افاتح عمى عبد الصمد واجى علشان أرتب الشغل علشان مفيش حاجه تعطلنى عن الفرح
محمد :ماشى يا برنس مبروك مقدما 
تيم  بفرحه : الله يبارك فيك






يغلق تيم الهاتف ويدخل الحمام كى يستحم لنجد أن عاليا كانت تستمع لتلك المحادثه منذ البدايه 
عاليا :انا فعلا عمرى ما رفضتلك طلب بس لغايه هنا واستوب انا عمرى مهوافق ثم تذهب إلى غرفتها وتتصل على شخص ما 
عاليا :الو انا عاوزه انفذ بعد بكر فاهم 
الشخص :توامرى يا هانم 
عاليا :مش عاوزه اى غلط الغلطه بموته  
الشخص :ربنا ميجبش غلط بس انتى قولتى انك مش هتاذى الحج عبد الصمد علشان كده انا وافقت انتى لسه عند كلامك 
عاليا :ايوه زى ما فهمتك انا زى ما هدخله  فيها هخرجه منها وكمان هعوضه بمبلغ محترم يعيش فى راحه بقيه عمره ويقدر يستر بيته ويجوزها بدال مهيأ معنسه كده  
الرجل :كده تمام يا ست هانم 
تغلق عاليا الخط وترمى الهاتف على السرير 
عاليا :وكده ابقى خلصت منها بسهوله ومنغير ماخسر ابنى إلى طبعت بيه من الدنيا 
*




تسريعا للأحداث انتهاء ذالك اليوم بدون اى جديد وغروب الشمس وحلول الظلام لعده ساعات ثم تخرج الشمس مره اخرى وهيا تحمل احداث جديد يذهب تيم ويقابل عبد الصمد ويتحدث معه فى رغبته فى الارتباط من كريمته فرح يفرح عبد الصمد بذالك الخبر ولاكن يخبره بأن يجب عليه أن يحضر والدته إلى بيته وياتوا لخطبتها وهو سوف يأخذ براى ابنته وسوف يخبرهم به يفرح تيم لمواقفه عبد الصمد على طلبه ثم يتجه إلى والدته ويجلس بجوارها 
تيم بتوتر:ماما 
تنظر له عاليا تعلم ماذا يريد أن يقول ولاكن تدعى الجهل :مالك يا تيم انت بقالك ساعه قاعد وقايلى انك عاوزنى فى موضوع ومن ساعه ما قعدت وانت ماما أمى ااااا مقلتش كلمه مفيد ممكن تقول إلى انت حاشره فى زورق وشايف أنه صعب انك تتكلم بيه قدامى 
تيم يأخذ نفس عميق ويغلق عينيه :ماما بصى الموضوع هو انو انتى كنتى عوزانى اتجوز واخلف صح 
عاليا بفرحه مصتنعه:ايوه طبعا اوعى تقول انك عاوز تقولى انك بتحب اخير وقررت تتجوز 
ينصدم تيم من معرفه أمه :ايوه صح 
عاليا بفرحه كاذبه :يا حبيبى يا ابنى ومين بقى بنت الحلال إلى خلت ابنى يحبها ويتعلق بيها 
تيم بتوتر :فرح 





عاليا بصدمه مصتنعه:نعم مين 
تيم مسرعا :فرح بنت عمر عبد الصمد هيا الى بحبها وعاوز اتجوزها وخلى فى علمك لو متجوزتهاش  انا مش هتجوز انا مبحبش غيرها وبس ولو انت معترضه وكاد أن يكمل كلامه ولاكن ينصدم من رد فعل والدته 
عاليا :واعرض ليه المهم انك انت بتحبها واهم حاجه عندى هيا سعاتك وبس الباقى شكليات
تيم بصدمه حقيقيه :يا شيخه بجد طيب احلفى كده 
عاليا :احلف ليه شايفنى عيله صغيره خلاص لو مش مصدق اعتبرنى مقولتش حاجه سلام 
يمسكها تيم من يدها ويقبلها :لا لا مش مصدق ايه انا بس مصدوم كنت فاكر انك هتعترضى علشان هيا مش من مستوانا والكلام الفارغ ده وكنت عامل خسائر على خناقه كبيره بس انتى صدمتينى بردك 
عاليا :امممم
تيم :طيب جهزى نفسك علشان ساعه كمان وهنروح تطلب ايد فرح من ابوها 
عاليا بسخريه لم يلاحظها تيم  :بالسرعه دى انت مستعجل اووى اوى 
تيم بعشق وهيام :اوى اوووى اووووى يا امى 
تصعد عاليا لتستعد إلى الذهاب إلى منزل عبد الصمد ويتصل تيم به كى يخبره بقدومه هو وأمه من أجل طلب يد ابنته 
*








عبد الصمد بصدمه من تلك السرعه يخبر ابنته بأن شخص ما قادم هو وأمه لخطبتها ولاكن لم يخبرها بهويته ويخبرها بتجهيز البيت ونفسها قبل قدومهم 
تدخل فرح غرفتها وهيا تشعر بالاستغراب من ذالك الخاطب المفاجأة ويظل قلبها ينبض بسرعه غير العاده  تضع فرح يدها عليه 
فرح :ياترى فى ايه قلبى بيضرب جامد كده ليه 
وتذهب لتستعد لتلك المقابله
فى المساء يظل عبد الصمد فى مجيئ تيم ليجد من يطرق بابه ليذهب كى يفتح ليجده بصحبه والدته 
عبد الصمد:اهلا اهلا يا ابنى اتفضل اهلا وسهلا يا هانم 
عاليا :لا هانم ايه بقى ازعل منك احنا هنبقى عيله وحده ولا ايه يا تيم 
تيم بابتسامه :طيب يا امى 
عبد الصمد بفرحه عارمه فهو كان يخشى أن تكون معارضه لتلك الجزيه :اتفضلوا اتفضلوا 
يجلس تيم وعاليا 
عبد الصمد :تحبوا تشربوا ايه 
تيم مسرعا :لا احنا مش جايين نشرب احنا جايين ندخل فى الموضوع على طول 
عبد الصمد:تمام بس واحنا بنتكلم لازم نضايفكم ولا عاوز الست الوالده تقول علينا اننا بخلاء هههه
تيم :هههه لا بدأ انا اشرب شاى 
عاليا :وانا كمان 
عبد الصمد على بركه الله فرح يا فرح 
تأتى فرح لتنصدم من الجالسين  برفقه والدها 
فرح بصوت منخفض:نعم 
عبد الصمد :اعملى تلاته شاى وتعالى علشان عاوزك تسمع كل الكلام علشان لما تقرر ميبقاش بضغط عليكى 
فرح :حاضر تذهب فرح وتعد الشاى الذى نسيت كيف يتم تحضيره من كثره الصدمه من معرفه هويه الخاطب 
تأتى فرح وتضع الشاى وتهمس :اتفضلوا وتجلس بالقرب من والدها وتنظر للأرض بوجه احمر للغايه 
يظل ينظر لها تيم بهيام وتلاحظ والدته ذالك لتلكزه فى يده وتهمس 
عاليا :تيم عيب كده 
عاليا بصوت عالى يسمعه الجميع :بس بقى يا حج عبد الصمد انت عارفنا وعارف أخلاق ابنى تيم ومستواه كويس وابقى قرر أنه يخطب ايد الانسه فرح بنت حضرتك وطبعا لو وافقتوا احنا مش عاوزين منكم حاجه غير فرح وبس بالهدوم الى عليها 
عبد الصمد :لا طبعا يا هانم بنتى ما أقل من اى عروسه اتجوزت انا مجهزها من الابره الصاروخ بس كنت مستنى ابن الحلال إلى توافق عليه وطلباتكم كلها مجابه انا عندى غيرها علشان أبخل عليها بجهازها 
تيم مسرعا :لا ياعمر امى متقصدش كده طبعا هيا بس بتقولك اننا واحد ومفيش بينا اى رسميات مش كده يا امى 
عاليا بكذب :اه طبعا انت بس فهمتنى غلط وبعدين انا هلاقى فين عروسه لتبنى قمر واخلاق وكمان تعليم زى فرح 
عبد الصمد :إلى فيه الخير يقدمه ربنا  
تيم بهيام  :ايه رايك يا فرح 
فرح لا تستطيع الكلام من كثره خجلها وتظل تلعب فى يدها بتوتر 
عبد الصمد بعتاب :هبقى ابلغكم قرارها بعدين أن شاء الله اكيد عاوزه وقت تفكر  زيها زى اى عروسه ولا ايه 
تيم :طبعا طبعا 
عاليا :تستأذن احنا  يا حج عبد الصمد وانتوا فكروا براحتكم ومن غير اى ضغط وبتمنا انكم توافقوا يلا يا تيم 





تيم :احم يلا يا امى 
عبد الصمد:استنوا بس انتوا لسه متعشتوش معانا ولا شربتوا حتى الشاى 
عاليا :معلش المره الجايه ويبقى شربات أن شاى الله بس انا ممكن اطلب طلب بس مش عازاكم تفهمونى غلط 
عبد الصمد :اتفضلى 
عاليا :ممكن محدش يعرف أننا جينى هنا ليه علشان لا قدر الله العروسه موافقتش ميبقاش فيها اى احراج 
عبد الصمد:طبعا طبعا 
عاليا :السلام عليكم 
تيم :السلام عليكم 
عبد الصمد:وعليكم السلام 


تعليقات