Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زواج بالاتفاق الفصل العاشر بقلم مروة موسي


رواية زواج بالاتفاق 

الفصل العاشر

بقلم  مروة موسي 

 
فهد : كلام اخوكي لازم يتسمع 
مروة : بس لازم اروح 
فهد : هاجي معاكي عشان اكون مطمن ثم كمل حديثه لسيدرا : وانتي عقابك عشان تاخدي بالك بعد كدا انك تلبسي وتيجي معانا 

سيدرا بضحك : لو كدا ماشي عيوني 
مروة : دي هتبقي سهرة جامدة اوووي 
وخرجت عشان يلبسوا ويروحوا 

سيدرا لفهد : شكرا 
فهد : علي اي 
سيدرا : انك هتخرجني وانا عارفه انك قاصد كدا 

فهد : عرفتي منين 
سيدرا : منا عارفه انك دايما من صغرك كنت بتقف جمبي هما اه ١٠ سنين مشوفناش بعض فيهم بس علي الاقل كاان عمري ساعتها ١٢ سنة كنت لسه فاكرة شوية حاجات كدا ماعدا ملامحك اتغيرت 

فهد : يلا نلبس 
انا هلبس البدلة السودا دي
سيدرا : انا هلبس الفستان الأحمر دا 
وبالفعل لبسوا 

فهد لسيدرا : فستانك جميل جدا 
سيدرا بفرح : مرسي جدا 
فهد : دقيقة ويكون متغير 
سيدرا بصدمه : لييه 
فهد وهو خارج : مزاجي كدا وتخلصي وتنزلي علي طول مستنيكي تحت 

مروان لبس بدله اسمر بردوا 
ومروة لبست فستان في غاية الجمال من اللون الزيتوني ولبست حجابها كان مزود جمالها 

ركبوا العربية وقاعدين مستنين سيدرا تنزل 
مروان لمروة : شكلك قمر 
مروة: هو في حد كان بيتوحم علي كلمه قمر عندكوا ما تسكت ي مروان بقي 

مروان بضحك : كله في الفلكس وانا نفسي ارجع للاكس❤
مروة لفهد : والمصحف الواد دا أهبل 

فهد : ايوا خالي بالك بقي احسن يخرط عليكي 
وضحكوا وفهد لقي سيدرا بتفتح الباب العربية وبتقعد 

طلع بالعربية لكن طول الطريق عيونه عليها وهي لحظت دا خافت ليكون الفستان مش حلو زي اللي قبله 

نزلوا ودخلوا الفرح ومروة كانت مبسوطة عشان صحبتها 
مروة : شكلها عسول اوي 
فهد بخبث: عقبالك 
مروان: عليا ان شاء الله 
مروة : متخودش الكلام عليك ي بتاع انت 
وفضلوا يتكلموا ولكن سيدرا كانت ساكتة بتسأل نفسها ليه فهد كان بيبص عليها بالنظرات دي 

وبعد شوية كل اتنين طلعوا حوالين العروسة يرقصوا إسلو 
مروان لمروة : تيجي نرقص 
مروة بضحك : افكر 
مروان : طب فكري 
مروة بضحك : موافقة 
مروان : فكري تاني 
مروة : فكرت يلا 
وخدها ورقص معاها وكان فرحان جدا لانه بدأ يميل ليها 

فهد : مالك 
سيدرا : انت ليه كنت بتبص عليا والله انا غيرت الفستان 
فهد : تسمحيلي بالرقصة دي 
سيدرا هزت رأسها وهو خدها وبدأ يرقص معاها 

سيدرا : مجوبتش علي كلامي 
فهد : شكلك يخطف القلب ❤
سيدرا : وأي علاقة دا بكلامي 
بقلم مروة موسي 
فهد : عشان كدا كنت ببص عليكي 
سيدرا : قصدك مكنتش مقاوم نظراتك ليا 
فهد لفها بسرعه وشدها جامد له وبقت في حضنه وعيونه في عنيها: ايوا مقدرتش اقاوم 

سيدرا بتوهان: ليه مخلتنيش انزل بالفستان االي قبله 
فهد بتوهان أيضا: عشان كان ماسك شوية علي جسمك ودا ممنوع انك تنزلي بيه 

سيدرا : من يومك بتغير عليا ❤
فهد : من يومي وانتي ليا ❤
سيدرا : هتفضل معايا ❤
فهد : هفضل ليكي ❤

كل دا وكل طرف فيهم مش مستوعب ولا حاسس بكلامه غير انه تايه في عين الاخر 
(الناس الرومانسية تجمع هنا 👀❤)

مروة: شكرا انك جيت معايا 
مروان : منشكرنيش علي حاجة مليش دعوة بيها 
مروة : يعني اي 
مروان : يعني انا شوفتك زعلانه قلبي مطوعنيش اسيبك كدا 
مروة بضحكة ساحرة : طب يسيدي شكرا لقلبك
مروان : انتي في حد في حياتك 
مروة بتوتر وكسوف لأنها فهمت قصد مروان : لاء ليه 
مروان : أصل ممكن بعد كدا يبقي حد في حياتك خالي بالك بقي 

مروة : اممم طيب المهم يكون اد الثقة اللي هبادله بيها 
مروان : هيكون ادها بس محتاج فرصة 
مروة : هو وشاطرته بقي 

والحفل بعد ساعه انتهي وكل واحد طالع حاسس انه مرتاح جدا وراحة غريبة كمان 

مروان : يلا نروح 
سيدرا لمروان : ودي تيجي 
فهد : يعني اي 
مروان لفهد : اسألني انا الابلة عاوزة تأكل 
سيدرا بضحك: احبك وانت فاهمني ي باشا 
مروان: هو في حد يقدر يفهمك غيري 
فهد : خلاص مش هنرغي كتير يلا نتعشي 
مروان انتهز الفرصة : لدام مش طايقني كدا انت طربيزة وانا طرابيزة 

سيدرا بخبث لأنها فهماه: وماله مردودة ليك وغمزت 
مروان : تسلم ي ابو الصحاب 

وبالفعل كل واحد فيهم كان علي طربيزة 
سيدرا لفهد : مروان دا واطي اوي اوي بجد 
فهد : ليه 
سيدرا : انتهز الفرصة لكلامنا وقعد مع البت مروة لوحده 
فهد بخبث: احسن علي فكرة 
سيدرا : ليه 
فهد : عشان يعرف يتكلم معاها بس قوليلي ازاي بتفهموا بعض كدا 

سيدرا: قولت لك قبل كدا ان مروان الأقرب ليا طلعت حياتي وانا بتناقش معاه في كل حاجة لحد ما حفظ دماغي 

فهد : صدقيتكوا حلوة جدا وخاصة انه ابن عمك يعني يخاف عليكي 
سيدرا : ايوا 
فهد : بس الأقرب ليكي حالا جوزك 
سيدرا باستغراب: اممم طيب 
فهد : يعني اقصد ان حالا بقي معاه مروة والمفروض تخليه ياخد فرصة لقلبه 

سيدرا بزعل : معاك حق 
فهد : انا عارف انك مش متقبلاني كزوج لحد حالن 
بس احنا مجبورين علي كدا 
سيدرا : عندي فكرة احنا هنتعامل كإننا صحاب وولاد عم لحد ما كل واحد يروح لطريقه 

فهد : اتفقنا 
سيدرا : يعني هيبقي زواج بالاتفاق 
فهد : ايوا زواج بالاتفاق ❤
( اسم روايتنا جه في وقته اهو ي احباب👀😍) 

بالفعل كان يوم جميل عليهم وليهم كمان في صالحهم 

رجعوا البيت وفهد كان في الحمام ولكن تليفونه رن 
سيدرا لفت انتباها الاسم الركن الدافي 

سيدرا حست انها فضولية في الوقت دا حست بغيرة شوية متعرفش مصدرها اي 

سيدرا تجاهلت وغيرت هدومها ومسكت كشكولها نفس شكل كشكول فهد 
تذكرت منذ طفولتها عندما أعطت كشكول مثله لفهد واحبه فهد وفرح بيه كثيرا تذكرت ضحكته وضحكت 

كتبت في كشكولها 

الآمان هو انك تبقي عارف أن فيه شخص ف حياتك هيفضل موجود وأنه جمبك وقت ما تحتاجه هتلاقيه وانو وقت ما تختلف معاه هتتكلم وانت عارف انو مش هيفهمك غلط وانو مهما وصل الخلاف بينكم تبقي عارف انو مش هيجرحك بكلامه لان ف الأخر دا مجرد خلاف وهيروح لحاله إنما انتوا مكملين ❤️❤️❤️✊✊

الامان انك متبقاش خايف وانت بتقول اللي جواك ...الامان انك متحسش أن علاقتكم ببعض علي كف عفريت لا انت تبقي متاكد أن لو الدنيا كلها اتجمعت علي انكم متكملوش 
انتم هتكملوا ❤️❤️

الامان انك تحس ان احلامك فيه شخص بيحققهالك متشيلش هم حاجه ...شخص يكون عايش حياته علشان يسعدك ويجيبلك كل اللي بتحلم بيه 🥰❤️❤️

الامان اعلي منزله من الحب 🫂🫂🖤💫

وقفلت كشكولها وحطته بين الهدوم ونامت 
طلع فهد من الحمام ولقي سيدرا نامت 
فهد : ملامحك جميلة من يومك ي سيدرا 

فهد نظر للتليفون وشاف ان مصطفي اتصل بيه 

فهد : طمني عليك خلصت انت كويس 
مصطفي: ايوا انا كويس والمهمه خلصت عقبال الجاية 

فهد : متأكد انك كويس ي درش 
مصطفي بأمان لفهد : والله كويس 
البت مروة اكيد نايمة الصبح هاجي اخودها 

بقلم مروة موسي 
فهد : علي فكرة انت كنت رافض انها تروح الفرح عشان لو كان حد مراقبكوا بس انا روحت معاها وكنت محافظ عليها 

مصطفي : طول ما هي قدام عينك انا مطمن عليها 
فهد : ربنا يفرح ايامكوا يارب واشوفك احسن الناس 
مصطفي : يارب ي فهد الصحراء 

فهد : تصبح على خير 
وقفل التليفون وحطه علي الطرابيزة 

لكن لفت انتباه صوت باب بينفتح و.........


                       الفصل الحادي عشر من هنا 

لقراة باقي الفصول اضغط هنا


تعليقات