Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت زوجة زوجي الفصل الثالث والعشرون23بقلم زينب مجدي فهمي

           

روايةاحببت زوجة زوجي 
بقلم زينب مجدي فهمي
  
الفصل الثالث والعشرون 



في منزل عليا...كان الجو مشتعل بين عليا ومسعد

عليا..... أنا قولت إللي عندي هطلق مهما كانت إيه هي أسبابك إللي عايز تقولها

والد عليا....لازم تسمعي منه يا عليا كل شخص فينا بيغلط لأن دي طبيعة البشر المهم الإنسان يعترف بغلطه ويصححه

اسمعي منه يا بنتي وبعدين خدي وقتك في التفكير ومهما كان قرارك أنا موافق عليه

خرج والد عليا وبقيت عليا مع مسعد

مسعد..  أنا عارف إني غلطت بس أنا

عليا ببكاء.... إنت إيه..  إنت أناني مش بتحب غير نفسك وبس...كان ممكن تأذيني.....وكان ممكن يحصلي عقم.. بس مفكرتش غير في راحتك واللي إنت عايزه....ولو مكنتش عرفت بالصدفة كنت هتفضل مستغفلني 





مسعد.... أنا عارف إني غلطت بس والله أنا كمان كنت بتعذب

وأنا شايفك نفسك تخلفي...بس كنت اجيب ولاد علشان يعيشو زي أبوهم.... يفضل أبوه مهمشه وملوش رأي.. يفضل عايش لنفسه وبس...ملوش لازمه
أنا لما أبويا مات أنا حسيت بالضياع هو إللي كان بيعمل كل حاجه... أنا مكنتش بشيل أي مسئوليه..حتي سعيد الكبير كان بيشيله مسئوليات صغيره..مش راجل إللي يشيلها

كان فاكر إن كده بيساعدنا...طلع بيضيعنا.... أنا بقيت تايه مش عارف أعمل أي حاجة لوحدي





ولما سعيد مات.... أنا حسيت اني اتعريت... أبويا كسر ضهري واخويا بموته عراني...

أنا معرفتش إني تربيتي غلط غير لما دخلت عيلتكم

أنا بيعت أختي لراجل متجوز علشان أبيع البيت....كنت عايز أحس أني راجل وليا كلمه مسموعه
وإني اقدر أتصرف في أمور مهمه وقرارات كبيره... بس أنا اتصرفت بغباء وكسرت أختي...ومحستش بده غير لما دخلت بيتكم وعرفت الأخ بيعامل أخته إزاي

وأكمل بدموع....

خايف أخلف وابني يبيع أخته زي أنا ما عملت.. ما هو داين تدان..خايف أجيب ولد يعيش تايه في الدنيا...خايف اجيب بنت.. أخوها يكون سبب تعاستها... أنا تعبان يا عليا

عليا بدموع... كان ممكن لو قولتي الكلام ده من الأول كنت اتعاطفت معاك وحاولت أحل معاك الموضوع..بس إنت خدعتني وكان ممكن تضرني ضرر كبير... أنا أسفه يا مسعد كلامك مفرقش معايا

..


                        الفصل الرابع والعشرون من هنا
 

تعليقات