Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اسير براءتها الفصل السابع عشر 17بقلم ندا الشرقاوي

رواية اسير براءتها 

الفصل السابع عشر 17

بقلم ندا الشرقاوي

معتز مسك العصا...... والله لاطلع القديم والجديد عليكي وهقطعلك الفستان وطلع يجري وراها

دخل معتز وراها الجناح وقفل الباب

نوارة......اعقل يامعتز اعقل ياميزو هتعمل  اي

معتز ومسك العصا رفعها ويقول...... هنرقص دنس ياعنيا بس علي اي علي وحده ونص

نواره..... اعقل يابو العيال

معتز بجنون....... انتي خليتي فيها ابو العيال

اتفتح باب الجناح ودخلت لينا وسليم

لينا...... اي مالك  يابو العيال

معتز...... كملت وبدا يجري وراهم هما التلاته بالعصايه

لينا بجري....... اهدي يابابي انت راجل كبير

معتز..... لا والله لتنضربوا وبالذات الراس الكبيره بتعتكوا دي

نواره..... الله وانا مالي ان شاء الله

سليم..... كفايه انا فرهدت

معتز..... بتولع صواريخ ياابن**

سليم..... تؤتؤ ياميزوالفاظك

وظلوا هكذا حتي التعب وناموا في غرفه واحده

في صباح يوم جديد نزل الجميع للفطار

فهد..... علم عليكوا ولا اي

نواره بتريقه...... لا خالص رقصنا علي العصايه

فهد..... باين باين

معتز نظر اليهم بصرامه..... ياريت ناكل بسكوت

فهد.... من عيوني

فهد لمنه..... سمعتي مش عاوز اسمع صوت

منه..... انت هتتشطر عليا

فهد بهمس......معلش ياحبيبتي هو انا لقي غيرك







في منزل شاديه وصالح

استيقظت علي دلو ماء سكب عليها

شاديه بشهقه......الحقوني

صالح بسخريه..... كان الفندق اللي جبهولك ابوكي قومي حضري الفطور

شاديه..... ليه كنت شغاله عندك اياك

صالح..... الشغاله عندي انضف منك علي الاقل مرمتش نفسها علي الرجاله ياقليله الربايه

شاديه..... مين الاي قليله الربايه ياراجل يا

قاطعها وهو يمسك شعرها بشده..... كملي كلامك وانا احفرلك جبرك بيدي سامعه وكلمه كمان والله لموتك بيدي

قومي حضري الفطور بدل ما ارميكي من اهنيه

نزلت شاديه سريعا تحضر الفطار خوفا من صالح فهو لا يمزح

حضرت الفطار ونزل صالح كانت هتقعد تفطر لكن منعها

صالح...... هتقعدي تكلي معايا اياك غوري من وشي علي المطبخ 

نزلت فتاه جميله ترتدي عبايه مجسمه من القطيفه وشعرها طويل للغايه لونه اسود مثل الفحم يوجد فيه لمعه جميله وتزين شافتيها بروج جميل

صالح بابتسامه جميله..... ياصباح الفل عليكي ياقلب صالح

ورد بحزن..... اكده ياصالح انام قبل ما اشوفك شكلي بچيت القديمه وروحت تريح مع العروسه الجديده

صالح شدها وقعدها علي رجله...... بذمتك تصدقي اكده علي صالح وانتي عارفة قصه العروسة الجديده وبعدين محستيش بحبيبك وهو في حضنك ولا اي

ورد بخجل..... كنت فكراه حلم

صالح..... لا ياحبيبي انا مجربتش من العروسه انتي وردتي وحبيبتي صالح مع الناس كوم ومعاكي عيل صغير

جاءت شاديه..... وه

كانت ورد هتقوم لكن منعها صالح

صالح..... اي شوفتي عفريت

شاديه..... مين البت دي

صالح بغضب......بت مين دي ست الدار كلها ورده صالح

ابتسمت ورد علي لقبه منه فهو قوي ولا احد يقف امامه لكن عندها يكون اب واخ وزوج

التفت صالح لورد..... اني هروح الارض ياورد وهمس في اذنيها وهجيلك حاجه حلوه واني جاي

ورد بفرحه..... بجد ياصالح

صالح..... جد الجد كمان وقبلها من راسها وغادوا






في السرايا

معتز..... هنسافر بكره

فهد..... ظبط كل حاجه في مصر

كارم..... مصرين برده

معتز بحكمه..... ياحج كارم الشغل في مصر حاجه تانيه واني هاخد فهد علشان يعمل ليه اسم هناك فهد الشامي ويكون معايا وكمان هنسكن انا وهو في مكان واحد

شهيره..... هتسبني يافهد

فهد..... هنيجي زيارات ياما وغير كده هشتغل هناك وكمان هقدم لمنه في الجامعة تكمل تعليمها

شهيره بسخريه..... تعليم اي دا

فهد..... لازم تكمل تعليمها هو انا اتجوزتها ليه

شهيرة..... تخدمك وتخدم عيالك

فهد...... لو علي الخدمه ياما الخدامين كتير بس مرتي لزم تكون حاجه كبيره

معتز..... كده تمام هنقدك للاولاد في المدرسه ونقدم للصغنن في الثانوية

نواره بعبث..... بس متقولش صغنن

معتز بضحك..... حاضر ونقدم للست منه في الجامعه

فهد..... وانا هتقدملي فين

معتز..... هقدملك في الشغل ياخويا

فهد..... طيب استاذن اني بقا هروح الأرض شويه وبعدين اجي نلم خلجاتنا

معتز.... خودني معاك

وغادروا سويا

منه بفرحه..... يالا نطلع نلم حاجاتنا

نوارة..... يالا ونشوف هنعمل اي

لينا..... وانا

نوارة..... تعالي وانت يا سليم

سليم..... انا هروح العب مع صحابي واودعهم

نوارة..... متبعدش

وغادروا




 

بعد عده ساعات

عند شاديه و ورد 

كانت ورد في المطبخ بتحضر الغدا لصالح وهيا بتغني ياشمس يامنوره غيبي وكفاية ضيك ياحبيبي 

كان صالح واقف علي الباب وهو يستمع ليها وجاء عن مقطع 

ورد...... حبيبي سيد روحي وقلبي سيدي انا وسيد كل الناس

...... حبيبك جه ياورد 

التفتت لمصدر الصوت وركضت اليه تعانقه لكن ازاحها بيده 

ورد باستغراب... وه 

صالح..... اعذوريني خلجاتي كلها تراب من الارض ويدي كنت شغال بيها مش هعرف اضمك وانتي ورد غالي 

ابتسمت ورد واقتربت منه تعانقه بشده..... اوعاك تبعدني عنك تاني وماله التراب 

عانقها صالح بحب 

مسكته من ايده ودخلو المرحاض وبقت تغسل ايده من التراب والغبار 

صالح..... ربنا يخليكي ليا 

ورد..... ويخليك ياحبيبي اطلع غير خلجاتك عقبال ما اجهز الغدا 

صالح....... حاضر 

ورد بعبث..... صالح

صالح..... اؤمري 



ورد.... فين الحاجه الحلوه اللي قولت هتجيبها والله لو مجبتها لاروح اجيب انا 

صالح سريعا...... لا انا اجيبلك اللي تؤمري بيه بس طلوع من غيري لا 

ورد..... فين الحاجه الحلوه 

صالح.... اهي ياستي وطلع شوكولاته من جيبه كتير واعطاها لها 

ورد بفرحه..... الله دول حلوين اوي اسيهم نسهر عليهم بليل ولا هتروح للعروسه 

صالح..... واسيب القشطه دي لمين بس سبيني الله يرضي عنك اغير خلجاتي هموت من الجوع 

وطلع صالح 

كانت شاديه تطالعهم من بعيد 

شاديه بسخريه..... كل دا علشان لوح شوكولاته 

ورد..... لا بس هو كلف نفسه وهو جاي من الشغل تعبان ووقف جابهم ليا وبعدين حبيبي يعمل اللي هو عاوزه 

شاديه.... دي حبيبك دي راجل 

ورد...... اسكي الله في سماها لو كملتي وعبتي في بكلمه لطلعك من اهنيه بفضيحه مش صالح اللي تقولي عليه كلمه عفشه 

واخدت صنيه الاكل وطلعت فوق

كان صالح واقف عاري الصدر ويرتدي بنطال قطني لونه اسود

صالح...... مش هنتغدوا تحت

ورد...... لا اهنيه احسن

صالح..... شكل وردتي بتغير ليه هو انا حلو

ورد..... سيد الرجالة كلهم واحلي واحد في عيني تعال عامله اكل جميل جوي

صالح..... حاضر ياست ورد.

ورد...... اسمي ورده ليه بتقولي ورد

صالح...... ورده قليله عليكى

ورد..... ربنا يخليك ليا ياصالح يارب




معتز........ تفتكر اللي عملته مع شاديه غلط

فهد..... مش غلط تستاهل

معتز...... صالح متجوز

فهد...... وليه تخرب علي مرته

معتز..... ورده

فهد..... صالح متجوز ورده

معتز..... اه

فهد...... الله يكون في عونها

معتز..... هم بينا نروح نرتاح مشوار بكره كبير علينا هنسافر بعربيتي لحد ما نوصل نشتري ليك عربيه

فهد..... ربنا يخليك ياخوي

معتز...... ويخليك

وروحوا السرايا كانوا البنات بيحضروا اللبس

معتز..... بتعملي اي

نواره بفرحه..... بجهز الحاجه

معتز..... نوارة انني مبسوطه انك هتمشي

نواره..... عاوز الصراحه

معتز..... ياريت

نوارة...... اه انا اخده علي جو مصر هنا بالنسبه ليت كتمه وبالذات امك

معتز..... مش امي انا امي مفيش زيها واصل امي ست زينه جوي جوي تصدقي وحشتني جوي نفسي اترمي في حضنها الدافئ ربنا يرحمها

نواره بحزن...... يارب

معتز...... خلينا ننام علشان بكره المشوار طويل

نواره..... ماشي

وناموا في سلام

                             الفصل الثامن عشر من هنا

        لقراة باقي الفصول اضغط هنا              




تعليقات