Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الجاسر الجزء الثالث الفصل السادس والعشرون26بقلم مروة عبد الجواد



رواية عشق الجاسر الجزء الثالث
 الفصل السادس والعشرون26
بقلم مروة عبد الجواد

جاسر بسعاده نظر لاولاده حوله وجد سيلا مع فهد ومعهم ابنهم ولينا 



وخالد ومنه وادم ومعهم اولادهم وياسين يحضن جانيت ويحمل ابنتهم دنيا بينما بدر يقف بحزن وشرود .

دنيا نظرت لجاسر بحزن علي حاله بدر فالتفت جاسر الي باب الفيلا الداخلي وبصوت مرتفع لحور التي ظهرت فجأه.
جاسر بابتسامه: تعالي متخافيش.. تعالي ياحور ..
نظر الجميع بدهشه اتجاه حور ونظرت جانيت وياسين باستياء لها .





بدر بعصبيه لما سمع جاسر بينادي وبيقول اسمها انفعل وبص ناحيتها لقاها حور عينيه تملكها الشر وبعصبيه .
انتي ايه اللي جابك هنا اطلعي بره ياخاينه ياغداره المفروض كنتي تروحي معاهم .. انتي مكانك السجن مش هنا اخرجي بره يااحقر مخلوقه عرفتها .
انهارت حور بدموع وهي تقف مكانها .
جاسر : بدر انت بتقول ايه انت ازاي تكلمها قدامي كده .
بدر بعصبيه وشر: مش عايز اشوفها ولا المحها قدامي انت جبتها تانيليع ، انا مش عايزها ولا طايق ابص في وشها اللي زي لازم تعيش مذلوله طول حياتها.
اقترب منه جاسر وبهدوء : انت مش فاهم حاجه حور مظلومه .
بدر ضحك بسخريه : مظلومه!!  وانا اللي ظلمتها صح ونضغط عليها من مايكل ورجالته صح، واسامحها علشان خاطر ابني صح مش دا اللي عايز تقوله .. مستحيل لو السما اطربقت علي الارض مش هسامحها لاخر يوم في عمرى ،  وكويس اني سايبها عايشه وماذتهاش  .
ياسين : بدر معاه حق  ،انت ازاي يا بابا عايز ترجعها لحياتنا تاني بعد ما تسببت في خراب بيتنا .
تقدمت دنيا اتجاه بدر : حور فعلا مظلومه وانضغط عليها لكن مش من الناس اللي بتقول عليهم يا بدر.
لم يهتم بدر بحديث والدته ولم يهز له جفت .
خالد : للاسف مكناش نتوقع يحصل من حور كده ، اخر انسانه ممكن نفكر انها تخدعنا كانت هي .
آدم : بدر ادرى بمصلحته يا بابا  وحور متستهلش حد يقف معاها اساسا بعد اللي عملته .
جاسر نظر لياسين وباقي ابنائه   : حور انضغط عليها ، ثم نظر لبدر  لكن مني انا مش من حد تاني .
واشار بيده الي حور امام الجميع وبصوت مرتفع ، لولا حور اللي كلكم واقفين ضدها مكنتش جانيت هتبقي جمبك دلوقتي يا ياسين ، لولا حور الشركه كانت ادمرت  ياخالد انت وادم ، لولا حور مكناش هنقدر نقضي علي مايكل واللي معاه يا بدر  ، لولا حور واللي عملته مكناش اتجمعنا هنا مع بعض .
نظر الجميع لبعض بتعجب وعدم فهم  بينما بدر هز راسه بعدم اهتمام .
واكمل جاسر حديثه .
لما جانيت وقعت في ايد مايكل وبعدها جه الدور علي حور وتهديدهم ليها ( ذكر انه تم اختطافها هي وابنها و وضع قنبله لهم في السياره ومعرفتها بحياه والدها ) حور قررت تعترفلك باللي حصل يابدر وتقولك اللي طالبينه منها ، وبما اني كنت مراقب كل واحد فيكم حتي اولادكم كنت مراقبهم ، ومعتز بلغني ان حور قابلت طارق  بعد ما المراقب بلغه ، وقتها عرفت ان الدور جه عليها وطلبت من معتز انه يلحقها قبل ما تروح وتشوفك وتحكيلك.
بدر بتعجب اهتم لحديث والده .
فلاش باك 
( وقف معتز بسيارته امام سياره حور وهبط منها .
حور ضربات قلبها تدق وهي منهاره مما حدث معها من امر القنبله وامر والدها وبتوتر وهي تحضن ابنها بعدما دخل معتز وجلس معها في السياره: عمو معتز كويس انك جيت انا ..انا كان في قنبله هنا او لسه فيه مش عارفه بابا .. بابا عايش هو لا لا مش هو مش عارفه انا خايفه انا مرعوبه  انا عايزه اروح ومش قادره اسوق  .
 معتز : اهدي انا عارف كل حاجه .
حور بدموع : بدر!! اتصل علي بدر انا خايفه اوي ولا اقولك هنزل اركب معاك في العربيه اكيد انا متراقبه او مش عارفه هيموتوني .
معتز : اهدي ياحور مفيش حاجه انتي في امان انا معاكي متخافيش .
حور بدموع وانهيار هزت راسها : لا لا هيقتلوني انا وجاسر.
حاول معتز تهدئتها وبعدما هدات قليلا  وروت له ما حدث 
حور : انا لازم اقول لبدر اكيد هيقدر يحمينا ويحمي ابنه .
معتز : لا انتي مش هتقوليله حاجه .
حور بدهشه : ايه مقلوش .
معتز : بدر مش لازم يعرف اي حاجه علشانك وعلشان حياه ابنك ، طارق راجع ومش هامه حد حتي انتي كل اللي عايزه مصلحته وبس .
حور بحزن : انا مش عارفه راجع  ليه وعايز مني ايه .
معتز : عايز مصلحته ويعرف كل حاجه عن شركه الحديدي وبدر عايز يحط ايده علي شركات الحديدي للاسف دا كان حلم حياته زمان  .
حور : علشان كده لازم اقول لبدر علشان ياخد باله .
معتز : انتي كده هضريه بدر لو عرف باللي حصل هيحميكي ويحمي ابنه لكن هينضر في نفسه وشغله رد فعل طارق ممكن يكون غبي ويعمل حاجه في بدر علشان يخلص منه .
حور بخوف : لا بدر لا .
معتز : يبقي لازم تسمعي اللي هقولك عليه ، انتي لازم تنفذي كلام طارق وتبلغيه كل حاجه حتي من غير ما يطلب علشان يامنلك ليكي .
حور : لكن كده بدر هينضر في شغله .
معتز : ده مش كلامي دا كلام جاسر والده ، جاسر ودنيا عايشين .
حور بدهشه : جاسر ودنيا مين .
معتز : شرح لها ان جاسر  دنيا علي قيد الحياه وان هذا مخطط  ليقضوا علي المافيا. 
حور : لا لا مستحيل ازاي  .
معتز فتح اللاب توب الذي كان معه واتصل علي جاسر كما امره ، حور نظرت بصدمه للشاشه .
جاسر بابتسامه : اذيك ياحور عامله ايه ، دا ميجو الصغير قلب جده وحشتوني جدا .
حور بصدمه : انت انت عمو جاسر لا لا اكيد انا بحلم .
جاسر : اكيد معتز شرحلك كل حاجه ، حور انتي لازم تسمعي كلام معتز كلها ايام واظهر لكن لحد لما اظهر لازم تنفذي اللي هقولك عليه ، العين دلوقتي عليكي وطارق عايز مصلحته منك وانتي لازم تديله اللي هو عايزه وتبلغيه بكل حاجه انا مرتب كل حاجه ، دي حركات تمويهيه لحد ما اوقعهم كلهم في الفخ .
حور : لكن بدر لازم يعرف انا مقدرش اخبي عنه اي حاجه .
جاسر بتحذير : اوعي .. اوعي تبلغيه  طارق لو عرف انك بلغتيه اكيد هيتخلص من بدر انما طول ما انتي بتبلغي طارق احنا كده بنكسب وقت وبنحمي بدر .
حور : بس بدر ،يعني هكون جاسوسه ضد جوزي  لكن هبلغه ازاي بكل حاجه لا مقدرش .
جاسر : من مصلحتنا انك تبلغيهم بكل حاجه الصغيره قبل الكبيه وقبل ما يطلب منك كمان ،  انتي  في الاول هتظهريلهم انك متردده وخايفه وبعد كده تبلغيهم بكل حاجه علي اساس انك بتساعديهم علشان تحمي ابنك .
بعد تفكير وخوف علي حياه بدر وحديث جاسر معها وافقت حور علي مضض )

باااك .
جاسر : حتي لما انت سمعت حور وهي بتبلغ طارق  ان جانيت اللي ساعدتهم ، انا اللي خلتها تقصد انها تسمعك خيانتها ليك ؛ علشان لما انت تتفق مع مايكل وتشاركه وتبعد حور عنك مايكل يثق فيك وانك مش بتلاعبه وان الامور ماشيه طبيعيه بدليل انك استغنيت عن مراتك وحببتك لما عرفت انها خانتك..
ثم نظر لياسين حور ساعدت جانيت ولولا ان حور بلغت طارق ان جانيت اللي ساعدت بدر كان زمان جانيت تحت رحمتهم لحد دلوقتي ،لان لما حور بلغت طارق وطارق بدوره بلغ مايكل قرروا يستغنوا عن جانيت لانها بالنسبالهم خاينه فبعدوها  بسهوله منهم من غير ما يلمسها اي ضرر ولا تفضل تحت رحمتهم ..
ياسين : يعني تقصد ان حور مظلومه ولولا انها بلغت عن جانيت كانت جانيت فضلت تحت رحمتهم ومعاهم  .
دنيا : ايوه يا ياسين حور مظلومه زي ما جانيت كانت مظلومه وخافت لياذوا ارسيليا ودنيا الصغيره.
بدر بصدمه نظر لحور : بقي انتي يطلع منك كل ده ياحور ،انتي مش بس خدعتيني انتي كمان كنتي عارفه ان بابا عايش ومقلتليش كنتي بتنامي جمبي وعيني في عينك كل يوم وكل لحظه وعرفتي تخبي عليا وتخدعيني،  انا مستحيل اسامحك .
حور اقتربت منه بدمو ع  وقبل ان تنطق. 
بدر : مش عايز اشوف وشك انا لو كنت مش طايق اشوفك  مره فدلوقتي مش طايق اشوفك الف مره ، اخرجي من حياتي.
جاسر: في ايه يابدر بعد كل اللي قلتهولك مش عايز تسامحها.
خالد : مالك يابدر ما بابا قالك انه كان غصب عنها .
ادم : دي كانت بتساعدك يابدر وخايفه علي حياتك .
جانيت بدموع : علشان خاطري سامحها دي ضحت بنفسها علشانا .
دنيا : بدر دي حور حببتك انت ايه اللي مضايقك دلوقتي .
لمعت الدموع بعيونه وهو يقترب منها وينظر لها بتمعن بينما هي تقف بانهيار وقبلها يعتصر بحزن .
بدر بصلها جامد فى عنيها  : علشان كانت حببتي مكنش ينفع تخدعني.. لما عيني كانت بتيجي في عنيكي عرفتي تخبي ، لما ايدي كانت بتلمس ايديكي عرفتي تدارى اللي جوه قلبك ، لما نفسي كان بيجي في نفسك قدرتي تخدعي ، انتي بقيتي غريبه عني مش حور حببتي .
حور بانهيار اقتربت منه وبصوت مبحوح  : مقدرتش.. والله ما قدرت خفت خفت عليك، عملت كل ده وانا مرعوبه من جوايا عليك، مرعوبه حد ياذيك مرعوبه يحصلك حاجه مرعوبه في مره ملقكش .
بدر هز راسه بحزن و نزلت دمعه علي خده وبصوت حزين:  مش قادر.. مش قادر اسامحك ، هبص في عينك تاني ازاي وانا مش عارف ان كانوا صادقين ولا كذابين، هلمسك ازاي وانا مش عارف ان كان  قلبك معايا ولا مشغول بحاجه تانيه ، هثق فيكي تاني ازاي بعد ماقدرتي تلعبي بيا وتخدعيني..
واغمض عينيه بدموع ثم اعطاها ظهره وذهب .
حور بانهيار جثت علي ركبتها  : بااااااادر متسبنيش يابدر انا عملت كل ده علشانك… انا بحباااااك يابدر.
جاسر ودنيا ساعدوا حور وهي منهاره .
دنيا بحزن : هيرجع بدر بحبك متعيطيش .
حور بانهيار : خلاص مبقاش ليا حد ، بقيت لوحدي لوحدي مفيش حياه بعدك يابدر .
قلبه اعتصر وهو يسمع صراخها بينما داس على قلبه من اجل كرامته وتركهم واخذ سيارته وذهب ، الجميع مستاء وحزين لما حدث .

★★★★★
في منطقه شعبيه تحديدا في شقه متدنيه باحد مناطق  السعوديه .
عبير بيدها تصفع وجهه وتلطم علي وجهها بخزي : يانهار اسود يانهار اسود علي بختك ياعبير يانهار اسود خدامه جايبني خدامه ولمين لام اقجويك ديا ، وعمال تبنيلي في السما احلام وقصور وفيلل وعربيات وفي الاخر اجي اقعد في زريبه ياريتها زريبه دي اوسخ من الزريبه انا اللي سبت العز والدلع ومكنش عاجبني واتبطرت علي النعمه ، اجي هنا علشان اخدم ام الغول دي وعيالك التمانيه بقي انا مخدمتش ابني اجي اخدملك عيالك  .
ابو نواف : اتخشمي ياحرمه دي ستك ام نواف ايش بيكي، نومه علي الارض وغطا يغطيكي ايش تريدي تاني .
ضحكت ام نواف بسخريه : علقه علقه علي راي المصريين تردلها دماغها حتي تشتم اسيادها. 
عبير : اسياد مين ياولااااد الكاااااالب  يا رمممممم.
 تناولت ام نواف شبشها واقتربت منها  هي واولادها الثمانيه وضربوا عبير ضرب مبرح علي وجهها وسائر جسدها .
وجلست ام نواف فوقها تضربها بالشبشب علي وجهها ، احنا اولاد كاالب وانتي مره بنت دلخ اللي تترك بذوره تكون مره بنت قبحه.. يعني ( اللي تسيب اولادها تكون ست *****) 
عبير بالم وصراخ : ابعدوا عني سبيني حرام عليكي .
ام نواف : مره ساقطة .
ثم وقفت ام نواف وتركتها  وجلست بجوار زوجها  .
ابو نواف لعبير  : انقلعي جلي المواعين  وهتيلي مويه .
حاولت الاعتدال بتالم وهي تعدل ملابسها وتلم شعرها بعدما ابتعد عنها الاولاد ، وقفت وتمتم عبير وهي تدخل المطبخ بتالم ياولاد الجذم .
ام نواف : اغلقي فمك بدل ما اجي اعيد عليكي الضرب .
دخلت عبير اتجاه المطبخ .
ام نواف بهمس: قولتلي اخذت من جوزها كام .
ابو نواف بسعاده : مليوووون جنيه .
ام نواف : والله لاطفحها دم حتي تتنازل عن الفلوس وتقول حجي برقبتي بنت القبحه .
ابو نواف : اعطيها لا تسكتيلها خلينا نتلايم علي الريالات .

بعد يوم شاق ومتعب من تنضيف السكن الارضي التي تعيش فيه و جلي المواعين وكنس الحوش الذي امام المنزل ، نامت عبير علي الارض في المطبخ من التعب واذ فجأه بجردل ماء بارد انقلب عليها .
عبير : عااااااااأ في ايه .
وجدت ابن ابو نواف ذات العشر سنوات يضحك بسخريه : المويه بارده .
عبير : يا ابن الجذمه انت اعمي يالا .
الطفل : عاااااااااا الحقيني يا اوما المره هاذي تشتمني .
ام نواف : تش ايه ياقليله الربايه والله لاربيكي من اول وجديد.
وتناولت شبشبها واقترب من عبيرعلي الارض وضربتهت بالشبشب علي جسدها و وجها ومسكتها من شعرها وجذبتها بقوه وعبير تصرخ يخربيتك ابعدي عني ياوليه حد يلحقققققني.
ام نواف تعالوا ياعيال ربوا الحرمه .







الاولاد : هييييييييييي واقتربوا كلامن بالعصا واخر بالشبشب واخر بغطا الحله وضربوها وهي تصرخ الحقوووووني.
حتي تركوها وذهبت بانكسار لام نواف .
انتوا عايزين مني ايه لو زعلانه اني اتحوزت جوزك اسيبه خديه مش عيزاه ولا عايزه حاجه حقك عليا انا غلطانه اني اتجوزت واحد متجوز كان يتقطع ايدي يوم ما مضيت علي العقد .
ام نواف : ايش انا ازعل منك انتي ما عاش ياحرمه جوزي ابو نواف جايبك خدامه ليا .
عبير بدموع : اعتقيني اعتقيني لوجه اللع وانا هسيبهولك هسيبهولك وامشي هنزل مصر ومش هتشوفي وشي تاني يطلقني بس انا مش عايزه حاجخ .

ام نواف ضحكت بسخريه : عندكم مثل بالمصري يقول دخول الحمام مش زي اخروجه .
عبير يعني ايه .
ام نواف : يعني خروج من السعوديه ممنوع من غير اذن جوزك ابو نواف لا تقدرى تروحي ولا تيجي .
عبير : خروح السفاره واشتكيكم .
ام نواف : تشتكي زوجك هذا حقه عليكي انك تطعيه ثم مين هياذنلك تخرجي بره عتبه الباب .
عبير: ياست انتي عايزه ايه روحي هاتيلك خدامه بعيد عني .
ام نواف : واجيب خدامه ليه وانتي موجوده ، انقلعي اعمليلنا اكل الاولاد هيجوا من المدارس جوعانين .
عبير: اه انتوا عايزين خدامه ببلاش بقي ، انا مش هخدم حد.
ام نواف بتحذير : بتنقلعي  لا بفرجيكي الضرب .
عبير : لا لا الله يخليكي وجريت علي المطبخ تعمل الاكل .
★★★★★
في الفيلا بعدما هدات الاجواء قليلا اصر جاسر علي مكوث حور في الفيلا بينما خرج بدر وعندما علم بمكوث حور في الفيلا اخذ مفاتيح شقه ياسين ليعيش فيها مؤقتا .
ذهب جاسر له هو وخالد وياسين .

بدر : انا خلاص خدت قراري مستحيل ارجعلها ومحدش يدخل في حياتي بعد اذنك يا بابا .
جاسر : انت مش عايز تفهم ليه قلتلك دي مظلومه ونفذت كلامي دي اعتبرتني زي والدها وسمعت كلامي دي وقفت ضد طارق علشانك .
بدر : خلصت يابابا .
جاسر : يووه دماغك ناشفه كلمه ياخالد .
خالد : في ايه يا بدر ما تبطل القنعره الكدابه انت بتحبها وهي بتحبك يا اخي علي الاقل علشان خاطر ابنك .
بدر : بجد لو اتكلتم اكتر من كده انا هسيبكم وامشي .
خرج 
ياسين : اومال فين كلامك ونصايحك ليا لما كنت زعلان مع جانيت ، افهم يالا متبقاش عيل مراتك خافت عليك وعملت كل ده علشانك .
بدر بحزن : اللي بين وبين حور مكنش ينفع توصله لكده انا وهي كنا واحد قلب واحد عقل واحد روح واحده احنا غير اي حد بعد ده كله تيجي تكسر كل حاجه وتخبي عليا تداري عن روحها وقلبها .
جاسر : ياحبيبي افهم لولا خوفي عليك واصرارى انك متعرفش كانت قالتلك كل حاجه .
بدر بعصبيه : لو الجن نفسه وقف قصادها وقالها تخبي عليا مكنتش تخبي مش دا اللي بيني وبينها هي اللي حطت نهايتنا باديها .
ياسين : يخربيت نشفيه دماغك حد يقول علي ابوه جن .
جاسر : اتكتم ياض يا ياسين ، علي العموم حور في الفيلا ومش هتسيب بيتها وانت ارتاح شويا ونتكلم بعدين .
بدر : ولا بعدين ولا قبلين انا خلاص خدت قرارى ، عايزه تفضل في الفيلا براحتها لكن انا مش هدخلها تاني وهي فيها .

★★★★
نهي : لا دا احنا نروح نبارك ونهني رجوع جاسر ودنيا .
يوسف : هما راجعين من العمره وبعدين الامور عندهم لسه مستقرتش .
نهي : استقرت ولا مستقرتش الناس يقولوا علينا ايه لازم نروح ونهني  ، دا يوم الفرح يوم ما يبقوا عايشين والله ما مصدقه نفسي .
ذهبت نهي ومعها هانم التي اصرت ان تذهب معها ومعهم رشا.
دنيا : نورتينا ياطنط هانم اذيك يانهي وحشتيني ، اذيك يارشا وازي اولادك .
رشا : الحمدلله بخير حمدالله علي سلامتكم .
نهي : لولولولولي ، والله ما مصدقه من السعاده معقوله انتي قدامي .
هانم : ياختي وقدرتي تبعدي عن عيالك ده كله دي القطه بتاخد عيالها في حنكها .
نهي : ايه يا ماما احنا جايين نبارك رجوعهم ونقولهم حمدالله علي السلامه  .
دنيا : غصب عننا ياطنط ظروف والله ، اكيد نهي قالتلك .
هانم : قالتلي اه بس حبكت تموتوا يوم فرح عيالكم تلاقيهم ياحبه عيني مخشوش الا فين وفين وانتي وجوزك كنتم في العسل والعيال ياحبه عيني غلابه ، ده الواد فهد فضل متعذب مع مراته شهرين مش راضيه تخليه يلمسها كل ما يقربلها تقوله تعبانه نفسيا  .
سيلا تمتمت : يخربيتك يافهد فضحتني وربنا لما اشوفك لمعلقاك .
هانم : ولا منه اللي جابت للواد ادم بدله رقص تفرفشه ومحوقش فيه .
منه وضعت يدها علي وجهها بكسوف وتمتمت  : الله يسامحك ياتيته.
هانم : وانتي يابت يالينا دخلتوا امتا .
ساره سارعت بالرد : كانوا زعلانين ياطنط هما كانوا في ايه ولا ايه .
هانم : والله شكلك سهنه انتي وبنتك .
لينا قاطعتها : لا والله ياطنط مدخلناش الا بعد الفرح بشهرين ونص .
ضحك الجميع علي كلام هانم وبلاهه لينا بينما تجلس حور بعيون حزينه 
لينا بضحك لمنه : هي عرفت منين اننا مدخلناش علي طول .
منه : اتكتمي اصل تيته لو مسكتنا تاني مش هتسيبنا 
رشا : ايه يا ماما الكلام ده .
سيلا بضحك : اومال العيال دي جت منين ياتيته هانم .
هانم : مالك يابت ما انتي كنتي مجننه الواد فهد ياختي هو ساب بنت رشا من شويا .
نهي بتحذير  : ماما .






ساره : مامتك دمها خفيف زي ما هي .
رشا : ماما انا بنتي اتجوزت احلا جوازه .
هانم بصت لحور : مالك ياحببتي حزينه ليه ، اوعي تكوني زعلانه ان حماتك رجعت .
دنيا : لا طبعا حور حور بس تعبانه شويا .
هانم : اه ياحبه عيني علشان جوزها طلقها ، ياختي عادي هي اول صدمه كده وبعد كده هتاخدي مناعه وتكسبي تناحه .
نهي : ماما انتي جايه تباركي ولا تقلبي المواجع .
هانم : ياختي واقلب المواجع ليه انا جيت لقيتهم كده انا جايه بس اشوف دنيا واطمن عليها، دي طلعت فلقه قمر والزمن مهدهاش مش زي خيبتك انتي واختك .
سمر بضحك : والله وحشتنا قعدتك وكلامك ياطنط .
هانم : وابنك عامل ايه يا سمر جوزتيه ولا لسه .
سمر : لا بدورله علي عروسه عندك عروسه .
هانم : وادوري ليه وعندك حور .
نظر لها الجميع بدهشه وصدمه من حديثها 
دنيا : ايه يا طنط الكلام ده بدر هيرجع لحور دي شويا خلافات عاديه .
هانم بضحك : عمروا ما هيرجعلها الا لو لقاها راحت لغيره ساعتها الغيره هتاكل في جتته وهيرجعلها خطف ، زي ما نهي عملت زمان في يوسف وجالها علي ملا وشه .
نهي بسعاده : يااا ذكريات فاكره لما يوسف جه ضرب حسن في البيت لما عرف اني هتخطبله، يوسف كان بموت فيا بيعشق عشق كده وانا كنت مجنناه.
دنيا بابتسامه فهمت مغزي كلام هانم .
سيلا : يخرب عقلك ياتيته دماغ شغاله مبتونش .
حور نظرت لها بتعجب .
هانم لحور  : اللي ميعملكيش تاج علي راسه ميلزمكيش شبشب في رجليكي لمؤاخذه يادنيا يابنتي دي بت يتيمه و وحدانيه ولازم ننصحها ، اسمعي من ست كبيره فاهمه الدنيا ماشيه ازاي .
رشا مالت علي هانم : وكانت فين افكارك دي لما فهد اتجوز واحده غير بنتي .
هانم : اتوكسي انتي وبنتك هي مش اتجوزت وخلاص .
حور : لا ياطنط انا مستحيل اعمل اللي بتقوليه ده .
هانم : اتنيلي وانتي هبله كده يبقي هيفضل يبيع ويشترى فيكي فكرى بعقلك ياخايبه مش بدا ، واشارت علي قلبها .
جلسوا جميعا يتحدثون ويضحكون ويسترجعون بعض الذكريات.

مرت الايام والاسابيع وبدر مصر علي موقفه اتجاه حور ولا ياتي للفيلا ، وعندما يريد ان يشاهد ابنه يبعث السائق لياتي به.
في شقه بدر .
جاسر الصغير : بابي انت مش هترجع البيت بقي انت وحشتني جدا .
بدر : مش انت كل يوم بتيجي تشوفني واشوفك .
جاسر : بس انا عايزك تيجي تعيش معانا زي زمان واصحي من النوم الاقيك ونفطر سوا .
بدر : مبقاش ينفع خلاص ده بقي بيت بابا الجديد .
جاسر : يعني انا وماما هنيجي نعيش معاك .
بدر : لا انت هتفضل مع ماما ومع جده وتيته .
جاسر : ليه .
بدر : لما تكبر هفهمك كل حاجه .
جاسر : طيب يلا نلعب .

تكلم الجميع مع بدر الذي اصر علي موقفه فشعللت فكره هانم في عقل دنيا وتحدثت مع جاسر عن الفكره .
في الفيلل 
 جاسر : انتي اتجننتي يادنيا ده بدر كان يقتل**هم.
دنيا : ما هو ده اللي لازم يحصل نشعلل الغيره في قلب بدر طالما دماغه ناشفه كده فيقوم يرجع لحور.






جاسر : لا انا مش موافق .
دنيا : ليه بس ده كلام مش اكتر يعني لا معاذ هيكلم حور ولا حتي هيشوفها وجانيت هتساعدنا في الموضوع ده .
جاسر بعد تفكير : لكن معاذ صغير عن حور وكمان حور مخلصتش عدتها دا كلام اهبل بدر مش هيصدقه  .
دنيا : مش مهم يصدق هو اصلا مش هيلحق يفكر ان الكلام صح وغلط لانه وقتها هيحس بنار الغيره ، وبعدين كلها ايام وتخلص عدتها ولو ابنك مردهاش ولا رجعها  بقي يبقي احنا كده ظلمنا حور انا سالت في الموضوع ده والشيخ قالي ممكن يرجعها من غير عقد جديد قبل عدتها ما تخلص  واحنا عايزين نلم الموضوع قبل ما يكبر  .
جاسر : حور فعلا صعبانه عليا ودماغ ابنك ناشفه مش فاهم طالع لمين .
دنيا بتريقه ان بدر عقله يشبه والده : اقولك ومتزعلش .
جاسر جذبها من وسطها له فالتصقت بصدره وهمس بصوت رجولي : قولي ..
دنيا بدلع : ان انت .
جاسر ضمها اكثر له وبعيون تمتلا بالعشق  : انا ..
فقبلها برومانسيه في عنقها وبهمس ، كنا بنقول ايه .
دنيا ضحكت بدلع : بنقول حور وبدر .
جاسر همس بضحك : ودوو وجاسرعاملين ايه .
دنيا ضحكت بدلع بصوت مرتفع : اييييه .
جاسر : يخربيت انوثتك بتووووولعني .
دنيا برقه : ايه اللي بولعك .
جاسر همس بانفاس ساخنه :  تعالي ما اقولك  .
وحملها و وضعها علي السرير برومانسيه وهو يقبلها باشواق وحراره ……

★★★★
في الشركه .
ياسين : والله يابدر انا مش عارف اقولك ايه .
بدر : ما تقول وتخلصني بقالك ساعه انت ومعاذ  عمالين  تلفوا وتدوروا انا ورايا شغل 
ياسين ابتلع ريقه و بتوتر  وخوف : اصل معاذ ، ونظر لمعاذ جاهز.
معاذ بخوف وتردد  همس :   اه .
ياسين : اصل معاذ عايز يتجوز حور وحور موافقه .
بدر عنيه طقت شراره و وقف بشر : نعم ياروح امك انت وهو . وتحرك اتجاههم وضرب ياسين بقوه في وجهه وضرب معاذ الذي كان خلف ياسين يقف بخوف .
بدر صار مثل الثور الهائج  بقي وعينيه تشع بالشر و وجهه احمر وبصوت قوي شجون، انت ياواطي عايز تتجوز مراتي.
وضربه بقوه في وجهه وجسده ، صار يرميه علي المكتب وعلي الكراسي ، حمل الكراسي وكسرها علي معاذ ، اتي ياسين ليمنع بدر ، فاخذ بدر الترابيزه وكسرها علي ياسين فوقع ، ثم حمل الاخر مكتب الصغير الاخر  بكل قوته وكسره علي معاذ الذي كان يحاول النهوض فوق مره اخرى بتالم .. ثم حمله مره اخرى ورماها علي المكتب الكبير فانكسر نصفان.

بدر بشر :  انا هقتلكم انتم الاتنين وادفنكم هنا .
معاذ بتالم ووقد وقع علي الترابيزه التي انكسرت لنصفان بالكاد ياخذ انفاسه ، الحقني يا ياسين .
ياسين حاول النهوض وهو يبعد بواقي الترابيزه من عليه بعدما رماه بدر عليه وكسره عليه  : يخربيتك الواد هيموت في ايدك .
وقبل ان يكمل الكلمه التفت بدر له و لكمه بدر في  وجهه بقوه ، وانت ياروح امك جاي 






تخطبهاله .
في هذه اللحظه نهض معاذ بسرعه  وخرج اثناء ضرب بدر لياسين .
ياسين شاهد معاذ يهرب  : خد يامعاذ يا ابن الجذمة بتسيبني وانا بحوش عنك .
بدر بشر اقترب من ياسين .
ياسين بعد بخوف وهو يتراجع للخلف : انت مالك قلبت زي التور الهايج كده انا مليش دعوه ، يالهووووي الحقيني ياما .
وخرج بسرعه .
بدر بشر خرج وجد السكرتيره تختبا تحت مكتبها ،  هبط من الشركه وطار بسيارته الي الفيلا ودخل وكانت دنيا بالاسفل تكتم ضحكاتها  بعدما ابلغها ياسين بما حدث.
دنيا أشارت بيدها لاعلي  بخوف مصطنع : هي فوق .
بدر جز علي اسنانه بشر وصعد السلم جرى وعيونه تمتلاء شراره يقسم من كل قلبه ان يقسمها نصفين لتجرأها علي موافقتها بالزواج من رجل اخر فتح بدر الباب بقدمه بقوه فوجد حور امامه  ترتدي لانجرى وتجري اتجاه وتحضنه باشواق .
حور بلهفه : بيدو وحشتني .
بدر في ثانيه تزلزل قلبه من ملامستها ودلعها عليه وهي  بين احضان .
نظر لها بتعجب وهو يقف متخشب مكانه وعقله يغلي كالبركان بينما قلبه يدق بلهفه لها .
حوراقتربت بدلع وهي تهمس بانفاس ساخنه ممتلئه بالاشتياق  لشفتيه : لو مكنتش جيت كنت هجيلك .
ومدت يدها حول وسطه بقوه وهي تجذبه لها باشتياق  واعطته قبله رقيقه اشعلت مشاعره بها وهمست بانفاسها الساخنه اتجاهه كل حته فيا بتنادي عليك مشتقالك يابدر حاسس بيا  .
بدر ابتسم بسعاده ونسي كل شيء في لحظه وحملها وغلق الباب الذي خلفه بقدمه فضحكت حور بصوت عالي وبدلع كده تسيب قلبي مولع .
بدر وضعها علي السرير  مال بجسده عليها وبهمس علي شفايفها ، هطفيها .
……..
بالاسفل وقفت دنيا بسعاده تتمتم  تسلم افكارك ياطنط هانم .
سيلا : انا مش سامعه لبدر حس انتي متاكده انه فوق .
دنيا بضحك : اتلهي وسبيه مع مراته وروحي شوفي جوزك .
سيلا : تصدقي انا غلطانه اني بطمن عليهم .
جانيت بسعاده : الحمدلله الخطه نجحت وربنا يشفيك يامعاذ انت وياسين .
منه : اه صح  هما فين دلوقتي .
دخل ياسين وهو يجبس قدمه اليمني ويده اليسره ويستند بعكاز ونظر لدنيا ، ايد ابنك مرزبه ربنا يسامحكم .
جانيت جريت عليه تسنده : معاذ عامل ايه دلوقتي .
ياسين : في المستشفي مجبسين جسمه كله .
لينا يضحك ، اللع يكون في عونك ياحور .
دنيا وكزت لينا بمرفقها وبضحك ، لا ياحببتي هتلاقيها مبسوطه .
سيلا : طيب هطلع فوق  لفهودتي اشوفه .
دنيا ضحكت بسخريه : حبكت دلوقتي .
سيلا بضحك : الله يا ماما مش جوزي .
دنيا : وانتي يا منه انتي ولينا مش هتطلعوا لجوازتكم .
لينا ومنه : لو مبتحلفيش ياطنط .
وصعدوا للاعلي .
دنيا نظرت لياسين وجانيت وضحكت  : انتم بقي خليكم هنا وكفايه عليكم كده انا طالعه الحديقه  العب مع احفادي .
جانيت : جبتلنا الكلام.
ياسين : يووه مش ده كله علشان خاطرك .
جانيت ضحكت : بتحبني قوي كده .
ياسين : بموت فيك ياشقي يامدلع انت .
جانيت ضحكت بسخريه وهي تنظر ليده وقدمه المجبسين  : كلا ياحبيبي كلام ما انت بقي اخرك كلام .

★★★★★
في جناح بدر بعدما صك ملكيته بها وهي بين احضانه تضع راسها علي صدره.
بدر : بقي عايزه تتخطبي لحد غيري دا انا اقت_لك .
حور بصتله في عنيها بتعجب :  ايه اتخطب مين الاهبل اللي قال كده بقي انا افكر في راجل غيرك ، وبدلع طيب مين ده اللي يملي عيني وقلبي بعدك يابيدو .
ثم اقتربت بومانسيه لانفاسه هامسه ، مفيش راجل يملا عنيا بعد منك ياسيد الرجاله .






بدر بسعاده شعر بنشوة داخليه ورغبه في التهامها مره اخرى فقبلها برومانسيه وهو يلتهم شفتيها وعنقها وهي تتاوي  بتالم  وبدلع الهب مشاعره ،  برغبه في المزيد من سماع  اهاتها وتنهيداتها وملامسه جسدها الساخن الذي اثاره اكثر فاقبل عليها بجسده فوقها وهو يلتهمها باشواق ولهفه وكلما تاوت زادت اشواقه لها ودفن رغبته بها اكثر بينما هي تستمتع بحب للهفته واشواقه بها ……

صباحا علي طاوله الافطار يجلسون جميعا ما عدا بدر وحور.
جاسر بالاسفل همس لدنيا وهما يفطران : هو الواد بدر منزلش من امبارح .
دنيا بضحك: سيبه براحته : انا بعتلهم العشا امبارح وشويا وهخلي حد من الخدامين يطلعلهم الفطار .
جاسر بتنهيده همس : واحنا افطارنا هيطلع امتا بقي مش هنفطر فوق احنا كمان .
دنيا بهمس : بس الولاد قاعدين .
خالد : هو بدر مش هيفطر ولا ايه .
ادم : يفطر مين ياعم، انا خايف ليكون عمل حاجه في حور ولا في نفسه دول مخرجوش من جناحهم من امبارح .
ياسين : ربنا يهده البعيد دشدشني .
منه : لا اكيد هما كويسين ام محمد  طلعتلهم العشا امبارح .
لينا : اه انا شفتها وهي نازله .
سيلا : وانت غبي اوي كده ياسين ما هو لازم يعمل كده، رايح تقوله معاذ عايز يتجوز مراته .
جاسر: ياض ياسين انا مش قلتلك روح واقوله واطلعوا اجروا بعيد عنه .
ياسين وجانيت تاكله : ما انا ملحقتش اجرى انا يادوب قلت الكلمه لقيته نط فوق مني .
ثم ابعد يد جانيت عنه وهي تاكله لان يده متجبسه ، واخوكي الندل سابني وجرى .
جانيت بضحك : الندل لسه في المستشفي وانت قاعد جمبي.
ياسين : انتي بتنقي عليا يابت .
فهد بضحك : عيني عليك يامعاذ هو اللي خسر في الموضوع ده كله كان ذنبه ايه .
دنيا : معاذ هو في زي معاذ دا تربيه سمر ربنا يباركلها فيه طلع ونعم الابن ونعم الاخ لجانيت ، حق ياجانيت ربنا عوضك بيه .
جانيت بسعاده : عمرى ما اتخيلت احب حد زي ماما وبابا كدا لكن معاذ عندي حاجه تانيه .
ياسين : نعم ياروح امك وانا ايه .
جانيت بدلع بكتفها ضربت كتفه : انت القلب .
ياسين بتالم : اه .
ضحك الجميع بسعاده بينما بدر مع سعاده وحوريته بالاعلي .
……
بعد القبض علي مايكل ونيك وعصام وفارس الصياد وطارق و وسيم والحكم عليهم بالسجن مدي الحياه 

ارسيليا  طلبت الطلاق من وسيم الذي طلب مقابلتها للمره الاخيره .
وقف وسيم امامها بندم : يمكن دي اخر مره اشوفك الا لو حبيتي انك تزوريني انتي ، لكن اقسملك اني محبتش ولا ههحب غيرك ياارسي وكل اللي عملته كان علشانك يمكن اكون غلط او محكمتش عقلي وانا بحسبها لاكن انا حبيتك .








ارسيليا : انا مش جايه اسمع كلام لا هيفيدني ولا هيفيدك انا طلبت الطلاق وجيت هنا علشان تطلقني .
وسيم ابتسم بحزن : محبتنيش ولا عمرك حبتيني اه عمرك ما بينتي ليا انك محبتنيش بس دايما كنت حاسس انك محبتنيش لو كان ليا ذره حب في قلبك كنت سامحتيني   خلي بالك من ابني ، وحاضر ياارسي هطلقك بس متكرهيش ابني فيا وخليني اشوفه .
ارسيليا : انا مستحيل اكره فيك لكن  اخليه يشوفك فين ياوسيم اجيبه السجن يشوفك يعرف ان ابوه مسجون انا عايزه اربي ابني كويس  وتفضل في عينه الراجل الطيب المحترم اللي بحبه ، كل اللي هقدر اقولهوله انك مسافر لكن متنتظرش اني اجبهولك هنا انت اللي عملت في نفسك كده .
وسيم بندم : معاكي حق علي الاقل تفضل صورتي كويسه قدامه .. انتي طالق ……
اغمضت عينيها بارتياح كانها كانت تعيش في قفص من حديد مغلق عليها وفجاه فتح الباب وصارت حره ، شعر وسيم بالسعاده علي وجهها فنظر لها بحزن .
وسيم : لدرجادي .
ارسيليا : كنت اتمني اكمل معاك لكن انت اللي حطيت نهايتنا باديك .
وسيم :  بتكذبي عليا ولا علي نفسك انتي كنتي مستنيه مني غلطه علشان تسبيني وحصل .
ارسيليا : خلي بالك من نفسك ياوسيم .
هز وسيم راسه بحزن ودخل العسكرى واخذه وذهب للسجن بينما ذهبت ارسيليا بشنطتها هي وابنها  الي المطار بعدما اتت جانيت لتودعها هي وبنتها دنيا .
جانيت بدموع : هتسبيني تاني ياماما .
ارسيليا : اكيد لا لكن لازم اسافر هرجع تاني في الاجازات واي وقت تحتاجيني فيه هاخد اقرب طياره واجيلك .
جانيت : تعالي عيشي معايا او انا اجي اعيش معاكي لكن متسبنيش .
ارسيليا : ياريت كان ينفع لكن حياتي هنا واقفه علي حياه واحده مينفعش اظلمها ولا اجي عليها.
جانيت : قصدك طنط سمر ، انتي خايفه بابا يسيبها ويرجعلك .. بابا لسه بحبك وانا عارفه وممكن ترجعوا لبعض…
قبل ان تكمل جانيت كلمتها قاطعتها ارسيليا : لا لا مش هعيش علي حساب حياه سمر كفايه اللي حصلها زمان بسببي ، انتي ليكي بيكي وبنتك وحياتك وجوزك بحبك خلي بالك منهم وانا كل شهر او اتنين هنزل اجازه اشوفك او تعاليلي انتي وياسين ودنيا وبعدين لبنان مش بعيده .
جانيت : اللي يريحك ياماما المهم تكوني مرتاحه .
حضنتها ارسيليا بحب ثم تركتها لتذهب الي الطائره فاذ بصوت مرتفع ينادي.
–ارسيليااااا  ارسيييي ارسيليا .
التفتت ارسيليا وجانيت خلفهم وجدوا سمر .
تقدمت سمر وهي تجرى اتجاههم .






سمر : الحمدلله اني لحقتك قبل ماتسافرى .
ارسيليا : سمر انتي عرفتي منين اني مسافره .
سمر : معاذ كنت عند معاذ في المستشفي وقالي ان جانيت كانت معاه وانها لسه ماشيه علشان تودعك قبل ما تسافرى .
جانيت : اه فعلا انا كنت عنده في المستشفي .
سمر : متسافريش يا ارسي ارجوكي متسافريش .
نظرت لها ارسيليا بتعجب ثم نظرت لجانيت التي لم تفهم كلام سمر .
سمر : معلشي ياجانيت سبيني انا ومامتك شويا  
تركتهم جانيت وبعدت قليلا عنهم .
سمر : انا معرفش ان كنت ظلمتك زمان ببعدك عن شريف وتضحيتك علشان ببنتك وانك توفي بوعدك ليا قصاد حياتك وحياه بنتك ، لكن انا انا جايه دلوقتي اترجاكي انك متسافريش زمان طلبت منك تبعدي وتسافرى وانتي وافقتي ، دلوقتي مش عيزاكي تسيبي بنتك ولا تسيبي شريف .
ارسيليا بتعجب : بتقولي ايه .
سمر بحزن وكسره : انا عندي كانسر في الدم .
ارسيليا بخضه : ايه .
سمر : اكتشفته وانا بعمل تشك اب كامل معرفش جه امتا ولا ازاي الدكاتره قالوا ان ملوش علاج لاني في مرحله متاخره ، وبدموع يمكن ربنا عمل كده علشان ظامتك زمان .
ارسيليا بدموع : لا متقوليش كده انا اللي ظلمتك وحرمتك من اغلي حاجه عند الست .
سمر : شريف ميعرفش لا هو ولا معتز محبتش اعذبهم معايا وخبيت عليهم ، محدش يعرف غيرك انتي ودنيا صحبتي ، متسبيش بنتك ولا شريف يا ارسي  انا عارفه انك لسه بتحبي شريف وهو كمان بحبك تعالي وعيشي معانا واتجوزيه انا خلاص بقيت بين الحياه والموت مش هعيش كتير وهسبهولك.
ارسيليا مسحت دموعها : حببتي متقوليش كده ربنا يباركلك في معاذ ويخليلك شريف انا خلاص خدت قراري وهسافر .
سمر انهارت بدموع : لا علشان خاطرى متسافريش متخليش احس بالذنب اكترمن كده اعتبريني بترجاكي .
ارسيليا : سمر انا اللي ظلمتك زمان متقوليش كده .
سمر : ارسيليا انا بحب شريف قوي ومش عايزه اشوف نظره الم الفراق في بعده عنك ولا عايزاه يحس بالم الموت لما اسيبه انا بحب شريف لدرجه اني ممكن استحمل اني اشوفك معاه ولا اشوف نظره الحزن في عنيه …. يمكن زمان حبيته حب اناني انما دلوقتي احساسي اختلف ،دي امنيتي الاخيره اتمني تحققهالي .
ارسيليا بتاسف هزت راسها : انا اسفه مش مقدر .
واعطتها ظهرها وذهبت خطوات اتجاه الجوازات .
جانيت بصراخ طنط سممممممر ، التفتت ارسي وجدت سمر اغمي عليها فاخذوها وذهبوا الي المستشفي .
علي سريرا المستشفي مسكت سمر يد ارسيليا : متسافريش .
ارسيليا بدموع هزت راسها : حاضر .
دخل شريف بخضه : سمر مالك انتي كويسه في ايه جانيت اتصلت عليا وقالتلي انكم في المستشفى.
سمر بابتسامه لارسيليا مسكت يد شريف و وضعتها علي يد ارسي :  انا هكون كويسه لما تتجوز ارسيليا .
شريف بدهشه نظر لارسيليا : لا مستحيل .
ارسيليا رفعت احد  حاجبيها بتعجب .
شريف نظر لسمر وسحب يده من علي ارسيليا : انا مستحيل اسيبك .
سمر ضحكت : ومين قالك انك هتسيبني انت هتكون جوز الاتنين .
شريف بضحك : ان كان كده انا موافق .
سمر بضحك : والله .
شريف : لا بجد انا مستحيل اتجوز عليكي يا سمر انا بحبك .





سمر : شريف دي امنيتي انك تتجوز ارسي انا رحت المطارومنعتها تسافر جانيت لازم تحس بوجودكم انتم الاتنين  كفايه اللي حصلها زمان وحصلها مع جوزها ،وبهزار ضحكت انا مبضحيش انت راحت عليك اصلا دا كويس ان ارسي هتوافق بيك .
ارسيليا ضحك وشريف بصلها وبعدين بص لسمر: والله طيب خلي حد غيرك يقول كده .
سمر : خلاص اتجوزها ونحكم ونشوف .
ارسيليا بضحك : قولي كده بقي بتدهولي بعد ما جاب عداد .
سمر ضحكت .
شريف : انتم بتضحكوا عليا والله .
……..
بعد عذاب من الضرب والاهانه تنازلت عبيرعن المليون جنيه لام نواف مقابل طلاقها ورجوعها لمصر، حاولت ان تتقرب مره اخرى لعلاء عن طريق ابنها ولكن صدها علاء وهددها بان قبت منه سوف يقول لابنها انها تنازلت عنه مقابل النقود ، فابتعدت عنهم ولكن سمح لها على بمقابلة ابنها مره في الشهر ، وهكذا فازت تيسير علي عبير ، ولكن كعاده عبير ذهبت واشتغلت سكرتاريه في شركه .
في مكتب باحد الشركات مالت عبير بجذعها العلوي  علي صاحب الشركه ونصف صدرها يظهر من تحت ملابسها همست بدلع ، اعملك نسكافيه .
………..

في حفله صغيره تجمع بها  الاهل والاصحاب .
يجلس شريف وارسيليا ويتوسطهم الماذون ، يجس بجواره جاسر ومعتز ويوسف وباتجاه العروسه تجلس سمر ودنيا ونهي وساره ، ويقف الاولاد وزوجاتهم جميعا .
ياسين : الف مبروك ياعمووووو عقبالنا يارب .
ضربته جانيت بمرفقها في دراعه المتجبس : شكلك عايز الايد التانيه تتكسر .
ياسين : لا وعلي ايه الطيب احسن .
بدر : الف مبروك ياطنط جانيت ،  وبهزار والله  وعرفت تختار ياعمو .
سمر : نااااعم ياخويا .
حور يضحك : طبعا معاه قمرين كل واحده احلي من التانيه .





سمر : والله انتي اللي قمر .
شريف: يلا ياجاسر اشهد علي العقد  علشان تحصلني في جمعتي .
دنيا : لا انا كده هقلب عليك سمر ياشريف ونفركش الجوازه.
جاسر : لا ياعم احصل مين انا معايا دنيا بالدنيا ومافيها .
دنيا ضحكت بسعاده .
يوسف : لا انا اللي هشهد علي العقد علشان نغير بقي .
نهي : بتقوووووول ايييييه يا يوسف .
يوسف : كح كح بكح بلاش اكح .
نهي: اه بحسب .
فهد : هو هيلاقي زيك ياماما فين .
سيلا : لولولولولي .
معتز : الف مبروك ياشريف .
ساره : والله يابختك ياشريف معاك شويه حلويات .
معتز بصلها : ايه رايك اجبلك واحده تحلي ايامك .
ساره بتحذير  : احنا هنهزر .
معتز : لا لا خلاص .
ضحك الجميع في سعاده وهنا وتم عقد القران 

تعليقات