Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الجاسر الجزء الثالث الفصل الحادي والعشرون21بقلم مروة عبد الجواد


رواية عشق الجاسر الجزء الثالث 
الفصل الحادي والعشرون21
بقلم مروة عبد الجواد


ذهبت جانيت الي الفيلا بناءا علي طلب وسيم وجدت مايكل وعصام وفارس الصياد .


مايكل اقترب منها وبيده كاس مشروب واعطاه لها : مكنش ينفع نحتفل من غيرك ياقطه علشان كده خليت وسيم يكلمك .
جانيت : ابعدت الكاس عنها ، مبشربش .





مايكل بتهديد : هنا انا اللي بامر وبس  لازم تشربي  .
اقترب وسيم بسرعه منهم واخذ منه الكاس واعطاه لجانيت : اشربي.
اخذته جانيت علي مضض وارتشفت منه رشفه فابتسم عصام وفارس بسخريه عليها .
جانيت نظرت لمايكل  : لحد امتا .
مايكل نظر لوسيم : انت مفهمتهاش ولا ايه يا وسيم .
جانيت : انا عندي استعداد اتنازل عن كل حاجه الشركات والفلوس والمخازن وجميع الارصده بس تسبوني .
وسيم : تاني ياجانيت .
مايكل : سيبها ياوسيم .ثم جذبها من شعرها بقوه وبنبره تهديد مش انتي يا قطه اللي هتخططي تعملي ايه ومتعمليش ايه انتي مجرد اله ادوس عليها تتحرك اسيبها تقف لحد ما اشغلها انتي ازرار الباور بتاعك ملكي انا وبس .
جانيت بتالم حاولت ابعاده : ابعد ايدك .
اقترب وسيم ليبعد مايكل عنها فنظر له مايكل بشر ثم  رفع راس جانيت لاعلي امام وجهه وهو ينظر لتفاصيل جسدها بشهوه هامسا بانفاس ساخنه ، انا لحد دلوقتي صابر عليكي علشان وسيم لو سمعت صوتك تاني هكسرك تحت مني.
 ثم نظر لمعالم انوثتها العلويه بتهديد وانا كسرتي هتكيفك قوي .
ثم رماها باتجاه وسيم فاخذها وسيم بين كتفيه فالتصقت باحضانه واكمل مايكل بتهديد : كفايه عليكي وسيم علشان لو مسكتك هتفرفرى في اديا .
وضحك بسخريه بينما بكت جانيت بحرقه وهي تغطي وجهها في صدر وسيم وهو يرتب على أكتافها.
مايكل بضحك لعاصم وفارس: الاغاني وقفت ليه شغلوها .
عصام ابتلع ريقه بخوف : شغل الاغاني يافارس .
فارس ضحك بمكر : نشغلها وياريت القطه ترقصلنا شويا تفرفش القعده .
وسيم قاطعهم بقوه : لا .
نظر له مايكل وهو يرفع احد حاجبيه لوسيم : هعتبرها غيره. 
ثم نظر لفارس ارقصلنا انت يافارس.
فارس بدهشه : لا ارقص ايه .. ازاي معرفش .
مايكل نظر له بشر .
عصام نظر لفارس وهو يجز علي اسنانه  : ارقص يابو لسان طويل .
فارس علي مضض بدا يتحرك ويحرك جسده برقصات وحركات عشوائيه .
ضحك مايكل بصوت مرتفع مليء بالسعاده والنصر . 
وسيم : انا هوصل جانيت للعربيه .
تطلع له مايكل بصمت فذهب وسيم للخارج بالحديقه  ومعه جانيت التي كانت في حاله انهيار تام بصمت وفتح لها السياره التي جلست هي بها  ، وضع وسيم يده بخوف علي وجهه جانيت : اهدي كل الامور هتتحل روحي دلوقتي وخدي شاور وارتاحي .
هزت جانيت راسها وهي تحاول انت تهدا من روعها .
وذهبت بسيارتها بينما دخل وسيم الي مايكل .
وسيم : انت عارف بافعالك دي ممكن تهد المعبد علي اللي فيه .
مايكل : اهد المعبد  ولا تتهد عليك انت .
وسيم : جانيت  في اي لحظه ممكن  تنهار وتضيع كل اللي بنعمله وبسهوله ممكن تسيب ياسين وتتخلي عن المجموعه.





مايكل : طول ما انت علي علاقه محرمه معاها مش هتسيب ياسين لانها لوسابته هتروح لمين لارسي اللي بنتها خانتها مع جوز امها ولا شريف اللي هيتبرا منها لما يعرف انها خانت جوزها مع جوز امها ، ثم انا لو عايز اخد كل حاجه منها شركات وارصده كنت خدتهم من زمان وسيبتها في حالها انا عندي الاهم ان يوم ما الايد الخفيه اللي في فيلا الحديدي تقع او تتكشف تكون جانيت البديله  علشان كده لازم علاقتك بجانيت تكون اقوي من كده ، وبعدين انا مش فاهم لحد دلوقتي مصورتهاش ليه في اوضه نومكم وانتم مع بعض ايه حبتها .
وسيم : اه حبيتها وبعدين هي بتسمع كلامي اصورها ليه .
مايكل : متنساش يا وسيم انت دخولك في حياه ارسي وجانيت مخطط يعني يوم ما تفكر …
وسيم قاطعه بمكر  : ما انا حبيت قبل كده ارسي كنت عملت ايه لا بعدت عن المنظمه ولا حتي فكرت ودلوقتي بحب جانيت كله مصلحه يامايكل انا قصدي البت ورور ولازم نهدي اللعب معاها الجيل الجديد ببقي شادد حيله يامايكل وعايز المسايسه  .
مايكل بضحك : البت جامده عليك ولا ايه انا سيبهالك بمزاجي .
وسيم بسخريه : عيب صاحبك دكر .
مايكل بضحك : لما نشوف .
عصام : تفتكروا بدر هيكمل بعد الخساير اللي حصلت لشركته.
 مايكل : اكيد هيكمل وهيلاقي حلول بدر مش سهل علشان كده لازم نقفل كل المنافذ عليه، واهم حاجه انتم في الوقت ده تحاوطوه في كل صفقه وتغرقوا السوق من نفس البضاعه بتاعته بس بنص التمن منها نغسل اموالنا ومنها نقضي علي شركه الحديدي وبكده نضرب عصفورين بحجر ونستولي علي الشركات باقل من نص تمنها .
فارس بشر : اكيد .
عصام : طيب هنمشي احنا بقي بما ان الحفله خلصت.
مايكل : اوكي ، متنسوش اللي قلتلكم .
★★★★★

ذهبت جانيت للفيلا وكانت الساعه ١٢ بعد منتصف الليل  ، دخلت غرفتها وجدت ياسين يجلس علي الاريكه وينظر لها بضيق من افعالها واستهتارها به وعدم اهتمامها لا بمشاعره او حتي احترامها لمواعيد منزلهم .

ياسين :لسه بدرى ياهانم .
جانيت تجاهلته وهي تجذب ملابس النوم .
ياسين  وهو يشتاظ غيظا : انا بكلمك اتاخرتي ليه .
استمر تجاهلها له وهي تتجه للتواليت فوقف ياسين واقترب منها بضيق وعصبيه : مبترديش  ليه
 جذبها من مرفقها فالتفتت له بعيون مكسوره فنظر ياسين لها بخوف : جانيت مالك في ايه وشك غريب ليه .. انتي معيطه.
جانيت هزت راسها نافيه بعيون تمتلاء بالدموع: لا .
ياسين نظر لوجهها وباقي جسدها من اعلي الي اسفل وجدها هزيله  : لا فيه انتي مالك ايه اللي حصلك .
جانيت ابتلعت ريقها بتوتر : اصل انا عملت حادثه .




ياسين : حادثه ايه حصلك حاجه انتي كويسه نروح للدكتور اجبلك حور تشوفك .
جانيت : لا لا مش انا اللي حصلي حاجه، وانا سايقه العربيه خبط واحد ومن وقتها وانا اعصابي سايبه .
ياسين بخوف : حد كلمك حد قالك حاجه او اذاكي .
جانيت :لا انا كويسه والشخص اللي انخبط اصابته بسيطه مفيش حاجه انا بس كنت محتاجه اخد شاور واهدا شويا اعصابي تعباني وحاسه اني مش مظبطه .
ياسين ضمها لاحضانه بحب وخوف واشتياق فارتمت جانيت باحضانه وهي تمد يدها حول وسطه بخوف واحساس بالامان معه ، فملس ياسين بحنيه علي شعرها وباشتياق بدا يحرك يده علي ظهرها فابتعادها عنه جسديا لاكثر من سته اشهر جعله كاليتيم الذي فقد امه وفجاه اتت بين احضانه ،همس بانفاسه في عنقها بحب فحضنته جانيت اكثر باشتياق ورغبه في دفن مشاعر الخوف التي بداخلها بين احضان ياسين حتي تحركت مشاعر الاشتياق واللهفه والرغبه من ياسين لدفن احضانه وقبلاته علي جسد محبوبته اما هي استسلمت له هروبا من واقعها الاليم باشتياق لحبيبها حتي صك ملكيته بها بعشق….

صباحا وهي بين احضانه : وحشتيني يا نينا .
جانيت بابتسامه : نينا مسمعتهاش منك من زمان .
ياسين : هتسمعيها مني في كل دقيقه وكل لحظه بعد كده كنتي حارماني منك ليه وحشتيني قوي .
جانيت : اسفه ياحبيبي .
ياسين : ايه  رايك ناخد اجازه النهارده ونقضيه هنا في السرير انا وانتي وبس .
جانيت : ياريت .
ياسين  حضنها بحب : قشطا يبقي اجازه .
جانيت ابعدته بضحك  :  ياريت دي علي سبيل التمني انما مينفعش.
ياسين : ليه يا كاسرة افراحي وملذاتي .
جانيت بابتسامه حزن : لازم اروح الشركه عندي شغل مهم .
ياسين : طيب ، اللي يريحك ياحببتي بس علشان خاطرى متبعديش عني تاني ، يلا ناخد شاور وننزل نفطر .

اخذا الشاور وارتدوا ملابسهم وهبطوا لاسفل وهما يضحكان وفي يدهم دنيا ابنتهم ، بينما الجميع يجلس علي السفره للفطار.
اشارت لينا لمنه براسها اتجاه ياسين وزوجته وهما يهبطان من السلم وصوت ضحكاتهم عاليه .
منه بهمس ل لينا: يهني سعيد بسعيده .
منه : هو في جديد واحنا منعرفش .
لينا : يظهر كده بس امتا ما احنا طول النهار مرزوعين في الفيلا محسناش بحاجه .
آدم  ل لينا : انتوا بتتودودوا علي ايه .
لينا : ها بنقول البيض بارد ليه.
خالد اقترب بهمس لمنه : اظن هتموتوا وتعرفوا ايه اللي حصل بين ياسين وجانيت ونازلين بيضحكوا ليه .
منه بتطفل  : تعرف ليه .
خالد ضحك بسخريه : ابقوا اسالوها ..
حور لبدر : مالك ياحبيبي مبتفطرش ليه ..
بدر : مفيش .
آدم بصوت مرتفع : انت فعلا هتعرض مخازن البحيره للبيع في مناقصة .
ياسين جلس هو وجانيت .
بدر لخالد  : انت غبي .
خالد بتعجب: انا بسال بس .
ياسين : مخازن ايه اللي بدر هيبيعها، مخازن شركتنا.
بدر : انا لسه مقررتش .




ياسين : وليه تبيعوا انا مش فاهم حاجه هو علشان مبرحش الشركه متعرفنيش اللي بيحصل .
حور : تبيع ليه يابدر .
بدر بتاسف : احنا الفتره الاخيره خسرنا كتير ، مناقصات بتروح مننا ،بضاعه في السوق بتنزل بنص تمنها وقفت البضاعه اللي عندنا وكمان مصاريف وعماله ده كله عمل عجز واحنا كل فلوسنا اراضي ومصانع وشركات وبضاعه والسيوله الباقيه في البورصه لو سحبتها دلوقتي في ظل المرض المنتشر كوفيد ١٩ هنخسر كتير لان اسهم البورصه واقعه علي الكل ، مقدميش حل غير اني ابيع البضاعه بخساره كبيره او ابيع مخازن و وقتها مش هيبقي في خساره لان دي اصول اقدر اعوضها وكمان مش هخسر فيها طبعاعلشان اسد العجز اللي حصل .
ثم نظر لياسين ،وعلي فكره يا ياسين انا مبخبيش ولا حاجه انا مكنتش هعمل حاجه غير لما اعقد مجلس الاداره في حضوركم وابلغكم كلكم انا بس حاليا بفكر في الموضوع مش اكتر لسه في مناقشات يمكن الاقي حلول تانيه  .
حور : احنا ممكن نبيع المستشفي .
ياسين : ولا يهمك ، انا معايا سيوله في البنك احولك اللي انت عايزه .
بدر : للاسف المبلغ كبير ضخم جدا المبلغ اللي محتاجينه اكبر من فلوس المستشفي او حتي السيوله اللي معاك حوالي ٤٠٠مليون .
خالد : انا مش عارف اللي بيحاربونا في السوق دول بيخسروا ليه كده الحاجه اللي بمائه يبعوها بتلاتين واربعين علشان بس يخسرونا .
بدر : ده شغل غسيل اموال قذر، يغسلوا الفلوس وفي النفس الوقت يخسرونا ويسيطروا علي السوق .
جانيت : طيب هستاذن انا علشان ورايا شغل .

وتركتهم وذهبت ، عندما هزأ  بدر اخوه ونعته بالغبي لحديثه امام الجميع في امور تخص الشغل كان بسبب شكوك بدر اتجاه جانيت لعلمه ليله امس بامر مثير لشك اتجاهها .
فلاش بااك .
( اتفق بدر مع احد المراقبين لمراقبه عصام وفارس الصياد ولمعرفه تحركاتهم ، اثناء المراقبه اتصل عليه المراقب .
المراقب : عصام الصياد وفارس موجودين في فيلا جوه.
بدر: فيلا مين وفي حد معاهم .
المراقب : الفيلا عليها حراسه مشدده ومش مكتوب عليها اسم بس يظهر بتاعت حد مهم لكن في واحده دخلت دلوقتي جوه .
بدر : صور اي حد يخرج او يدخل  الفيلا وخليكم ورا عصام وفارس وابعتلي عنوان الفيلا وانا هعرف بتاعت مين المهم كل حركه يتحركوها وكل مكان يروحوا تدوني خبر بيها .
المراقب : حاضر .
خرجت سياره من الفيلا وكانت تقودها جانيت فالتقط المراقب الصور بسرعه وبعثها لبدر ومعها عنوان الفيلا .
ومن ثم خرج عصام وفارس وذهب المراقبين خلفهم .
بدر بصدمه عندما شاهد الصور علي الواتس  : مش معقول جانيت مع فارس عصام … ياترى فيلا مين اللي كانوا فيها معقول جانيت اللي بتخوني وبطلعلهم اسرار الشغل لكن ازاي وامتا …)  .




باااااك  
★★★★★
في انصال هاتفي من العميد الي يوسف ..
يوسف انهار بعصبيه : ازاي يعني ميت ولا عايش ، اومال تخطيط وزفت ايه علي دماغهم فين القيادات انا مسافر بنفسي.
العميد : اهدي يايوسف اعصابك قلتلك ابنك بخير ميقدروش يعملوا في حاجه كده ولا كده هما محتاجينه علشان نطلعلهم الناس اللي تبعهم .
يوسف : اهدي ايه انت مش عارق الناس دي ممكن ينتقموا مني في ابني في طار قديم بايت بينا .
العميد :  مصلحتهم فوق اي حد وطالما مصلحتهم في المقايضه يبقوا عمرهم ما هياذوه لا هو ولا اللي معاه .
يوسف بحنق : وانتم هتسلموهم رجالتهم .
العميد بتردد : هنشوف .
يوسف : وانا مش هستني لما تشوفوا انا اللي هدخل في المفاوضات وانا اللي هقود المفاوضات دي وهتكون تحت مسؤليتي او اعتبروني مستقيل و وقتها محدش يلومني علي اللي هيحصل .
العميد : الامور مبتتحلش كده والعاطفه ممكن تحركك و…
يوسف قاطعه: انا اقدر اسيطر علي نفسي كويس ولا لسه هتعرفني.
العميد : تمام هكلم باقي القيادات وارد عليك .
يوسف قاطعه : النهارده الوقت مش في مصلحتنا.
غلق الهاتف فدخلت نهي .
نهي : في ايه يايوسف صوتك عالي ليه وبتزعق .
يوسف : شغل عايزه حاجه .
نهي : اه كنت عيزاك تكلملي الواد فهد بتصل عليه مبردش وحشني .
يوسف : ما انتي عارفه مفيش شبكه هناك هو مش قالكم كده .
نهي : ما تكلم حد من زمايلك يطمنا علي الواد ولا ينقله لمكان في شبكه يكلمنا ويروحه تاني وانت هتغلب يعني .
دخلت سيلا وباشتياق : اه يا بابا اصل تيمور نفسه يكلم بابا .
نهي بضحك لسيلا : تيمور برضو .
يوسف بعصبيه لنهي : هو انتي فاكره ابنك في اخر الشارع اخليه يكلمنا واروحه ابنك في مهمه سبيه يركز في شغله .
نهي : يوووه عايزه اطمن علي الواد مكلمناش بقاله اسبوع .
يوسف : اطمني كويس وزي القرد .
نهي : قرد!  مالك ياراجل بتتكلم علي الواد كده ليه طب الله اكبر في عينك قال قرد قال ..
يوسف نظر لسيلا : لو جت فرصه اكيد هيكلمكم مش عايزين نقلقه عليكم .
هزت سيلا راسها بالتاكيد .
نهي : طيب والله لما فهد يجي ما انا مسافرا ماموريات  تاني عايزين ياخدوا يجيبوله شبكه في المكان اللي هو فيه ، احنا ناقصين قلق يبقي انت واصحابك قاعدين في بيوتكم وابني متمرمط .
يوسف : نهي انتي عامله اكل ايه النهارده .
نهي : محشي وفراخ وملوخيه ليه .
يوسف : طيب روحي خرطي الملوخيه .
نهي : بطرقني ماشي يايوسف طيب هروح 


اخرطها بالعند فيك وبرضوا فهد مش هيسافر تاني ..
وتركته وذهبت بسخريه ومعها سيلا وبقي تيمور .
يوسف  بعيون حزينه : تعالا في حضني ياتيمو ..
اخذه يوسف وحضنه بحزن وهو يتذكر فهد ..

في المطبخ 
نهي : بت ياسيلا انا شاكه في عمك يوسف .
سيلا بتعجب : معقول عمو يوسف بخونك بس ياترى مع مين.
نهي : جالك قطع لسانك يخوني ايه هو يتجرا بس يعملها وانا اوريه النجوم الحمرا .
سيلا بضحك : مش انتي اللي بتقولي شاكه فيه .
نهي : يابت انتي طالعه عبيطه لمين اكيد مش ليا يلا المهم ، طالعه عمك يوسف فيا وشخطه ونتره كده يبقي مخبي حاجه.
سيلا : يالهوي فهد جراله حاجه.
نهي : قطع لسانك بعدشر علي ابني مالك يابت ماتمشي معايا علي الخط كده وتصحصحي .
سيلا : انا مصحصحه اهو  اومال في ايه يا ماما قلقتيني .
نهي : مش عارفه بس انا مش مرتاحه .
سيلا : تفتكرى بابا يوسف مخبي علينا حاجه فعلا بس لو في حاجه اكيد كان قال .
نهي : انا بقول تسالي بدر اخوكي ما هو كان ظابط وعارف باقي الظباط يمكن يعرفنا حاجه .
سيلا : بس فهد طالع ماموريه سريه اكيد مش كل المعلومات هتكون متاحه انه يعرفها بسهوله .
نهي : يابت الظباط ببقي ليهم جمايل بين بعضهم قوليله بس يمكن نعرف حاجه .
سيلا : هدخل اتصل عليه واقوله .
نهي: جدعه يابت .
اتصلت سيلا  علي بدر لمعرفه ان كان فهد بخير ام لا .

اتصل بدر ببعض اصدقاءه المقربين وعلم انه تم اسر بدر فذهب الي يوسف في عمله لعرض المساعده عليه .
يوسف : اوعي تكون  قلت  لسيلا او نهي .
بدر : لا طبعا انا قلتلهم ان المكان هناك مفهوش شبكه زي ماقلتلي في الموبايل ، احنا ممكن نجهز رجاله واسلحه ونطلع عليهم القياده ممكن تتاخر في الرد عليك والوقت مش في صالحنا .
يوسف : القياده ردت عليا خلاص وهنبدا المفاوضات والتسليم .
بدر : تحب اكون معاك انا جاهز في اي وقت ارجع الشغل .
يوسف : لا ياحبيبي خليك في اللي انت فيه لو احتجتك اكيد هكلمك .
بدر هز راسه مؤكدا ثم خرج وذهب للشركه .

في الشركه 
بدر : جهزت حصر بالمخازن اللي هتتعرض في المناقصه .
خالد : اه هنحدد ميعاد المناقصه و هنشهر الميعاد .
بدر : تمام .
تم تحديد ميعاد المناقصه بوجود بدر وخالد وادم وبعض رجال الاعمال ومنهم فارس الصياد وعصام .
فارس بهمس : تفتكر بعد اللي بنعمله ده كله مايكل هيخلينا ناخد شركه الحديدي لما تقع وتبقي تحت سيطرتنا .





عصام : كلام مايكل مش مطمني لما قالنا اللي هياخدها الافضل .
فارس : مفيش غير وسيم واكيد مايكل مش هيكشفه لارسيليا يبقي مفيش غيرنا وطبعا جانيت عمرها ماهتاخدها .
عصام : احنا هنعمل اللي بيقولنا عليه لما نشوف اخرتها .

بدا احد الاشخاص في ضرب الجرس حتى يستعدوا لفتح المزاد .
بسم الله هنستعد دلوقتي لفتح المزاد علي مخازن شركه الحديدي طبعا كل الاوراق قدامكم موضحه عدد المخازن واماكنهم ومساحتهم وكافه التفاصيل .
نبدا ب ٢٠٠ مليون 
احد رجال الاعمال :  ٢٥٠ مليون .
= مين يزود .
احدي سيدات الاعمال : ٣٥٠ مليون .
= اوو ارتفعنا مره واحده حلو قوي مين يزود .
ادم بهمس لخالد : اقسم بالله منظرنا زباله احنا اول مره نتحط في موقف زي ده وكمان بيزايدوا علينا .
خالد بهمس لادم : اسكت اصل بدر علي اخره .
ادم نظر لبدر بتاسف : انا حاسس ان بدر هيحصله حاجه دا ساكت منطقش من الصبح .
خالد : ربنا يعدي المزاد دا علي خير .

احد رجال الاعمال : ٣٧٥ مليون .
اخرين : : ٤٠٠ مليون .
فارس بهمس لعصام : انت ساكت ليه .
عصام : اتقل لما يجيبوا اخر .

= مين يزود ها مين هيتكلم .
صمت الجميع 
عصام : ٤٢٠ مليون .

خالد بتمتمه  : المخازن تمنها ٤٥٠ مليون ياابن النصابه.

= مين يزود هاا الا دوي .
سيده الاعمال : ٤٥٠ مليون .
عصام بتحد : ٥٠٠ مليون .
= حلو اوي ولعت مين يزود الا دوي الا ترى الا …
قاطعهم دخول معتز من الخلف بصوت مرتفع  : استناااا.
التفت الجميع للخلف فاقترب منهم انهي المزاد خلاص .
بدر نظر لمعتز بتعجب .
معتز : الفلوس دخلت في حسابنا ٤٥٠ مليون في حساب الشركه .
خالد : ازاي ومين اللي دافعهم .

الحاضرين : المزاد هيكمل ولا ايه .
ادم بصوت مرتفع بسعاده : لا خلاص شطبنا .
وسط تعجب الحضور وفارس : هو ايه اللي حصل .




آدم بسخريه : اصلك متقدرش علي تمن مخازنا دي مخازن الحديدي ياصياد انت فاكر نفسك جلي تصطاد في مياه عكره.
عصام بسخريه لادم : الجايات اكتر .
خالد بعصبيه حاول ضربهم فجذبه معتز .
معتز : يلا ياصياد خد ابنك وامشي ..
ذهب فارس وعصام بتعجب من انهاء المزاد وعدم تكملته وسط  ذهولهم .



بدر بدهشه وتعجب : مين اللي حول للشركه الرصيد ياعمو .
معتز : مش هتصدق …

تعليقات