Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بلا امل الفصل الثامن عشر18بقلم ضحي ربيع


رواية بلا امل
 الفصل الثامن عشر18
بقلم ضحي ربيع

(كلامه خلاها تقف تتسمر في مكانها ولأنها عارفة أنهم ناس ميخافوش



 من ربنا ممكن يعملوها فعلا وقفت للحظة وهي



 مغمضة عنيها بتتمني الأرض تنشق وتبلعها ولا أنها 



تضر أبراهيم او أية لأنها ملقتش حنان وحُب غير معاهم مش هتقدر تختار مابين مستقبله وروحه)
-هسيبك تفكري ليوم الجلسة واتمني انك متخيبيش أمل المعلم فيكِ



(طلع وسابها لسه واقفة مكانها فتحت عنيها وخرجت للشارع وهي تايهة مفيش في دماغها حاجة غير أنها السبب في اي حاجة ممكن تصيب أبراهيم أملها الوحيد أنها تتمسك بالدنيا بدأ يتلاشا مع دموعها الي كانت مغرقة عيونها 




ماشية تبكي من غير صوت ولا كلام كل أمالها بتنتهي كل الي في بالها أنها لو مع اهلها الحقيقين من الاول مكنش زمان اي حاجة من كل ده حصلت........فضلت ماشية كتير من غير ما تحس بنفسها لغاية مالقيت تلفونها بيرن ردت ورفعته علي ودنها)
*الو
(أبراهيم بعصبية كبيرة وخوف)
^سندس انتِ فين؟؟؟؟بقالي خمس ساعات بتصل بيكي مش عارف اوصلك
*انا كويسة متقلقش
^انتِ فين دلوقتي عشان اجي اخدك
(بصت سندس حواليها عشان تحدد مكانها وهي بتعدي الشارع)
*اناا........ااااااه
^سندسسس الووووو سندس ردي عليا سندسسس حصل اي
-الو يا استاذ صاحبة التلفون خبطتها عربية وجريت العربية......
مرت ساعة تقريباً لغاية ما وصل أبراهيم و أية للمستشفي الي فيها سندس بعد ما قاله الراجل الي رد عليه عن اسم



 المستذفي الي هياخدوها ليها وصل للأستقبال وهو وشه وارم وعنيه حمرة كأنه كان بيبكي وأية حالتها اسوء منه من الخوف والخضة عليها)





 ^وصلت هنا بنت عاملة حادثة سير اسمها سندس؟؟
-اه يافندم وصلت من حوالي نص ساعة
^طب وهي فين دلوقتي؟؟
-امشي أخر الطرقة دي هتلاقي دكاترة الأستقبال هناك تقدر تسألهم
(طلع يجري عليهم حتى نسي والدته من كتر خوفه أنها ممكن يكون حصلها حاجة
وصل لأخر الطرقة بس مكانش فيه دكاترة ملقاش غير ترولي وعليه حد متغطي بملاية كلها دم فضل واقف بيترعش قدامها مش معقول تكون هي مش معقول البنت الوحيدة الي عافت قلبه بعفتها وحنيتها 




تموت اكيد مش هي فضل واقف حابس دموعه وبيترعش جامد لغاية ما قربت والدته منه)
-أبراهيم سندس فين
(صرخ بكلمة واحدة بس وبعدين قعد علي الأرض)
^ماتت سندس ماااتت يا أمي...

ضُحى

تعليقات