Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت من الفصل التاسع9بقلم فريده عبد الفتاح

 

رواية احببت من

 الفصل التاسع9

بقلم فريده عبد الفتاح



قامت قمر وقعدت جمبه وقالت: انا قعدت اهو قول ليه بقا 


شهاب بصله وقرب وشه لها وقالها: عشان ال يدوق عسل الشفايف دي يدمنها ويكون عوز يدقها علي طول 


قمر بعدت عنه وقالت: يعني انت عوزنا نكون زي اي 2 متجوزين عشان تتسله ولم تخلص تسليتك ترميني وفي كل الاحوال هطلقني 


شهاب اتعصب والضيق من كلمها وكلمه بصوت حول يكون هادي: لا  يا وحش طلق مش هطلق فهمتي ول لا 


قمر في حالت صدمه وبتكلمه نفسها وحش هو عرف ياليل مش بينله نجوم 


وبعدين كلمته بثبات وقالت: وحش ايه يا شهاب 


شهاب: الوحش المقنع مش انتي بردوه 


قمر بصدمه وتمثيل العصبيه انت اهبل وحش مين 


شهاب: تب هنفترض انك مش الوحش انتي تعرفي الوحش منين 


قمر: لا اتاكد انا مش الوحش …واعرفها منين بقا دي صحبتي وزي ما انت قعدت واتكلمت معاها انا كمان قعدت واتكلمن كتير وهي ال كانت بتخد حقي من المتنمرين ال زيكوا كانت بترجعلي كرمتي ال كنتوا بتبعزقوها في الارض هي الوحيده ال كانت بتقولي ان انا جميلة بقت صحبتي اوي حتي لم عرفت ان انا بدور علي شغل شغلتني في الجم ال بتدرب فيه بس ده كل حاجه  لكن انا اكون الوحش وكملت بسخريه لا مستحيل 


شهاب مصدرش اي رد فعل وقام وقف قصدها وعد ومسح بصبعه علي وشها 

وقال: تب انتي مش الوحش اومال ليه حطه كريم غامق جداا وليه بتلبسي هدوم وسعه وليه بتلبسي عدسات وليه سنانك بقت عدله دلوقتى انتي مش كان عندك دب ها وليه لم الوحش بيظهر انت بتختفي 


قمر: للمره الالف بقولك ان انا مش الوحش 


شهاب: عارف بس جوبيني 


قمر بثبات وخبث: انت بتقول ان انا بحط كريم راحت جابت مايه ومنديل ومسحت وشها وقالته بص انا غمقه ازاي وده لون وشي ومش بيضه زي الوحش 


شهاب اتصدم وحسس علي وشها لقاها غمقه من غير كريم 


كملت قمر وقالت وادي النضاره حضرتك شايف ان في عدسات في عيني وقعدت تفعص في عنيه وحطت ايديها علي نن عنيها وقالت في هنا عادسات ها لا مفيش لون عيني عادي بني غامق مش زي الوحش لون عنيها لموني 

وكملت ومسكت هدومه وضمتها علي جسمها وقالت شوفت انا تخينه ازاي وبكرش مش زي الوحش ال جسمها رفيها وكله عضلات  وبنسبه لسنان فهي الحاجه الوحيده ال عدله فيا بس انا لازم اخليها وحشه عشان لم ابص في المرأة محسش ان حلوه واضحك علي نفسي انا وحش في كل حاجه فقلت مش هتيجي علي سناني بقا


وكملت بعصبية انا لو الوحش او بجماله يا شهاب كنت زماني قتلك انت وصحابك عشان اترهنتوا عليا انا لو الوحش كنت حولت ادفع عن نفسي لم حولت تعتدي عليا انا لو الوحش مكنتش هكون مجبوره اعيش معاك انا لو الوحش مكنتش هقولك انا خدمتك مكنتش استحملت كل ال حصل وسكت 


فهمت بقا ان انا مش الوحش 


شهاب اتصدم جدااا من ال شافه وسمعه ومبقاش عارف يقول اي هي فعلا مفهاش شبه ولو بسيط من الوحش تب هو ليه حاسس ان هي مش عارف بقا في دوامه وبقاش عارف يقول اي 


شد قمر لعنده وحضنها وقالها انا بقيت تايه مش فاهمه حاجه ليه حس انك انتي بس انتي اثبتلي العكس قلبي ده بيدق ليكي نفس الدقه ال بيدقها لم بيشوف الوحش انا بقيت تايها ومش فاهم حاجه انا تعبت بجد وعوز ارتاح 

كان صوت شهاب مخنوق من العياط 


ام قمر اتصدمت من ال عمله ومتكلمتش ولكن حست بصوته طبطبت عليه وقالت هتتحل ان شاء الله 

بعدت عنه بس هي لسه مبين ايديه

… روح نام دلوقتى عشان الوقت متأخر اوي ولازم المصارع ينام كويس عشان ميتعبش


شهاب وهو محوطه مبين ايديه: انام مش هعرف انام انا تعبان جدااا ومخي مش قادر يفكر في حاجه 


بعدت قمر عنه خالص ومسكت ايده وسحبته لحد السرير وقالتله نام دلوقتي وريح جسمك ومخك وبعدين ابق فكر بكره ماشي 


شهاب: تب تعالي نامي جمبي 


قمر: ما انا جمبك اهو 


شهاب: لا هتنامي جمبي انا قولت كلمه ومش هرجع فيها وانتي علي طول بتقولي لازم  انك تسمعي كلامي فا اسمعي كلامي المره دي ومتعرضنيش 


قمر: حاضر بس نام انت 


شهاب: حاضر بس وشي قايد نار دا انا خت بكسين نمت فيهم على الارص متحركتش


قمر بضحك: معلش حصل خير  كله بكره ومع المرهم ده هتخف علي طول


شهاب: اضحكي مده كله بسببك 


قمر بضحك اكتر: وانا مالي انت ال كنت بتبوس     انبهت قمر للكانت هتقوله واتكسفت وسكت


ام شهاب فبتسم لها وحب يشكسها وقالها: كنت ايه يا قمر 


قمر: ها لا ول حاجه 


شهاب بضحك: ماشي مسيرك يا ملخيه تقعي تحت المخراطه وسعتها مش هرحمك


قمر بكسوف: مستحيل ال في دماغي ده


ضحك شهاب عليه بس وهو بيضحك وشه وجعه عشان الضرب ال وخده 


قمر: مالك في ايه


شهاب: لامفيش بس وشي تعبني شويه


قمر: حسست علي وشه وقالت هيخف ان شاءالله


شهاب: انتي عارفة بلمست ايدك دي سكنت وجع وشي 


قمر بابتسامة: لا ياراجل 


شهاب بضحك بس مش قوي عشان وشه: اه وحيات الراجل 


نامت قمر جمب شهاب وتعدلت علي جمبها وبصتله وصرحت في وشه وعيونه ال عملها شبه الغبات المظلمه 

وقالتله هو ان لو عملت حاجه هتقول عني قالت الادب 


شهاب بصله بستغرب: حاجت ايه دي وكمان هقول عنك قاليلت الادب ليه اساسا


قمر: هعمل حاجه كده


شهاب: مستحيل اقول عنك انك قليله الادب 


قمر: ماشي 


قامت قمر وانعدلت وبصت لشهاب وقربت من وشه وباسته في كل حته هو متعور فيها وبعدين بصتله في عينه وقامت طبعه بوسه سريعه علي شفيفه 

وقامت نايمه ومدياله ضهراها


شهاب انصدم جدااا من رد فعلها ده وانبسط جدااااا 

بصلها لقاها  مدياله ضهرها 

راح حوطها باديه 

قمر حست بكده قامت ايمه علي طول 


شهاب: في ايه يا قمر اومتي ليه


قمر: لا


شهاب: لا ايه


قمر: مينفعش ال انت عملته ده انا مش هنام جنبك كده


بصلها شهاب بنص عين وكلم نفسه مش هتنام معايا كده وهي لسه بيساني تب ال هو ازاي بقا


قالها برفع حاجب: الهو ازاي بقا انا يستي حابب انام كده 


قمر: قالتله خلاص نام انت كده وانا هخرج انام  بره


شهاب: خلاص نامي يا ستي جمبي وانا هنام  وهديك ضهري


قمر: لا 


شهاب: نامي يا قمر عشان مقوملكيش ولو قمتلك 

وكمل بوقحه هخليك تنامي زي ما انا عوز فنامي جمبي احسن


قمر عارفة ان هو ممكن يعمل ال قال عليها 

فقررت تنام من سكات  وراحت نامت علي حرف السرير 


ضحك شهاب عليه وبعدين  نام 


تاني يوم الصبح صحيت قمر وبصت لشهاب وابتسمت 

لقت عنيها وجعاه افتكرت ال عملته وقامت جري علي الحمام 

مسكت قطره وحطتها في عنيه واستنت دقائق وبصت في المرايه لقت عنيه رجعت لطبعتها تاني ومسكت ماده كده ومسحت وشها ورقبتها وايديها 

وافتكرت هي عملت اي


.

                            الفصل العاشر من هنا

لقراة باقي الفصول من هنا





تعليقات