Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ملاكي الحزين الفصل الخامس والثلاثون35الاخير الخاتمه بقلم شروق خالد

 رواية ملاكي الحزين 
الفصل الخامس والثلاثون35الاخير و
 الخاتمه بقلم شروق خالد 
 

حسام... وهو يشد سما ويدخل بيها البيت 
ماما انتي فين 
الام... وهي تخرج من المطبخ  انا هنا يا عين امك
حسام وهو يرمي سما في الارض  ايه رايك في الهديه دي يا ست الكل 
الام.. ايه ده مين دي يا ابني 
حسام.. دي بقا مفاجأة ليكي يا ست الكل 
دي زيذق سما برجله سما بت سنيه ايه رايك 
الام.. 
الضابط.. يعني ده مين 
لينا.. دي اخويا فهد  ودي قريبي بكر.. 
الضابط.. وده مين 
لينا... ده وائل باشا 
الظابط... يعني انتي تعرفيه 
لينا.. اه انا شغاله عنده خدامه لبته
وائل. دي بتي يا باشا بس في شويت خلاف بينا وهيا زعلانه مني 

الضابط.. ممكن البطاقه  واسبات انها بتك ذي ما انتا بتقول 
وائل... اهو يا باشا البطاقه بتاعتي ودي البطاقه بتعتها هيا
لينا... لا كداب 
الضابط اخرسي انتي 
وائل... وهو يضحك عليه تمام كده يا باشا اقدر امشي مش كده
سنيه... الو مين معايا
ام... حسام.. ههههههه مش فاكره الصوت ولا ايه ولا اقولك انا مين من الاخر انا عمللك الاسود يا سنيه فكره ولا نسيتي 
سنيه.. عايز ايه يا ام حسام 
ام حسام.. امنتك عندي هاتي بقيت حسابي وعليهم 150الف وتعالي خديها 
سنيه.. قصدك ايه بكلامك ده 
ام حسام.. قصدي بتك عندي  هاتي 50الف باقي الحساب القديم لا تكوني ناسيه يا سنيه  وهاتي عليهم150علي شان ما نلعبيش تاني مع حد وبنسبه للي عملتيه نخنا خلصانه في بتك هههههه
سنيه.. اه يا اولاد الكلب انا هبلغ عنكم 
لم. حسام.. يامه يامه خوفتني  خاف يا حسام 
حسام. وهو يجلس جمبها انا خوفت يا ما ياما
ام حسام... ولمه تبلغي هتقولي ايه واحد حطف مراته ههههههه 
سنيه.. يعني ايه
أم حسام.. يعني تجيبي الفلوس لا امه اللي كان هيتعمل في البت الغلبانه هيتعمل في بتك فاكره ولا لا 
سنيه.. لالا انا هجبلك كل اللي انتي عايزاه بس سيبوا البت وتخرج من المشفي وهي تجري في الشارع  وتصرخ بتي بتي 
الناس. لا حول ولاقوة الابالله العلي العظيم  مالها الست دي 
سنيه. وهي تجلس علي الارض  بتي بتي عايزة بتي تبكي عليها بتي وتقوم من مكان وتجلس في مكان اخر والناس تعطي ليها فلوس (شحاتة) 
وتبكي ويذهب عقلها 
فهد... وهو يخرج من القسم  ويمشي 
بكر... فهد  انتا رايح فين
فهد.. رايح فين ليه وانتا مين اساسا علي شان تسالني السوال ده واستنا كده هو انا شفتك فين 
بكر.. انا مين مش مهه المهم دلوقتي  انا باباك عندي يا ريت تاجي تشوفه 
فهد.. بخوف علي سعد  بابا عندك ليه ايه في 
بكر... وهو ينزل راسه هو كويس بس يعني 
فهد... وهو يمسكه من القميص بابا ماله انطق
بكر.. وهو يدمع  عمي عمل حادثه  وحصل ليه شلل نصفي 
فهد.. وهو يترك  بكر ويقع علي الارض  بابا اتشال ليه 
بكر... اهدي كده ولازم  تكون  قوي علي شان خاطره هو فهد.. وهو يقوم  انا عايز اشوفه 
بكر.... تعاله 
وائل... وهو يدخل البيت 
وائل.. منذر  شهناز  شهد  
بنزل الاولاد تحت وتلاقى لينا مع وائل  لا تتكلم واقفه  ولا تنظر الي احد ودموعها تنزل فقط 
شهناز.. وهي تجري عليها لينا  حبيبتي مالك 
وائل... يلا علي شان هنسافر كمان ساعه 
منذر... إزاي يعني هنسافر 
وائل.. زي الناس مش عايز اعتراض 
منذر.. ولينا هتسافر معانا
وائل.. وهو ينظر اليها... اه 
شهناز.. بس هيا مش معاها  جواز سفر
وائل.. لا معاها
فلاش باك
وائل... وهو يدخل البيت بعد ما عرف مين سما ومين لينا 
وائل... يدخل البيت ولم يلاقي احد في البيت سعد في المشفى  وسنيه مع سما وفهد في قسم الشرطه 
يدخل البيت  بمفتاح اللي كان واخده من سعد
وائل... هيا فين اوضه لينا هنا ويدور في الشقه علي عليها ولم يلقاها 
وائل... اوف يعنى هتكون حاطه حاجتها فين دي ويدخل  في غرفه  قديمه (مخزن للبيت)  اوف يعنى  مش فاضل غير دي  وينور النور ويلاقي مرتبطه علي الارض  وسخه جدآ جدا  ويوجد بجوارها كرتونه  فيها ملابس قديمه جدا جدا ومتقطعه  
وائل ايه ده  مش ممكن ويدورةفي الاوضه  ويلاقي  بطاقه لي لينا وصوره ليها هي وسعد وهم يضحكو بشده 
وائل... بتي انا بتنام هنا 

عود من الفلاش باك

في منزل  بكر يدخل  فهد  وهو خايفه من ان بشاهد  والده  
بكر.. ادخل يا فهد 
سعد... وهو يسمع اسم ابنه يصرخ بعلو صوته فهههههههد ابني 
فهد.  وهو يدخل  ويجري ويترمي في حضنه ويبكي عليه 
سعد.. شفت  اللي حصل مع ابوك يا فهد 
فهد... وهو يبكي 

في امريكا 
لينا... وهي في الاوضه منذو وصولها لا تتكلم مع احد 
شهناز.. لينا حبيبتي ردي عليا 
منذر.. لينا ما راضية تكلمني حد
شهد.. وهي تحضن لينا هيا هتتكلم معايا انا وبس علي شان انا حبيبتها صح
لينا.. وهي تنظر لي لا شي وتنزل دموعها من عنيها 
شهناز.. وهي تتسحب من جوار اخواتها وتنزل تحت
وتلاقى وائل يجلس في المكتب 
تدق عليه الباب
وائل... ادخل 
شهناز.. بابا ممكن اقعدي معاك شويه 
الاب.. تعالي يا حبيبتي في ايه
شهناز.. وهي تجلس علي الكرسي  بابا هو انتا لو حد فين عمل زي لينا هتعقبه صح وتبكي 
الاب... وهو يقوم من على كرسي المكتب ويجلس بجوار شهناز  ليه بتقول كده
شهناز.. لينا مش بتتكلم معانا 
الاب.. سيبها  هيا هتتعب  وهنتكلم بعدين 
شهناز... بس يا بابا لينا معاها حق في كل حاجه  
الاب... انتي بتقولي ايه انتي كمان 

شهناز.. بصراحه يعني واحده طلعت ما لقتش حد معاها ويقف جمبها ويحميها ويحبها غير سعد وابوها اللي هو المفروض يعمل كل ده رماها ليه لسبب مش 
محدش  يقتنع بيه يعني ايه هي السبب ده قضاء ربنا
وهيا شافت كل حاجه مع سعد الحلو والمر ليه جاي في يوم وليله تحرمها منه بد مل تخدها في حضنك ويحميها وتعوصها علي كل حاجه  جاي تحسبها علي حاجه هيا ما لهاش زنب فيها 
وائل.. ما انتي ما شفتي كانت بتقولي انتا السبب في كل حاجه ازاي بترمي اللوم عليا انا
شهناز.... بس يا بابا بلحب ومعاملتك الحلوه ليها كل حاجه تتغير لاكن بطرقتك دي هتخليها تكرهك اكتر بعد اذنك  وتترك وائل يفكر في الكلام 
في الصباح  يدخل وائل علي لينا الاوضه  ويلاقي لينا تنظر الي السقف دون كلام 
وائل... لينا بتي اجهزي علي شان اخر الاسبوع ده فرحك 
لينا.... 






الفصل الخاتمه 

وائل... وهو يدخل علي لينا الاوضه  ويتكلم بفرحه  يلا يا لينا علي شان  نجيب الفستان وطلبات الفرح  ويجلس علي الكرسي يا اخيرا هشوف فرح لي حد من عيالي  وهكون جد انا مش مصدق  انا هكون جد ده انتو هتكبروني اوي يلا مش مهم 
يلا اجهزي انتي وانا هستناكي تحت اه صح هبعتلك البت شهناز علي شات تنزلي بسرعه  ويقوم وهو مبسوطه وفرحانه جدا
لينا.. تنظر اليه ودموعها تنزل دون كلام 
سعد.. شفت اللي حصل يا فهد  خدها خدها مني مقدرش اعمل حاجه  لا وكمان  اتشليت  شفت ابوك اتشتل ويطرب علي رجله
فهد.. اهدي يا بابا  ده كان هيخلص في يوم من الايام  كان معرفو انه هياجي وهياخد بته اهد انتا علي شان صحتك  ويلا بينا علي البيت اكيد ماما وسما قلقنين علينا 
بكر... خليك أنهار بس علي الاقل 
فهد.. لا الف شكرا ليك انك اهتميت بي بابا نحنا لازم نمشي
سنيه.. وهي تنام في الشارع  بتي هات فلوس 
الراجل... امشي هيا مش ناقصه قرف غوري من وشي فين اهللك ليه رمينك كده غوري ويضربها برجله ويمشي 
سنيه.. انتا وخش وشرير انا هقول لي بابا عليك علي شان يضربك 
وتجلس جمب عربيت الزباله  
احد المرين  وهو يمسك كبس ويرميه عليها 
سنيه.. وهي تفتح الكيس وتلاقي باقي أكل  تاكل فيه 
 ايه اكل حلو وانا هاخلي شويه لي بتي وتكلم نفسها  وتنام بجوار العربيه 
فهد.  وهو يفتح الباب ماما انتي فين سما  ويذق الكرسي بي سعد ويدخل ويعلق الباب ماما انتي فين
سعد.. ليه محدش بيرد عليك 
فهد.. مش عارفه اكيد نيمين تعاله انتا ارتاح شويه  ويدخل بي سعد  الاوضه 
سعد.. امك مش هنا راحت فين 
فهد.. اكيد مع سما في الاوضه التانيه 
سعد... انا مش مطمن روحي شوفها كده
فهد.. اطمن انتا يعني هيروحو فين 
فهد.  وهو يخبط علي باب الاوضه تبع سما 
فهد.. سما سما ماما 
فهد.. وبعدين كل ده نوم ويفتح الباب ويلاقي الاوضه  فاضيه 

ارتحتي دلوقتي لمه جيتي تاني هنا 
رنا... يعني عايزين اعمل ايه
الام.. كونت سبتيه  بته يعني هتعمل ايه معاكي  اهو رجعتي تاني للغلب والمرار استحملي بقا حريم خواتك  وحسك عينك تلاقي ليكي حس طلع 
رنا.. يعني ايه 
الام.. ما انتي كونت مرتاحه  اكله شاربه نايم لا وكمان كونت بتروحي نوادي وعيشه ابوكي ما كانتش يحلم بيها رجعتي تاني ليه 
رنا.  . خظي الزفت 
الام... لا طمعك وكرهك للبت اليتيمه  ليه ما ختهاش في حضنك وربتيها زي عيالك  كان ايه هيحصل ليكي بس نقول ايه يلا قومي شوفي ايه وراكي وبعدين شوفي طلابات  الناس في العماره لا تكوني نسيتي نفسك 
رنا... لا مش هيحصل  انا هرجع تاني لبيتي وعيلي 
الام... هههههه عيالك  هم فين دول لمه ما خدش رفع سماعه تلفون عليكي ده صدقو ما خلصو منك هو انتي كونت تعرفي هم عنديهم كام سنه طاب بيحبو ايه بيكرهو ايه روحي يا رنا روحي 
شهناز.. وهي تدخل الاوضه علي لينا وتضمها  بشده 
شهناز.. عارف يا لينا انا اول مره احس  بي الاحساس ده عمر ما حبيت حد كونت بكرة كل الناس ما كانش ليه اصحاب علي طول ماما كانت تقولي انتا بت باشا ما تصحبيش حد كل دول خدام عندك 
عمرها ما خدتني في حضنها ولا قلتلي كلمه حلو علي طول كانت سيباني للخدام كبير علي ايدهم كونت بشوف ماما فين وفين لو هيا عزمه حد في البيت  بس وبقيت الاسبوع في النادي او عند  اصحابها ونحنا فين علي شان كده هيا مش فارقه معانا اذا كانت موجوده ولا لا هيا الي محت حياتها من وسطينا 
لينا... تنظر اليها وتبكي 
شهناز.. عارفه انا نفسي  اقولك حاجه 
لينا... تميل براسها اليها
شهناز... نفسي اقولك يا ماما 
لينا.. تنظر اليها دون كلام 
شهناز... تترمي في حضنها انا صح خسرت امي بس ربنا عوضني بيكي أنتي 
يلا علي شان هنتاخر والراجل اللي تخت هياكلنا هههههههه
في المسي والجميع في الاحتفال  
لينا.. وهي تنظر اليهم من البلكونه  وتلبس لبس الخدام  وتنزل من الباب الخلفي  

لينا... وهي تجري كفايه ظلم بقا ليه انا بلذات اللي بيحصل معايا كده كفايا وتصل الي البحر وتنظر اليه وتنتظر الي السماء وتصرخ بعلو صوتها كفايا كده انا تعبت اوي ليه محدش حاسس بيا ليه وتقوم انا جايه يا ماما يمكن الاقي الامان اللي مش موجود مع البشر ده وترمي نفسها في الماء 
بعد ساعه  
لينا... وهي تنظر حولها 
انتي كونتي هتموتي نغسك صح وتسبيني لمين 
لينا... انا فين لا انا مش عايز اعيش سبني محدش هنا ليحبني 
يضمها اليه بس انا بحبك ومقدرش أعيش من غيرك  
لينا.. بس انا مقدرش اعيش من غير  سعد  
منذر.. ومين قالك انك هتبعتي عن سعد انتي بعد ما تتجوزي  ممكن  جوزك يوديكي ليه 
لينا.. بس انا بح
منذر... يلا علي شان العريس بره وبابا لو عرف انتي عملتي ايه ممكن يزعل منك وتفضلي محبوس هنا طول عمرك الاحسن ليكي  انك تتممي الجوازه دي علي خير وبعدين  تدلعي علي جوزك  وهو بنفسه  هيعمل اللي انتي عايزاه 
لينا... وهي تبكي بس انا مش عايزة اتجوز 
منذر... يعنى ايه
ليما... انا معرفش مين العريس 
منذر.. بس انا اعرفه  اييييييه قولي كده واحد مز مز اوي اوي طول ايه وجمال ايه 
شهناز.. يلا يا عروسه اجهزي يلا يا بنات عايزها في ساعه تكون ملاكه تمام 
شهناز  ومنذر  يلا يا بنات بسرعه 
لينا.  ... لا انا مش، هتحواز
شهناز.. اممممم خلاص انا هتجوز ايه رايك 
منذر.. انتي  بتقولي ايه
شهناز.. بصراحه العريس مز اوي وانا خبيته  خلاص  انا هعمل العروسه ايه رايك 
منذر.. وبعدين لمه بابا يعرف هقول ايه
شهناز.. وهي تقوم وتخضن منذر  مش مهم  دلوقتي  والنبي سبتي اتجوزه 
لينا.. وهي تضحك عليها
شهناز.. تجري علي الكرسي  يلا يا بت انتي وهيا جهزوني
بعد  ساعه  
شهناز  ياااااااه هو انا عسل كده ليه
لينا... ايه ده انتي شهناز 
شهناز... وهي تقوم وتضع يدها في وسطها  شو تقصدي  بكلام هذ شو تقصدي 
لينا.. وهي تضحك  لا
لينا ومنذر  وهم يترمو في خضن لينا خاليك كده يا لينا نحنا بنحبك اوي 
لينا... بس انا
شهناز.. يلا انتا وهيا علي تحت عايزها اشوف عريسي  المز اخلصو 
لينا... بس انا هنزل ازاي 
شهناز... انزلي عادي بس اوعي بابا يشوفك  والباقي محدش يعرفك  وانا هنزل الطرحه علي وشي  يلا بقا تلاقي العريس  اتخلل 
لينا.. وهي تضحك  ههههههههه
ينزل الجميع علي تحت 
لينا... وهي تمسك في منذر  انا خايفه اوى اوى 
منذر.. لا متخافيس 
العريس... وهو يضم  شهناز  انا بحبك 
شخ... وانا
لينا... وهو تنظر اليه وتجري عليه  انتا وتبعد  شهناز عنه وتضمه 

شهناز.. انت يا حجه ابعدي عن الواحد  هو خلاو 
لينا... انتا ازاي هنا
فهد...  لينا مش عايزة تتجوزيني يا لينا 
لينا... انا انا
شهناز..  وهي تشده من يده انتا بتاعي انا
 فهد... وهو يضمها وانتي حبي 
لينا.. تنظر اليها دون كلام 
سعد.. بتي 
لينا تنظر خلفها  سعد  وتجري في حضنه  ويبكي  
سعد.. مالك  يا عمري 
لينا... انا انا  
وائل... يلا  يا عريس  المازون وصل
لينا.. وهيا تبعد  عن سعد وتنظر الي شهناز وفهد 
وائل.. وهو يمسك  يدها ويدخل الاوضه  عند المأذون 
لينا.. وهيا  خايفه  من وائل 
شهناز.. اكتب يا مولانا  لا احسن العريس  يطفش 
الجميع  يضحك عليها
المأذون خاضر  يا بتي
المأذون  .. بارك الله عليكم 
وائل.. استنا يا مولانا  في عروسه تانيه 
لينا... لا انا انا
انتي مش عايزاني ولا ايه يا لينا
لينا... وهي تنظر خلفها  بكر
بكر... وهو يذهب اليها 
لينا... انتا ازاي جيت 
وائل.. انا يا بتي حقك عليا في كل حاجه  وانا اللي طلبت منهم انهم ياجو وانا طلبت يد بكر 
لينا... وهي تضحك  طلبت ايه
وائل.. ههههههه اه اخطب لي بتي 
سعد.. لا دي بتي انا
الجميع يصخك عليهم 
لينا... فين خلتي سنيه وسما
سعد.. سنيه  اتجنن  
لينا.. ايه ازاي 
سعد.... جاني بلاغ بيها واول لمه رحت انا وفهد لقينها مجنونه  والناس بتشتكي منها ونحنا حطنها في مشفي  
لينا... وسما سبتها لوحده
فهد.. سما اتجوز عرفي يا لينا
لينا... ازاي 
سعد.. انا شفتها  في بعد اسبوع في الشارع  وكان منظرها يقرف  واول لمه قولتلها ايه ده قالت انساني  وده ذنب  لينا خاليها تسمحني 
لينا... وهي تبكي عليهم 
سعد.. يلا خالينا  نفرح 
بعد مرور عامين 

لينا وهي تجري خلف طفل صعير
لينا سبيه  يا سما ده مطلع  عيني 
سما... لا ده حبيب خالتو  صح يا اسدي
وائل.. وحبيب  جدو
لينا.. تنظر اليهم  وتضحك  ماشي بس  انا مش هسكت هقول لي سعد 
سعد.. وخو يدخل البيت علي عكاز  مالي  حبيبتي 
لينا... الناس دي مزعلاني يا بابي ولا يا اسدي 
اسد... يخرج من خلف سما
اه يا بابا سعد  دول زعلوني انا ومامي 
وائل.. وسما نحنا 
الجميع  يصخك 
سما... وهيا تنظر الي لينا وتبكي  وتمسح  دموعها  
فلاش باك
لينا... وهي تدخل علي وائل 
لينا... هو انا ممكن  أطلب منك طلب
وائل.. وهو فرحانه  بي لينا 
وائل.. أمر  انتي بس
اينا... انا عايز  سما وخالتي سنيه 
وائل.. وهو يقول ويقول بغصب  لا مستحيل  انتي نسيتي عملو فيكي ايه يا لينا
لينا... وهي تبكي  لا بس هم مهم ما كان  اهلي علس شان خطري لو صح بتحبني هاتهم هنا ونبي
وائل.. وائل  تاني يا هانم  علي شان  انا مش مرتحلك 
لينا.. وهي تنزل  راسه في الارض  ورنا 
وائل.. لا يا لينا رنا لا مستحيل  ارجعها ولو علي موتي زانا طلقتها  وخلاص كده
لينا... خلاص  انتا هات ليها ممكن  هنا بس علي شان الاول 
سعد.. وهو خلف الباب يا يا لينا لسه قلبك كبيير كده
عود من الفلاش باك
وائل.. وهو يضم الجميع اليه 
لينا... وهي تنظر  الي سما تعالي يا سمسم 
 
هنا.في كرنفال الروايات  ستجد. كل. ما هوا جديد. حصري ورومانسى. وشيق. فقط ابحث من جوجل باسم الروايه علي مدوانةكرنفال الروايات وايضاء  اشتركو على

 قناتنا        علي التليجرام من هنا

ليصلك اشعار بكل ما هوه جديد من اللينك الظاهر امامك

  🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

                تمت بحمد الله

    لقراءة باقي الفصول من هنا         




تعليقات