Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية تورط بها الفصل الثالث عشر13بقلم ايمان


رواية تورط بها 
الفصل الثالث عشر13
بقلم ايمان



الوا أستاذ عامر
أيوة أنا مين معايا
أنا عنان أخت أكرم
عنان ازيك عامله ايه
الحمد لله تمام . ممكن أقابل حضرتك بس بعيد عن بيتنا او الشركة 
ليه خير !!!


ابدا فى موضوع مهم كنت عوزة اتكلم فيه مع حضرتك




خلاص تمام ايه رأيك نتقابل فى النادى
تمام خلاص اشوف حضرتك بكرة الساعة 5 ان كان يناسبك
اه يناسبنى اوى
خلاص تمام سلام دلوقتى 

خير يا عنان فى ايه 
عوزة أجوز أكرم لهادية
أنتى كمان
أنا كمان ليه هو مين تانى عاوز يجوزه هادية
انا شيفها اكتر وحده تناسبه بس قوليلى هى هادية يعنى كلمتك كبنات مع بعض فى الموضوع ده ولا  انتى حسه انها بتحب أكرم 
ابدا دى زى ما بيقول أكرم هبله
فقال عامر ضاحكا : طب امال عوزة الموضوع ده يتم ازاى اذا كان هى ولا على بالها والبيه اخوكى مضلم الدنيا ولا فاتح باب ولا شباك نعرف ندخله منه
معرفش بقه بس انا اكتر اتنين بحبهم دلوقتى هادية وأكرم ونفسى اجمعهم سوا
فقال بعد تفكير : خلاص ولا يهمك نجمعهم

شوفت يا أكرم 
أيه فى أيه يا عامر مالك
الواد اللى أسمه ممدوح
مالوا
هرب من السجن
وفجأة رن هاتفه : الو عنان فى ايه . بتقولى ايه طب اقفلى دلوقت اقفلى 
فى ايه يا اكرم
عنان بتقول انها كانت بتكلم هادية فى التلفون وفجأة صرخت والتلفون اتقفل بعدها
يعنى أيه
عامر تعالى معايا بسرعة





على فين بس يا أكرم
على بيت هادية ليكون الك،،لب ممدوح راح ينتقم منها

وما ان وصل لمنزلها حتى صعد على الفور متناسيا عدم وجو مفتاح معه ليجد باب شقتها مفتوحا فدخل بحذر وخلفه عامر ليجد بعض محتويات الشقة مبعثرة ولا يوجد أثر لها
شوفت يا عامر خطفها ال...كلب أقسم بالله لو مس منها شعره لاقتله
مش حيلحق يعملها حاجة انت ناسى اننا عندنا رجاله تجيب التايهه ولا يهمك كلها ساعة ولا اتنين ونكون وصلنا لمكانها ادينى شوية وقت وحرجعلك
بعد مضى بعض الوقت عاد عامر ليجده فى حاله يرثى لها وما ان رأه حتى قال على الفور : هاا عملت ايه يا عامر
الرجاله عرفت ان ممدوح له مخزن فمكان مطرف من البلد انا بقول اكيد تكون هناك
فرد مقاطعا : طب ومستنى ايه يلا بينا على هناك
طيب يلا بينا
وصل أكرم الى المكان الذى حدده عامر فانطلق أكرم تجاهه على الفور دون انتظار حتى ان يأمن رجاله المكان
اصبر يا اكرم اصبر هو صحيح شكل المخزن مفيش عليه حراسه بس ما نضمنش ليكون فخ معمول لينا
طب يلا يلا خلى الرجالة تحاوط المكان وتعالى ندخل انا وانت
طيب
نفذ عامر ما طلبه اكرم و امر رجاله بالانتشار حول المخزن فيما اقتحم هو واكرم المكان ليجدوها مقيده على كرسى ومكممه الفم فأسرع اليها اكرم يحل وثاقها وما ان انتهى من حلها حتى ارتمت بين ذراعيه تبكى بشدة






فأخذ يربت عليها قائلا : أهدى أهدى ماتخفيش يا حببتى 
فوجدها قد فقدت الوعى فقال عامر هامسا : يادى النيلة بقه تيجى فأهم لحظة وتفقدى الوعى هى حبكت
أكرم بفزع : هادية هادية عامر يلا بينا على اقرب مستشفى
بالفعل اخذها لاقرب مستشفى وما ان رأتها الطبيبة وعلمت ما حدث اخبرتهم انها مجرد صدمه عصبية لما مرت به 
أكرم : ممكن بس اكلم مع حضرتك كلمتين
الطبيبة : اتفضل حضرتك
أكرم بأحراج : هو حضرتك زى ما قولتلك كانت مخطوفة فيعنى كنت عاوز اعرف ان كانت اتعرضت لاى اذى فهمانى صح
 ألطبيبة : اه خلاص فهمت انا حدخلها تانى وارجع اطمن حضرتك وان شاء الله تكون بخير 
وما هى الا دقائق بسيطة حتى عادت اليه قائلة : أطمن يا أكرم بيه محدش قرب لها
أكرم بكل اريحية : كده طب تمام
الطبيبة : على فكرة هى قربت تفوق او ممكن تكون فاقت دلوقت 
أكرم : كده طيب تعالى معايا يا عامر
هادية بفزع ما ان رأتهم وهى تبكى : شوفت شوفت اللى حصلى يا أكرم
اكرم : اهدى خلاص انتى بخير والحمد لله وحخدك معايا البيت انتى مش حتقعدى لوحدك تانى ابدا





بمجرد دخولها الفيلا اخذتها عنان ووالدتها بالاحضان وجلسوا معها للاطمئنان انها لم يصبها مكروه فيما أخذ اكرم عامر الى حجرة مكتبه
انا عوزك يا عامر تقلب الدنيا وتجبلى ال...كلب اللى اسمه ممدوح ده من تحت الارض
مش اطمنت عليعا وجبتها عندك خلاص بقه
لا مش خلاص ال...كلب ده لازم يتأدب
وبعدين مش الدكتورة اكدتلك انه مقربلهاش
أقسم بالله لو كان قربلها كنت قتلته وبأيدى 
ياسيدى ياسيدى للدرجادى
فنتبه أكرم لانفعاله فقال بارتباك : درجة ايه وكلام فارغ ايه 
عامر بجدية : أكرم انت متأكد انك مش بتحب هادية
فقال وهو يجز على اسنانه : عامر قوم من وشى دلوقت حالا ومش عاوز اشوف وشك
فانصرف من امامه على الفور فهو يعلمه جيدا ويعلم ان طريقته هذة فى الحديث معه تعنى أنه على وشك ان يفقد أعصابه




ما ان دخل حجرته لينام بعد ان تأكد من ان الجميع قد نام وتمدد فى سريرة حتى أخذ يستعيد ما حدث اليوم الى ان توقف عند كلمة عامر ( أكرم انت متاكد أنك مش بتحب هادية )





 وأخذت تتكرر فى عقله بجانب تذكره للحالة التى كان عليها عندما علم بأمر إختطافها فأخذ يحادث نفسه





لالا مش بحبها مش ممكن احط نفسى فالموقف ده تانى ابدا مش ممكن اذل نفسى لاى وحدة ولا اسبها تكسرنى مش ممكن مش ممكن


تعليقات