Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سم القاسي الفصل الواحد والعشرون21بقلم ماهي احمد


روايةسم القاسي
 بقلم مااهي احمد
 الفصل الواحد والعشرون 
 


ايدك علي اللاف ياقمر قبل ما تقري اللهي تنسترى شجعيني بلايك علشان نفسي تتفتح للكتابه اكتر واكتر ووانزل كل يوم 

االدكتوره احسان مع بدور في الزنزانه 
الدكتوره احسان : ( قربت من بدور وهي قاعده في الارض ) الله يخربيتك انا ايه اللي جابني في الوقت ده انا كان مالي ومالك اصلا اتحبس معاكي في زنزانه واحده ليه 
بدور :  حظك كده .. حظك تبقي معايا في زنزانه واحده ولا مايشرفكيش يادكتوره تبقي معايا في مكان واحد 
الدكتوره احسان : لاء طبعا مايشرفنيش انا الدكتوره احسان وانتي مهما كان واحده من الشارع مالكيش اهل 
بدور : مش ذنبي اني اتولدت في ملجأ 
الدكتوره احسان : المهم قوليلي عملتي ايه مع عاصي الخطه بتاعتنا ماشيه تمام 
بدور : وهي لو مكانتش ماشيه تمام كنتي زمانك هنا دلوقتي 
الدكتوره احسان : برافو عليكي كنت عارفه انك قدها 😈😈
بدور : ولا قدها ولا حاجه انا اتبهدلت واتمرمطت اخر مرمطه الفلوس اللي دفعتيها مش كفايه علشان البهدله اللي اتبهدلتها دي كلها علي فكره 
بقلمي ماهي احمد 
الدكتوره احسان: ( ربعت ايدها ورفعت حاجبها ولفت وشها وبصت لبدور ) احنا هنبتدي نطمع ولا ايه ؟ 
بدور : ولا هنطمع ولا حاجه كل الحكايه اني كنت ممكن اموت الف مره علشان خاطر عاصي بتاعك ده وانتي ولا هنا .. ده انتي كنتي هتسلميني للبوليس بأيديكي 
الدكتوره احسان : كنت فاكره لما اعمل كده عاصي هيخلص منك ويبعده عنك واكمل انا معاه بس للاسف طلع العكس خالص واخدك ومشي 
بدور : ( سرحت وافتكرت الايام اللي قضتها مع عاصي وابتسمت ) 
بدور : بس عارفه اللي زي عاصي ده اتظلم في حياته كتييير اوي ويستاهل اللي بتعمليه علشان توصلي لقلبه 
الدكتوره احسان : ( سرحت وهي بتتخيل عاصي ) عاصي ده كل حاجه حلوه في الدنيا ويستاهل كل خير 
بدور : الا قوليلي انتي متأكده لو قربتي منه هيحبك 
الدكتوره احسان : ( بكل تكبر ) اكيد هيحبني لو عرفني وبقي معايا واتكلمنا سوا اكيد هيحبني انا اعرف عن عاصي ده كل حاجه بس للاسف هو ما يعرفش عني اي حاجه 




بدور : ( بتنهيده) للدرجه دي بتحبيه ؟ 
الدكتوره احسان : من اول يوم شوفته فيه لما جه عندنا المستشفي كنت لسه تحت التمرين ولاقيته داخل وشايل عامل من العمال بتوعوا في المصنع وكان مصاب ومارضيش يمشي الا لما يطمن عليه وقتها شوفته زي ما يكون قلبي اتخطف من مكانه ابتديت اعرف عنه كل صغيره وكبيره حاولت اتعرف عليه كتييير ماعرفتش هو اصلا مش شايفني  لحد ما عرفت انه كان بيحب بنت اسمها فيروزه وشوفت صورتها وعرفت انها ماتت من ١٣ سنه ومن وقتها وهو مش شايف غيرها 
 ولما شوفتك صدفه 
-------------------------------( flash back ) ------------------------
الدكتوره احسان راكبه عربيتها وواقفه في اشاره كان اليوم ده حر جدا والناس مش طايقه هدومها من كتر الحر 
التليفون بتاعها كان محطوط علي الكرسي اللي جنبها وبيرن
احسان : ( بطلع منديل علشان تنشف العرق بتاعها ومدت ايدها اخدت الموبايل لاقيته مامتها ) 
احسان : يووووه ياماما دي المره العاشره اللي تتصلي بيا فيها 
ام احسان :-----------------
احسان : بقولك جايه ياماما جايه زحمه مواصلات مش اكتر 
ام احسان :_____________
( احسان بتبص لاقيت اللي بيمسح ازاز العربيه ) 
احسان : امشي انتي كمان مش ناقصه قرف علي الصبح 
ام احسان : ________________
احسان : ياماما مش ليكي اكيد مش هقولك انتي مش ناقصه قرف دي البنت اللي بتمسح الازاز 
بدور كانت بتمسح ازاز العربيه وراحت وقفت قدام باب احسان 
بدور : ممكن اي حاجه افطر بيها ونبي 
احسان : ( بعدم اهتمام )  امشي ياشاطره من هنا احسنلك 
ام احسان ( في الفون ) : _______________
احسان : ( بعصبيه ) يوووووه ياماما قولتلك مش انتي 
احسان قفلت الفون ولفت وشها وبصت لبدور 
واول ما شافتها اتصدمت حرفيا الشبه بينها وبين فيروزه كبير جدا زي ما شافت فيروز في الصوره 
بدور : انا ماكلتش حاجه من امبارح اي حاجه الله يكرمك علشان جعانه اوي 
احسان ( شافتها وهي لسه متنحه في وشها ) 
بدور : يااستاذه 
احسان : _______________
فاجأه مره واحده احسان لاقت العربيات كلها بتزمرلها عشان الاشاره فتحت ا
احسان دورت العربيه ومشيت ووقفت بعيد بتبص وراها علشان تبص علي بدور مره تانيه مالقيتهاش 
بقت تروح كل يوم المكان ده وتقف عند الاشاره علشان تشوف بدور مره تانيه بس مكانتش بتلاقيها وفي يوم اخيرا بتبص لاقيتها 
وجت في دماغها فكره 
احسان : ( بتنادي علي بدور ) انتي يااااااا... 
بدور : اسمي بدور 
احسان : اركبي يابدور 
بدور : انتي تعرفيني 
احسان : لا معرفكيش بس قريب هعرفك 
بدور ركبت مع احسان العربيه واحسان مشيت بالعربيه ووقفوا بالعربيه علي كوبري علي النيل 
احسان : تحبي تشتغلي 
بدور : احب اوي بس اشتغل ايه 
احسان : اللي هقولك عليه .
بدور : وايه هو اللي هتقوليلي عليه 
احسان : انتي فيكي شبه كبير اوي من واحد انا بحبه حاولت اتعرف عليه بكل الطرق معرفتش بس انتي انا متأكده انه لو شافك هيفضل معاكي وانتي بقي اللي هتجيبهولي وهتخليني اتعرف عليه ونقرب من بعض 
بدور : ممممممممم بس
احسان : بس ايه 
بدور : يعني لو بصلي بدل ما يبصلك انتي 
احسان : مافتكرش انه يبصلك في يوم انتي عيله بالنسباله 
هااا .. قولتي ايه ؟ 
بدور : هتديني كام 
احسان : اللي انتي عايزاه 





بدور : اذا كان كده ماشي .. بس قوليلي انتي عايزاني اعمل ايه بالظبط 
احسان : مش وقته دلوقتي انا كل اللي هعمله اني هحطك في طريق غالب ابن اخوه هو مهندس وحاولي تروحي معاه البيت وهناك اكيد هتشوفي عاصي وهو لما يشوفك اكيد مش هيسيبك وشوفي الدنيا هتاخدك لأيه ولما نعرف ايه اللي بيحصل تحاولي تجبيه عندي او تعرفينا علي بعض وسيبي الباقي عليا انا 
بدور : اذا كان كده ماشي 
-------------------------( في الوقت الحالي )------------------------
بدور : وياريتني ماركبت العربيه بتاعت غالب انا روحت خرابه ماروحتش قصر زي ما قولتي 
احسان : وانا ايه اللي عرفني انه كان هيحصل اللي حكتيلي عليه ده كله 
بدور : انا جيبتهولك لحد عندك في بيتكم وكان مجروح وبرضوا معرفتيش تخليه يعرفك ومافتكرش انه حتي هيكون فاكر شكلك 
الدكتوره احسان : ما دي المشكله انا كنت فاكره انه هيشلهالي جميله واني انقذت حياته بس ده ولا الهوى 
بدور : وانتي طبعا جايه النهارده علشان تفكريه بيكي 
احسان : ايوه .. علشان اطمن عليه وعلشان اللي زيي يليق لواحد زي عاصي انا متعلمه ودكتوره وعندي عياده خاصه بيا ومتأكده انه لو عرفني هيحبني اوي بس هي الفرصه تيجي انه يعرفني مش اكتر 
بدور : ( بصت في الارض وهي حزينه واتنهدت) عندك حق اللي زيك يليق للي زيه 
احسان : ( ربعت ايدها بكل تكبر ) طبعا اومال انتي فاكره ايه 
--------------------------( بقلمي ماهي احمد )----------------------
عاصي وغالب كانوا قاعدين مع بعض في اوضه غالب وقاعدين علي السرير 
غالب : انت عندك حق محدش فينا يعرف مين الظالم ومين المظلوم في كل اللي بيحصل ده 
كلنا انضحك علينا من رفيق 
عاصي : وليه ماتقولش ان احنا اللي كنا عايزين ينضحك علينا ورفيق مجرد وسيله مش اكتر 
غالب : ( قام اتعدل وقعد نص قاعده وضم حواجبه  ) تقصد ايه ؟ 
عاصي : اقصد ان كل واحد كان عايز يغير اللي حصل زمان  ورفيق عرف يلعب علي ده .. انت كنت عايز تلوم اي حد علي اللي حصل لامك وابوك وانا مكنتش عايز فيروزه تموت وهو عرف يلعب علي نقط ضعفنا كويس اوي 
غالب : بس تفتكر ليه رفيق عمل كل ده ليه كان عايز يخليك تتعذب قدامه بالشكل ده 
عاصي : ده اللي لازم هعرفه في يوم لما الاقيه ما هو انا لازم الاقيه في الف سؤال في دماغي محتاجله اجابه 
زي .. زي 
غالب : زي ايه ؟ 
بقلمي ماهي احمد 
 عاصي : زي ما انا عايز اعرف ازاي بدور كانت بتشوف ابويا وبتتكلم معاه انا فاكر كويس اول مره دخلت الخرابه كانت بتتكلم معاه مع ان ابويا ميت 
غالب : ( بابتسامه ) اااااه ما انا هقولك 
عاصي : وانا سامع 
غالب : بدور ما تعرفش شكل جدي الله يرحمه وعلشان انت مركب كاميرات في كل حته كان لازم اجيب حد يمثل دور جدي وكان دايما لو تفتكر بيبقي مدي ضهره للكاميرا انت تأثير البرشام عليك كان بيخليك تشوف انه جدي الله يرحمه بس في الكاميرا مكنتش هتشوف كده وهو كان حافظ مكان الكاميرات وكان دايما بيدي ضهره ليها 
عاصي: ( بابتسامه صفرا هز راسه من فوق لتحت ) ااااااه انا كده فهمت .. 
(غالب مد ايده لعاصي )
غالب : انا عايزك تسامحني علي كل اللي فات احنا في الاخر مالناش غير بعض 
عاصي : دلوقتي اللي افتكرت 




غالب : انا غلطت بس انت هتغلط اكتر لو ماحطيتش ايدك في ايدي دلوقتي ونقف قدام الدنيا كلها واحنا سوا 
عاصي : انت ابن اخويا مهما حصل هتفضل طول عمرك ابن اخويا من دمي ولحمي ياغالب 
عاصي مد ايده لغالب وحضنه وغالب بقت دموعه تنزل في حضن عاصي
(عاصي وهو حاضن غالب )
عاصي : قولي عملت ايه مع بدور ؟ 
غالب : بدور .. مش فاكر اخر مره كنت ( غالب حط ايده علي جبينه ) 
عاصي : كنت ايه ؟ 
غالب : كنت عايز اغتصبها 
عاصي : ايه تغتصبها 😧😧
ايدك علي اللاف ياقمر اللهي تنسترى  وكل ما الاقي تشجيع منكم ولو حتي بلايك هكتب اكتر ونفسي تتفتح للكتابه اكتر وانزل كل يوم  💞





تعليقات

‏قال غير معرف…
تم
‏قال غير معرف…
تم
‏قال غير معرف…
تم
‏قال غير معرف…
تم
‏قال غير معرف…
تم