Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حكايتي مع قاصر الجزءالثاني2الفصل الثالث3بقلم امل زكي


 رواية حكايتي مع قاصر الجزءالثاني2الفصل الثالث3بقلم امل زكي



اياد وهو يق"بل اذنها : مش عيب يا مراتي 
لارا بصدمه : مراتك 



اياد بعشق وقب"ل جفونها : ايوه مراتي
لارا بصدمه :  ازايييي




اياد بخوف علي زعلها : كانت خطه مع عمي ياسر الله يرحمه لما تتمي ال 18 هتجوزك 




وانتي هتمضي اكنك بتمضي علي اي حاجه



 بخصوص الكليه وهو وافق عشان كان خايف عليكي وعارف اني بح❤بك وهحافظ عليكي 





لارا بزعل وابتعدت : مينفعش ده جواز باطل  
اياد بهدوء : مش باطل طالما ولي الامر موافق وعمي ياسر الله يرحمه كان موافق 




لارا بخجل : يعني انا كده مراتك رسمي 
اياد بخ"بث : اممم وينفع اعمل كده واكتر كمان 
احتقن وجهها بالدماء :




 لسه زي ما انت متغيرتش 
اياد بضحكه خب"ث : اتغيرت مع الكل الا انتي 🥰😉 واشش انتوا فاهمين 😉😘
ابتعد وجلسوا بوقار وسط خجل لارا بس هي تخطيت الخجل ده 




اياد بعقلانيه وهدوء : اكيد عمي كان وصل للي قتل تيته جميله عشان كدا اتقتل 




لارا بدموع : اه هو اداني خريطه بس بعد الحادثه وعرفت بلاك 
اياد بغيره : اممم مين بلاك ده ان شاء الله احكي يلا 
لارا بهدوء : من بعد 




ما سافرت امريكا انا وبابا عشان الجامعه وعشان كان في ادله هناك علي موت تيته جميله الله يرحمها والشخص 




اللي بابا كان ماسكه لما هرب سافر هناك وبابا عرف فقرر انه يسافر معايا وانا راجعه في مره كنت





 عملت حادثه بالعربيه ونسيت كل حاجه وبعد ما قمت عرفت انه في شخص انقذني اسمه بلاك ده حبني وانا كنت 




معجبه بشخصيته 
اياد بغيره : اممم وبعدين  
لارا بضحك : بعدين بابا كان بيدور عليا غبت اسبوع وبدأت افتكر كل حاجه




 بالتدريج ولما رجعت له قالي انه وهو بيدور عليا لقي حاجات كتيره وبالفعل اداني الخريطه او مش عارفه




 هيه اي بالضبط بعدها باسبوع اتقتل واكملت بحزن : رنيت عليك كتير واتصلت بالشركه 




لكن انت مكنتش بترد 
اياد بسرعه : والله التليفون باظ والله وانا كمان كنت عملت حادثه من اسبوع 




لارا بخوف : حادثه اي  
اياد بتهدئه : اهدي بس حاجه بسيطه كملي 
لارا بتعب : وقتها اتصلت




 ببلاك ووقف جمبي وطلب ايدي وجيت عشان اقولك وبالنسبه للهدوم فانا مكنتش بخرج كدا اكيد



اياد بشك : انا شاكك في بلاك ده المهم فين الخريطه 
لارا بذكاء : اصبر وقامت جابتها من سوسته سريه في الشنطه 
اياد باعجاب : هتفضلي زكيه يا طفلتي 🥰😘 





اياد بفرحه : ده شكله بيت سري هنوصل ومش هنسيب حق تيته يضيع وانا هكلم بابا اسر
ونبدأ من بكرا ماشي 




وقام اياد : هغير وهرجع 
لارا بخجل : ماشي
وبالفعل غير اياد وخرج من اوضته ونزل المطبخ وكانت الصدمه انه 




مفيش اي حد غير لارا وهي واقفه بتسمع اغاني رومانسيه



 وبتلف وبتلقائيه وتفتح التلاجه واتصدمت لما لقيت اياد بيتفرج عليها ووقفت مره واحده وكانت


 هتقع بس لحقها اياد وشالها وحطها علي الرخامه وقرب منها اوي🙈🙈 


                            الفصل الرابع من هنا


تعليقات