Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حامل ليلة الزفاف الجزء الثاني2الفصل السادس والسابع بقلم فاطمة احمد ابو جلاب


 
رواية حامل ليلة الزفاف الجزء الثاني2


الفصل السادس والسابع
 بقلم فاطمة احمد ابو جلاب


وبعد أن أستيقظت أميرة و لم تجد يحيى وبحثت عنه في 

ارجاء المنزل ولم تعثر عليه وتفاجئت عندما رأت 




طعام الإفطار تم اعداده علي السفرة فاتجهت لغرفتها وأمسكت هاتفه لتتصل علي يحيى لتتفاجئ بوجود رسالة تم 




ارسالها من يحيى كتب داخلها … صباح الخير يا حبيبتي يا أميرتي وأجمل انسانة حلوه في الدنيا.. 
وحينها أبتسمت أميرة وهي لا تصدق ما يحدث وقامت بألأتصال علي يحيى ليجيب يحيى قائلاً: يا صباح الورد علي الورد
أميرة: صباح الخير يا يحيى يا بياع الكلام
يحيى: ايه بياع كلام طيب انا غلطان 
مهو ده اخرت الراجل اللي يحضر لمراته الاكل ويقلد توم كروز والناس ده
بس قوليلي ايه رأيك في الأكل
أميرة: اكل ايه دا الفطار كله اكل جاهز اصلا
يحيى: ايوه بس انا اللي فتحته وحطيته في الاطباق وعملتلك نسكافيه وتعبت نفسي
أميرة: لاء بجد تعبت نفسك 
يحيى: ماشي يا أميرة المهم طمنيني عليكي 
أميرة: انا بخير 
يحيى: والبيبي عامل ايه 
أميرة: بخير بس شكله رخم زيك
يحيى: انا رخم مااشي يا ست هانم
ابقي حضريلي الغدا وأوعي تنسي
أميرة: لاء مش هحضر حاجه انت مش رايح عند والدك
ابقي اتغدا هناك
يحيى: بقي كده يا أميرة 
أميرة: ايوه كده ويلا اقفل عشان افطر 
يحيى: ماشي بس خدي بالك الدلع اللي انت فيه ده عشان خاطر البيبي وانا سايبك تدلعي عليا شويه لكن مش هطول في حواديت مسلسلات التركي اللي انتي بتشوفيها
أميرة: هو ده تهديد يا يحيى 
يحيى: لاء طبعا 
أميرة: ماشي يا يحيى بس متنساش انك عشت عمرك كله عشان تتجوزني





يحيى: حصل ولو هعيش عمر تانى فوق عمري عشان اتجوزك تاني معنديش مشكله ومستعد اقدم اي حاجه عشان بس تكوني معايا 





عشان انا مش بحبك انا بعشقك يا أميرة انتي حته مني بجد وروحي وحياتي 
أميرة: انا بحبك يا يحيى 
يحيى: مانا عارف اني اتحب يعني شاب جميل وظابط وكده يعني 
أميرة: انا هقفل يا يحيى 
يحيى: ماشي يا أميرة بس انتي كنت بهزر بلاش تقفشي كده
أميرة: ماشي يا يحيى 
سلام.. 
وبعد اغلاق الهاتف قامت أميرة وتناولت طعام الأفطار وقامت لتحضير طعام الغداء.. 

في مقر عمل يحيى.. 

جلال: تصدق يا يحيى انا مش مصدق اني نقلت شغلي من اسكندريه للقاهرة
يحيى: بس القاهرة حلوه يا جلال 
جلال: بس مش احلي من اسكندرية
وهنا يقاطع حديثهم صوت رنين هاتف يحيى 
يحيى: ده والدي
جلال: طيب مترد 
يحيى: ماشي 
يحيى: الو ايوه يا بابا
والد يحيى: فينك يا يحيى انا مستنيك من بدري انت مش جاي ولا ايه






يحيى: جاي يا بابا بس انا لسه واصل شغلي حالا
هو فيه حاجه حصلت يعني 
والد يحيى: هتعرف لما تيجي يا يحيى 
واستأذن من شغلك وتعاله دلوقتي
يحيى: حاضر يا بابا 
واغلق الهاتف قائلاً:.. 



الفصل السابع

وأغلق يحيى هاتفه قائلاً واضح ان فيه مصيبه
جلال: مصيبة ايه يا يحيى 
يحيى: مش عارف انا لسه هروح واعرف
جلال:طيب تحب اجي معاك
يحيى:لاء مش لدرجادي



يلا انا همشي وهرجع بعد ساعه كده
جلال:في انتظارك يحيى باشا
وغادر يحيى مقر عمله متجهاً لمنزل والده وعند وصوله هناك ودخوله المنزل وجد حقائب سفر موجوده في فناء المنزل ولمح جلوس والده في حديقة منزله واتجه ناحيته قائلاً:صباح الخير يا حضرة اللواء
والد يحيى: صباح النور
يحيى: خير يا والدي ايه اللي حصل 
والد يحيى: انت عارف أن مراتي مش مصريه صح يا يحيى 



يحيى: ايوه عارف ان هي ايطاليا
بس ايه السؤال ده 
وهنا قاطع الحديث صوت فتاة تبدو مثل الاجانب وهي تتحدث اللغه العربيه بشكل سيء
وهي تقول: واو حلو البيت بس فين الاهرمات انا عايزه اروح هناك



وهنا ظهرت فتاة اخري وهي تتحدث اللغه العربيه بشكل جيد رغم انها تبدو مثل تلك الاجنبية وتقول: اكيد الاهرمات في الجيزه مش في بيتنا يعني 
يحيى: مين دول
والد يحيى: تعالي يا سارة هنا يحيى وصل واطلعي يا أيمي فوق دلوقتي عند ليلة مراتي
وهنا اقتربت الفتاة التي تتحدث اللغه العربيه بشكل جيد وهي تقول: هو ده بقي اخويا وقامت بوضع يدها علي كتفه





يحيى: شايلي ايدك من عليا يا بنتي 
سارة: متخفش انت اخويا يلا قوم وهات حضن
يحيى: يلا يا بت من هنا اخو مين انتي مجنونه وحضن ايه يلا روحي العبي بعيد
والد يحيى: اهدي يا يحيى 
ده سارة بنتي من ليلة يا يحيى يعني اختك 
يحيى: بنت مين واخت مين انا مش فاهم حاجه 
والد يحيى: انا خلفت سارة بعد سبع سنين من جوازي من ليلة ويوم ما خلفتها وليلة قررت تخلي سارة تتعلم وتعيش بره وأنا وافقتها في التفكير وكنت بربي سارة علي اخلاق بلدنا وعلي ثقافة اروبا يعني كنت حابب انها تعيش في بيئه مختلفه عن هنا وانا وانت مكناش بنتكلم وعلاقتنا كانت وحشه مع بعض عشان كده انت متعرفش حاجه عن وجود سارة ولما خلصت دراسة انا خلتها تيجي تشتغل وتعيش هنا ونعيش كأسرة سعيده مع بعض
يحيى:تقصد انت تعيش سعيد مع اسرتك
وانا علاقتي بيك


 زي ما هي متغيرتش انا بس كنت بحاول اتعامل معاك زي ما أميرة كانت بتقولي
وانا معنديش اخوات بنات معنديش بت لبسه لبس خواجات



 وعامله زي عروسة المولاد
وانا مش عايز اعرف اي حد فيكم
سلام
وقام يحيى وغادر منزل والده متجها لمنزله
ودخل يحيى بيته



 ووجد أميرة في المطبخ فدخل غرفة النوم 


والقي نفسه فوق السرير وهو...

                          الفصل الثامن من هنا



تعليقات