Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت من الفصل الحادي والعشرون21بقلم فريده عبد الفتاح

 

رواية احببت من

 الفصل الحادي والعشرون21

بقلم فريده عبد الفتاح

قمر بصوت الوحش: انا هاعرفكم انا

وقامت نتشه الهدوم اللي هي لابساها وبميه وقامت غسلت بيها 


وشها وقلعت النظاره والاسنان والعدسات والباروكه ولبست القناع قبل ما احد يحاول يلمح وشها. 


قمر بصوت عالي سمع كل الكليه وكل مكان من حوليها:  انا قمر او الوحش المقنع ذي ما بتقولوا


انا قمر اسم على مسمى ومش وحشه زي ما انتم قلتوا لي انا قمر اللي اخطر رجل عصابات بيدور عليها ومش عارف يطولها انا قمر اللي شويه حشرات اترهنوا عليا وكان بيفكروا يدمروني انا قمر الوحوش المقنع

الوحش اللي كان دايما يسعدكوا وعمره متردد لحظه 


الوحش اللي حولت تخفي نفسها عشان محدش يكتشف هي مين مش عشان هي خايفه لا عشان هي هدافه الاول والاخير انها تساعد من غير مقابل 


وفي المقابل انتوا عملتوا اي 

وعلت صوتها اللي هز المكان: حد يرد عليا ويقولي انتوا عملتوا اي لي


محدش هيرد صح انا بقا هقول انتوا عملتوا اي: كنتوا دايما بتهنوني وبتتريقوا عليا وبتحسسوني بالعجز وبتحسسوني ان نكره وانكوا بتقرفوا مني كرهتوني في نفسي واعترف احيانا ان انا ثقتي كانت بتتهز بس برجع تاني اقوي من الأول 

وكمان انتوا بقا عوزين اسعدكوا 

اسعدكوا لي ومحدش فيكوا سعدني انا كنت بساعد نفسي الوحش بيساعد قمر وبس كده

علي الرغم من ان احنا درسنا في الكتب عن جمال وكلا عرفين ان الجمال مش بيتقاس بشكل وان الجمال جمال الروح والاخلاق

بس احنا هنفضل مجتمع متخلف عقيم بيبص علي الشكل 

تب انا دلوقتى حلوه 


قامت قمر قلعت القناع وكملت وقالت: شوفوني انا دلوقتي حلوه  عيون خضرا بره بيضه شعر طويل وجسم مظبوط علي المسطر


يعني جمال بلاد بره بس بشكل مصري


هل بقا انا لوكنت ظهرت بشكلي ده كنت هتحبوني اكتر من قمر التانيه ولا كنت هتعملوا


انا اعترف ان كان في ناس كويسه وحبتني كا فمر اللي شكله وحش وفي منهم اللي كان بيشفق عليا وفي وفي 


انا عارفه اني في سوال في دماغكوا دلوقتي 

واللي هو انا لي مظهرتش بشكلي الحقيقي واتعملت معاكوا عادي من غير تنكر وكده كده محدش هيعرفني عشان انا بلبس قناع وكاب بيخطوا وشي بالكامل


اما انا بقا هجوبكوا علي السوال ده 

…لان ببساطه انا لوكنت ظهرت كده مكنش حد هيقدر يحميني من نفوس مريضه بتجري  ورا شهوته وانا مكنتش هقدر ابين نفسي ليهم ان انا الوحش اللي الكل بيخاف منه


عرفين لي وعلت قمر صوتها اكتر: متردوا  عليا عارفين لي 


مش فيكوا هيرد عليا بس انا هجوبكوا عشان هدفي الاول والاخير انا اساعد من غير مقابل من غير شوهراا وكن غير اي حاجه 


اسمعوا بقا قراري الاخير


طبعا الوحش او قمر كانت ببتكلم بعصبيه وصوت عالي وكل اللي كان حوليه محدش اتكلم خالص وكانت ببتكلم قدام الكاميرا اللي زعت الخبر باث مباشر بوسطه ساره واللي اعطها حقوق النشر انها مذيعه


(🖐 ساره ايهاب مامتها سعاد وهي بنت في السنه الثانيه ليها في كلية الاعلام قسم ازاعه وتلفزيون وهي اصغر من قمر بسنه والباقي عنعرفوا عنها بعدين) 


الكل كان واقف ساكت مبيتكلمش ومستني قرار قمر 


والناس كان في بيوتها في حاله سكون مستين هم كمان قرار قمر واللي كان بيشزفوا كل ده من ورا شاشات التلفوزيون والتلفون 


وكان في شخص اخر مستني قرارا قمر وعلي احر من الجمر


وهو خاطف الفتيات


شهاب كان واقف مش مصدوم من اللي سمعه لكنه حزين جدااا علي اللي حصلاخذت قمر انفاسه وصمتت وقت ليس بطويل 


وقالت: طبعا كلكوا مستيني قراراري وطبعا من حقي ارفض واخد حقي وانتقم منكوا علي اذيتي دي 


الكل انصدم

 ولاكان قاطع صدمتهم 

عندما اكملت قمر حديثه وقالت: بس انا مش زيكوا انا اتربيت من صغير ان اصاعد من غير مقابل 


وانا موفق ان اقبل يا تعلب (خاطف الفتيات وهذه لاقبه ولا احد يعرف اسمه) بس متنساش انا مين انا قمر او الوحش المقنع ولو انت تعلب فا انا كشماء(انثي الفهد )(سنعرف مين الفهد بقا بس بعدين 😅)

(وناسف ان انا بقطع عليكوا الروايه😅واعتبروني مقلتش حاجه 😂)


الكل كان في حاله سكون ومنهم من ظهرا علي وجهه الفرح لموفقت قمر علي مساعدت الفتيات 


ومنهم من كان حزين علي قرار قمر ولم يكونوا كثرين وهم شهاب وساره 

و سعاد و حسن ومني واللي  كانوا شيفين كل ده من عن طريق التلفزيون 


شهاب اتقدم من قمر وقالها انا هجي معاكي انا هسعدك مش هسيبك


قمر بصتله بصه طويله وقالتله بصوت عالي هز المكان كله: انت مين انا معرفكش ولو اعرفك فان بكرهك


وسابت واتحركت قدام الكامير وقالت: انا وثقه دلوقتي انك شبفني يا تعلب انا موفقه ان انفذ الشرط بتاعك 

يوم ما هتجيب البنات يوم ما هجي معاك بس لو حصل اي حاجه للبنات او حسيت بغدر من نحيتك واللهي مهرحمك


وبعدت عن الكاميرا

ووقفت بصت للكل بس مكنشوش سوي نظرت عتاب ولوم ونظره اخري كانها بتودعم


وبعده مشي خارجت من المكان اللي هي فيه من غير متلبس قناعه مشيت وكانت بتبص حولها كان بتودع المكان والناس 

كانها مش هتشوفهم تاني 


مشيت وراحت الجم 

ودخلت اوضتها وقفلت عليها 


واقعدت علي الارض من غير ولا حركه وكان في باله تالت حجات اولهم شهاب وثانيهم البنات وثلاثهم حق بابها ايهاب واللى هي لازم تخده لان التعلب ده هو وابوه اللي كانوا السبب في موت ايهاب 


طبعا قمر انتقمت من ابوه وقتلتوه وده اللي خلها تتصاب في كتفها ساعت ام شهاب راح واتقدملها 


لاكن ابنه التعلب رجع عشان ينتقم من الوحش ويخد حق ابوه 


عند شهاب كان لسه واقف في مكانه متحركش والكل اللي كان في المكان مشي ومفضلش حد غير شهاب وادهم وساره اللي كانت بتلم حاجتها

وقف شهاب ساكن ماكنه متحركش

 لحد لم راحله صحابه ادهم


ادهم حضن شهاب وطبطب علي كتفه

شهاب كان ساكت ومبيتكلمش وعيونه كانت كلها دموع 


ادهم: تعالي نروح يا شهاب ونحول نلقي حل ينقذ مراتك


شهاب بحزن ووجع: مراتي مراتي مين يا ادهم انت مسمعتهاش قالت اي 


ادهم: سمعت يا شهاب بس هي مراتك وقالت كده قدام الكل


شهاب: بصله بترف عين وكان ليسه هيتكلم بس قطعتوا ساره لم قالت………

            الفصل الثاني والعشرون من هنا

تعليقات