Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حامل ليلة الزفاف الجزء الثاني2الفصل الرابع والخامس بقلم فاطمة احمد ابو جلاب


رواية حامل ليلة الزفاف الجزء الثاني2
الفصل الرابع والخامس 
بقلم فاطمة احمد ابو جلاب


وظلت أميرة في غرفتها تبكي وهي تضم قدمها لرأسها وتتنهد مع كل 


دمعه تسيل علي وجهاا ولم يكن بيده فعل شيء



 ووقفت أميرة لتنظر لمرأتها وتجلس أمامها وهي تنظر لنفسها داخل المراه
ومن ثم امسكت البوم 


الصور وهي تنظر
لكل ذكرياتها في كل صوره جمعتها با يحيى وهي لا تصدق ما حدث لها
وما فعله يحيى في حقها







وظلت تتأمل كل صوره الي أن وقفت عيناها علي صورتهما التي جمعتهم من ثلاثة اعوام يوم ما علمت أميرة أنها حامل في ابنتها حنين من وغابت في تلك الذكري وهي تتذكر قول يحيى وقتها حينما عادا الي المنزل وهو يقول:أخيراً هكون أب أخيراً يا أميرة 
أميرة: انا بجد مش مصدقه
يحيى: مش مصدقه انك هتكوني أم
أميرة: مش عارفه بس ممكن 
يحيى: طيب بصي بقي لو البيبي جه بنت انا هسميه علي أسم والدتي 
أميرة: طيب ولو جه ولو انا هسميه علي أسم والدي
يحيى: ماشي يا أميرة بس انا عندي فكرة احلي
أميرة: فكرة ايه 





يحيى: ما هما ممكن يكونو تؤم وكده نسميهم احنا الاتنين
أميرة: ايه الفكرة دي 
بقولك ايه يا يحيى انا تعبانه وهدخل انام تصبح على خير 
يحيى: لحظه هتدخلي تنامي بدري كده 
بعدين احنا لسه عارفين خير حلو
يعني نسهر ونحتفل بيه مع بعض 
أميرة: لاء انا مش قادره اسهر انت يا يحيى لوحدك
يحيى: ماشي يا أميرة 




بس متنسيش تصحيني بدري بكرة
أميرة ماشي يا يحيى 
وذهبا للنوم ومر القليل من الليل واستيقظت أميرة تنظر الي السرير وهي لا تجد يحيى 
فقامت تبحث عنه إلي أن اوقفها صوت يحيى وهو يجلس علي سجادة الصلاة وهو ساجد عليها ويقرأ القراءن
وهنا ابتسمت أميرة وهي تنصت لزوجها وهو يرتل القرآن بصوته الجميل
وذهبت يحيى وتوضأت وارتدت زي الصلاة والحجاب ووقفت بجوار زوجها لأداء صلاة الفجر 
وبعد الانتهاء من الصلاة 
ظلت أميرة ناظرة لزوجها وهي تتأمل صوتها الجميل وتبتسم
فنظر اليها يحيى متعجباً وهو يقول: مالك يا أميرة بتبصيلي كده ليه
أميرة: عشان صوتك حلو اوى 
يحيى: اه انتي بتجمليني عشان انا جوزك وكده يعني 
أميرة: لاء طبعا انا بتكلم بجد 
يحيى: طيب يا أميرة اقوليني بقي انتي ايه اللي قومك من النوم. 
أميرة: مش عارفه انا صحيت من النوم ملقتكش جمبي فقومت بدور عليك
يحيى: هو انتي قلقتي عليه ولا ايه 
أميرة: يعني شويه 




يحيى: ايه ده انتي وقعتي في حبي بقي
وعرفت اخلي قلبك يعشقني
أميرة: لاء طبعا 




بعدين انا لو مش بحبك مكنتش هكون  حامل منك
وقام يحيى بضم أميرة لحضنه وهو يقول: ربنا يحفظك ليا ويحفظ البيبي القمر اللي جاي في السكة
أميرة: اللهم امين يارب 
بس انا عايزه اقولك حاجه 
يحيى.. 



الفصل الخامس

وقام يحيى بضم أميرة لحضنه وهو يقول: ربنا يحفظك ليا ويحفظ البيبي القمر اللي جاي في السكة.. 


أميرة: اللهم امين يا رب
بس انا عايزه اقولك حاجه 
يحيى: اتفضلي يا أميرة بس انتي بتبعدي من حضني ليه
أميرة: احنا قاعدين علي سجادة الصلاة يا يحيى 
يحيى: ايه ده مش تقوليلي طيب
شوفتي بقي اهو ده من مشاكل الجواز تلاقي صلاتي متقبلتش
أميرة:بجد والله طيب صلي تاني وانا قايمه انام
وامسك بها يحيى وقام بحملها وهو ينظر اليها قائلاً:هو احنا هندخل ننام 
أميرة بحرج:نزلني يا يحيى 
يحيى:حاضر هنزلك بس علي سريرنا في قوضة نومنا
أميرة:انت تقصد ايه
يحيى:هتفهمي لما ندخل قوضتنا
وانطلق يحيى سيراً لغرفة النوم
وأنزل أميرة علي سريرهما وقام بأغلاق الباب والانوار وأقترب 




من أميرة وهو يقول:انتي هربتي مني امبارح ونمتي بس دلوقتي انتي هتفضلي في حضني




ومش هتبعدي عني
أميرة:بطل جنان يا يحيى ويلا روح نام
يحيى:حاضر هنام بس مع بعض
وبدأ يحيى يقترب من اميرة وهو يضمها بكل حب
وهنا سمعت أميرة صوت هاتف يحيى لتقول:موبيلك بيرن يا يحيى




يحيى:سابك منه دلوقتي يا أميرة
اميرة:يا يحيى بطل جنان وشوف مين بيتصل
يحيى:تصدقي يا أميرة 



انتي بقيتي رخمه اووي
أميرة:ماشي يا يحيى شوف مين بقي بيتصل
يحيى:ده ابويا اللي انتي بقيتي رخمه شبهو وبعدين هو فيه حد يتصل بحد دلوقتي



أميرة:عيب يا يحيى ورد وشوف والدك عايز منك ايه
يحيى:ماشي يا رخمه
وأجاب يحيى علي والده:
والد يحيى:انا منتظرك تيجي انهارده ضروري يا يحيى عندي في بيتي
ومتجبش أميرة معاك 
يحيى:ماشي يا بابا بس هو فيه حاجه يعني
والد يحيى:هتعرف لما تيجي
سلام
واغلق الهاتف وظل يحيى متعجباً من كلمات والده فقالت أميرة:فيه ايه يا يحيى حصل حاجه
يحيى:مش عارف يا أميرة هو بابا طلب مني ارحلو انهارده ومش عارف ليه
أميرة:طيب ما تروح يا يحيى 
يحيى:مأنا هروح بس واضح أن فيه حاجه حصلت
أميرة:أن شاءلله كل حاجه هتكون بخير 
يحيى:ان شاءالله يا حبيبتي
أميرة:طيب يلا ننام
يحيى:خدي هنا انتي مصدقتي تهربي مني ولا ايه
أميرة:هو انت فيه حد بيعرف يهرب منك
ونامت أميرة وهي في حضن يحيى إلي أن اشرقت الشمس
وأتي الصباح واستيقظ يحيى وقام بتغير ملابسه واخذ هاتفه ومفتاح عربته وترك أميرة نائمه..
وبعد مده استيقظت أميرة ولم تجد يحيى
وبحثت عنه في ارجاء




 المنزل ولم تعثر عليه وتفاجئت عندما رأت طعام الإفطار تم اعداده علي السفرة
فاتجهت لغرفتها وأمسكت هاتفه لتتصل علي يحيى لتتفاجئ..


                          الفصل السادس من هنا







تعليقات