Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ضريبة العشق الفصل الاخير بقلم هنا سلامه


 رواية ضريبة العشق

 الفصل الاخير 

بقلم هنا سلامه


نِذار بقلق : هي لازم تعمل العمليه دي ؟ 

إبتسم الدكتور و قال : دي عمليه معظم الستات بيعملوها لو سق"طوا ، و مش هتاخد وقت و لا هتأثر على الحمل و الخِلفه في المُستقبل القريب إن شاء الله ، و مش هينفع تركب طياره غير لما تطمن عليها .. و لا إيه رأيك ؟ 

نِذار بإبتسامه و هو بيغمض عينه : تمام ، المُهم تبقى كويسه و نرجع مصر 

... #هنا_سلامه. تفاعلوا و قولوا رأيكم 

غزل بدموع : نِذار !! 

أخدها في حض"نه و هي على سرير المُستشفى ، فضلت تعيط في حض"نه و هو بيض"مها و هو بيحمد ربنا إنها بقت كويسه 

نِذار بحنان : هشششش .. إهدي يا نور عيني إهدي ، خلاص .. خلاص الكابوس ده إنتهى .. خلاص .. الورق و جيبته و مُهمتي خلصت و هننزل مصر 

غزل و هي بتشهق : كنت .. كنت .. كنت مرع"وبه عليك و خايفه مِنهم ، إزاي .. إزاي هر"بت و أخدت الورق من سوزان ؟؟ 

نِذار بتنهيده : هحكيلك ... 

#هنا_سلامه يا دودو يا خالد يا حراميه يا عديمه المفهوميه


فلاااااش """"""""""""""""""""""|""""""""""""""""""""""|""""""""""""""""""""""


سوزان و هي بتقرب من نِذار : خليك معايا يا نِذار ، بحبك بجد ، بجد بحبك يا أحلى راجل في الدنيا 

جت تبو"سه فز"قها نِذار بكل قوته فوق"عت على التربيزه الإزاز إلي كانت وراها و دماغها إتفت"حت ، و الكاسين و الويس"كي وقعوا على الأرض إدغ"دغ"وا ، عرفت سوزان إن نِذار مش هيرجع عن موقفه معاها و قررت تق"تله قبل ما يق"تلها ! 

زحفت بآ"لم و هو واقف بيط"متوح و حاسس إن بطنه مقلوبه ، راح على المطبخ و فضل يرجع في الحوض و هو بيغسل وشه و بيتمنى أنه يفوق .. سمع صوت تعم"ير السِل"اح فإلتفت ليها بسرعه و زق إيدها بإيده فطار المُس"دس و في لمح البصر سحب سك"ينه من على الرُخامه و غر"زها في قلبها !! 

أخدها و أخد الورق و لِبس ساعه فيها GPS عشان اللواء أحمد يوصلوا ..  


بااااااااااك """"""""""""|""""""""""""""""""""""""""""|""""""""""""""""""""""""""" 


حض"نته غزل و قالت : المهم إنك بخير و معايا و مش عوزاك تزعل عشان سِق"طت و .. 

نِذار بضحك : أنت هبله ! أنا أجيب منك بدل الواحد عشره ، بس قومي أنت بس و أبقي كويسه و أنا هد"لعك آخر دل"ع 

قال كده فحاوطت غزل رقبته و هي بتقول بدلع : وحشتني أوي أصلا .. وِشك كله متعور يا نور عيني 

قرب منها و قال بم"كر : شوفي حتى شفا"يفي بتن"زف لسه 

غزل بسرحان : اااه .. بـ.. بتن"زف أوي 

حط شعرها على جمب و قرب أكتر و مال عليها و لسه هيبو"سها لقى الباب إتفتح فبعد عنها بسرعه و وق"ع من على السرير 

شهقت غزل فقال اللواء أحمد : أنا .. أنا آسف و الله .. كنت .. كنت المفروض أخبط 

غزل ضحكت و هي بتبص على نِذار : حبيبي إنت كويس ؟ 

قام نِذار و هو بيسند ضهره و قال : لا و لا يهمك يا فندم .. غزل 

#هنا_سلامه

غزل و هي كاتمه الضحك : ن..نعم ؟ 

نِذار : إسحبي حوار إني هخلف بدل العيل 5 ده .. أنا قطعت الخلف خلاص يا بيبي 

ضحكت غزل عليه فقال اللواء أحمد : إزاي بس ده إنت أسد و فهد و ثُعبان المخابرات كلها 

غزل بغرور : جوزي غابه المُخا"برات كُلها 

نِذار بسُخريه و هو بيدلك رقبته : ده أنا كل*ب المُخا"برات ، أنا إتمر"مط أكتر من سلوى في ولاد العم ! 

غزل بضحك : مش ده جوزك أبو عياااالك ؟؟ 

غمز لها و قال بهمس بعد ما باس راسها : هشوف هنسافر إمتى و هرجع عشان نجيب العِيال بقى 

غزل ضحكت بكسوف : نِذااار ! ♡


" في بيتهم في مصر " #هنا_سلامه


دخل نِذار و هو شايل غزل و هي لابسه فُستان فرح أبيض ، نزلها على السرير و قال بإبتسامه : كنت حابب أعملك فرح وسط خيلاني و إعمامي بس مجتش فُرصه و .. 

قاطعته غزل : و لا يهمك .. المُهم إني جمبك و معاك .. مش مصدق أنا فرحانه إزاي 

قرب نِذار مِنها و با"سها فقالت غزل بضحك : لا إستنى ! 

بعد نِذار و قال بملل : هااا ؟ عاوزه إيه ؟ 

غزل بهدوء : كنت عاوزه أعيش مع ماما في فلس.طين و .. 

قاطعها نِذار و هو بيحض"نها و قال : متخفيش ، هنرجع في يوم أكيد .. هنرجع و الله هنرجع 

غزل و هي بتبادلُه الحضن : أنا بحبك أوي 

بعد نِذار عنها و قال : أنا ظابط إسر"ائي"لي 

غزل بضحك : تمام .. إبعد عني و متلمسنيش ! 

نِذار و هو بيقرب منها زي ليله فرحهم : بس أنا جوزك ! 

غزل بضحك : بس مفيش ضرايب عشق خلاااص 

قرب منها و با"سها و شال الطرحه من على شعرها و ... 


" بعد مرور سنوات " 


ريان : على فكره بقى أنا هبقى ظابط زي بابا و بكره هتشوفي 

ليلي بإبتسامه و هي بتاكل معاه شيبسي : عارفه ، مش عوزاك تغير من أحمد .. هو أخويا و أنت حبيبي 

كان طالع نِذار على السلم و لقى ريان إبنه قاعد مع ليلي فقال نِذار بعصبيه : رياااان ! 

#هنا_سلامه

ريان بهمس لـ ليلي : أدخُلي 

دخلت ليلي بيتها و دخل ريان مع نِذار ، ريان عنده 15 سنه  بس بيحب ليلي جارته إلي معاه في الفصل كمان 

نِذار بهدوء : لما واحد يحب واحده يروح يتقدم ، مُش يقعد معاها على السلم ! 

لوى ريان بوزه و قال : أنا صغير يا بابا 

نِذار بجديه : لا مش صغير و لو صغير حافظ على بنات الناس ، إنت عندك أخت و بعدين إلي بيحب واحده بيستنى لما يكبر و يشتغل يا عم الصُغير إنت و يتجوزها و يحبها في الحلال ، و ليلي بنت ناس و أهلها ميت"ين ، حافظ عليها بدل ما كل"ب من كل"اب السكك يقول عليها كِلمه 

طلعت غزل من الأوضه و هي بتنيم بِنتها عِشق و قالت بإستغراب : في إيه ؟ صوتكم عالي كده ليه ؟ 

حط ريان وشه في الأرض و بعدين قرب من نِذار و باس راسه و قال بآسف : آسف .. و هستنى لما أكبر و أتجوزها و لحد ما نكبر حضرتك و ماما إلي هتتعاملوا معاها 

نِذار بإبتسامه : جدع 

ريان بغرور : تحت إشرافي طبعاً 

نِذار بضحك : ماشي يا عم ، يلا على أوضتك عشان عاوز أمك في كلمتين و خد عشق نيمها في سريرها 

ريان بطاعه : حاضر 

أخد عِشق من غزل و باس إيد غزل فطبطبت عليه ، قربت من نِذار و قالت : حبيبي .. الولد لسه صغير فعلا ، ما تسيبهم يحبوا بعض 

#هنا_سلامه متنسوش تتفاعلوا و تقولوا رأيكم في الروايه

نِذار بعصبيه : غزل ، إلي بيحب بيحافظ على إلي بيحبه و بيصونه ، عشان ربنا يبارك في حبهم ده ، و بعدين ليلي مش رخي"صه عشان إبنك يقعد معاها على السلم دي محترمه و إحنا المفروض أهلها بعد أبوها و أُمها 

غزل بخوف : خلاص إهدى .. أنا آسفه مقصدش 

شدها ليه و با"س راسها و قال : حقك عليا إني إتعصبت ، بس دي ضريبة العشق بقى .. بتحبيني يبقى إستحمليني 

غزل بضحك : مش بزعل منك أصلا ، و كفايه ضرايب ، من ساعة ما عرِفتك و أنا بدفع 

نِذار قال و هي بتلعب في شعره إلي ظهر فيه كام شعرايه بيضه مع ذلك لسه شباب 

نِذار : طابخه إيه النهارده ؟ 

غزل بالفلسطيني : مِسخن يا حبيبي 

غزل و هو بيب"وس خدها : يا فلسطيني يا مدوبني ❤



                  تمت بحمد الله

لقراة باقي الفصول اضغط هنا





تعليقات