Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لم انضج بعد الفصل الثالث عشر 13 بقلم عائشة نصر


رواية لم انضج بعد 
الفصل الثالث  عشر 13
بقلم عائشة نصر


بليل مامت لطف وباباها قاعدين بيتفرجوا على فيلم اول ما لطف راحت الصالة مامتها لسا لتقوم لطف مسكت ايديها وقالت





لطف : اقعدي يا ماما انا هروح مع محمد النهاردة
مامت لطف اتبسطت جدا وقامت وقفت في الشباك وتزغرط وتقول أن بنتها هترجع ل جوزها وأنها حامل ف توأم ولاد
ابو لطف بصلها بحزن وخذلان وسكت..
والد لطف : لي يا بنتي لي
لطف : يا بابا الناس مش بتسكت بيقولوا عليا كلام وحش وعنك وانا مستحيل اقبل حرف واحد في حقك
والد لطف : اللي يفتح بوقها نحط صابعنا في عينه يبنتي
لطف : خلاص يا بابا انا اكيد مش هفضل بردوا قاعدة معاكوا ومعلش بقى تعبتكوا البت ملهاش الا بيت جوزها زي ما ماما بتقول
ام لطف : هي دي بنتي العاقلة يلا هحضرلك الشنطة وهلبسلك البنات





عدا نص ساعة ولطف قاعدة لابسة هدومها وشايلة بنت وامها شايلة بنت محمد خبط وأبو لطف فتحله محمد دخل حضن لطف وقال
محمد : بحبك يا مراتي
لطف ابتسمت بكره : خد شيل البنت عشان أشيل التانية
محمد : يلا يا ام ولادي 
لطف نزلت وهي شايلة بنت ومحمد شايل البنت التانية وشايل الشنطة
محمد : جايبلك بقى اكلة كباب جامدة اوي وبرفان متزعليش مني بقى دي كانت فترة وعدت
لطف : مش زعلانة
محمد : لا لسا زعلانة اضحكي بقى
لطف ضحكت من تحت ضرسها وهي قرفانة منه اصلا ومش طايقة خلقته 
لطف روحت البيت لقته نضيف ودي كانت مفاجأة بالنسبة ليها لطف دخلت غيرت والبنات كانوا نعسوا في الطريق حطتهم في سرايرهم وغطتهم وخرجت من الاوضة






لقت محمد مولع شمع وكافي النور اتفاجأت جدا وقالت
لطف : اي دا كله
محمد : ام الرجالة لازم تتدلع ومتتعبش ابدا
ومد أيده بكيس هدايا فيه برفان واداهولها
لطف : شكرا
قعدوا ياكلوا 
محمد : من هنا ورايح متشليش طبق من مكانه هجيب واحدة تنضف كل اسبوع وتجيب الطلبات وامي هتطبخ كل يوم لطف كانت متفاجاة جدا وقالت تتشجع وتطلب منه حلمها
لطف : ه هو ينفع اكمل تعليمي
محمد قام وقف : ايي
لطف : خ خلاص
محمد : بصي مش معنى اني بدلعك انك اطلبي حاجة زي دي الست ملهاش الا بيتها وولادها وانا عايز ولادي يكونوا نضيفين وحلوين كدا وباين عليهم العز
لطف : حاضر





لطف سمعت البنات بيعيطوا كانت لسا لتقوم 
محمد : خليكي هقوم انا خليكي مرتاحة
قام طبطب عليهم وحط لكل واحدة في حضنها دبدوب وسابهم يناموا
وخرج للطف لقاها نعسانة على السفرة شالها دخلها الاوضة وقفل عليها وغطاها وطلع البلكونة يشرب سيجارة
محمد : اللي جاي احسن يا لطف هورريكي
قالها وهو بينفخ الدخان في الهوا
لطف صحت تاني يوم والبنات بتصرخ في الاوضة قامت جري وراحت ليهم لقت في ست واقفة بترضع واحدة وبتخاول تسكت التانية لطف صرخت 
لطف : انتي ميين اوعي ايدك عن بناتي هقطعهالك
الست : لامؤخذة يا هانم البيه جابني انضف واخد بالي من البنات وقالي مصحكيش وهما قلقوا شوية ف كنت برضعهم
لطف حطت ايديها على راسها وهدت اعصابها..




                           الفصل الرابع عشر من هنا

تعليقات