Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عروس منبوزه الفصل السادس6بقلم سوليه نصار


رواية عروس منبوزه
 الفصل السادس6
بقلم سوليه نصار 

لسه هقع علي وشي ...غمضت عيني وانا خايفة من اللي هيحصل لكن فجأة حسيت حد مسكني جامد ولقيت نفسي بحضن حد ...بعدت شوية ولقيته مروان ...بس مكانش باصص عليا ...كان باصص علي رودينا .



..كان بيبصلها بحق*د وغ*ل...سابني وراح عندها ...وقف لثواني قدامها ...رفعت هي راسها وبصتله بإس*تفزاز راح  فجأة يضر*بها بقلم جامد علي وشها ...ومن قوة القلم أنا اتنفضت جامد ..
-بتضر*بني بالقلم عشان دي؟!
قالتها رودينا بحقد فقال مروان :
-والمرة الجاية لو فكرتي تلمسيها تاني هقط*ع ايديكي الاتنين. اعلقهم علي رقبتك ...ان كنتي فاكرة ان اهلك مش هيقدروا يلموكي فأنا قادر اكر*هك.في حياتك ...أنا عامل حساب القرابة...لكن لو جيتي جنب حد يخصني أنا هنسي القرابة دي واقت*لك !!!!
فاهمة ولا لا ...
وبعدين قرب مني ومسك ايدي ومشينا عشان نروح اوضة رحيم 
.........




قلبي كان بيذوب وانا بحضن رحيم الصغير ..كان عنده سنتين وكان جميل اووي ...أول ما شيلته ضحكلي ضحكة  خلت قلبي يطير ...حضنته وانا ببوسه ريحته كانت حلوة اووي وللمرة الاولي قلبي يدق بالشكل ده لحد ...فضلت حضناه وقت طويل ...كنت حاسة انه بيطبطب علي قلبي براحة ... حسيت وكأن الندو*ب اللي في روحي بدأت تخف وبدأت الاقي السلام ...قعدت مع رحيم في اوضته لمدة أربع ساعات ونسيت نفسي نهائيا ....اكلته وغيرتله هدومه وفضلت ألعب معاه ...





فجأة وقفت وانا بلاقي جد مروان في الاوضة ...بلعت ريقي بتوتر وقولت في نفسي أكيد دلوقتي هيهز*قني عشان هيفتكر اني س*رقت مروان ...بس اتصدمت لما لقيته ابتسم وقال:
-رحيم اتعود عليكي بسرعة ودي يعتبر معجزة ...رحيم ميبتقبلش الناس بسهولة ابدا فمستغرب ازاي قبلك بالسهولة دي...
طبطب عليا وقال:
-يظهر ان حكمي كان عليكي غلط ...
وبعدين مشي وسابني ...ابتسمت وانا بضم رحيم وبلعب معاه ...
....
مرت الايام مع العيلة وكانوا كلهم بيعاملوني كويس ..مروان كان بيحترمني ودايما بيتكلم معايا ...جده كان بيقدرني برضه وانا مروان مفيش الا رودينا واهلها كانوا بيكر*هوني ودايما يقل*لوا مني بس مروان كان بيدافع عني ...والاهم من ده كله رحيم اللي حبيته بشكل مش معقول ...ولا كأنه ابني ..




.كان رحيم نعمة بالنسبالي هو الوحيد اللي كنت بحس معاه بسعادة مش طبيعية ابدا ...أنا اللي توليت تربيته لحد ما نسيت انه مش ابني ... ونسيت اصلا ايه الهدف من الجواز ده مكنتش فاكرة حاجة الا رحيم والشعور الجميل اللي بيخليني احسه ...
.......
في بيت اهل سلمي .....
-خلاص البيت بقا بتاعي  لو عايزين تقعدوا ادفعوا ايجار او تمشوا خالص 
كان مؤمن اخو سلمي بيقول كده لاهله وبنتهم ملك ...بصتله امه واترجته :
-يا ابني اتقي الله هنروح.فين دلوقتي ده احنا اهلك يا مؤمن هتر*مينا في الشارع ...كل ده عشان وثقنا فيك وابوك مضالك علي تنازل للبيت ..
ضحك مؤمن بسخرية وقال:
-مش مشكلتي انكم اغب*ية ...قولت اللي عندي تقعدوا في البيت تدفعوا ايجاره غير كده لا 
-اه يا حيو*ان يا عا*ق 




صرخ ابوه وراح يضر*به ولكن مؤمن ز*قه جامد بره البيت لحد ما وقع علي الأرض ...
صرخت مراته وبنته وراحوا عنده  راح مؤمن ابتسم بسخرية وقفل الباب في وشهم ...





وبعدين اتصل بخطيبته مروة وقال:
-خلاص يا حبيبتي طر*دهم من البيت وبقا لينا خلاص وبكرة بس نتجوز هكتبه بإسمك!

تعليقات