Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انتي لي وحدي الفصل الثالث3بقلم نورهان ياسر


 رواية انتي لي وحدي
 الفصل الثالث3
بقلم نورهان ياسر


 كان بيخبط ع الباب بس هيا مش بترد قلق عليها جامد راح مرة واحدة 


فتح الباب بقوة  وفجاءة اتسمررر مكانه وفتح بوقه بصدمة :يتوستاااااااافانكاااااااالللي





-مريم شهقت بخضة واتحرجت جامد ووشها جااب الوان.. راحت شدت الشرشف اللي ع السرير ولفت بيه نفسها(مريم كانت لابسه




 تيشرت كت اسود  وشورت جينز ابيض وعاملة كحكة فوضاوية وشكلها مُغري ع الآخر ودي كانت أول مرة احمد يشوفها كدا) 
-احمد فجاءه فااق لنفسه



 :احمممممممم...... انا اسف انا فجاءه قلقت عليك... قاطعته بعصبيه :اتفضل اطلع برررررررره وإياك تسمح لنفسك تدخل اوضتي تاانيييي انتَ فالهم 




-احمد خرج من غير ولا كلمة وهوا بيويخ نفسه بشدة.... خرج م الشقة كلها من غير ولا كلمة

"من أرادنا فليُجاهد .. نحن نستحق عناء المحاولات💛"
********************************
 
 مريم خرجت من اوضتها تدور ع امها ف الشقة كلها ما لقتهاش...... شردت



 شوية مع نفسها.. قاطع شرودها صوت جرس الباب راحت لاقت امها
فاطمه :حطيتي الغداء؟
مريم بتوهان:هااا... وفجاءة فاقت لنفسها لا محطتوش




فاطمة بعضب منها :مخلفة سحلفة ياربي اوعي كدا من وشي وانتي زي قلتك....... فاطمة باستغراب ألا فين أحمد دا  كان هنا وهيتغدي معانا؟! 
مريم بكذب : انا ماعرفش انا كنت ف اوضتي خرجت ما لاقتش حد ف البيت 
فاطمة وهيا بتمط في شفايفها بحركة شعبية : بركاتك ي ست عفاف مش عايزة الواد ياكل عندي الصبر بس  انا هوريكي
 (عفاف  دي ام احمد)

"كُن حامدًا، فقد سمعَ الله لمن حمده.
الحمدلله💚🌿" 
******************************
احمد فضل يلف بعربيته شويه وكان نادمان على تسرعه ب الشكل دا... خلص لف ورجع وقت صلاه العشا راح يصلي




 جماعة ف المسجد وبعدين طلع ع شقتهم غير  وحس انه مخنوق ف قال يطلع ع السطح شوية يشم هو 




-لقى مريم  بتتكلم في الفون بصوت خافت قرب يسمع وياريته ما قرب 
مريم  بصوت هامس : خلاص مش زعلانه انا بس خوفت عليك لتكون  انتَ اللي زعلت 




=طالما انتِ بخير اكيد هكون بخير يـَ مريومتي 
مريم بتوتر  : ط. طيب  سلام انتَ وأكملت بخفوت تصبح ع خير  يَحبي...




. قاطعها بنبرته الغاااضبة اللي كفيلة تحر"ق العالم بأكمله :مررررررررررريييييمممممم
بصتله بر" عب ومن خوفها الفون وقع من ايدها ووو.. 

 

                              الفصل الرابع من هنا

تعليقات