Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لهيب القلب الفصل الثالث عشر 13 بقلم عبده شحاته

 


رواية لهيب القلب 

الفصل الثالث  عشر 13

بقلم عبده شحاته


في اليونان بعد اسبوع من تخطيت جني و جاسر قررت تنفذ الخطه و تروح لحسام 


وصلت قدام الفيلا و ده لحظة نزول  حسام و جوليا من العربيه حسام اتصدم من شكلها و الي عاملها في نفسها قربت  جني منهم و باست حسام في خده و هي مبتسمه حسام اتصلب مكانه و هوا مستغرب 


جني..  ممكن يا حسام كلمتين انا و انت لوحدينا اظن انك مش محتاج حد معاك حاليا 


كانت موجها الكلام لي جوليا الي سلمت عليها بفطور و خدت بعضها و مشيت 





حسام اخيرا نطق..  ايه الي انتي عملاه في نفسك ده لابسه فستان فوق الركبه سيدتك و كمان بتبوسيني بالجراء ده عادي اومال لما بقرب منك بتتحولي ليا 


جني..  حسام انا عارفه انك بتحبني و بتحبني جدا كمان و ده خلاني احس احساس جديد من نحيتك 


حسام باستغراب..  يعني افهم من كلامك ده انك بداتي تحبيني طب ليه هربتي مني ليا خلتيني اتوجع بوجع الفراق احساس انك مش هتجيني تاني ده بيقتلني 


جني بتمثيل الحزن..  ياه يا حسام كل ده عشاني انا انا مكنتش اعرف انك بتحبني للدرجاتي عموما انا اسفه ثانيا لو انت ناوي تخلص العمليه ده يبقي لما نرجع مصر نتجوز اوكيه 


حسام شده من ايدها بفرحه و خدها في حضنه و فضل يلف بيها في الهواء 


في مصر والد جني راح البيت عند حسام قابله زيدان 


محمد بغضب..  اسمع يا زيدان يا كيلاني انا عرفت انا بتك الي عاوزه الحرق ده عارفه المكان الي حسام خاطف فيه بتي 


زيدان..  انا والله ما اعرف خالص و علي العموم هشوفهالك بس ارجوك متخليش الموضوع ده ياثر ع العلاقه الي بينا احنا عشرة عمر 


محمد و هوا خارج..  و ابنك قضي علي العمر ده لو فعلا عاوز الي بينا يتعدل ع الاقل رجعلي بنتي 


و مشي محمد و زيدان كسر الفظات الي قدامه و فضل يشتم في حسام 






في اليونان دانيال قاعد مع جوليا 


دانيال..  يعني البت رجعت كان نفسي اوصلها قابله بس يالا للاسف 


جوليا..  لو انت عايز البنت ده تجي لحد هنا تحت رجلك اجبهالك 


دانيال بضحك..  و انتي تعرفي انا لو عاوزها مش هعرف اجيبها انا بس مستني حسام يوافق علي العمليه و ينشغل فيها و ساعتها هعرف الين دماغها 


جوليا..  حسام وافق بس لسه ما اعلنش قدام مستر ريكاردو و الليله هنحسم الامر 


عند حسام جني طلعت الاوضه بتاعتها و هي فرحانه ان اول خطتها نفعت دخلت خدت دوش و خرجت و هي حاسه بان بطنها فيها مغص جامد التليفون الي معاها رن و كان جاسر 


جاسر..  ايوا يا جني ابشري و قولي انها دخلت علي حسام 


جني بتعب..  اه دخلت علي حسام بس انا بطني وجعاني جدا حاسه بمغص شديد 


و ده كانت لحظه دخول حسام جني التليفون وقع من ايديها و وقعت جنبه من التعب حسام جري عليها و سمع جاسر و هوا بيقولها سمعاني يا جني امسكي نفسك لحد ما اتصرف حسام بص للتليفون بغضب و 



                         الفصل الرابع عشر من هنا

تعليقات