Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عندما يعشق الاسد الفصل الرابع4بقلم مروة مرزوق


 رواية عندما يعشق الاسد الفصل الرابع4بقلم مروة مرزوق

منه بدموع..... انا انا دكتوره خليني اشوفها
معتز بص ليها بدموع وبعد عن همسه
منه بدأت تضغط على قلبها وتعمل كل الازم
معتز مسك ايد همسه
معتز بدموع..... انا أسفه انا عارف اني زعلتك لما بعدت عنك بس كنت مضطر همسه انا ماليش غيرك في الدينا انا وانتي السند لبعضنا بلاش تسبيني همسه بلاش انا هد*مر لو جرالك حاجة همسه
منه بدموع..... همسه ارجعي فتحي عيونك همسه الكل محتاجك انا جدي الكل معتز حتى أسد بلاش يا همسه ومع آخر ضغطه
همسه رجعت تتنفس تاني وقلبها رجع ينبض
منه بعدت عن همسه ومعتز راح ليها وحضنها
معتز بدموع.......... حبيبتي انا آسف حققك عليا همسه بلاش تعملي كدا تاني
همسه بدموع وتعب....... م معتز واغمي عليها
معتز بخضه..... همسه. 
منه بهدوء......... متخافش هي اغمى عليها بس مش أكتر
معتز حضن همسه كأنها هتهرب منه
وشالها
معتز بص لاسد بعيون كلها حمرا
معتز بغضب.......... صدقني هدفعك تمن اللي عملته مع أختي دا غالي، أختي خط أحمر وانت عديت الخط دا وصدقني هتعرف قريب مين معتز أحمد وترك المكان ووصل لحد باب القصر
أسد ببرود....... مراتي مش هتطلع من بيتها
معتز بصدمه......مراتك
أسد ببرود....... ايوه مراتي وراح  شال همسه
معتز اتعصب
معتز بغضب...... ابعد ايدك عنها
أحمد بهدوء....... معتز اهدا
معتز بغضب...... اهدي ايه وزفت ايه الباشا بيقول ان أختي مراته
أحمد....... معتز تعاله معايا انا محتاج اتكلم معاك
معتز بغضب...... لا معايا ولا مع غيري اتكلم مع حفيدك دا وخليه يسيب أختي
أحمد بهدوء...... معتز تعاله معايا بس
معتز..... عايز نتكلم نتكلم هنا
أحمد بهدوء....... اللي يريحك بس الأول أسد طلع همسه ترتاح فوق وتعاله انت كمان
معتز كان لسه هيتكلم
أحمد بهدوء......... ارجوك يا معتز اهدي
أسد طلع همسه فوق وحطها على السرير وبص عليها ببرود ونزل
أحمد بهدوء....... الأول انت اخو همسه الزاي اخو همسه ما*ت مع ابوها وامها
معتز بهدوء........ أظن دي حاجة ملكش دخل بيها
أحمد بهدوء........ لا ليا دخل لأنكم احفادي
معتز بصدمه...... احفادك
أحمد بهدوء......... انت عارف ان عيلة ابوك اسمها الجارحي مش كدا
معتز بغضب........ متجبش سيرة العيله دي انا بكر*ها
أحمد بهدوء...... انا اسمي احمد حامد الجارحي ابو ابوك
معتز قام من مكانه بغضب وعيونه احمرت بشده وقلب لون عيونه على الأسود
معتز بغضب......... انت احمد الجارحي الأب اللي رمي ابنه علشان واحده ر*خيصه
أحمد........ معتز اهدي
معتز بغضب جهنمي...... اهدي ايييييييييييه انت الأب اللي رمي ابنه وهو تعبان وكان على حافة المو*ت انت الأب اللي مسالش على ابنه إذا كان عايش ولا مــ..ـيت انت الأب اللي حرمت ام من أنها تشوف ابنها أو تعرف أي خبر عنه عارف انا كر*هي ليك مش هيكون قد كر*ه همسه ليك همسه للأسف كانت بتسأل عن اسمك بس مقولتش ليها تنفيذ لوصية بابا بس انها تكون هنا في بيت اكتر شخص تكر*ه دا هيكسرها مين اللي جوزها ميييييين
أحمد بهدوء........ أنا
معتز بغضب........ الله الله انت كمان اللي جوزتها ايه مكفكش اللي عملته مع ابنك جاي تكمله مع ولاده
أحمد بندم....... معتز انا
معتز بغضب......... مش عايز اسمع صوتك
أسد بغضب....... انا ساكت ليك من بدري بس انك تقل أدبك انا مش هسكت
معتز بغضب........ مانت حضرتك معشتش اللي بابا عاشة ابوك عاش في حضن جدك وحنانه متكسرش خاطره متكسرش مشافش الذ*ل والإها*نة من كل الناس مكنش شايف المو*ت قدام عيونه أبوه مرمهوش برا بيته وحياته ولا اكنه ابنه من لحمه ودمه وكل دا علشان ايه علشان واحده ر*خيصة قدرت تضحك على جدك
أسد كان واقف مصدوم من اللي بيسمعه
أسد بصدمه......... الكلام دا صح
أحمد بص لمعتز بندم ومردش
جاسر بحزن......... ايوه صح يا أسد
معتز بغضب............ايه اول مرة تعرف حقيقة عيلتك الزبا*له انا ميشرفنيش اني اكون من العيله دي العيله اللي رمت ابويا لما كان في أمس الحاجة ليهم وراح لأحمد
معتز بغضب....... ايه مكنتش عارف إن ابنك مريض بالقلب
أحمد نظر لمعتز بصدمه
معتز بسخريه...... بلاش البصه دي والنبي اصلا بتخليني اكر*هك اكتر ايوه ابنك كان مريض قلب وكان محتاج فلوس علشان يعمل عملية ليه بس يجيب منين ابوه رماه برا بقى بيشـ..ــحت من الناس
كان بيقول كدا دموعه بنتزل
معتز بدموع........... اللي كان يضر*به علشان شحا*ت واللي كان يشـ..ــتم فيه ويتمسخر عليه لحد لما قابل شخص ساعده و عمل ليه العمليه وبقي بخير بس الشرط بتاعه إنه يبقى تاجر مخد*رات معاهم ابويا رفض هو مكنش يعرف بالشرط دا بعد ما عرف كان بيفضل انه يمو*ت ولا أنه يد*مر حياة إنسان الشخص دا فضل ماشي وراه وتهد'يد ورا تهد*يد حياة بابا بقت عبارة عن تهد*يدات في بعضها لحد لما قابل صاحب ليه وهو حماه عارف الشخص اللي كان بيهد*يد بابا كان من ترف مين من ترف الست اللي رميت ابنك علشانها با أحمد باااااشا راحت ليه وعرضت عليه انه يكون ليها وتسيبك وتعيش معاه وهو رفض قامت هددته أنها هترجع ليه
في يوم انا وبابا وماما كنا راجعين من مشوار حصلت حادثه لينا ابويا وامي ما*توا فيها انا فضلت في غيبوبه سنتين كاملين محدش يعرف عني حاجة فيهم اختي كانت مفكره نفسها وحيدة وأنها خسرت كل حاجة ودا كله بسببك انت انت وبس كر*هي ليك كل يوم بيزيد عن اليوم اللي قابله يا احمد الجارحي ومتفكرش حتى انك تقرب من اختي لاني وقتها مش هتردد إني اتصرف معاك لأنك مش بتعني ليا حاجة
أسد بغضب.........خيا*نه خيا*نه انتوا الخيا*نه بتجري في *دمكم ايه القر*ف دا
أحمد بدموع....... غلطت سامحوني انا آسف انا كنت
معتز بغضب........ مفيش سماح انت بالذات مش هسامحك
_معتز
معتز بفرحة........ همسه وراح ليها و حضنها
همسه بدموع....... انت انت جيت
معتز بدموع........ حبيبتي معقول اسيبك
همسه بدموع....... مانت سبتني زمان فاكر
معتز بدموع...... كان عصب عني انتي عارفه كوني مقدم والمهمات اللي بمسكها بتكون الزاي بس أول ما عرفت من خالي إنك هنا جيت على طول
همسه كانت لسه هتتكلم لاقت أحمد حاططت ايده على مكان قلبه وتعابير وشه توحي بالأ*لم
همسه بخضه....... أحمد باشا وجرت عليه والكل جرا
أحمد وقع على الأرض وغاب عن الوعي
أسد بخضه.......... جدي جدي
جاسر بقلق....... بابا بابا
منه بخوفَ.......... لازم نروح المستشفى بسرعة
معتز كان واقف ببرود ومتحركش
همسه بخوف........... معتز تعاله ساعدنا معتز معتز
معتز كأن حد ماسك رجليه مذكرات أبوه واللي قراه فيها كان مخليه كا*ره أحمد بشده، بس فاق لما لاقي همسه بتنده عليه فراح ليها
همسه بقلق....... ساعدنا
معتز ببرود اتحرك وشال هو وأسد ومازن أحمد و حطوه في العربيه وطلعوا على المستشفى

الكل كان واقف قلقان إلا شخصين
معتز اللي كان ولا اكنه فارق معاه حاجة او دا اللي بيحاول يوضحه
أسد اللي بقى الغضب زايد عنده من معرفته باللي جده عمله
الدكتور خرج
الدكتور......... للأسف دخل في غيبوبه
الكل بقى حزين
معتز بهدوء......... همسه يلا علشان نمشي
همسه بحزن...... بس
معتز بهدوء........ مبسش يلا
أسد بهدوء......... مراتي مش راحة لمكان يا معتز
معتز بهدوء........ حتى بعد ما عرفت ايه اللي ممكن يحصل لو عرفت
أسد خاد معتز بعيد عن الكل
أسد بهدوء........ انا معاك انها ممكن تغضب وتتهور وهي بسم الله ماشاء الله عليها لسان أطول من طولها بس اكيد الوقت دا مش وقته انا معاك ان جدي غلط بس انا باكد ليك اني طول فتره حياتي من بعد ما وعيت كنت بشوف في عيونه نظره حزن و*جع اشتياق
معتز بهدوء........ وايه المطلوب
أسد بهدوء........ تفضلوا في القصر لحد لما جدي يفوق وهمسه تعرف الحقيقه
معتز ببرود........ لا
أسد بهدوء....... معتز
معتز بهدوء........ كوني اني افضل هناك هفتكر ابويا لما كان بيتكلم ابا*لم ويكد*ب لما كان يقول إن ابوه كان بيحبه ودموعه وهمسه لو عرفت مش هتسامحني لأننا فضلنا في القصر دا انا عندي اختي و فرحتها أهم من أي حاجة
أسد بهدوء....... ارجوك فكر انت دلوقتي بايدك الحل
معتز فكر في كلام أسد وان ابوه لو كان عايش كان هيفضل في البيت علشان ابوه
معتز بهدوء....... تمام يا أسد بس همسه مش لازم تعرف
أسد....... تمام وانا بعتذر على اللي عملته في همسه
معتز مسك أسد من هدومه
معتز بغضب......... اللي عملته مع همسه انا مش هعديه بالسهل كدا كله بحسابه انا مش بنسى ولا هنسي إني كان ممكن اخسر أختي بسببك وتركه ومشي
أسد راح ورا معتز
همسه بفضول....... كنتوا بتقولوا ايه
معتز بضحك...... ايه الفضول دا يا بنتي اهدي كدا
همسه........ هتقول ولا اعرف باساليبي
معتز بخبث........ كان بيقول الزاي يعتذر منك على اللي عمله
أسد بص لمعتز بغضب وغيظ
همسه ببرود........مش عايزه اعتذار منه اعتذاره ولا يعنيني بشيء
أسد بغضب......... احترمي نفسك يا همسه
همسه ببرود........ ليه شايفني مش محترمه
معتز بص لاسد بتحذير
أسد خاد نفس عميق واتكلم
أسد بهدوء........ همسه انا عايز اتكلم معاكي شويه
همسه بهدوء....... تمام اتفضل
وراح هو وهمسه بمكان
أسد بتلبك..... انا أنا انا
همسه ببرود...... امممم
أسد....... أنا آسف
همسه نظرت لاسد بصدمه
همسه بصدمه........ انت قولت ايه لا مستحيل انا كنت مفكره انك بتهظر
أسد بهدوء........ انا اعتذرت لاني كنت غلطان
بس قاطع كلامهم
شخص حضن همسه 
عيون أسد احمرت وعروقه ظهرت
أسد بغضب


                               الفصل الخامس من هنا



تعليقات