Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رزاية ضريبةالعشق الفصل التاسع9بقلم هنا سلامه


 رواية ضريبة العشق

الفصل التاسع

بقلم هنا سلامه

البنت بد"لع : مش قالك إطلعي بره يا مدام ؟ عشان عاوزين ننام شويه 

غزل بعصبيه : نعم يا روح ماما ؟؟؟ ده جوزي و دي أوضتي يا سلعوه أنتِ ، و أنت الي تخرجي بره مش أنا 

حاوطت البنت رقبه نِذار الي كان بيتمطوح و قالت بتصميم : و جوزك يبقى خطيبي و قُريب هنتجوز  .. فـ إطلعي بره بقى يا مدام من غير شوشره 

طلعت غزل على السرير و بقلم هنا سلامه قالت بعِناد و تصميم : أنا مش هتحرك من أوضتي ، و لو على جوزي خوديه عادي أنا كده كده بكر"هه و ميلزمنيش البطل الإس"رائي"لي بتاعكم ده ، أنا كنت فكراه جُمعه الشوال في دموع في عيون وقحه ، طلع هو العيون الوقحه ذات نفسها 

 و أن شاء الله تتجوزوا بس بعد ما يرجعني فلسطين و يطلقني .. يلا بره بقى يا أختي أنت و هو برااااااا 

قالت كده بعصبيه و هي بتزقهم بره الأوضه و قفلت على نفسها بالمُفتاح و مع تكه المُفتاح نزلت على الأرض برُكابها و إنفجرت من العياط و هي بتتشحتف و هي بتقول بعصبيه : أنا غبيه ، هو إنسان زباا"اله و أنا مش قادره أصدق ده ليه ها ؟؟ مستنيه إيه منه تاني ؟؟ ده هيتجوز عليا كمان ، هستنى إيه تاني يحصل ؟؟ بقلم هنا سلامه

دفن"ت وشها في كفوفها و فضلت تعيط بآلم و هي بتشهق لحد ما راحت غزل في النوم ..

#هنا_سلامه 


" الصُبح "


صحى نِذار و هو حاسس بتُقل في راسه ، فتح عينه بإرهاق لقى سوزان نايمه جمبه على الكنبه الي مفروده سرير 

قام بسرعه من جمبها و هو بيقول بغضب : سوزااااان ؟؟ 

إتنفضت سوزان من على الكنبه و قالت بلجلجه : ص.. صباح الخير يا نِذار

 بقلم هنا سلامه 

نِذار بعصبيه : خير ؟؟ هييجي منين الخير و أنا صاحي و أنت جمبي يا سوزان ؟ إيه الي جابك معايا هاااا ؟ 

سوزان بتوتر : ميشيل .. ميشيل قالي أوصلك شقتك 

نِذار مسك دراعها بعصبيه و قال : أنا طلبت من ميشيل مش مِنِك ، عمتاً إطلعي بره .. و حسابي معاكي بعدين .. في الم.قر الإد.اري .. إتفضلي يا روح النونه إتفضلي 

قال كده و هو بيرميها قُدام باب الشقه و بيرزع الباب ، و مع رزعه الباب بتاع الشقه خرجت غزل و هي بتتمطع ، قرب نِذار ليها و قال بهدوء : أولاً صباح الخير 

#هنا_سلامه شيفاكي يا دودو يا خالد يا حراميه. 

بصتله غزل من فوق لتحت و راحت للمطبخ و فتحت التلاجه عشان تعمل الفِطار ، قعد نِذار على الكرسي الي قدام الرخامه الخارجيه للمطبخ لإن المطبخ أمريكاني " تصميمه يعني "

نِذار بنفاذ صبر : صباح الخير 

بصتله غزل ببرود و قالت : صباح النور 

نهت جُملتها بإبتسامه سمِجه و هي بتحط وشها في التلاجه تاني عشان تتعرف على الأكل الغالي الي فيها 

نِذار بتوتر حط إيده على رقبتُه من ورا و قال بتوتر : إحمم .. هي سوزان قالتلك إيه ؟ 

طلعت غزل أفوكادو و قالت ببرود : إنك خطيبها و قُريب هتبقى قُره عينها 

نِذار بسرعه : و الله لا يا غزل ، أنا تقلت في الش"رب إمبارح و قولت لميشيل يجيبني البيت معرفش إزاي سوزان الي جابتني 

#هنا_سلامه حبيت بس أفكرك يا دودو يا خالد أنك حراميه. 

غزل بعصبيه : ما هو أنت كنت متنيل شارب و سك"ران طينه و شبه الصُرصار المي"ت على ضهره ،، و بعدين من إمتى و سيادتك بتش"رب ؟؟ 

حط وشه في الأرض و قال بهمس غاضِب : الله يح"رق الشُغل و اللو"اء أحمد 

قالت غزل بسُخريه : هي دي الحاجه الوحيده الي أنا مستغرباها ؟ تصدق أنك بتثبتلي كل يوم أن أنا غبيه و الشخص الي حبيته ما"ت .. ما"ت من أول ما إعترفت أنك ظابط إس"رئ"يلي ! 

غمض عينه بحُزن و قام من قُدامها و رمى نفسه على الكنبه و هي كملت عمل في الفِطار 

غزل بصدمه و هي ماسكه طبق طلعته من التلاجه : يا لهوي !! لحم خنزير يا خنزييير !! 

إتنفض نِذار من على الكنبه و قال بصدمه : و الله ده ميشيل مش أنا الي جايب الأكل 

غزل و هي بترمي الطبق في الزباله : إحنا نلغي ميشيل لأن حواراته كترت 

ضحك نِذار و قال : صح .. أنتِ صح 

حطت غزل إيدها في وسطها و قالت : أنا دايماً صح ، عمتاً أنا عاوزه أخرج .. و أتفسح 

#هنا_سلامه 

قالت كده بخُب"ث فضيق عينه و قال : تتفسحي في أكتر مكان بتكرهيه ؟ إس"رائ"يل ؟؟ 

رفعت أكتافها ببرود و قالت : اه .. أنا حابه كده 

نِذار بإبتسامه : تمام مفيش مُشكله 

بصتله بخُب"ث و إبتسمت و دخلت الأوضه و لبست فُستان إسود و عليه بلطو أبيض بقلم هنا سلامه و حطت فيه بسكوت و عليه عصير و فتحت الإدراج بحزر لحد ما لقت فلوس فأخدت شيء بسيط و حطتهم في جيوب البلطو و رفعت شعرها ديل حُصان


" في الشارع "


مسكت غزل في دراع نِذار بخوف و هي بتبص على الناس فقال بخُ"بث : خايفه ؟؟ 

رفعت راسها ليه و قالت بقوه مُزيفه : لا طبعاً 

ركزت في وشوشهم أكتر و أشكالهم و حست بالخوف أكتر من الاول فقالت بتوتر : نِذار 

نِذار ببرود : أممممم ؟

#هنا_سلامه 

مسكت في دراعه أكتر و قالت و هي حاسه بتشويش من كتر ما هي مركزه في كذا حاجه في نفس الوقت : هو إسمك نِذار مش نِزار ليه ؟ 

أتنهد نِذار و قال : عشان إسمي جاي من الإنذار .. الي بينبه الناس أن في خطر ، أبويا كان بيخدم في المُخ"بارات و اللو"اء صاحبه هو الي سماني كِده 

غزل بخوف : طيب مخرجناش في العربيه ليه زي إمبارح ؟ 

نِذار بخُب"ث : عشان تتفسحي بحُريه .. و لا خايفه 

سندت غزل عليه بتعب و قالت : أنا حاسه أني خايفه فعلا و مُشتته .. ممكن تقعدني هِنا و تروح تجيب ليا أي حاجه أكُلها ؟ 

#هنا_سلامه 

نِذار بقلق : حاضر يا حبيبتي .. أقعدي 

قعدها على مقعد معدن في الشارع و راح يجيب لها حاجه تاكُلها ، بصت غزل يمين و شمال و قالت بثقه و تصميم : دي فُرصتي عشان أهرب 

قامت غزل و مشيت و هي بتبص وراها ، مشيها إتسرع شويه ، و إتحول لجري و كأنها في سباق ، بتجري بطول الشارع الي مليان ناس و عربيات ، مش عارفه هي رايحه فين ، بس المُهم تهر.ب .. المُهم تهر.ب 

تعبت من الجري و فضلت تنهج فسندت نفسها على الحيطه بتعب 

مجهول بخُبث : غزل !! 

لفت غزل ليه و هي بتترعش و قالت بخوف : أنت مين ! لا إبعد يا أخينا .. يا نِذاااار 

صرخت بكُل عزمها لكِن هو كتم نفسها و رماها في العربيه و ركب و هو بيقول بخُبث : جميل .. كلملنا نِذار بيه بقى 


" عند نِذار في الشارع " 


نِذار بعصبيه : أقلبوا الدنيا عليهاااا ، لو حصلها حاجه مش هرحم حد ، إتصرفوا بقلم هنا سلامه 

موبايله رن فرد بعصبيه بالإنجليزي : مين ؟ 

جاله الرد بالعربي من مجهول بيقول بخُبث و هو بيحُط إيده على شعر غزل و بيشِمُه : مراتك معانا يا نِذار 

نِذار بصدمه : غـ.. غزل !!! 



                 الفصل العاشر من هنا

لقراة باقي الفصول اضغط هنا






تعليقات