Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سمائي الزرقاء الجزء الثانى الفصل الخامس 5بقلم شيماء الشريف



رواية سمائي الزرقاء

 بقلم شيماء الشريف

الفصل الخامس 


#سمائي_الزرقاء. #الجزء_الثاني.(البارت الخامس). #شيماء_الشريف
ملاك فتحت عيناها بصدمة وبكاء: يونس... حاااااسب
ولكن عمرو طع"ن يونس بالس"كينة  في ظهره وقع يونس ارضا
صرخت ملاك باسمه-يووونس قوووم
عمرو وهو بنظر لملاك نظرة شر-بقيتي لينا دلوقتي يابت اسد الشافعي
ملاك وهي تسحف للخلف-ارجوك ياعمرو ابعد عني انا اسفه..... 
ولكن تفاجأت من ذلك الذي ضر"ب عمرو ع رأسه 
نظرت ملاك بصدمة ليونس الواقع وغريق في د"مائه 
ثم نظرت لذلك الواقف امامها فكان جاسر
ملاك ببكاء وكأنها وجدت حياة جديدة:-جااااسر
وتركت النفاذ لعيونها فوقعت اسيرة للاغماء
........ بعد مرور عدة ساعات
استيقظت ملاك في غرفة المستشفى ببطئ وجدت سما جالسه بجانبها وهي تبكي 
ملاك بصوت ضعيف-ماما
نظرت لها سما بسرعه-حبيبتي 
ملاك بحزن-يوسف فين ياماما هو اتأذى بسببي
سما-نز"ف كتير اوي وحالته صعبة ادعيله
نظرت ملاك للاعلى لتدعي لذلك الغريب الذي انقذها حتى دون ان يعرفها-ياارب...... 
في خارج الغرفة كان يقف اسد واسر وجاسر وهم مصدومين فكيف يكون من بالداخل ابن صديق طفولتهم (كريم) 






اسد بارتباك- انت متأكد يا اسر
اسر بتأكد-عيب لما تقول لظابط كدا يا اسد انا متأكد كويس يا اسد
جاسر بعدم فهم-انا مش فاهم حاجه خالص ليه
اسد-هتعرف كل حاجه بعدين ياجاسر
ثم اسند اسد رأسه ع الحائط ثم قال بتذكر
-ومها فين
اسر- شكله كان رايح يجيب ليها الدوا بتاعها وقابل الشباب دا بالصدفة بعتت ناس يشوفوها
قاطع شرودهم خروج الطبيب بسرعة من غرفة يونس
اسد بلهفة-اي يادكتور
الطبيب-للاسف نز"ف كتير جدا ومحتاجين متبرع حالا لان البنك تحت مافيش فيه زمرة الدم دي
اسد بسرعة-طيب اعمل تحاليل لينا كلنا وشوف 
الطبيب-تمام
ثم نادي ع احدي الممرضات لتقوم بالتحاليل
بعد وقت قليل والتوتر كانت فصيلة جاسر نفس فصيلة يونس
تمت كل الاجراءات الطبية بأمان تحت توتر ودعاء الجميع 
فكانت سما قلقة جدا لان يونس منقذ ابنتها وكانت ملاك خائفة بطريقة لا تعلم سببها او مصدرها فكانت تقنع نفسها بانه ربما بسبب ما فعله فقط ولا شيئ اخر
استيقظ يونس تحت جهاز التنفس
خرجت الممرضه وهي تنادي الطبيب لتعلن ذلك الخبر 💖
فرح الجميع فكانت ملاك اول من دخلت الغرفة تحت تعجب الجميع
ملاك بسرعة-يونس انت كويس
نظر لها يونس ثم هز رأسه ليطمأنها بنعم
سعدت كثيرا 






اسد من خلفها- البطل اللي انقذ بنتي والله احنا مش لاقيين شكر كافي يدكتور يونس
ابتسم يونس بضعف شديد
سما وهي تبتسم- شكرا يابني شكرا
جاسر بمزاح- اي ياجدعان انتو نسيتوا دوري ولا اي انا اللي لحقتهم الاتنين
ضحك الجميع علي ذلك الجاسر
اسر-نسيب يونس يستريح شوية ولا اي ياملاك
نظر لملاك التي كانت تمسك يد يونس وهي لا تعرف كيف او متى امسكتها
ارتبكت قليلا ثم وقفت وخرجت بسرعة
ضحك الجميع عليها وعلي خجلها
احضر اسد والدة يونس لكي تطمأن ع ابنها
مها ببكاء-ليه كدا يايونس
يونس بضحك-اي يا امي مانا بخير اهو قدامك

بعد مرور شهر تحت مشاكسات ملاك وخجلها وشعورها الغريب ذلك وهي تراقب يونس من بعيد غير مدركة لاي احد فلاحظت سما ذلك
خرج يونس وذهب الي جامعته ليكمل عمله وذهبت ملاك ايضا الي عملها 
شعرت سما ببعض الشك بمعرفة اسد لمها التي لم تراها او تسمع عنها من قبل وكانت كلما سألت اسد غير السؤال وتوتر فشعرت بشئ غريب







في غرفة ملاك وهي تتجهز للذهاب الي جامعتها
كانت تقف امام المرآة بجنون
-شكلي كدا حلو ولا اعمل اي 
امسكت شعرها وبعثرته بقوة وهي تضرب الارض بقدمها وتصرخ
-يووووووه ياترى هيعجبه ولا لا الطقم دا 
كان عبارة عن ميني دريس قصير قليلا لونه ابيض جميل وهادئ وكان بنصف اكمام 
-ثانية واحده وهو هيفرق معايا ان عجبه ولا لا 
تحدثت الي نفسها بجنون
صففت شعرها ثم فردته خلف ظهرها فكان قصير اصفر
ولم تضع اي مساحيق تجميل وكانت تلك هي المرة الاولي التي لا تضع بها اي شيئ ع وجهها لانها لاحظت نفوره من كل تلك المساحيق ع وجهها
نزلت وهي تقفز من على الدرج بمرح
اسد بضحك- براحة يابنتي بس اي الجمال دا ايوا كدا 
سما- الله اكبر اي اللي هيحصل النهارده ملاك من غير ميك اب انت كويسة ياحبيبتي
ملاك بضحك- ايوا كويسة ياماما وبعدين عادي لو ماحطش حاجه ع وشي انا حاسه اني كدا احسن 
ثم تركتهم وذهبت حتى دون فطور
اسد باستغراب- انتي مش ملاحظة حاجه غريبة
سما- انا متأكدة مش ملاحظة بس يا اسد 
ثم نظرت لاسد بخبث- ومن حاجات تانية كمان 
ارتبك اسد قليلا
ثم قام بسرعة ليهرب من عيونها التي يضغف امامها فلو بقا قليلا لن يستطيع ان يخبئ اي شيئ عنها

في جامعة ملاك... 
ملاك وهي تمشي بجانب ريم وتنظر حولها كالمجنونة فاستغرب الجميع منها
ريم بتوتر- ملاك انتي تعبانه وبعدين انتي غريبة جامده اول مرة تلبسي دريسات وكمان اول مرة اشوفك من غير ميك اب
ملاك بعدم مبالاة- ماشي ماشي... بقولك
ريم- امممم





ملاك-هو  يون... قصدي الدكتور يونس فين
ريم بفهم- اااااه قولي كداااا بقااااا وانا اقول ملاك والدكتور اختفوا وكنت مفكراها صدفة طلع في ان 
ملاك-هششش الله يخربيتك وبعدين مافيش حاجه عادي انا كنت بسأل ان كانت المحاضرة هتبدأ عشان ماننطردش
ريم بعدم اقتناع-والله... طيب يلا ياختي يلا عشان احنا فعلا اتأخرنا

ذهبا الي المدرج سريعا وكان قلب ملاك يدق بسرعة ولا تعرف لما فكانت دقاته تزيد كلما اقتربت من السيكشن

دخلا متأخرا فعلا
يونس وهو ينظر لملاك وريم ببرود- نعم
ريم بعدم فهم-اسفة يادكتور والله 
ملاك كانت صامته ع غير العادة فاستغرب يونس قليلا






يونس-ملااك هانم
ملاك بارتباك وعدم تركيز- هاا... اي.. قصدي نعم... اسفة 
نظر لها يونس بصدمة فتلك المرة الاولى التي يسمعها تتأسف بها
يونس-ادخلوا واخر مرة عشان زهقت من الموضوع دا بجد
دخلت ملاك وريم وجلسا بهدوء تحت تعجب الجميع من شكل ملاك الغريب والجذاب 
ملاك بضيق-يعني مالاحظنيش ليه ولا حتي كلف نفسه بابتسامة 
ريم ضحكت بصوت خافت بعد ان سمعتها 
ملاك- في حاجه
ريم بضحك-لا لا 
كانت ملاك تنظر لكل خطوات يونس بهيام فارتبك يونس منها جدا فما بها تلك المجنونة 

بعد انتهاء المحاضرة ذهبت ملاك بسرعة خلف يونس
دكتور يونس... 
نظر خلفه-نعم







ممكن اخد من وقتك دقيقة
يونس- اتفضلي
ملاك بارتباك-كنت.... كنت... كنت عاوزه اشكرك بجد ع كل حاجه من قلبي
يونس بجدية- ولا شكر ولا حاجه وبعدين الاستاذ اسد يبقا صاحب بابا وكانت صدفة جميلة اني شوفته
ابتسمت ملاك ابتسامة بريئة لعله يمدحها ولو بكلمة امل فكم شخص مدحها ولكن لم تشعر باي سعادة فتلك المرة الاولي 
تركها يونس وذهب 
وترك ملاك واقفة خلفه
وقف... ادار وجهه





-بس انتي حلوه النهارده يعني 
نظرت له ملاك بصدمة فشعرت ان القلوب تطير من رأسها
تركها يونس وذهب فكادت ان تقع مغشيا عليها فابتسمت كثيرا فتلك اول مرة تشعر انها جميلة ولا تعرف ماذا يحدث

في شركة اسد... 
دخلت سما بسرعة مكتب اسد 
اسد بفزع-سماا
سما ببكاء- طلقنيي.... 



                             الفصل السادس من هنا

                           





تعليقات