Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية متي ينتهي العذاب الفصل الحادي والعشرون والثاني والعشرون بقلم مياده خاطر


 رواية متي ينتهي العذاب
 الفصل الحادي والعشرون
 والثاني والعشرون
 بقلم مياده خاطر


في صباح يوم جديد
البنات صحيوا واستغربوا أن حور مش موجوده 
نور:ثانيه اشوفها فالحمام ودخلت وملقتهاش
ميرا:يا تري هي فين 

شيماء؛ثواني ممكن تكون برا 
ميرا باستغراب:واي هيطلعها بره 
شيماء:مش عارفه بقول ممكن وطلعت 

محمد كان نايم علي سرير بره 
شيماء باحراج:احم محمد محمد 
محمد وهو نائم:ساعه كمان يا حمزه 

شيماء وهي بتهزه:محمد محمد قوم
محمد قام بعصبيه:في اي يا عم ما قلتلك مزفت نايم اي مفيش حس 
شيماء كتمت ضحكتها علي شكله 
محمد دعك فعينه وبص وقال:اي ده انتي مين 

شيماء:مش وقتك قوم فين حور 
محمد اخيرا فاق:حور حور هي مش جوه 
شيماء:لا ودخلت وهو وراها 
محمد:في اي هي فين 

ميرا؛والله شوف أنت مش انت اللي بتحرسنا 
محمد بضيق:علفكرا أنا كنت نايم هه واتكلمي عدل
نور بعصبية؛لا هي عندها حق حور هتكون راحت فين يعني اختفت ماهو محدش فالبيت غيرنا وانت وزي ما قلت الحراس اللي بره خالص محدش منهم بيخش

محمد:وده اي علاقته بيه
نور:عملت فيها اي 
محمد بذهول من طريقتهم:ثواني بس انتوا فاكرين اني السبب ورا اختفائها
ميرا وهي مربعه ايديها:لا احنا متأكدين 

نور:ايوا متأكدين سمر اختفت من ساعه العمليه واختفي بعدها علطول محسن واحنا عارفين أن هو ورا اختفائها لانه كان بيعاملها وحش والله اعلم عمل فيها أي اما حور معملتش حاجه لحد ومحدش كان بيعاملها وحش ومفيش غيرك هي راحت فين 

محمد بزعيق:وانا ايش عرفني 
ميرا:مش انت اللي اعد بره هي لو طلعت اكيد هتحس بيها وبعدين هتروح فين هي متعرفش حاجه هنا والشبابيك كلها محدش يقدر يعدي منها والبيت كله مقفول والمفاتيح معاك 

محمد:أنا معرفش هي فين ومعملتش فيها حاجه تمم اسكتوا بقا 
نور باستحقار:كنت فكراك كويس طلعت كداب وبتضحك علينا عشان تاخد حور ويعالم هتهبب فيها أي هتق'تلها ولا تغت'صبها ولا هتبيعها حتي كتك القرف 
محمد اتعصب جدا وضر"بها بالقلم 

وقال بزعيق:مش معني اني ساكت وبعاملكم حلو وبهزر معاكم ابقي سهل وتغلطوا فيه وانا اسكت لا فوقوا كويس انا ممكن اعاملكم معامله مش هطيقوها أنا الحق عليا اني اعتبرتكم اخواتي وانا مش هعرف اهربكم قلت اعاملكم حلو انسيكوا الهم اللي انتو فيه بس الظاهر أن الطيبه فهمتوها ضعف ومن هنا ورايح هوريكوا المعامله الصح ومشي 

نور كانت مصدومه أنه مد ايده عليها وميرا مكنتش مستوعبه كلامه أو اللي عمله وشيماء الوحيده اللي كانت عارفه أنه ميعرفش هي فين (متنسوش انها عرفت علاقه حمزه بحور بس مقالتش)

محمد اضايق جداا وطلع بره خالص عند السور وسأل الحراس:حد خرج أو دخل امبارح 
واحد منهم:ايوا حمزه بيه جه ومشي علطول 
محمدبشك:حد كان معاه وهو طالع 

الحارس:لا مشفناش حد معاه 
محمد:تمم ودخل واتاكد أن حمزه خد حور
محمد كان قاعد بره البيت ومتعصب جداا من اللي حصل 

شيماء:ممكن اعد 
محمد بصلها بضيق ومكلمش
شيماء: مسألتش لي أنا متهمتكش زيهم 
محمد:مش عايز اعرف 

شيماء بابتسامه:لاني متاكده انك متعرفش هي فين ومش بتكذب
محمد بصلها باستغراب وقال:اي اللي ماكدلك 
شيماء:حور راحت مع حمزه 

محمد باستغراب اكبر:وانتي عرفتي منين
شيماء:مفيش تفسير غير كده وبعدين أنا امبارح شفتها وهي بتكلمه عند الشباك بس كنت نايمه وافتكرت اني بحلم عادي بس لما صحيت وملقتهاش عرفت
محمد:ومقلتيش كده لي 

شيماء:مممم هما ميعرفوش علاقه حمزه بحور 
محمد بتريقه:وانتي اللي تعرفي اوي 
شيماء ببرود:ايوا سمعته وهو بيكلمك أما قالك أن اللي فبطنها ابنه 
محمد بصدمه:بتهزري 

شيماء قامت وقفت وقالت:لا مش بهزر ومتقلقش أنا معاك عشان عارفه انك مظلوم ودخلت 
محمد بصلها بصه غرييه وحس بشعور غريب 

شيماء دخلت 
ميرا:كنتي فين 
شيماء:مع محمد 
نور بغضب:اي كنتي معاه لي مش كفايه اللي عمله فيا وفحور

شيماء:هو مظلوم هو معملش حاجه فحور
ميرا باستغراب:واي اللي مخليكي واثقه
شيماء:حور راحت مع حمزه 
نور باستغراب:حمزه حمزه مين حمزه اللي خا'طفنا واللي ضر'بها بالقلم

شيماء:معرفش حكايه ضر'بها بالقلم دي بس اه هو 
ميرا:وراحت معاه لي 
شيماء أعدت وخدت نفس وبدأت تحكيلهم
شيماء:بس ودي الحكايه 
الاتنين كانوا فصدمه لا يحسدوا عليها 

سمر صحيت بعد نوم طويل جدااا وقالت:يااااه الواحد منامش كده من زمن صح وبصت جنبها ملقتش محسن 
سمر باستغراب:محسن محسن راح فين ده وخبطط عالحمام ملقتهوش طلعت بره وهو كان قاعد بيتفرج عالتليفزيون

سمر:صاحي من بدري 
محسن:من شويه كده 
سمر قعدت جنبه وقالت:ممممممممم طب مش جعان أنا جعانه
محسن:اطلب ايه 

سمر:لا متطلبش أنا هعملك بايدي الاتنين 
محسن بأس ايديها وقال:بس مش عايز اتعبك
سمر:ولا تعب ولا حاجه بس روح هاتلي طلبات 
محسن:عيوني 
سمر:تسلم يا حبيبي قوم غير علي مااكتب الطلبات 

محسن هز رأسه وطلع لبس جينز وتيشرت اسمر وحط برفان ونزل 
سمر:اش اش اش اي الشياكه دي كده اغير 
محسن بضحك:يا بت هاتي يلا 
سمر:الورقه اهي هات علي ما اعمل شويه حجات 

محسن:اشطا ١٠ دقايق واكون عندك 
سمر:تيجي بالسلامه يارووحي 
محسن بأسها من خدها:الله يسلمك ومشي 
سمر:هو انا ليه حاسه ان في حاجه غريبه كده ربنا يستر 

بعد وقت حمزه وحور وصلوا لبيت بعيد جدااا وحور كانت نايمه من التعب 
حمزه شالها ودخلها جوه عالسرير واعد علي طرف السرير واتنهد بضيق واعد يفكر فاللي جاي وازاي هيسافروا من غير ما حد ياخد باله وحجات كتير كانت شغلاه لدرجه انه محسش بحور اللي صحيت

حور بنوم:صباح الخير
حمزه مكنش مركز خالص 
حور:حمزه حمزه وهزته
حمزه فاق:ها خير 
حور:روحت فين 

حمزه:أنا هنا عامله اي 
حور:مم بخير 
حمزه:طيب عايزه تأكلي 
حور:يرات 
حمزه:تمم هروح اجيب فطار واجي

حور بخوف:وهتسيبني هنا لوحدي 
حمزه:متخفيش هاجي علطول 
حور:لا انا مش بحب اكون لوحدي وهخاف اوي بالله عليك يا حمزه 
حمزه:اوووف خلاص ماشي تعالي 

حور بفرحه:حبيبي يلا 
حمزه:يلا وخدها ومشيوا 
وكان مراقبهم شخص 
الشخص ده رن فون:الو 
المتصل به:قولي
الشخص:وصلوا من نص ساعه ومشيوا تاني 

المتصل به:تمم خليك مراقبهم كويس
الشخص:تمم يباشا وقفل وركب عربيته ومشي وراهم 

أهالي البنات مكانوش عارفين يروحوا فين أو يدوروا فين فكل واحد رجع بيته لأنهم مش عارفين هيدورا فين 

سمر كانت أعده بعد ما خلصت ترتيب البيت والباب خبط 
سمر:اكيد هو وفتحت الباب وانصدمت 



الفصل الثاني والعشرون 


سمر اتصدمت لما لقت شخص ليه هيبه كده واقف عند الباب وحقيقي يرعب
سمر بخوف وتردد:حض حض حضرتك مين 
ريان بحده:الظابط ريان معاكي اتفضلي معايا 
سمر قلبها وقع وقالت:ظا ظا ظابط لي عملت اي 

ريان:هتفهمي كل حاجه بعدين يلا 
سمر مكنتش قدره تاخد نفسها وكانت مرعوبه حرفيا 
ريان بصوت عالي نوعا ما:هكلم كتير 
سمربعياط:حاضر حاضر اوف ومشيت ادامه 

ريان فالفون:هو جاي دلوقتي هاته عالمكان 
لؤي:تمم يا فندم 
ريان ركب العربيه وقال:اركبي ورا يلا 
سمر كانت بتفرك فايديها ونفسها محسن يوصل 

ريان:هكلمك كتير 
سمر:طيب متزعقش أوف وركبت وهي قلبها هيقف 
بعد ١٠ دقائق محسن جه وهو بيفتح الباب واحد مسكه من ضهره وكتم نفسه بمخدر لحد ما محسن فقد وعيه وشده لحد العربيه ومشي 

حور وحمزه كانوا فالسوبر ماركت بيشتروا حجات سوي وفرحانين 
حور بقلق:احم أنا انا عايزه الحمام فوراا 
حمزه:دلوقتي 
حور:اه مش قدره 

حمزه:طب تعالي وخدها لحد الحمام ووقف ادامه وهي دخلت 
الحارس:حضرتك مينفعش تقف ادام حمام السيدات 
حمزه:مراتي جوه 
الحارس:اسف بس دي القوانين مينفعش 
حمزه بضيق:حاضر وقال:حور هستناكي عند الكاشير ومشي 

حور:هو بيقول ايه وخلصت وظبطط هدومها وطلعت بس حد رش فوشها مخدر واغمي عليها فورا وهو شالها وطلع من الباب الوراني 
سمر كانت متعصبه جدا وقالت:انت واقف لي 
ريان ببرود:صوتك ميعلاش 

سمر فنفسها:ده اي الظابط البارد ده يا ربي اوف علي تناكته ولقت حد جاي وبيفتح الباب وبيدخل بنت 
سمر بصدمه: حور انتو عملتوا فيها أي حور 
ريان بزعيق:صوتك ميعلاش قلت 

سمر بعياط:انت عملت اي فحور
ريان ببرود:متخدره وهتفوق دلوقتي وكلمه تانيه هخدرك زيها 
سمر سكتت ومسكت حور وبقت خايفه اوي ومش فاهمه حاجه 
حمزه كان قلقان اوي لان حور اتاخرت 
الحارس:لو سمحت مرات حضرتك طلعت من الباب الوراني ومستنياك وعايزاك بسرعه 

حمزه باستغراب:وده لي في اي 
الحارس:معرفش هي قالتلي كده 
حمزه شك بس راح ولسه طالع مالباب اترش فوشه مخدر وفثواني كان فالارض وانشال واتحط جنب محسن 
ريان فالفون:كويس اوي اطلعوا عالعش 
لؤي:تمام يا فندم 

عند البنات 
شيماء:محمد محمد 
محمد دخل:خير في حاجه 
ميرا:محمد احنا اسفين اوي 
محمد بصلهم ببرود ومردش

نور:اسفين والله اننا شكينا فيك مكنش ينفع نقول كده 
ميرا:والله يا محمد غصب عننا احنا 
محمد:خلاص حصل خير 
ميرا ونور بصوا لبعض وقالوا:بجد 
محمد:انتو مكمنتوش فاهمين ودلوقتي فهمتوا يبقي خلاص 

ميرا ونور:شكرا 
محمد:تمم وطلع 
نور:حاسه انه مسمحناش من قلبه 
ميرا:ايوا نبره صوته كانت حزينه 
شيماء:اكيد هيروث متقلقوش 
نور:يارب 

في طياره وقفت فوق البيت بالظبط ونزل منها سلم ونزل منه ريان ولؤي 
محمد قام بسرعه:انتوا مين بس بضر'به كان فقد الوعي 
شيماء:هو ده صوت طياره 
نور:اه هو في اي 

ميرا بصويت:انتو مين 
لؤي:اطلعوا معانا فورا وبدون صوت يلا 
التلاته طلعوا فعلا بدون كلام لان شكل لؤي وريان كفيل يخرسهم 
شيماء بصراخ:محمد وجريت عليه 
ريان:يلا يا ماما ادامي مفيش وقت للدلع ولؤي شال محمد وطلعوا عالسطح 

نور:اي ده أنا بخاف من الطياره 
ريان:يلا يا ماما مفيش وقت بسرعه 
نور:بس (نظره ريان كانت كفيله تمو'تها مالرعب وطلعت بسرعه وميرا وشيماء وراها ولؤي وريان وراهم)وطلعوا ودخلوا والطياره مشيت

الظابط العام جاله فون 
هو:الو 
ريان:كله تمم 
الظابط العام بفرحه:كنت متاكد انك انت اللي هتنجح فخور بيك 
ريان:من زوقك يباشا 
الظابط العام:فاضل الرأس الكبيره تفوق واجيلك

ريان؛مستنيك وقفل 
الدكتور:لو سمحت يا فندم الأتنين فاقوا الحمد لله 
الظابط بابتسامه:حلو اوي وفوقته طيب يقدروا يخرجوا 
الدكتور:يعني اه ممكن علي بليل 
الظابط:حلو اوي 
الدكتور مشي 

الظابط دخل لمراد 
الظابط:حمدالله عالسلامه يا حضره الظابط
مراد بتعب:الله يسلمك يا فندم 
الظابط:تسلم لانك جبتلنا سليم لحد عندنا اكيد هتترقي 

مراد بتنهيده:واجبي يا فندم 
الظابط:تقدر ترتاح دلوقتي مهمتك خلصت 
مراد بتعب:بس لسه موصلناش للبنات 
الظابط:البنات جت يا مراد خلاص 

مراد باستغراب:از از ازاي 
الظابط بابتسامه:كلمتين ريان ولؤي ومشي 
مراد بتفكير:ريان ولؤي وبعدين برق وقال:لا مش معقول 
الظابط راح لسليم 

الظابط بابتسامه نصر:مرحب بسليم الايوبي اخيرا جبناك 
سليم مكنش قادر وغمض عينه بالم 
الظابط:خطتك فشلت يا سليم والبنات رجعت ورجالتك جبناها وهتحصلهم انشاء الله
سليم بصدمه:اي 

الظابط:اومال فاكر اي داحنا عصابه جوه عصابه يا سليم 
سليم بتعب:تقصد تقصد اي 
الظابط:مش مهم تفهم المهم ان حبل المش'نقه مستنيك 
سليم مكنش قادر ومكلمش لانه مكنش حابب يسمع أو يصدق اللي بيتقاال

الظابط:عالعموم جهز نفسك بليل عشان هيتحكم عليك ومشي ورن علي  محي 
محي:الو ايوا يا فندم 
الظابط:بلغ أهالي البنات أننا لقينا بناتهم وبكره الصبح يجوا ياخدوهم من المحكمه العليا 
محي بفرحه:تمم يا فندم 
ومحي رن علي كل أهالي البنات وقالهم وهما كانوا فقمه سعادتهم  

في المساء اللذي سيفرق كل الاحباب ،،،،عارفه أن البارت غريب بس كله هيتفهم  انشاء الله 





تعليقات