Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حامل ليلة الزفاف الجزء الثاني2الفصل الثاني والثالث بقلم فاطمة احمد ابو جلاب


 
رواية حامل ليلة الزفاف الجزء الثاني2

الفصل الثاني والثالث
 بقلم فاطمة احمد ابو جلاب

   

أميرة: طيب خليك راجل وطلقني
يحيى: يعني انتي عايزه تطلقي يا أميرة 



أميرة: أنا جاوبتك علي السوال ده مليون مره وأنا بقول ايوه عايزه اطلق



يحيى: يعني متأكدة انك مش هتندمي علي قرارك
أميرة: لاء 
يحيى: ولا هتندمي علي خسارت كل اللي كان بينا
أميرة: انت ضعيت كل اللي كان بينا يا يحيى واللي انت عملته فيا خلني مش قادره اسامحك
يحيى: طيب بلاش تلوميني لأنك متعرفيش الحقيقه 
أميرة: من فضلك يا يحيى متكملش كلامك وتحاول تبرر موقفك عشان أي حاجة هتقولها هتخليك تنزل أكتر من نظري
وخلينا نتفارق واحنا بنحترم بعض رغم ان انت محترمتنيش ومصونتش اللي بينا
يحيى: صدقيني بكره تعرفي انك ظالمني
بس انا مش هضغط عليكي يا أميرة في أي حاجة بس أديني فرصه تانيه عشان تعرفي الحقيقه 
أميرة: اللي بيخون يا يحيى ملوش فرص تانيه وانت ملكش عندي أي فرصه
يحيى: طيب يا أميرة





بس فكرتي في حنين 
فكرتي هتقوليها ايه لما تبعديها عني
أميرة: اكيد فكرت مليون مره ومش قادره اصدق انت ازاي مفكرتش في بنتك يا يحيى قبل ما تعمل اللي انت عملته
بس انا علي الاقل ببعد البنت عن ابوها اللي خان امها وعمري ما هقولها سبب طلاقنا ايه و حنين بنتك يا يحيى يعني في أي وقت عايز تشوفها هتشوفها
وانا عمري ما همنعها عنك
بس بالله عليك بلاش تخليها تشوفك في مشهد زي اللي انا شوفتك فيه
يحيى: ده اخر كلامك يا أميرة 
أميرة: أيوه ومعنديش كلام بعده وطلقني بقي وخلينا نرتاح 
يحيى: انتي طالق يا أميرة يا حبيبتي ويا بنتي ويا حياتي وكل دنيتي
بس لما تعرفي الحقيقه مطلوبيش سماحي وقتها عشان مش هقدر اسامحك علي العذاب اللي انا هعيش فيه من بعدك وبعد فراقك عني انتي وبنتي.. 
وقام يحيى وهو ينظر لأميرة بندم وحزن وتركها وهي تبكي وضمتها والدتها وفي اثناء ذهاب يحيى من منزل أميرة اوقفه صوت ابنته وهي تقول: بابا يا بابا انت ماشي 
يحيى: حبيبة بابا انا بس همشي عشان عندي شغل
حنين: هو انت وماما لسه زعلانين 
يحيى: لاء يا حبيبتي ويلا خلي بالك من نفسك ومن ماما ماشي يا حنين 
حنين: حاضر يا بابا
وينظر يحيى الي أيمن وهو يقول: خلي بالك من حنين وأميرة يا أيمن 
أيمن: حاضر يا يحيى مش محتاج توصيني وان شالله ربنا يصلح حالكم
يحيى: يا رب يا أيمن 




وهنا تنادي اخت يحيى عليه من داخل عربة جلال وهي تقول: يلا يا يحيى 
يحيى: مع السلامه يا حنين 
وذهب يحيى مع اخته لمنزل والده
وهو يتألم ويتعذب ولا يريد رؤية أحد
ليأتي... 







الفصل الثالث

وليأتي والده وهو يقول: انت طلقت مراتك يا يحيى 
يحيى: هي سارة لحقت تقولك
والد يحيى: مش مهم دلوقتي مين قالني المهم انت طلقت مراتك يا يحيى 
يحيى: ايوه طلقتها




والد يحيى: ليه يا يحيى ليه معرفتهاش الحقيقه 
يحيى: عشان كان لازم اعرف هي بتثق فيا ولا لاء واهو النتيجه واضحه هي مش بتثق فيا وكمان بتشبهني بأشكال زباله
والد يحيى: عشان انت غبي يا يحيى 
يحيى: غبي؟. 



تمام متشكر لحضرتك 
والد يحيى: انا مش بقولك انت غبي عشان تزعل بس عشان الموقف اللي أميرة شافتك فيه موقف محرج وأي حد مكانها هيقول عليك نفس الكلام اللي هي قالته 
يحيى: وأميرة مش أي حد ده مراتي اللي عشت معاها اربع سنين اربع سنين من عمرنا واحنا مع بعض يبقي مجرد موقف يخليها تشك فيا ويديها الحق في كل حاجه تقولها عليا 





والد يحيى: بص يا يحيى اللي بين أي اتنين متجوزين مش العمر الطويل اللي بينهم ولا السنين اللي عاشوها مع بعض 
اللي بينهم بيكون حب وتعود وسند وضهر اتنين لكن واحد ومعما حصل بينهم مبيسبوش بعض 
يحيى: تصدق انا مستغربك اووي يا والدي اصل انت اتجوز تاني يوم من وفاة امي




والد يحيى: انت مش هتحاسبني علي قرار خدته من سبعه وعشرين سنه
يحيى: يبقي حضرتك متحاسبنيش علي قراري
والد يحيى: ماشي يا يحيى 
انا رايح لمراتك عشان اعرفها الحقيقه 
يحيى: لاء انا مش هخسر شغلي وبيتي في يوم واحد 
وانا عايز أميرة تعرف الحقيقه لوحدها
بعدين انا قولت ده حياتي انا 
ومش عايز حد يدخل فيها



وانا غلطان عشان جيت هنا انا ماشي 
والد يحيى: انت رايح فين يا يحيى هو مش انا بكلمك
يحيى: رايح بيتي سلام
وغادر يحيى متجهاً لمنزله وعند وصوله ودخوله للمنزل بدأ يتذكر كل ذكرياته مع أميرة وصعد لغرفة النوم وصعد للسرير 





ونام علي وسادته وهو يمنع نزول دموعه وأظهار حزنه علي فراق حبيبته
ليغلق عيونه وهو يتألم ويحاول أن ينام.. 

في منزل أميرة... ــــــــــــــــــــــــ
والدة أميرة: ليه يا بنتي خربت بيتك بأيدك
ليه مدتيش فرصه لجوزك يفهمك اللي انتي شوفتيه ده معناه ايه 
أميرة: لو سمحتي يا ماما سابني لوحدي انا مش قادره اتكلم 




بعدين هيفهمني ايه وكل حاجه شرحه نفسها ف لو سمحتي سابني لوحدي ولو وجودي مضايقك عرفيني وأنا اخد بنتي وأمشي




والدة أميرة: هو ده كل اللي فهمتيه من كلامي يا بنتي هقولك ايه مأنتي لسه مفهمتيش يعني ايه أم ويعني ايه خوف وحب الأم 



انا كل قصدي أن حرام عليكي بنتك تتحرم من أبوها وهي لسه صغيرها 




 أميرة: هو انتي ليه بتعاتبني يا ماما كأني أنا السبب فأللي حصل علي فكره الغلط غلط يحيى من الأول وانا فكرت كتير اووي في بنتي بس في كل الحالات انا وهي كنا ضحيه لي يحيى 
والفراق أفضل حل لينا كلها





فا من فضلك يا ماما سابني لوحدي بقي 
والدة أميرة: ماشي يا أميرة 
وخرجت والدة أميرة لتتركه بمفردها
وأتجهت لغرفة أيمن لتجدها يجلس يلعب ويعتني با حنين





والدة أميرة: انت لسه منزلتش شغلك يا أيمن 
أيمن: شغل ايه يا أمي اللي هنزله واحنا في الظروف دى 
بعدين انا مش هتحرك من هنا غير لما اعرف ايه اللي حصل بالظبط 
والدة أميرة: طيب يا ابني انا هقوم اعمل اكل ويارب اختك تأكل




أيمن: متخفيش يا ماما انا هخليها تأكل
وبعدين متنسيش تعملي البسكويت اللي بتحبه ولا الجميلة حنين عايزة حاجه تانية 
حنين: أنا عايزه ماما وبابا يا خالو أيمن
أيمن:حاضر يا حنين هاجبهملك
والدة أميرة: انا هقوم اعملك البسكويت يا حبيبتي تيجي معايا 




حنين: لاء انا عايزه اروح لماما
أيمن: قومي أنتي يا ماما وانا هعمل لحنين اللي هي عيزاه 
وقامت والدة أميرة وجلس أيمن قائلاً: بصي بقي يا استاذه حنين أحنا هنلعب لعبة ولو كسبتي هدخلك عند ماما أميرة 
ماشى يا نونتي 
حنين: ماشي 
وبدأ أيمن اللعب مع حنين.. 
وظلت أميرة في غرفتها تبكي وهي تضم قدمها لرأسها وتتنهد


 مع كل دمعه تسيل علي وجها
ولم يكن بيده فعل 



شيء ووقفت أميرة لتنظر لمرأتها وتجلس أمامها وهي تنظر.. 



                          الفصل الرابع من هنا







تعليقات