Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بنت الرعد الفصل الحادي عشر 11بقلم رحمه سامح

 رواية بنت_الرعد

الفصل_الحادي_عشر

بقلم رحمه سامح 

#ملحوظة...(انا اسفه علي التأخير البارت طويل اهو وبتمني يجيب تفاعل انا غيرت طريقتي كتابتي بتمني تعجبكم وتقولولي انهي احسن....وكمان اسفه انا غيرت اسم البطلة اسيل وبقيت اسمها (ملاك)....واختها التؤام غيرت اسمها من ملك وبقي اسمها (نور)....بتمني الاحظاث تعجبكم وتفضلوا تشجعوني كدا دايما....تسلمولي يا قمرات...😊😊❤)


برق اتصدم اول ما شاف منه قدامه وقال: 

منه انتي بتعملي اي هنا.... اوعي تقولي انك بتشتغلي هنا بجد.... من امتا انا اول مره اعرف. 


منه بهدوء قالت: 

اهلا يا مستر برق.... ايوة انا سكرتيرة مستر مراد بقالي اكتر من سنه شغاله هنا... ازاي حضرتك متعرفش. 


رد برق وقال: 

لا كويس منورة الشركة كله يا منه.... معرفش انا لازم امشي.... اكيد هنتقابل كتير الفترة اللي جاية دي.... مبسوط اني شوفتك. 


برق سابها ومشي وهي بصيتله بحزن وهي بتقول: 

اي اللي رجعك تاني يا برق.... دا انا ما صدقت اني بداءت اتعود علي عدم وجودك... ربنا يعدي الايام دي علي خير. 


وصل برق عند مكتب رعد ودخل من غير ما يخبط كان رعد بياكل ملاك ضحك برق وقال: 

عشت وشوفتك بتهتم بحد يا رعد.... لا وكمان بتاكلها بي ايدك.... يا بختها يارتني كان اسمي نور يا اخويا كان زمانك بدلعني زايها. 


اتكسفت وقومت وانا بقول: 

طب عن اذنكم انا عندي شغل.... هروح بس الحمام وهرجع اشوف شغلي.... نورت المكتب يا برق.... عن اذنكم بقي. 


جريت وانا مكسوفة ورعد قال: 

كان لازم تيجي دلوقتي يعني.... بس كويس انك جيت كنت وحشني وكنت هكلمك اصلا.... طمني عليك روحتي لجدي. 


رد برق وقال: 

كالعادة يعني طردني.... متشغلش بالك انت بالموضوع دا.... شايفك بداءت تتقبل نور.... دي حاجه كويسه.... شكلها طلعت تستاهل حبك. 


اتنهد رعد وقال: 

مش عارف يا برق والله.... بس مشدود ليها بطريقة غريبه.... رغم انها يعني.... اصلي خايف تطلع زي مايا. 


ابتسم برق وقال: 

بلاش تخاف لان الخوف بيضيع كل حاجه مننا..... وصوابعك مش زي بعضها يا حبيبي.... فوق وخالي بالك نور تستحق المجازفة. 


ابتسم رعد وبرق مشي بحجة ان عنده شغل.... رعد طلع عشان كان خايف اكون واقفه مع نادر بس ساعتها اتصدم من وجود زين في الشركو وقبل ما يقرب منها مسكت زين وشديته بره الشركة خالص. 


وبسرعه قولتله: 

انت بتعمل اي هنا يا زين... انت عارف لو رعد شافك اي اللي هيحصل.... دا انا كدبت عليه وقولتله اني بحبك وانا بتحبني... صدقني لو شافك ممكن تقوم مشكلة كبيرة. 


رد زين وقال: 

واخرتها يعني يا ملاك.... انتي هتفضلي كدا لحد امتا.... رعد دا شكله خطر عليكي.... دا لو عرف انك ملاك تؤام نور ومش نور مراته مش هيحصل طيب. 


اتنهدت وقولتله: 

انا عارفه يا زين وعشان كدا مش لازم يعرف لحد ما اقدر اوصل لاختي.... وساعتها يعرف ولا ميعرفش مش هيفرق... انا اصلا نفسي يعرف. 


استغرب زين وقالي: 

في اي يا ملاك.... هو انتي حبيتي رعد ولا اي حكايتك.... انا اول مره اشوفك بتتكلمي كدا عن حد... انتي اتغيرتي خالص يا ملاك. 


ابتسمت وقولت: 

والله مش عارفه يا زين.... انا حاسه بمشاعر حلوة ناحيته.... بس مش قادرة اوصف دا حب ولا اي.... وبعدين مش هينفع رعد يبقي جوز نور يعني جوز اختي مش هينفع احس بي اي حاجه ناحيته. 


قرب زين ومسك ايدي وقال: 

اختك لو كانت بتحبه مكنتش هربت منه يا ملاك.... رعد لو حبك يبقي من حقك انتي مش هي.... بلاش تحملي نفسك فوق طاقتك. 


اتنهدت وقولت: 

ملهوش لازمه الكلام دا دلوقتي.... انت بس ساعدني اوصل لنور... وبلاش نتقابل ولا تتصل بيا... ابقي ابعتلي رسالة لو في جديد وانا هتصرف واكلمك او اقابلك يا زين. 


ابتسم زين ومشي ودخلت جوه وانا مش واخده بالي من رعد وهو واقف وسامع كل حرف حصل بيني وبين زين. 


رجع رعد مكتبه وقعد وهو بيفكر وبيقول بصوت مسموع: 

عشان كدا كنتي بتبعدي عني وبتمثلي انك بتحبي زين... بس ياتري انا مشدود لنور ولا لملاك.... اكيد لملاك لاني عمري ما اتعملت مع نور.... بس حلوة اللعبة دي... انا لازم اجننها شوية. 


رجعت المكتب وقولت لرعد: 

عايز مني حاجه تاني يا رعد.... بصراحه انا تعبانه ومحتاجه اروح.... وحابه اقعد مع امي شوية دا بعد اذنك طبعا. 


قام رعد وقرب مني وهو بيقول: 

طب ما انا جوزك ومن حقي تقعدي معايا شوية.... انا حابب تقعدي قدامي كدا لحد ما اخلص شغل.... او اي رايك نروح سوي ونقضي بقيت اليوم في اوضتنا سوي. 


اتكسفت اوي وهو بيقول كلامه دا وبيغمزلي في الاخر بسرعه قولتله: 

وعلي اي لا يا حبيبي اقعد شوف شغلك مش هينفع نعطلك..... اتفضل شوف شغلك وانا هقعد هنا علي الكنبه. 


ضحك رعد وقال: 

اموت في الفراولة الحمراء.... مسيرك تقعي بين ايدي.... بس نروح بيتنا يا حبيبتي.... يلا اقعدي بقي خليني اشوف شغلي. 


قعدت وانا مستغربة طريقتها اللي اتغيرت مره واحده دي.... وقولت دا اكيد عنده انفصال شوية حلو وشوية وحش.... ربنا يستر يا رعد هتجنني. 


رجع برق البيت كانت نور قاعده قدام التلفزيون قرب منها وهو بيضحك وبيقول: 

اسكتي مش شوفت ملاك اختك النهارده ورعد بياكلها بي ايده.... كان شكلهم حلو اوي سوي... شكل رعد هيقع وساعتها هيسهل علينا موضوعنا.


نور بضيق قالت: 

هي ملاك كدا بتحب شغل العيال دا.... المفروض تراعي انهم في المكتب اي اللي هي بتعملها.... ربنا يستر ونخلص بقي عشان كل واحد يرجع لحياته الطبيعيه. 


برق قال باستغراب: 

وانتي عرفتي منين انهم كانوا في المكتب يا نور.... انا قولت اني شوفتهم بس... وبعدين حياة اي اللي عايزة ترجعي ليها مش فاهم. 


اتوترت نور وقالت: 

يا حبيبي ما اكيد كنت في المكتب لانك او روحت البيت كنت عرفتني.... واقصد يعني انزل واروح واجي براحتي بدل الحبسة دي. 


ابتسم برق وقال: 

هانت يا حبيبتي معلش استحملي شوية.... قوليلي حاسة بي اي دلوقتي.... لسه بتصدعي وبتتعبي... والبيبي عامل اي. 


رديت نور وقالت: 

لا يا حبيبي الوجع بسيط مع العلاج بيروح اصلا.... والبيبي معرفش ليه مش حاسه بحركته جوايا.... حاسه انه مش موجود اصلا.... هو ينفع نروح للدكتور نطمن. 


برق بخوف قال: 

انتي بتقولي اي.... يلا يا حبيبتي البسي خلينا نروح نطمن.... انتي ازاي متتصليش بيا تعرفيني... انتي بقيتي مهمله خالص يا نور اتفضلي قومي. 


قامت نور وهي بتبتسم بخبث وبتقول في نفسها: 

وهو انت لسه شوفت حاجه يا حفيد العاصي... انا هدمركم واحد واحد.... ولسه ست ملاك هانم اللي عايشه في دور سندريلا. 


وصل برق ونور المستشفي وفجاه نور صرخت وقالت: 

اااه بطني يا برق الحقني.... اااه بطني وجعني اوي يا برق في ضرب جامد في بطني وضهري.... مش قادرة الحقني. 


وفجاه وقعت اغمي عليها برق بسرعه دخلها عند الدكتور وبعد ما خرج والدكتور كشف عليها خرج الدكتور وقال: 

استاذ برق انا اسف معنديش حل تاني عشان ننقذ حياة الام.... لازم نضحي بحد فيهم. 


برق بخوف علي نور قال: 

مش مهم يا دكتور انا اهم حاجه عندي حياة نور.... ارجوك هي لازم تقوم ليا بالسلامه انا مليش غيرها.... اعمل اللي تقدر عليه عشام تبقي بخير. 


ابتسم الدكتور بخبث وقال بحزن مصطنع: 

انا اسف جدا يا استاذ برق.... بس مفيش حل تاني.... عن اذنكم احنا هنعمل اللي هنقدر عليه....  وكل اللي يجيبه ربنا خير. 


في المكتب النوم غلبني ورعد خلص شغل وقرب مني وقال بصوت واطي: 

انتي جننتيني اليومين اللي فاتوا دوال... وجه دوري يا ملاك الرعد.... استحملي شوية ولما نشوف اخرتها في اي وهتعترفي بحبك ليا امتا. 


اتحركت وفتحت عيني لاقيته في وشي اتخضيت وقولت: 

اي في اي.... انت بتعمل اي يا رعد.... اسفه نمت غصب عني.... اي خلصت شغل ولا لسه انا زهقت بجد وعايزة اروح بقي لو سمحت. 


وقبل ما رعد يرد اتصلت مايا وقالت: 

اي يا رعد فينك كل دا.... قولتلك انا عازمك علي العشاء بليل.... ممكن اعرف حضرتك فين كل دا.... وهتيجي امتا. 


اضايقت وسحبت التلفون من ايده وقولتلها: 

والله رعد مش هيقدر يجي لانه مع مراته دلوقتي.... تقدري تتعشي انتي لوحدك... اصل رعد حبيبي مش بيعرف ياكل من غيري. 


وقفلت السكة في وشها وانا بقول: 

بت ملزقة معرفش اي دا.... لدرجادي معندهاش دم وبجحه.... يلا اهي غارت في داهيه... دي عامله زي البلياتشو والله. 


رعد وهو بيضحك قال: 

ممكن اعرف اي اللي عملتيه دا.... مين سمحلك تردي عليها وتقولي الكلام دا.... هو انتي بتغيري عليا لسمح الله يا نور. 


اتوترت وقولت: 

بغير لا طبعا انت بتقول اي.... انا بس بساعدك لانك قولت في غيرها في قلبك.... وعارفك مش حابب تكسفها... وانا وفرت عليك مش اكتر. 


ضحك رعد وقال: 

اذ كان كدا ماشي.... يلا بينا انا خلاص خلصت.... وحماتي اتصلت وقالتلي انها محضرة لينا الاكل اللي انتي بتحبيه.... يلا بينا بقي وبعد كدا بطلي تعملي صوت وانتي نايمه. 


اتصدمت وقولتله: 

مين دي اللي بتعمل صوت وهي نايمه.... انت اكيد بتكدب.... انا مستحيل يطلع مني حاجه زي دي.... انت رخم يا رعد وربنا. 


رعد ضحك وقال: 

المره الجايه هبقي اعملك فديو واوريكي.... يلا يا اختي خلينا نروح.... انا هقع من طولي من قلة الاكل خلاص مش قادر. 


بصيتله بغيظ ومشيت معه.... في بيت مايا رجعت البيت وهي متعصبة وقفتها امها وقالت: 

مالك يا مايا في اي..... اكيد رعد تاني مش كدا.... قولتلك يا بنتي رعد مش ليكي.... انتي ليه مصممه تاخدي حاجه مش بتاعتك. 


اتعصبت مايا اكتر ما هي متعصبة وقالت: 

اسكتي بقي بقولك اسكتي.... رعد دا بتاعي انا وبس.... وهعمل المستحيل عشان يرجعلي.... حته لو اتجبرت انهي حياة اي حد يقف في وشي. 


اتصدمت امها وقالت: 

اي اللي بتقوليه دا يا مايا.... انتي اتجننتي رسمي... فوقي بقي حبك لرعد هيدمرك.... انتي مكنتيش كدا اي اللي حصلك بس يا بنتي. 


رديت مايا وقالت: 

الحياة دي غابة ومحدش هيعرف يعيش فيها لو مش قوي.... وانا مش هسيب رعد.... لانه حقي انا وبس انتي فاهمه. 


سابتها مايا ودخلت الاوضة وامها قالت: 

انا لازم اتصرف انتي كدا هتروحي مني يا مايا.... انا اسفه علي اللي هعمله بس معنديش حل تاني. 


مايا وهي في اوضتها اتصلت ببرق ومكنش بيرد وبعد رن كتير رد بزعيق وقال: 

في اي يا مايا نازلة رن رن من الصبح.... انا مش فاضي ليكي دلوقتي خالص.... نبقي نتكلم بعدين يلا اقفلي واوعي تتصلي بيا تاني. 


قفل السكة في وشها وهي قالت: 

هي بقيت كدا يا برق ماشي اصبر عليا.... مجبره استحملك لحد ما اوصل للي عايزاه.... وبعدها والله لاندمك علي اسلوبك معايا. 


رجعت البيت ورعد راح حضن امي وقالها: 

منورة يا احلي حماة في الدنيا كلها.... هطلع اغير هدومي وهنزل علي طول عشان نتعشاء سوي.... يلا يا نور مش هتغيري هدومك... ولا تحبي اساعدك انا يا مراتي.


رديت بخوف وقولت: 

ها لا اكيد هغير بس اطلع انت وانا هاجي وراءك علي طول.... هقول لماما بس كلمتين وهحصلك يا باشا مش هتاخر. 


ضحك رعد وطلع وامي قربت وقالتلي: 

هو جوزك ماله يا ملاك.... اقصد جوز اختك ماله.... اي اللي غيره كدا مره واحده.... هو شارب حاجه ولا اي الحكاية. 


رديت بتوتر وقولت: 

مش عارفه يا ماما اي اللي حصل.... مره واحده بقي زي ما انتي شايفه كدا.... انا خايفه منه اوي مينفعش يحصل بينا حاجه. 


ضحكت امي وقالتلي: 

عليا انا يا بت.... دا انتي هتموتي عليه وبصراحه الواد ميتقومش خالص.... ربنا يكون في عونك يا قلب امك.... معرفش اختك هربت وسابته ليه. 


اتنهدت وقولتلها: 

والله يا امي مش عارفه.... دا رعد ملاك نازل من السماء... هو بس عصبي شوية.... بس والله طيب وحنين اوي اوي يا ماما. 


ضحكت امي وقالت: 

طب يا اختي اطلعي غيري هدومك بسرعه.... ولا حابه الحنين يساعدك.... وهو شكله مستعد لكدا كويس اوي. 


اتخضيت وبسرعه جريت علي فوق كان رعد واقف من غير تيشرت غمضت عيني بسرعه وقولت: 

اي اللي انت عامله دا يا رعد.... استر نفسك بسرعه هو انت عايش هنا لوحدك.... لاحظ اني لازم ادخل اوضتي من اوضتك. 


ابتسم رعد بخبث وقال: 

وفيها اي يعني انتي نسيتي انك مراتي.... وبعدين انا مبقتش حابب نظام اوضتي واوضتك دي.... انتي من النهارده هتنامي معايا هنا يا حبيبتي. 


شهقت بصدمه وقولت: 

انت اتجننت ولا اي.... مين دي اللي هتنام معاك هنا لا مستحيل.... انا هروح اوضتي انت شكلك مش في وعيك خالص. 


رعد بسرعه مسك ايدي قبل ما ادخل اوضتي وشدني في حضنه وهو بيقول: 

وبعدين معاكي بقي.... يا بنتي انا جوزك وبعدين انا خلاص غيرت رايي ومش هطلق لو اي حصل.... احنا هنكمل جوازنا دا اي رايك بقي. 


اتوترت وانا لازقه في حضنه وقولت: 

رعد لو سمحت ابعد بس شوية.... مينفعش اللي احنا فيه دا.... بعد اذنك ابعد عني.... بلاش ترخم عليا وسبني. 


رعد رد بخبث وقال: 

وليه مينفعش بقي يا نور.... هو مش انتي مراتي.... واحنا متجوزين عشان اهلنا.... فيها اي لما نحاول ندي بعض فرصة. 


اتوترت اكتر ووشي احمر وقولت: 

بس يا رعد احنا اتفقنا نطلق.... وكمان انت عارف اني بحب زين وهو بيحبني.... وانت في واحده تانيه في قلبك. 


ابتسم وقال: 

مش مشكله كل دا.... انا حابب احاول اكسب قلبك.... مش يمكن تحبيني وتنسي اللي اسمه زين دا.... يلا يا حبيبتي ادخلي غيري وعقبال ما نتعشاء هدومك هتتنقل هنا ومش هتنامي بعيد عني. 


سابني وانا معرفتش ارد عليه وبسرعه جريت علي اوضتي وقفلت الباب وانا باخد نفسي وقعدت علي السرير ورعد فتح المرايا يشوفني. 


وبقيت بقول: 

اي اللي بيحصل دا.... هو اتجنن ولا اي.... انا كدا مش هعرف اقاومه فعلا.... يارب هي ليه بتتعقد كدا.... هتصرف معه ازاي دا انا خايفه يكشف امري.... بس يخربيته دا عنده عضلات وزي القمر. 


ضحك رعد وهو سامعني وزعق وقال: 

اي كل دا بتغيري.... يلا بقي يا حبيبتي انا جعان...... شكلك محتاجه مساعده وانا بحب اساعد.... استني هدخلك يا نور. 


رديت بسرعه وقولتله: 

تدخل فين لا خليك عندك يا رعد.... انا خلاص اهو جاية.... دا انا خلصت من بدري اصلا.... انت بس اللي مستعجل انزل وجاية وراءك. 


ضحك رعد وهو شايفني بجري في الاوضة زب الهبلة وقال: 

طيب يا حبيبتي انا هسبقك علي تحت.... ياريت متتاخريش بقي.... عشان ساعنها هعاقبك عقاب نفسي فيها اوي. 


نزل وانا اتنهدت وقولت: 

انت مش ناوي تجبها لبر معايا يا رعد.... يارب صبرني انا مش حابه اغلط.... ولما البس بسرعه بقي قبل ما المجنون دا يرجع تاني. 


مراد كان خلص شغله ولسه هيخرج من المكتب لاحظ ان منه لسه موجوده استغرب وراح قالها: 

انتي لسه هنا يا منه.... ممشيتيش مع زمايلك ليه.... معاد الشغل خلص من بدري. 


ابتسمت وهي بتقول: 

حضرتك انا السكرتيرة بتاعتك ومينفعش امشي قبل ما حضرتك تخلص شغل.... عشان كدا كنت شغاله شوية. 


ابتسم مراد وقال: 

شكلك بتحبي شغلك اوي.... يلا انا خلصت تعالي هوصلك في طريقي.... متخفيش مش هاكلك. 


ضحكت وقالت: 

انا مش حابه اتعب حضرتك بس لو مصمم مفيش مشكلة.... دقتقين بس هجيب حاجتي وهاجي مع حضرتك او ممكن تسبقني انت. 


نزل مراد ومنه نزلت وراه وهما في الطريق مراد قال: 

مقولتليش يا منه.... انتي لسه بتحبي برق.... مستغربيش انتي باين عليكي اوي.... وبصراحه انا حضرت اللي حصل زمان بينكم. 


اتوترت منه وقالت: 

حضرتك الكلام دا كان زمان.... وخلاص انا نسيت الموضوع وبرق بالنسبة ليا اخو صاحب الشغل وبس. 


سكت مراد ومنه سرحت وهي بتفتكر اللي حصل من كام سنه في يوم عيد الحب....(فلااااش باااك). 


برق وصل الكافيه وقال بزهق: 

خير يا منه انا جيت اهو.... ليه صممتي نتقابل هنا ما احنا بنتقابل كل يوم في الكلية.... قوليلي عايزة اي بسرعة لاني مش فاضي. 


رديت منه بتوتر وقالت: 

بصراحه يا برق اللي كنت عايزة اقوله مكنش ينفع يتقال في الكلية.... انا معجبه بيك من اول سنه في الكلية.... ودلوقتي اتاكدت من مشاعري.... انا بحبك يا برق. 


برق اتصدم وقال وهو بيضحك: 

انتي اكيد بتهزاري يا منه.... قولي انك بتهزاري.... هي دي بروفة عشان تعترفي بحبك لحبيبك مش كدا.... بصراحه برافو عليكي كنت صادقة اوي. 


منه بدموع قالت: 

بس انا بتكلم عليك انت يا برق.... انا بحبك انت بجد.... كنت خايفه اعترف ليك بس مبقتش قادرة اخبي اكتر.... صدقني انت اغلي حاجه في حياتي... اديني فرصة وانا هخليك تحبني. 


برق زق ايديها وقال: 

منه انتي بالنسبة ليه زميلتي وبس.... وانا بصراحه بحب واحده تانيه.... ومش هقدر اشوف غيرها في حياتي.... انا اسف ان شاء الله ربنا هيرزقك باللي احسن مني... عن اذنك انا لازم امشي. 


برق مشي بعد مكسر قلب منه وهي قعدت علي الارض وهي بتعيط ومنهارة وبتقول: 

ليه كدا يا برق دا انا محبتش غيرك.... ليه تكسرني بالشكل دا.... بس صدقني هتندم علي انك سبتني لانك مش هتلاقي حد يحبك زيي... وهيجي اللي يكسر قلبك زي مكسرتني. 


فاقت منه علي صوت مراد وهو بيقولها: 

منه احنا وصلنا اي كنتي سرحانه في اي.... انتي كويسه تحبي نروح المستشفي.... ولا اطلع اوصلك لفوق. 


ابتسمت منه وقالت: 

لا شكرا يا استاذ مراد.... انا تعبتك معايا ميرسي.... يلا تصبح علي خير وخالي بالك من نفسك. 


طلعت منه ومراد اتنهد بحزن ومشي..... في المستشفي الدكتور خرج من العمليات جري برق عليه وقال بخوف: 

طمني يا دكتور.... نور عامله اي دلوقتي.... هي كويسه مش كدا.. 


الدكتور بحزن قال....... 


               الفصل الثاني عشر من هنا 

لقراءة باقي الفصول أضغط هنا 

تعليقات