Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مكر حماتي الفصل الاخير بقلم الكاتب الصغير

    

رواية مكر حماتي

 بقلم الكاتب الصغير مصطفي جابر

الفصل الاخير


خرجت نجلاء تشوف مصطفى وندي حاسه بحاجه غريبه قامت تغير لاقت يلي رفعه عليها المسدس لسه هتصرخ ضر"بت النا"ر. 

ندي وحطت ايديها علي بطنها و د"مها سا"يل: ل ليه. 

شوقيه بغل وقفلت الباب بالمفتاح:  عشان بكر"هك ومستعدة اعمل اي حاجه عشان اد"مرك انا يلي بعتك شقة الضعا"رة وانا يلي سلطت الراجل عليكي وتتمسكوا اد"ب. 

ندي وقعت علي ركبته والد"م نازل من بطنها:  ل ليه ع عملتلك ايه انا مش اذيتك ف في حاجه. 

شوقيه بكر"ه:  ابني مخترش غيرك و ابوكي كان حبيبي بس امك سرقته مني زمان وحبيت انتقم منك. 

ندي بالم ورو"حها بتطلع:  و وليه ح حطتي ح حبوب منع ا الحمل ح حرام عليكي. 

شوقيه راحت ومسكتها من شعرها:  ههههه لا مش حرام ودلوقتي انتي وابنك هتمو'توا. 





الباب بيتكسر مرة واحدة وبيدخل مصطفى:  م مصطفى. 

شوقيه شدت ندي قومتها وحطت المسد"س ع دماغها:  مكانك ارجع ورا. 

مصطفى بخوف:  سبيها يا ماما انا ابنك مفيش ام تعمل كده. 

بقلم مصطفى جابر. 

شوقيه بترجع لورا خرجت بندي البلكونه:  لا فييي الام يلي بتحب ابنهاااا انت اصلا عاق بتحبس اختك و جوزهاااا. 

مصطفى بيقرب:  عشان يستهلووا وانتي هتحصليهم. 

شوقيه وجهت المسد"س اتجاه مصطفي:  يبقا هتمو"ت. 

ندي بتفقد الواعي استجمعت قوتها وضر"بت شوقيه في دماغها وقعوا الاتنين اتعلقوا في البلكونه. 

ايد ندي فلتت مصطفى لاحقها و شوقيه بصت عليهم بدموع و لسه مصطفى بيمد ايده التانيه ليها زقته و وقعت من فوق قت'يلة. 

مصطفى بيحاول يمسك ويرفع ندي:  ندي فوقي معاياا. 

ندي بتعب وخلاص:  م مش قادره. 

مصطفي بدموع وخوف:  خالكي واثقه فيااا عشان خاطري متسبنيش. 

ندي بتغمض عينها:  انا بحبك اوي يا مصطفى. 

مصطفى بدموع ومفيش اي حد والكل متجمع علي جثـ. ـة شوقيه. 

مصطفى شد ندي مرة واحدة وقعت عليه بياخدها في حضنه. 

مصطفى بدموع:  نددددديي. 

بقلم مصطفي جابر. 

بعد مرور سنتين. 

وقف قدم قبرها ودموعه نازلة علي اخيرها و علي دراعه بنت صغيرة :  سبتيني ليه ليه عملتي فيا كل دا. 

البنت بدءت تعيط ابتسم شبه ندي بالظبط. 

مصطفى باس دماغ الصغيرة نور بابتسامة:  هنروح يا حبيبتي. 

بيركب وبيروح علي البيت بيلاقي يلي وقفه ع اخرها:  كنت فين. 






مصطفى بابتسامة:  بذور ماما. 

ندي بعبوس:  وسبتني نايمه ليه بقا. 

مصطفى باس دماغها:  حقك عليا وبعدين انتي تعبانه. 

ندي ابتسمت:  هات نور اوكلها. 

ادها الصغيرة وراح ياخد شاور و ندي جهزت الفطار و راحت له. 

ندي:  يلا ناكل. 

مصطفى شدها لحضنه:  كنت هموت لو حصلك حاجه من سنتين. 

ندي بابتسامة:  الحمدلله عدت ع خير اه خسرنا ابننا الاول بس ربنا عوضنا. 

مصطفى بحب:  يلا نفطر و هنروح نتفسح شويه. 

ندي بحماس: هييييي يلااااا. 

بعد 24 سنه وقف مصطفي وهو بنته بتتعين معيدة وابنه الاصغر بقا ظابط و الوسطنيه داخلت طب فرحان بيهم. 

ندي:  عيالنا كبروا. 

مصطفى بحزن:  كان نفسي امي تكون زي الباقي متعملش فيا كده. 

ندي بحزن وحضنته:  يلي فات ما'ت يا حبيبي المهم الحاضر واولادنا. 

مصطفى باس دماغها:  بحبك يا اجمل نعمة في الدنيا. 

ندي بابتسامة:  وانا كمان.. 


                     تمت... 



تعليقات