Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت من الفصل السادس والعشرون26بقلم فريده عبد الفتاح

 

رواية احببت من

 الفصل السادس والعشرون26

بقلم فريده عبد الفتاح


عوزاك تنسي ان انا قمر او الوحش المقنع وكمان تنسي انك شهاب بص




 من الاخر عوزك تنسي كل حاجه او اي حاجه 

وتعالي نعيش يوم من عمرنا 


شهاب باستغراب: انسي ازاي


قمر: انا مش بقولك انسي عمرك كله انا بقولك انهارده وبس 


مش عوزه حاجه غير ان اكون في حضنك انهارده لا عوزه نتخانق ولا عوزه اي حاجه غيرك انت وبس


شهاب سحبها لحضنهاوقال بضحك: بس انا ياعيني مضروب  ومش هقدر اعمل حاجه 


خرجت قمر من حضن شهاب بصدمه وضربته علي صدره: علي فكره انت قليل الادب وانا مش قصدي علي كده 


شهاب بوقاحه: بس انا عوز كده


قمر بكسوف: عوز اي يعني 


شهاب بغمزه: عوز اشوف الل


قطعت قمر لم حطيت ايدها علي شفيفه وهي هتموت من الكسوف: عوز تشوف اي يا سا**فل


شهاب باس ايديها وهمس قريب من ودنها: وشك وشك يا قمر 

وبعدين بعد عنها بضحك: الظهر اني مش انا اللي قليلي الادب وان في حد كده دماغه بتروح عند الاستغفرالله العظيم


قمر: قصدك انا يا شهاب 


شهاب: اومال انا انا كان غرضي شريف كل اللي طلبته اني اشوف وشك لانك من ساعت ام دخلتي وانتي مشلتيش القناع وانا كنت عوز اشوف وشك


قمر بكسوف: احم وانا كان قصدي كده برضو 


شهاب وهو بيقرب منها وشال القناع: كنتي مخبيه عني الجمال ده فين


قمر بتنهيده:  مخبتهوش عنك انت اللي رفضت تشوفه


شهاب: كنت غبي بس لازم اصلح غلطتي


وقام شيله وراح عند السرير


شهاب حط قمر علي السرير وخلع التشريت بتاعه 

 وقرب جدااا من قمر واتامل فيها وقرب من وشها وباس كل حته فيها لحد لم موصل عند شفيفها   بدا يبسها بحب وهدوء وفجاءه اتحول اللي جنون


قمر وهي بتحول تبعد شهاب عنها عشان تخد نفسها وكمان بتحول تقوله حاجه 


شهاب فاق لمقاومه قمر وبعد عنها عشان نفسهاا


شهاب بضحك: اي يا وحش بتفرفر بسرعه لي علي ما اعتقد المفروض يكون نفسك طويل مش كده 


قمر بكسوف: شهاب انا عوزه اقول حاجه 


شهاب بنظره كلها حب: قولي يا قلب شهاب 


قمر: انا مش مستعده لاي حاجه دلوقتي 


شهاب بصدمه: نعم لي انتي مش عايزاني


قمر: مش قصدي كده بس صدقتي مينفعش خالص وحتي ولو ينفع انا مش مستعده


شهاب بتفهم: امممم ماشي بس لحظه كده ازاي يعني لو كان ينفع اقرب منك انتي لي هتمنعين او لي هترفضيني انت مش بتحبيني زي ما انا


لكن قطعته قمرر: شهاب انا بردوا مش مستعده اني اسمع الكلمه دي


شهاب باستغراب اكتر: لي يا قمر مش عوزاني اعترفلك لي 


قمر بحزن: كده مش عوزه وخلاص


شهاب: لي برضوا مهو انا مش هسيبك انهارده غير لم افهم كل حاجه 


قمر: مش عوزه اضعف قرب لي بيضعفني واعترفك ده  هيهزمني وانا دخله علي حرب ومش عوزه اكون ضعيفه 


شهاب بحزن: ولي تخشي الحرب دي انا مش عوزك تخشيها انا خايف عليك وهمل المستحيل


قمر: مينفعش انسحب دلوقتي وحيات البنات دي اعمل فيها اي لو حصلهم حاجه فا زنبهم في رقبتي لحد لم اموت لو حصلهم حاجه بسببي هفضل اللوم نفسي العمر كله وهكون عيشه بس ميته ميت مره


وكملت بدموع: وحياتي عندك يا شهاب متمنعتيش من حاجه 


شهاب عرف ان هي مصصمه علي اللي في دمغها: حاضر يا قمر مش همنعك بس عندي كام شرط


قمر: اي هم


شهاب: اولا اوعديني انك ترجعيلي بسلامه من غير ولا خدش

ثانيا بقا انا لازم اسعدك في كل حاجه وهبق معاكي خطوه خطوه ولازم اعرف خططتك كمان 


دي شروطي لو متنفذتشي هبوظلك كل حاجه ومش هخليكي تروحي 


ايوه هكون اناني بس ولو 


قمر: حاضر هسمع الكلام


شهاب: اوعديني إنك هترجعلي ومش هتخلي الحيوان ده يلمسك


قمر: اوعدك يا حبيبي 


شهاب قرب منها وباس دمغها وسرح شويه وكلم نفسه وهو بيموت من جوه من فكره ان ممكن الحيون ده يقرب من مراته او يلمسها


قمر فهمت هو بيفكر في اي: حبيبي 


شهاب بانتباه: نعم يا قلبي


قمر وهي بتحول تخفف الحزن ده وتضحك شويه: هقولك علي سر خطير اوي بس متقلهوش لحد 


كانت بتتكلم كانها طفله بتتكلم


شهاب بابتسامة خطفت قلب قمر: قولي يا حبيبي اي هو السر الخطير ده بقا


قمر: تعرف اني البدله اللي انا لبسه دي محدش يعرف يفكها من عليا غيري 


شهاب: نعم ازاي مش فاهم 


قمر: هفهمك البدله اللي انا لبسها دي مش بادله جلد عاديه 


دي بدله مصنوعه خصيصنا لي وبموصفات غريبه 


يعني مثلاا محدش بيعرف يلبسها غيري لانها برموز وشفرت يعني محدش هيعرف يقلعها غير لانها معقده  وغير ان في طبقه منها من الفولاظ وهي مقاومه للرصاص ولاي حاجه 


الحل الوحيد ليها عشان تتفك انها تتعرض لدجه حراره عليا جدااا عشان تسيح الحجات دي وده لو حصل فانها هكون زي الفراخ المشويه فيها


شهاب بصدمه فرح: بجد يا قمر


وبعدين ضربها قلم خفيف علي وشها بعد الشر عليكي يا بقره ما تقوليش كده


قمر: بجد يا حبيبي دي فيها مزايا كتير اوي بس فيها عيب واحد بس


شهاب بتوتر: واي هو بقا 


قمر بضحك: بقعد سنه اللبسه وسنه بقلع فيها وعقبال لم اخلص اكون فرهت


شهاب بضحك: لا يا شخه تب اقومي اقلعيها


قمر بصدمه وكسوف: نعم انت بتقول ايه 


شهاب بضحك: نيتك بقت وحشه اوي وديما بتفهميني غلط  انا كان قصدي اومي غيري عشان تكوني مرتاحه 


قمر باحراج: اه ماشي حاضر 


بس مفيش لبس هنا لي عشان وانا مشيا اخر مره خت كل حاجه 

 


شهاب: محلوله اللبسي من عندي


قمر: اشطا ماشي 


شهاب بقرف: في واحده تقول لجوزه اشطا 


قمر: مش انا قولت كده يبق فيا وبعدين يا عم فكك


شهاب: اشطا وعم وفككك ربنا يستر فعلا من اللي جايا


قمر بضحك: تب وسع بقا عشان اقوم اغير


شهاب: مش موسع


قمر بعند: عادي برحتك  انا كده كده مرتاحه وهنام 


شهاب: تب اومي  يا مصيبا هانم

وبعدين ……

        الفصل السابع والعشرون من هنا     




تعليقات