Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب طفولتي الفصل الاخير بقلم ايات عبد الرحمن

 


رواية حب طفولتي

بقلم ايات عبد الرحمن 

الفصل الاخير 


كنت محتاره اوى اختار رؤوف ولا وسيم هما الاتنين احسن من بعض لكن مش هقدر اكمل مع حد فيهم 

بصيت لابنى وزينب وخالتو نهال لقيتهم بيهزوا راسهم عشان اوافق بسرعه

انا اسفه اوى يا رؤوف مش هقدر اوافق انا مش بفكر في الزواج تانى انا مريت بتجربه صع،به اوى ومش مستعده امر بيها تانى حسيت بصد"مته اوى بس غصب عني ابنى اهم منى 

سيبته وطلعت وهو واقف ماظهرش اى رد فعل نهائي واخدت هدومي وكنت همشي لكن هو وقفنى وقال ان مش هيأمن عليا لوحدى وبعد محيلات فضلت تانى يوم قابلت وسيم واتكلمت معاه وكان متفهم اوى كانت كلماته كفيله تنزل دموعى

وسيم: انا موجود في اى وقت تحتاجينى فيه لو مش مكتوب نكون ازواج اكيد هنكون اخوات اى حاجه تحتاجيها هتلاقينى موجود مش هتأخر ولو ظهر شخص مناسب هيريحك في حياتك انا اللي هسلمك ليه وهقوله يخلي باله منك 


كنت واقفه مش عارفه هقول ايه كلامه لخبطنى اوى لكن ابنى اهم منى 





مر 5 سنين ووسيم اتزوج وبقي عنده اطفال لكن رؤوف مااتزوجش بعد الحاح كبير من خالتو نهال وزينب وافقت واتزوجنا كانت حياتنا منتهى السعاده ربنا فعلا عوضنى بيه عن كل سنوات العذا"ب اللي عيشتها 


كبرنا ومر العمر بينا وبقي معانا ياسمين وريان عمران كبر وبقي دكتور اد الدنيا وياسمين في كلية حقوق وريان في كلية هندسه 

عمران حب صديقه ليه وقرر يتزوجها لكنى اعترضت لان هى مغر"وره اوى ومتكبره جدا ودا حقي كأم اختار لابني اللي هتكون زوجه و أم 

لكن هو رفض ولما هى عرفت غيرته عليا وسابنى بعد سنين طويله ضا"عت من عمرى في تربيته سابنى وراح لوالده اللي طل"قنى




 وانا حا"مل فيه واتزوجها ونقل شغله في البلد اللي والده عايش فيها ونسي امه حمدت ربنا انى اتزوجت رؤوف كان فعلا سند واهل بجد وياسمين وريان اللي كانوا عوض السنين اللي ضاعت من عمرى في تربية ابن عا"ق زى عمران ناكر الجميل عرفت بعدها بكام شهر ان هما هينفصلوا كان قلبي واجعنى عليه اوى دا مهما كان جزء من روحى روحت ليه وحاولت أكلمه وافهمه ان دى كانت تجربه صعبه ومرت علي خير لكن رد فعله كان اصعب لما اتهمنى انى شمتانه فيه 

ماقدرتش امسك دموعى ولقيتنى بقوله ياخسااارة عمرى اللي ضاع عليك وتربيتى اللي ماطمرتش فيك ياخساااارة كل حاجه حلوه حرمت نفسي منها علشانك وسيبته ومشيت وبعدها بكام يوم عرفت ان هو مسافر وعرفت موعد سفره روحت المطار عشان اودعه لكن مالحقتش وسافر وسابنى ومن وقتها وانقطعت كل اخباره الدنيا كانت ظلمه في غيابه اوى لكن كل اللي كان منورها رؤوف وياسمين وريان 



                         تمت 

لقراءة باقى الفصول اضغط هنا 

تعليقات