Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حمل بدون قصد الفصل الثاني2بقلم ساره احمد

رواية حمل بدون قصد 
الفصل الثاني2
بقلم ساره احمد


ريان بسخريه:والله الا انا صدقت انك بريئه وانتي في الواقع وحده رخي"صه ومالهاش سعر في س"وق البش"ر.... بس انا هطي"ن عيشتك..... ولسه هيمسك ايدها ويشدها نحيته...




يدخل جدها الحج اسماعيل وكان منزعج جيدا والضي"ق ظاهر علي وجه....





اسماعيل: يا ريان يا ابني ميصحش كده الناس بتتكمل بره وانت ميرضكش ان سمعتي بنتي.... هي برده مراتك واسمها من اسمك...

يبتسم ريان ابتسامه جانيبه ساخره..... وعيونها كلها استهزاء وحط ايده في جيبه وتقدم نحو اسماعيل ووقف امامه ونظر اليه ونفس النظرات والبسمه مرسومه علي شفاهو.... 






ريان بسخريه:بقي قولتي سمعت بنتك اه صح ماهي سمعيتها زي الدهب... بجد عرفه تربي....

يتاض"يق اسماعيل من نبره السخريه والاستهزاء في كلامه ونظراته الغير مبرره ليه....

اسماعيل: هو انا عشان شاري خاطر حيدر جدك وصاحبي يبقي 

تسخر مني بنتي وبيتي وته"ينا كده لا اسمعني كويس مفيش جواز وبره....

يتعص"ب ريان:بصي يا عمي لو تعرف مش هتقول كده بس انا عذرك سلام ....

وماشي وهو ينظر لي حنين باحتق"ار وابتسم ساخرا وماشي...

تارك ابوها في حيره من كلامه وطريقته....  والناس بدأت تتهماس

اما حنين اكتفت بصمت والبكاء

اسماعيل:انا عارف يبنتي انك مش عوزها بس مينفعش تفضلي علي ذكري المرحوم وانا وفقت عشان انا واثق في حيدر وده صاحب عمري ...... اصبري واكيد ربنا شايلك الاحسن وسابها وخرج بس في شك في باله من تصرفات ريان...

حنين:يا رب ساعدني انت عارف اني مظلومه ومليش ذنب في الا حصل.... وفضلت تبكي.....


ريان مضاي"ق اوي وفضل يلف بعربيته وهو بيفكر ازاي واحده بريئه اوي كده وتخطف القلب تعمل خطيئ"ه زي دي لا لا مستحيل...


لا فوقي كده دي شيطا"نه متخفيه في صوره ملاك...

انا لازم ادفعها تمن اني انا اجبر علي جوزها طيب... لا انا مش لازم انخدع.... بمظهرها ده ويفيق من شروده علي صوت هاتفه اول ما ينظر اليه يشيل اله"م

ريان:اه من رضوي حبي هعمل ايه معاها.... هقولها ايه اما ترجع من السفر استر يارب....

فيرد بكل حب الو يا قلبي....

رضوي:وحشيتني اوي يا قلبي انا بعد الايام عشان اجاي واتجوزك وسعتها من هرحمك.... بس بابا يصافي اعماله ويرجع مصر ساعتها يا حبي مش هسيبك.....

ريان يسمع الكلام ده وقلبه يوجعه اوي....

رضوي:هو انت ساكت ليه

ريان:عشان بحب اسمعك يا حبي 

رضوي:يا لاهواااي هنط من التليفون وابو"سك سلام بقي احسن هتهور واحجز اول طياره واجاي....

وينهي المكالمه وهو يتوعد لي حنين....

وجه يوم الفرح وكان الكل مبسوط الا حنين وريان وبعد الفرح يذهبوا لي بيت العيله وينقفل عليهم باب اوضه واحده.....






تفضل حنين وقفه عند الباب بلا اي حركه ووجها منخفض في الارض وجسدها يرتجف خ"وفا من ريان..

وتبكي في صمت....

اما ريان راح قعد علي السرير بعد ما قلع هدومه كلها وفضل بشورت فقط...

ريان:ايه يا حلوه هتفضلي كده كتير يلا اقعل"ي هدو"مك بسرعه والبسي القميص الابيض ده يا انسه حنين وضحك ساخرا ولا مكسوفه....

حنين لا رد وفضلت علي حالها....

يتعص"ب ريان وينهض نحيتها وهو ماسك القميص.....

ريان:انا لما اكلمك تبصلي مش تتجاهلني... انتي سامعه ... يلا اقلع"ي هدومك...بقي خلينا... ندخل... ولا انتي مش بتحبي الحلال... طيب جربني انا احسن من حليم وهكيفك اوي....


ترفع حنين وجهها وتنظر اليه وعيونها غارقه في البكاء وكأنها تلومه.....

نظرتها توجع قلبه اوي.... بس ريان يتجاهل قلبه .... ويقس"و عليها اكثر ويشدها من الفستان فينزعه في يده .....

فتصرخ حنين بوجع فيه

حنين:حرام عليك كفايه بقي واياك تجيب اسم حليم علي لسانك ده ارجل منك....

يتعص"ب ريان ويصفع"ها بقوه وغ"ل فتسقط علي الارض فاقده الوعي وهناك اثار د"ماء علي الفستان..  

اول ما ريان ياخد باله يصرخ حنين


تعليقات