Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية البايرة والعقيم الفصل السادس 6بقلم الاء عامر

   


رواية البايرة والعقيم

 بقلم الاء عامر

 الفصل السادس 


في القصر كانت التجهيزات للقران قائمة علي قدم وساق لا يوجد من لا يعمل لأجل هذه المناسبة بينما هي كانت تنظر للفستان المعلق على الحائط لاتعلم كيف سترتدي هذا الشيء الذي لايستر دخلت والدتها بسرعة ونظرت لها بصدمة 

رباب انتي لسه ملبستيش ياخلود 

خلود ماما هو ده يتلبس ازاي ده عر*يان خالص 

رباب هو انتي هتخرجي بيه كده ماهو هيتلبس فوقه كاب يابت بطني يلا ياعين امك بسرعة





ارتدته ونظرت لنفسها بالمرآة كانت فاتنة حد اللعنة توردت وجنتيها خجلا لمجرد رؤية نفسها بهذا المنظر إذا كيف ستتحمل أن يراها رجل بهذا الشكل دخلت والدتها لتعطيها ذلك الكاب ارتدته بينما والدتها تنظر لها بدموع عانقتها بقوة وهي تبكي ليدخل والدها فجأة 

سعيد خير ياام خالد اي هتبكي كده 

رباب لا دي دموع الفرح ياابو خالد يلا احنا جايين وراك 

سعيد وهو يقبل جبين ابنته احلى عروسة انتي يابت ياخلود





خلود بدموع الله يكرمك يابا والله هتوحشوني 

سعيد في نفسه لا انتي هتبقي في بيتي هنا مش هديكي لحد غريب يابنتي كفاية اللي كنت هعمله كويس اني عرفت حقيقة اللي كنت هخليه زوج ليكي

رباب اي ياحاج مش يلا 

سعيد اه يلا كنت جاي اقولكوا 

خرجت بعدما وضعت الطرحة على وجهها تغطيه ثم جلست جوار والدها لتجحظ عينيها بصدمة بعدما تكلم والدها واجاب عن سؤال المأذون 



                         الفصل السابع من هنا 


لقراة باقي الفصول اضغط هنا

                  

تعليقات