Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عذراء على ابواب الجحيم الفصل الخامس5 بقلم سندريلا انوش


رواية عذراء على ابواب الجحيم  
 بقلم سندريلا انوش

الفصل الخامس 



مسك شعرها بيداه قائلا بصراخ:برشام منع حمل يا*#&$.
نيروز ببكاء:لا مش منع حمل.
والقى بها علي الارض ونزل الي مستواها قائلاً:انت مفكراني بسمجي يا بنت ال#*$&..دانا دكتور نسا وتوليد هتيجي عيله قدك تضحك عليا.
تسمرت هي بمكانها..لم تكن تعلم انه طبيب فبكت اكثر..
مراد بغضب:مين اللي جابلك البرشام.
نيروز بتحدي:مش هقول.
مراد بتحذير:مين الللي جابلك البرشام.
نيروز:مش هق..قطع حديثها تلك الصفعه القوة من مراد..
مراد:مييين اللي جااابلك ام البرشام دا.
نيروز بصراخ:لو قتلتني مش هقولك.
انتصب في وقفته قائلاً:مي صحبتك مش كدا.

نيروز بتوتر:هه لا مش هي.
ابتسم مراد بخبث قائلاً:يبقي هي..وانت اللي جنيتي عليها بنفسك.
اخرج هاتفه واجري مكالمه ثم انتظر ليرد الاخر..
مراد:كلم امجد الديب قوله مراد المصري عاوز مخزن اكتوبر مؤقتا.


الجهة الاخر:...
مراد المصري بمكر:ومي حجازي تتجاب في المخزن دا وتغتصبوها.
هنا صرخت نيروز ونهضت ومسكت يده التي تحمل الهاتف:خلاص والله خلاص مش هاخده تاني والله سامحني مش هاخد ارجوك سيبها انا اللي قولتلها.
مراد بصراخ:هتحملي ولا لاء.
نيروز:حاضر..حاضر هحمل حاضر بس سيبها عشان خاطري.
مراد:انت مالكيش خاطر عندي عشان اسيبها.
نيروز بصراخ:سيبها ارجوك هعملك اي حاجه انت عاوزها.
مراد بمكر:اي حاجه؟!
نيروز:اي حاجه بس متخليش حد يلمسها.
قال مراد لمن علي الهاتف:خلاص الغي اللي قولته دلوقت.
ثم اغلق هاتفه ووضعه في جيبه ووقف امامها فظهر فارق الطول بينهم..
وابعد خصلات شعرها خلف أذنها قائلاً:شوفي لما بتسمعي الكلام انا بهدا ازاي.

نظرت لعيناه بأنكسار قائله:حكم القوى علي الضعيف.
مراد:كان معاكي كام شريط برشام.
نيروز وهي تسمع دموعها كالصغار:اربعه.
مراد:بتكدبي؟!
نيروز:لا والله كانوا اربعه.
مراد:اممممم يترموا حالا.
اماءت براسها ودلفت بسرعه واخرجتهم من مخبئهم التي ظنت انه سري واعطتهم إليه..
نيروز:اتصرف فيهم انت.
اخذهم مراد من يدها ثم اتجه الي المرحاض والقاهم فيه ورجع إليها..

ثم جذبها من يدها ودلف بها الي غرفتهم قائلاً:هتكون اخر مره المسك فيها يا نيروز.
ثم دفعها بقوة لتسقط علي الفراش وهو فوقها...
(مش هحكي بقي انتم مستنيني احكي ولا اي 😂😂😂🤦🏻)
مر شهرين علي نيروز ولم يأتي مراد لها ولا مره..كان الطعام يصل لها ولكن لا يأتي هو..كانت تشعر بالسعاده لعدم وجوده ولكن لماذا قلبها يألمها هكذا..

هل اعتادت علي وجوده معاها..قطع تفكيرها صوت جرس الباب فنهضت..
نيروز خلف الباب:مين؟؟
مراد بصوت ثامل:هيكون مين يعني افتحي يا هانم.
فتحت نيروز له لتصعق من هيئته..كان ازرار قميصه مفتوحه حتي منتصف بطنه وشعره مبعثر وفي يده زجاج الكحل..

نيروز بصدمه:اي دا؟!
دفعها مراد ودخل وهو يترنح قائلا:نسوان نكد وغم.
اغلقت الباب قائله:هما مين اللي نسوان نكد وغم..انت..انت..كنت مع حد.
جلس علي الاريكه وشرب من الكحل قائلاً:مالك زعلانه لي..هيفرق معاكي اي لو نمت مع غيرك.
اتجهت اليه وقالت:انا كنت مفكره انك حيوان..بس دلوقت اثبت دا بجداره.

نهض مراد بغضب وجذبها من يدها لتصطدم بصدره وقال:شكل غيابي نساكي انا اقدر اعمل فيكي وفي أهلك اي.
سحبت يدها منه قائله بغضب:لا منستش..ولا نسيت اغتصابك ليا.

نظر لها بخبث ثم حملها وهي تصرخ وتضربه حتي دخل غرفتهم ووضعها علي الفراش وجثى فوقها ممزقاً ثيابها..
اغتصاب بطريقه وحشيه فهو ليس بوعيه ولكنه رجع لرشده عندما وجد دماء!!

ابتعد عنها مراد بسرعة البرق وهي تبكي وتشعر بأن بطنها ستتمزق من الالم..
حملها دون تفكير ونزل راكضاً بعد ان البسها احد قمصانه الذي وصل الي بعد فخذيها..وصعد سيارته وانطلق الي مشفى صديقه امجد الديب..

ترجل من سيارته وحملها وهي تتألم وتسبه..ودلف بها وهو يصرخ في الاطباء حتي أتت احدي الطبيبات..
الطبيبه نهي:دكتور مراد..في اي بس اهدى.
مراد بصراخ:مراتي بتنزف وبتقوليلي اهدى.

اتى الممرضين ومعهم الناقله فقالت نهي:طيب سيبها وانا هعالجها سيبها بس.
وضعها مراد علي الناقله فتحرك الممرضين الي غرفة الطوارئ وخلفهم نهي..

جلس مراد وهو ينظر في الفراغ..لم يدري انه مر ساعه كامله وهو ينظر في الفراغ حتي خرجت نهي..
نهض واتجه اليها قائلاً:اي سبب النزيف دا يا نهي.
نهي:دكتور مراد انا مش هخبي عليك بس هي اتعرضت لعلاقه عنيفه ووحشيه..ودا مينفعش في اول شهور الحمل.

نظر مراد لها وابتلع باقي كلماته بمجرد سماعه خبر حملها..
مراد:يعني هي حامل.
نهي:ايوا والف مبروك.
مراد:بقالها قد اي كدا.
نهي:التحاليل بتقول من شهرين..بس لازم نعنل محضر.
مراد بهدوء:مفيش محاضر هتتعمل..محدش غريب لمسها دا كان جوزها.
نظرت نهي له بصدمه قائله:دكتور انت ازاي تعمل فيها كدا..انت كنت هتموت ابنك بنفسك كدا.
مراد:كنت سكران..مفوقتش غير لما شوفت الدم.
نهي لنفسها:اي البرود بتاع اهلك دا.
مراد:انا داخل اشوفها.
نهي:مش هينفع دلوقت.
سار مراد دون ان يهتم لحديثها وفتح باب غرفتها..

فوجدها جالسه ويدها علي بطنها وتنظر امامها بشرود حتي لما تنتبه لدخوله..
جلس مراد علي حافة فراشها ونظر الي بطنها ووضع يده عليها فشعر بارتجاف جسدها من لمسته لها..

مراد:هانت..كلها 7شهور.
نظرت نيروز له قائله:ياريته مات..انا بفضل موته علي ان تكون انت ابوه.
نظر مراد لها دون اي تعابير علي وجهه ثم نزل الي بطنها وقبلها قائلاً:مالكش دعوه بكلام ماما دي هرمونات حمل.

نظرت نيروز له بصدمه وقالت في نفسها:دا عبيط دا ولا اي..هو للدرجة دي عاوز يكون اب..دا شبه المرضى النفسيين.

رفع راسه ثم نظر لها قائلاً:من هنا ورايح مفيش خروج من الشقه.
نيرو بتهكم:قال يعني كنت بخرج اولاني..ومقطعه نفسي فسح وخروجات.

مراد:لسانك لو قصتيه نص مشاكلك هتنحل صدقيني.
نيروز:مالكش دعوه ياخويا.
مراد:تقدري تقفي وتمشي ولا لسا حاسه بوجع.
نيروز:الوجع الحقيقي في قلبي قبل ما يكون في جسمي.
مراد:ابتدينا فلسفه.
ثم حملها وخرج من الغرفه وهي تقول بصوت خافت غاضب:نزلي يا زفت انت الناس هتقول علينا اي.
مراد:انا لو عليا اسيبك انشالله تولعي..بس انا بعمل كل دا عشان ابني.







نيروز:نينينينينينيييي ابني..يارب تكون بنت.
مراد:لو بنت هحبسك وهخليكي تحملي تاني لحد ما تجبيلي الولد.
نظرت له بصدمه فنظر لعيناها قائلاً:انزلي وصلنا.
نظرت حولها فوجدت نفسها امام السيارة فنزلت وركبتها وانطلق بها..

وقف مراد امام صيدليه قائلاً:هنزل اجيب حاجات وجايه ما تتحركيش.
نيروز:انا يوم ما ههرب..ههرب بقميصك؟!
مراد:دانت تهربي بمايوه انت مالكيش امان.

ابتسمت رغماً عنها فنظر لها وخرج واغلق الابواب إلكترونياً فنظرت له من خلف الزجاج وحاولت فتحه ولكنها فشلت..

فنظر لها بسخريه وسار وهو يصفر بانتصار ويحرك المفاتيح بيده في الهواء..
نيروز من داخل السياره:ياااا مستفيييييييززززززز.

دلف مراد الي تلك الصيدلية واشترى بعض الادويه والڤيتامينات والمغذيات لها ولجنينها..فهو طبيب وهذا تخصصه..ثم خرج واتجه الي سيارته..

راقبها من بعيد وهي تعدل خصلات شعرها في المراءة وتفعل بعض الحركات الجنونيه والمضحكه بوجهها امام المراءة..

قال لنفسه:طفله حامل في طفل وهتبقي حياتي كلها شغل عيال في عيال.

رسم قناع البرود ثم فتح القفل الإلكتروني ودلف الي السيارة واعطاها الاوديه..
نيروز:اي دا؟!
مراد وهو يدير محرك السيارة:ادويه ومقويات ليكي عشان هتضعفي الفتره اللي جايه في الحمل.

ثم ادار السياره وتحرك فقالت هي:فين السريلاك؟!
مراد:سريلاك!!
نيروز:اومال النونو هياكل اي؟!
مراد:نونو اي انت عبيطه؟!
نيروز:انزل هاات السريلااك حالاً.
مراد:مش نازل اي العبط دا السريلاك دا مكمل غذاء للطفل لما يتولد مش وهو لسا في بطن امه.

نيروز:لا منا هاكله وينزل للنونو ياكله معايا.
وضع مراد يده علي وجهه قائلا:صبرني يارب دا من اولها.
وصل مراد الي سكنهم فنزلت هي وسارت ببطئ فقال بغضب:انجزي مش قشر بيض هو.

نيروز:عشان النونو يكون كويس.
ادرك مراد انها تثير غضبه متعمده فتركها وصعد امامها..
فتبسمت هي بمكر قائله:دانا هطلعهم عليك جديد وقديم يا مراد الكلب.
صعدت بتمايل وحذر ودلفت الي منزلها..

مر اسبوع عليهما كانت نيروز تشعر بمسؤليه اتجاه جنينها وكانت تهتم بمواعيد ادويتها..وتتناول طعام صحي واخذت تقرأ كتب عن الامومه وغيرها..
وفي يوم كان مراد يتحدث في الهاتف واتجه الي الشرفه..

مراد:ايوا يا يوسف حامل.
يوسف:.....
مراد:اممممم لا طبعا هاخد منها ابني وهرملها قرشين او اطلقها وارجعها الشارع زي ما جبتها منه.
وهنا سمع مراد خلفه زجاج يسقط علي الارض ويتحطم..فاستدار بجسده وجد نيروز تنظر له بصدمه والدموع تنهمر علي صدغيها ويدها علي بطنها وزجاجة الدواء محطمه علي الارض...

                        الفصل السادس من هنا


تعليقات