Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ما هو ذنبي الفصل الثالث3بقلم مروة مرزوق

رواية ما هو ذنبي
 الفصل الثالث3
بقلم مروة مرزوق

واقف بكل برود بيبص عليها نظرات غريبه وهي غايبه عن الوعي
عاصم ببرود.......... هي دي
الحارس...... ايوه يا باشا هي



عاصم..... تمام امشي دلوقتي
الحارس مشي وسيلا بدأت تفوق
سيلا بألم...... اااااه أنا فين
عاصم ببرود....... في جحــ*ــيمك
سيلا كانت سامعة الصوت بس مش عارفه تحدد المكان
سيلا بخوف و دموع...... أن انت مين وانا فين
عاصم.......... تعرفي ايه عن ماجد و حازم الرفاعي
سيلا بدموع...... م معرفش حاجة عنهم
ضر*بها قلم وهي صرخت من شدت الو*جع
عاصم بسخريه.......... ايه قولتي ايه سمعيني تاني، هعيد سؤال تاني تعرفي ايه عن حازم وماجد الرفاعي
سيلا وهي حاطة ايدها على خدها وعيونها بدمع
سيلا بدموع..... م معرفش حاجة صدقني
شدها من شعرها جامد
عاصم..... آمال هو كان عايز يتجوزك ليه وهو بيحب مراته ايه حبك مثلاً
سيلا بدموع...... شعري اااااه
عاصم.......... ردي علي سؤالي
سيلا بدموع........ معرفش حاجة واللهي معرف انا انا مش فاكره حاجة
عاصم ضر*بها قلم تاني وشد شعرها أكتر
عاصم ببرود.......... كمان بتكد*بي لا دا انتي حسابك معايا كبير قومي قدامي
سيلا بحزن و دموع...... بس انت فين
عاصم نظر ليها بصدمه
عاصم...... انتي عميه
سيلا غمضت عيونها بأ*لم وهزت رأسها بمعنى ايوه
عاصم ببرود....... وايه يعني هتفضلي هنا لحد لما تقولي كل المعلومات اللي عندك عن حازم و ماجد الرفاعي وذقها وطلع
سيلا اتخبطت في رأسها وجات ليها صورة في رأسها وفي عربية داخله عليها رأسها وجعتها واغمي عليها

ماجد بقلق...... هتكون راحت فين أنا خايف عليها
الأب ببرود.......... راحت منين ما راحت نشوف واحده غيرها
ماجد بص ليه بغضب
ماجد بغضب.......... الزاي مستشفى زي دي وتختفي كدا أنا هخربها على دماغكوا انتوا لسه متعرفوش مين ماجد الرفاعي وترك المكان بكامل غضبه ومشي
الأب........ أنا متكلمتش قدام ماجد بس والله العظيم البنت دي لو ما ظهرت لتقعد على الطريق فاااهم
الدكتور....... حضرتك بتقول كدا ليه على حسب ما عرفت انكوا معرفهاش





الأب.............. صح منعرفهاش بس هي مهمة عندي وأنا مش هكرر كلامي تاني وترك المكان وذهب
الدكتور بخوف.......... ربنا يعدي اللي جاي على خير

ماجد بغضب....... دوروا عليها اقلبوا المدينه فااهمين
_فااهمين
ماجد بقلق........ وكمان شوفوا المستشفيات الخاصة والحكومية وكمان العيادات وكمان الحارات السكنيه كل مكان يلاااااا
ماجد عيونه دمعت...... يا ترا انتي فين يا سيلا ارجعلي يا حبيبتي أنا آسف.
الأب من خلفه............. ماجد
ماجد بصله بغضب ومشي من غير ما يقول ولا كلمه
الأب تنهد ومشي

نرمين بدلع...... عامل ايه يا بيبي وحشتني 
سامر ببرود........ نرمين سيلا فين 
نرمين بصت ليه بتوتر..... س سيلا معرفش 
ااااااه شعري 
سامر....... سيلا فين يا نرمين وساب شعرها 
نرمين بغضب....... معرفش ومش عايزه اعرف وبتمنى تكون ما*تت وخلصت منها 
طخخخخخ 
نرمين بصدمه...... انت انت ضر*بتني وعلشان مين علشان سيلا 
سامر بغضب....... وأنا عايز اللي يضر*بني علشان سبتها وجيت ليكي انتي سيت الأصل وجيت للتقليد بكر*ه نفسي اني بعدت عن اللي قلبي حبها ماشوفتش حد زيها عارفه هي كنز في أخلاقها اللي تجبرك تحترمها ولا خجلها وخوفها من أي حاجه حرام ومن غضب ربنا لما كنت خاطبها كنت مرتاح معاها بس انتي انتي شيطا*نه دخلتي بينا وبوظتي كل حاجة 
نرمين بغضب وهستريه....... كفايه كلكوا بتحبوها كلكوا مفيش حد بيحبني ليييييييييه حتى الشخص اللي حبيته حبها وراحت مسكت سامر من قميصه





نرمين بدموع......... انت ليه محبتنيش لييييه ليه الكل بيحبها هي ليييه ليه الكل عايز سيلا تكون بنته او اخته او خطبته او حتى صحبته لييييييه 
سامر ذقها بعيد عنه....... علشان قلبها نضيف وأبيض مش شايلة سو*اد في قلبها زيك بتسامح وبتتمني الخير للكل قبل نفسها مش زيك أنا*نية 
نرمين بدموع وانهيار....... انا مش وحشه انا مش وحشه أنتوا ليه شايفني وحشه ليه عايزني اكون شبها هي حاجة وانا حاجة 
سامر بسخريه....... هي ملاك وانتي شيطا*نه في دي معاكي حق 
نرمين نظرت ليه بحزن وكسره و وجع وطلعت جري على اوضتها وهو ساب المكان وطلع 

رجع ماجد علي الفيلا وطلع اوضته 
مريم(مرات ماجد)..... الحمد لله على السلامة يا حبيبي 
ماجد بتعب...... الله يسلمك 
مريم بابتسامه راحت وحضنته وماجد بادلها الحضن كان مفكر إنها سيلا 
مريم....... بحبك يا ماجد 
ماجد....... وأنا بعشقك يا سيلا 
مريم ذقته ماجد ونظرت ليه بصدمه وعيونها بتنزل دموع 
مريم بدموع........ سيلا مين سيلا يا ماجد 
ماجد بص ليها ببرود وجه يدخل مريم مسكت ايده 
مريم بدموع وانهيار...... رد عليا مين سيلا دي بتخو*ني يا ماجد ليييييييييه 
ماجد ببرود............أنا داخل أنام سلام دخل وسابها منهاره على الأرض 
مريم بدموع وانهيار......... ااااااه يا ربي ااااااه على الوجع دا ذ*نبي ايه ذ*نبي اييييييييييييه وأخذت تبكي بو*جع وكسره 

خالد بحزن....... يا ماما طب كلى حاجة علشان الدوا بتاعك 
شاديه بدموع............ راح وسابني يا خالد راح وهو زعلان مني كنت غبيه يا خالد ضيعت بنتي وجوزي 
خالد بدموع....... دا قضاء الله وقدره يا ماما هو دلوقتي عند اللي احسن مني ومنك 
شاديه بدموع........ وبنتي يا خالد بنتي اللي مش عارفه هي فين كويسة ولا لااه صوت صريخها عمال يتردد في وداني هاتولي بنتي يا خالد هاتوا لينا ضئ عيوني





خالد حضنها وهي فضلت تعيط وتبكي وهو عيونه دمعت 
كان متابع الحوار دا محمود و محمد 
محمود بحزن.......... ايه اللي حصل في خلال لحظات حالنا اتقلب 
محمد بحزن........ بابا الله يرحمه واختي عيونه دمعت وفضل يعيط 
محمود حضنه 
محمد بدموع....... وحشتني يا محمود انا عايز اختي عايز نور عيوني 
محمود بحزن..........هترجع قريب يا محمد ان شاء الله هترجع 

كانت غارقه في بحر من الذكريات صور مشوشه عماله تيجي قدامها وهي مش عارفه تجمع حاجة منهم 
نزل من فوق لاقها مغمي عليها وفي جر*ح في رأسها راح ليها وفضل باص عليها ومشي من دون أي كلام وسابها على الحاله دي 
بعد مده بدأت إنها تستعيد وعيها 
قامت بكل أ*لم وفضلت تحسس في كل مكان لحد لما لاقت بابا كبيرة عرفت انه بابا المكان اللي هي فيه فتحته وطلعت 



كان الهوا شديد وخصلات شعرها بتتطاير معاه ومعا لبس المستشفى



 اللي كانت لسه لابساه ومع الجوا دا الدينا بدأت




 تمطر قررت إنها تهرب من المكان دا وفضلت تجري بس كل ما تحسس علي حاجة تلاقيها طويله 



وفي منها كتير  فضلت تجري لحد لما رجلها اتزحلقت و وقعت وانجر*حت في رجلها



 صرخت بكل أ*لم بس قاومت الألم وقررت تكمل لحد لما التعب سيطر عليها وقررت ترتاح



 شويه وتستسلم للتعب وسندت رأسها على شي ضخم وغرقت في النوم 
رجع المكان اللي هي



 كانت فيه معاه شاش وقطن ومطهر بس ملاقهاش فضل يدور عليها بس هي مختفيه 



عاصم بغضب........ اتنوا يا شويه كلاااااااب 
الكل اتجمع على عاصم 


عاصم بغضب...... راحت فيييييين 
الكل نظر بخوف ليه 



عاصم بغضب........ تقلبوا عليها الدينا فااهمين أكيد مش هتكون


 بعدت الدينا بتمطر دا اتحركوا دوروا عليها 
بدأوا يدورا عليها وهو معاهم 



عاصم لأول مره يحس بقلق...... هتكون فييين لازم الاقيها قبل



 ما أي حيوان مفتر*س يلاقيها 
_عاصم بيه ملقناش



 ليها أي أثر الغابة كبيره دا غير أن في حيوانات مفتر*سه كتيره وممكن 
طخخخخخ 
عاصم بغضب......... كل واحد يمسك سلا*حه وانتشروا يلااااااااااا 


الكل بدأ ينفذ كلامه 
عاصم..............جون تعاله 

كانت نايمه غارقه في نومها يظهر عليها التعب الشديد غافلها عن 



تلك العيون التي تلمع في الظلام وتلك الانياب الظاهره أنه أ*سد بري ينظر لتلك المسكينه

 الضعيفه وبدأ يتقدم ناحيتها


تعليقات