Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قيودالعشق الفصل السادس والعشرون 26بقلم دعاء احمد

 

رواية قيود العشق

 بقلم دعاء احمد 

الفصل السادس والعشرون




ويسألونك عن الحب.... قل قلب لا يريد شي غير رؤيه ابتسامتك البلها"ء

عز و مليكه وصلوا المستشفى بدات في الشهر التامن كانت خايفه اوي لكن كانت سعيده جدا وهي كل يوم بتحس بيهم جواها معندهش استعداد انها تفقد واحده فيهم


عز كان قاعد جانبها وهي نايمه الوقت كان اتأخر جدا لحد ما حس بيها بتتقلب

مليكه بدلال:عزي


عز بابتسامه جميله :قلب عزك ودنيته

مليكه :عز عايزاك اول ما ابدا في الولاده تروح شقتي القديمه في شارع المعز


عز:حاضر بس ليه


مليكه مسكت ايديه وبا"ستها :لما تروح هتعرف و تفهم المفتاح انا كنت سايبه في سله صبار جانب الباب


عز مكنش فاهم لكن هي كانت عارفه انه بمجرد ما يروح هيفهم


في الوقت دا دكتور شفيق خبط و دخل

دكتور شفيق:اخبارك اي يا مليكه


مليكه :انا كويسه الحمد لله اي نتيجه التحليل يا دكتور و بصراحه


دكتور شفيق:شوفي يا مليكه الموضوع مالوش علاقه بالحبوب بتاع منع الحمل لا المشكلة اللي عندنا هي ان وضعيه البنتين مش طبيعيه و الحل اننا نضحي بواحده و تكون ولاده قيصريه


مليكه :لاا


عز:مليكه اسمعيني.... متخافيش صدقيني هتكون بخير و هتيجي للدنيا لكن لازم نضحي باختها صدقيني دا الحل لان معنديش استعداد اخسرك


مليكه :مش هنخسر حد ارجوك يا دكتور لازم تنقذهم الاتنين و حياه أغلى ما عندك


عز :ارجوكي ارجوكي اهدي


مليكه غمضت عنيها و هي ساكته معندهاش اي رد

عز قام وقعد جانبها و هو بيقرأ قرآن و هي رجعت نامت تاني 

بعد اسبوع

مليكه كانت بتصر"خ و الممرضين واخدها للعمليات عز مكنش قادر يستحمل و رايح جاي أدام العمليات وهو سامع صر"اخها

كاميليا:اهدى يا عز ان شاء الله هتقوم بالسلامه

سليم:عز تعالي نقعد في الكافتيريا شويه


عز هز راسه ب لا وهو معندوش استعداد يسيبها لكن افتكر طلبها بالرغم انه مكنش عايز يسيبها لكن حاسس انه لازم يروح


عز:لو حصل اي حاجه كلمني يا يزن


ميرا:عز انت رايح فين


عز مردش و سابهم ومشي

ركب عربيته وطلع بأقصى سرعه على شارع المعز من مكان ما بدأت رحلتهم


من ايام ما كانت مليكه بتقعد أدام التلفزيون عشان تشوفه


من لحظه ما بدأت قصتهم وقصه حبهم


وصل أدام البيت سأل حد من الجيران و عرف انها كانت قاعده في آخر شقه على السطح


طلع فتح الباب و دخل كان المكان ضلمه شغل كشاف الموبيل شغل نور الشقه

كانت زي ما مليكه سايبها

هدومها على السرير المصليه كانت لسه على الأرض لكن عز استغرب اول ما شاف مجله محطوطه على إلانتريه و هي مش مجله لكن دفتر فيه صور كتير اوي لعز الدين مقصوصه من المجلات


عز كان مندهش من كل الصور دي..


مكنش فاهم حاجة ليه مليكه محتفظه بصوره و هي مدخلتش البيت من ساعه ما سابته في البدايه.... يعني الصور دي كانت من قبل ما يتقابلوا


لكن ليه؟؟


دا السؤال اللي دايما كان محير


ليه تحب حد عمرك ما قابلته..... ليه تجذبك صوره لشخص و تشغل بالك لدرجه انك تجمع كل صوره في دفتر صور

ليه تعيش في وهم.... ليه؟؟؟.


اجابه السؤال دا هو القدر.......


مليكه انجذبت له من قبل ما تشوفه دا لان قدرهم كان واحد كان مصيرهم انهم يتقابلوا...


عز قعد على السرير و دموعه نزلت غصب عنه معقول طب ازاي


الغريب في القدر انه احيانا مش مفهوم


عز:ليه ليه يا غبيه ليه ياريتني ما شفتك يا مليكه يارتنا مااتقابلنا ياريت قلوبنا ما حبت بعض.

جايز وقتها كنتي هتبقى كويسه غبيه

يارب يارب انا وهي اتجمعنا بارادتك مرينا سوا بحاجات حلوه كتير مش عايز اخسرها.... يارب


مسح دموعه ودخل اتوضا لكن كانت بتنزل غصب عنه وهو شايف صورها في كل مكان و ضحكتها و شكلها المشرق قبل ما يتقابلوا


مليكه كانت بتحب الصور جدا عشان كدا في كل مكان في الشقه بتحط صورتها و طبعا محدش كان بيزورها فعادي بالنسبالها


كان واقف على نفس المصليه و رافع ايديه و بيدعي انها ترجع.... ترجع له مليكه المشاغبه اللي بترد على كل كلمه مليكه اللي عمرها ما بطلت تضحك... البنت الجميله المليانه حيويه


خلص و طلع على المستشفى وهو قلبه بيدعي انها تكون كويسه حتى لو هيخسر البنتين


في المستشفي

دخل عز الدين لكن اتصدم لما شاف امه بتعيط و ابوه حضنها و بيطبطب عليها


عز :مليكه كويسه..بتعيطوا ليه


ميرا:مليكه كانت متفقه مع الدكتور انه ينقذ البنات و لو على حسابها وهما بدوا في العمليه


عز بصدمه :انتم بتهزروا مليكه مش انانيه عشان تعمل كدا و تسيبني


يزن اداله الإقرار اللي مضت عليه و اتفاقها مع الدكتور


وقف مصدوم وهو مش مصدق انها ممكن تكون عملت كدا

عز بهستريه:لالا انتم مجانين وقف العمليه


قالها وهو بيحاول يدخل العمليات و بيصر"خ كأنه بينادي عليها يزن حضنه بقوه و بيحاول يبعده عن العمليات لان دا غلط عليها 


الكل كان منهار عز كان بيمو"ت من فكره انه ممكن يفقدها


يزن:عز اهدي اهدي بالله عليك 


سيف في الوقت دا دخل و اتصدم من شكل صاحبه الهستيري بسرعه جري عليهم و بيحاول يمنع عز لكن في لحظه عز فقد الوعي 


كاميليا :عزززززز دكتور ر دكتور هات الدكتور يا يزن


الممرضه خرجت في الوقت دا

:يا جماعه اهدوا لو سمحتوا دي عمليات.... 


الممرضين نقلوا عز على اوضه تانيه و علقوا له محلول لان ضغطه انخفض جدا 

لكن كان بيهلوس كانه في حلم او كابوس مرعب اتمنى انه يرجع لأول يوم شافها فيه


ياااه اول يوم..... 


يوم الذكره السنويه لمجموعه الراوي يوم ما والدته اطع"نت.... يوم ما شافها لأول مره


اتمنى يرجع لليوم دا و ساعتها هيحبسها لايمكن يكرر اللي عمله لان وقع أسير لعشقها و الاتنين اتقيدوا بقيود محدش يقدر يفكها


عدي يوم كامل و المستشفى و الأخبار مقلوبه عن عز الدين الرواي اللي فقد الوعي فجأه و محدش عنده تفاصيل 


كان بيفتح عنيه و هو حاسس بالروئيه مشوشه والدته كانت قاعده جانبه 


عز كان بيشيل الاجهزه اللي متركبه في ايديه و قام وهو حاسس بدوخه وهزلان 


عز:فين مليكه؟ 


كاميليا حضنته وهي بتعيط :معقول معقول بتحبها للدرجه دي.... ليه يا عز فيها اي يخليك تقع من طول عشانها


عز دمعه من عنيه نزلت و بتلقائيه وصدق:حيت قلبي يا أمي خليتني احس بالحياه واعرف اضحك.... فين مليكه؟ 


كاميليا :في العنايه.... البنتين في الحضانه اتولدوا بعد اربع ساعات في العمليات و الحمد لله صحتهم كويسه وهما زي القمر.... و مليكه لسه في العنايه المركزه لأنها تعبت في العمليات 


عز سابهم وخرج وهما كانوا بيعيطوا

كاميليا:معقول بيحبها للدرجه دي؟ 

سليم حضنها بقوه :ابنك كأنه محوش كل الحب اللي في الدنيا ليها هي يا كاميليا


أدام العنايه كان يزن و سيف و ميرا قاعدين و باين عليهم الارهاق


عز دخل وهو لسه مش مظبط و حالته مرزيه 

سيف ويزن اول ما شافوه جريوا عليه


سبف:عز انت كويس دلوقتي 

عز:مليكه 

يزن:جوا لسه مفقتش

عز كان داخل لولا أن دكتور شفيق منعه و هو خارج من اوضه مليكه

عز بقسوه:اقسم برب بالله لاقفلك المستشفي دي لو جرالها حاجه 


دكتور شفيق:عز بيه دي كانت رغبه مدام مليكه و كانت مصره انك متعرفش حاجه 


عز مسكه من ياقه البالطو بغضب :لو مفقتش اوعدك هتقضي باقيه حياتك في الس"جن 

زقه بقوه و كان داخل لولا ميرا وقفت ادامه


ميرا:عز مينفعش تدخل لازم تروح اوضه التعقيم 

مليكه مناعتها ضعيفه كدا هتبقى بتاذيها


عز :فين اوضه الز"فت التعقيم


دكتور شفيق:اتفضل معايا


بعد مده

دخل اوضتها وقفل الباب وراه 

كانت نايمه بعمق كأنها في غيبوبه منفصله عن العالم

عز قعد جانبها :مش هعاتبك ولا ألومك على انا"نيتك دي يا مليكه مش هقولك ليه عملتي كدا.... بس ياترى هونت عليكي.... هونت عليكي تد"بحيني كدا... عارفه بيقولوا ان البنات زي القمر... ياله قومي قومي عشان نشوفهم سوا 

عارف انك تعبانه اوي و تعبتي اكتر في الشهور اللي فاتت... بس اوعدك أن هنحافظ عليهم و هنربيهم احسن تربيه.... تعرفي البنات اتولدوا كويسين و صحتهم كمان كويسه و اللي كنا خايفين منه محصلش ياله قومي بقي

طب مش عايزه تقومي.... خلينا انام في حضنك انتي وحشتيني اوي 


قالها وهو بينام جانبها وبيحاول ما يقربش اوي عشان متتالمش


غمض عنيه و بينام 


تاني يوم الصبح

مليكه بتفتح عنيها ببط جدااا بتكون الرؤيه مشتته لكن شايفه قريب اوي 

غمضت عنيها و بتقرب منه 

عز فتح عنيه و شافها ابتسم و هو بيحاوط خصرها  وبهمس

:ياله قومي بقى عشان نشوف البنات


مليكه بارهاق:اكيد زي القمر ليا . 

عز انت مش هتزعق ليا عشان الاقرار


عز:شششش مش هضيع لحظه من عمرنا في عتاب مالوش داعي 


مليكه ابتسمت و نامت وهو كمان نام 

بعد اسبوعين 

مليكه كانت راقده على السرير و هي شايله بنتها و عز شايل البنت التانيه 


مليكه :دي ملك...... واللي معاك هتكون قدر


يزن بحماس:عز اديني البنت عايزه اشيلها


عز بخوف:لا انت ممكن متعرفش تشيليها و بعدين دي بنتي روح انت اتجوز وخلف


يزن:بطل رخامه وهاتها شويه


عز بحذر:حط ايديك تحت دماغها براحه انت فاهم


سيف:الف حمدالله على السلامه يا مدام مليكه كلنا كنا هنتجنن عليكي 


مليكه بسعاده هي بصه ليهم كلهم وحاسه بالعيله :الله يسلمكم من كل ش"ر


مبرا:ياله قومي بقى عشان نفسي اتخا"نق مع حد ومش لاقيه


عز بغضب :انت يا لاا قلتلك براحه عليها 


يزن:انا عملت حاجه يا اخينا هي اللي عيطت لوحدها


عز:هاتها هاتها 

قالها بلهفه وهو بياخد قدر منه 


سليم:الله يكون في عون اي حد يحاول يقرب منهم دا انت هتكون صعب اوي


عز بجديه وهو بيبص لمليكه :مجوش بالساهل لازم اخاف عليهم


كاميليا:طب ياله بينا نطلع برا لان البنت كدا مش هتبطل عياط وشكلها عايزه ترضع


عز هز راسه ب اه و كلهم خرجوا 

مليكه بحماس:كنت عايزني افرط في واحده منهم يستاهلوا اني اخاطر بحياتي


عز بصرامه:مفيش حاجه تستاهل انك تضحي بنفسك عشانها لأنك وقتها هتق"ليني انا كمان


مليكه بابتسامه :طب خد قدر وخد ملك نايمها في سريرها


عز بجديه:حاضر بس لينا كلام بعد ما تخلصي. 


مليكهخافت من نبره صوته و اخدت البنت رضعتها و هي نامت


عز:ممكن افهم اي دا

مليكه بارتباك وهي شايفه ماسك دفتر الصور :دا دا

عز:اي دا يا مليكه

دعاء احمد 

مليكه :معرفش يا عز اقسم بالله ما اعرف كل يوم كنت اشتري مجله فيها صورتك و اقصها و الزقها في الدفتر دا... كل يوم كنت بتكلم مع صورتك بالساعات قبل ما انام... ما انا عمري ما كان عندي حد اتكلم معه عمري يا عز

كنت بتفرج على اي برنامج و اسمع كلامك وانا مشدوده ليك

عارف انا كنت بنام وانا حضنه صورك ساعات كتير كنت بكر"ه نفسي عشان احساسي دا اللي هو ليه.... ليه اعجب بشخص عمري ما قابلته


يوم الحادثه اتصدمت لما لقيت نفسي في قصرك و لقيتك ادامي عشان كدا وقتها فقدت الوعي كنت فاكره ان دا حلم وانا هصحي منه عادي لكن صحيت ولقيتك تاني ادامي

و بدأت حكايتنا


عز ابتسم و حضنها بقوه :دا قدرنا بحبك يا مليكه

مليكه لفت ايديها حواليه بقوه وهي بتغمض عنيها


بعد اسبوع 

مليكه صحتها بقيت احسن بكتير و رجعت البيت

كاميليا:لازم نعملهم سبوع البنات دلوقتي بقالهم تلات اسابيع و الحمد لله صحتهم و صحتك كويسه


مليكه بسعاده :اي رايكم نعمل السبوع يوم الخميس الجاي


ميرا:حلو المعاد دا  بس عز هيوافق دا بيخاف عليهم من الهواء الطاير هيسيبنا ناخدهم منه و نعمل سبوع معتقدش انه هيوافق


مليكه بحزن:عارفه تصدقي بيخاف يسيبهم معايا و بيخلص شغله من البيت عشان يفضل معاهم انا خايفه لما يكبروا يحبوه هو وانا لا


سليم :يا بنتي عزالدين مش صغير و كان بيحلم كل يوم باولاده متعرفيش اتعذ"ب اد اي في فتره حملك وهو شايفك بتتلوي من الالم ادامه 

وهو بالنسبه له البنات اغلي ما يملك.... وحبه ليهم من حبه ليكي


مليكه ابتسمت بسعاده و اعتذرت منه و دخلت القصر


في اوضه عز الدين

كان حاطط البنتين ادامه على السرير و بيكلمهم

عز:شوفوا بقى انتم الاتنين... اول حاجه مفيش مفيش جنس مخلوق يقرب منكم.... عارفين لو حد جيه في يوم يقولي عايز اتجوز بنتك ساعتها هياخد عل"قه محترمه و عشان انا جدع 

لو استحمل شروطي ممكن اقبل اني اجوزكم له


وانتي ايوه انتي يا قدر.. اسمع بس انك حبيتي حد غيري ساعتها هعملك غسيل على القلب انتي بتاعتي.... بتضحكي ياالله على الضحكه دي يا بت انتي واخده الجمال دا كله منين  


قالها وهو بيبوسها بحنان و بيشيل ملك 

:عارفين امكم تعبتني اوي بس عايزكم تسمعوا كلامها هي شقيه شويه لكن طيبه مش عايز

:ربنا يقدرني و احميكم من عيون الناس


مليكه :اي دا كله وانا ماليش من الحب جانب


عز:انتي الحب كله


مليكه بخوف:عز انت ليه خايف عليهم مني... انت حتى مش بتخليني اشيلهم الا وقت ما يجَيوا يرضعوا... حاسه انك بتبعدهم عني


عز حط البنت على السرير وهو بيظبط المخدات حواليهم  مسك ايديها و راح قعد و اخدها جنبه


عز بابتسامه جميله :مالك بقى يا مهلبيه


مليكه :زعلانه يا عز انت اخد البنتين طول النهار وانا مش بيشيلهم متضايقه منك محسسني اني مش امهم


عز بأس راسها و بطن ايديها بحنان :انا اسف بس يعلم ربنا اني بعمل كدا عشان اديكي وقتك و مسامحتك انتي كان بقالك شهور طويله وانتي تعبانه و الحمد لله بخير دلوقتي لكن مش عايزك تتعبي نفسك و غير السهر طول الليل معاهم

و بصراحة هما جمال اوي تعرفي كل ما ابصلهم يضحكوا 


مليكه بسعاده :مش بناتي.... 


عز:يا واد يا جامد 


مليكه :عز عايزين نعملهم سبوع بقى والنبي 


عز:لا يا مليكه 


مليكه بتخدي:هنعمل يا عز


عز:لا


مليكه مسكته من ياقه قميصه بغضب :ولاا شاكلك نسيت مليكه بتاع زمان لا فوق انا رجعت وهقرفك.... هنعمل سبوع 


عز فجأه لؤي دراعها وهو بيقرب ها لصدره:بطلي تتحديني


مليكه بتحاول تبعد ايديه لكنه ابتسم بخبث :متحاولش يا مهلبيه 






مليكه ابتسمت بخبث و برقه:عز أيدي بتوجعني 


عز كان فاهم لعبتها لكنه ابتسم بخبث مماثل وساب ايديها كانت هتجري لكنه جذبها من خصرها:رايحه فين؟ 


مليكه بدلال انثوي:هنجهز السبوع يا عزي


عز ضحك :اي دا وانا وافقت..... 


مليكه بدلال:عشان خاطر المهلبيه... عايز تزعلني


عز الدين:مليكه انا بس خايف عليهم من عيون الناس... اوعي تكوني فاكره ان اللي هي حضروا السبوع دول طيبين لا يا مليكه في الالف واحد يتمنى اني أقع صدقيني.... لولا اني فاهم كل واحد كان زماني ولا حاجه في السوق.... 

هارون كان واحد من اللي بيكر"هوني وفي غيره كتير 

الط"مع بيعمي القلوب و ممكن يخليهم يعملوا اي حاجه.... اوعي تفتكري ان الفلوس و الشركات والقصور دي افضل حاجه تعرفي ساعات كتير بتمنى اني اتنازل عن كل دا 

واعيش زي اي انسان عادي... لازم ولادي يكونوا فاهمين دا..... انا خايف من عيونهم يا مليكه


مليكه بحب وحنان:شوف يا عز انا واثقه فيكي اوي يمكن لأبعد الحدود عشان كدا عارفه ان لو في اي خطر قرب مننا انت هتكون موجود و هتحمينا وانا في ضهرك... و صدقني مش هيحصل ليهم حاجه طول ما احنا سوا






عز بابتسامه جميله :طب ياله عشان اكلم حد يجي يجهز القصر 


مليكه با"سته و ابتسمت وهي بتقعد جانب البنات كانوا نايمين.... 

بعد يومين

كانوا مشغلين اغاني و بيرشوا الملح وكلهم مبسوطين لكن عز أصر ان ميكونش في الحفله الا الناس اللي بيحبوهم 

سيف:الف مبروك يا باشا هديه القمرات

عز اخدها وابتسم :تسلم يا سيف... تسلم يا صحبي... 

سيف بابتسامه :ربنا يديم المحبه بينا 


عز ابتسم و راح لمليكه اللي كانت حاطه كل بنت في الغربال زي عاده كل بيت مصري


و كاميليا ماسكه الهون :اسمعي كلام ابوك و متسمعش كلام امك


يزن:اسمعوا كلام عمكم وسيبكم من العيله دي


مليكه :يمين عظيم بالتلاته لو ما  سمعتوا كلامي لاكون سايبلكم البيت واطفش


عز بغضب :جربي بس كدا يا مليكه الكلب


مليكه بغمزه :وانا اقدر يا باشا 

كلهم ضحكوا و هي ابتسمت بسعاده






في الوقت دا ميرا دخلت القصر و يزن بصلها بغضب لأنها برا من الصبح و الساعه دلوقتي اتنين الضهر

ميزا:حبايب قلبي 


مليكه:كنتي فين يا فاشله


ميرا بسعاده:كنت بجيب هديه للقمر والشمس اتفضلوا.... 


مليكه :ماشي مقبوله منك... عقبالك 


ميرا ابتسمت 

لحد ما دخل شاب

يوسف:الف مبروك يا عز باشا يتربوا في عزك


عز:الله يبارك فيك يا يوسف عقبالك


يوسف :عشان كدا انا طالب أيدي الانسه ميرا


عز وهو باصص ليزن اللي بيغلي:هو مش وقته بس هنفكر وهرد عليك


ميرا بتلقائيه:وانا موافقه


مليكه ضحكت و هي بتبص لعز و الاتنين بيبصوا ليزن....... 




              الفصل السابع والعشرون من هنا

لقراة باقي الفصول اضغط هنا

تعليقات