Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فى المنتصف الفصل الرابع 4بقلم وئام محمد

 


رواية فى المنتصف

 بقلم وئام محمد

الفصل الرابع


سعاد: لا انتي كدة اتعديتي حدودك جامد
وقربت منها بتحاول تضربها وكان ادم بيفصل بينهم 
هما الاتنين
مي بغضب: انتم فعلا اللي اتعديتوا حقوقكم
ادم: انتي جاية ليه؟ 
مي: عشان اخد كام حاجة ملهاش لازمة 
ادم: مادام هي ملهاش لازمة عايزة تاخديها ليه
قربت مي للباب: يلا افتح الباب
ادم: ماما انتي غيرتي الطبلة 
سعاد بتوتر: ايوة
ادم: طب افتحيلها الباب 
قربت سعاد وفتحت الباب وقبل ما تشيل المفتاح اخدته منها مي ودخلت فضل ادم واقف برا هو وسعاد مستنيها 
تاخد اغراضها ولكنها خرجت بملابس ادم واشيائه
ادم: اي ده دي حاجاتي؟
رمت مي هدومه برا ونظرت له: ايوة منا عارفة زي ما قولتلك هشيل الحاجات اللي ملهاش لازمة من شقتي
سعاد: دي شقة ابني انتي متخلفة يا بت انتي اطلعي برا
ادم بصدمة: انتي بتعملي اي؟ 
مي: الشقة بأسمي يعني بتاعتي ولو اي حد معاه نسخة من الباب ف عادي لاني هغيره تاني 
ادم: مي انتي وعية للكلام اللي بتقوليه ده 
مي: خلص الكلام 
وقفلت الباب في وشهم 
سعاد فضلت تهبد ع الباب لغايط م كان شبه هيتكسر 
وفاجأة جه ظابط للبيت 
فتحت مي الباب
مي: من الصبح كدة يا حضرت الظابط عمالين يخبطوا
وعاملين ازعاج 



الظابط نظر لسعاد: تعالي معايا هتباتي في الحجز انهارده 
انتي عمالة تزعجي جار وتنتهكي راحته
اخذ ادم الظابط لبعيد وكلموا شوية لغايط ما مشي 
وبعدين توجه لمي بغضب
ادم: انتي كنتي عايزة تسجني امي 
مي: واحدة بتزعجني في شقتي المطلوب اعمل اي يعني
وقفلت الباب لقت والدها بيتصل بيها 
ابو مي: الو فينك يا مي كل ده
مي بكذب: زي ما قولتلك انا عند صاحبتي بس هي ماسكة 
فيا جامد غالبا هبات عندها انهارده 
ابو مي كان هيتكلم بس لقى ادم بيرن عليه 
ابو مي: طب اقفلي انتي دلوقتي يا مي وانا هكلمك بعدين 
ورد على الاتصال





ادم بغضب: الوو مش انت قولت ابعد عن بنتي ليه بنتك جاية دلوقتي
ابو مي: لم نفسك ومتنساش انت بتتكلم مع مين وبعدين بنتي من ساعة اللي حصلها بسببك وهي ملهاش علاقه بيك
ادم: بنتك جت الشقة وطردتني منها غالبا قصر ابوها الفخم مش مكفيها
ابو مي: اي الهبل اللي انت بتقوله ده بنتي عندي 
قفل ابو مي السكة 
و خرج من شغله ركب عربيته و وصل قدام بيت ادم
دق دق دق
مي بملل: يووه اجبلكم الظابط تاني ولا ا*
مي بصدمة: بابا!! 




تعليقات