Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الجاسر الجزء الثالث الفصل الرابع والعشرون24بقلم مروة عبد الجواد


رواية عشق الجاسر الجزء الثالث 
الفصل الرابع والعشرون24
بقلم مروة عبد الجواد

وصل يوسف لقصر الحديدي ودخل وجد جاسر يقف امامه .

يوسف بغضب وهو يتقدم اتجاه جاسر : بتستغفلني ياجاسر بتضحك عليا وتمثل انك ميت وانت عايش ..


فاقترب منه  يوسف بشر وقبض يده وضربه ولكن جاسر تفادي الضربه وابتعد عنه للخلف.
جاسر : اهدي يا يوسف انت مش فاهم حاجه .
يوسف اقترب بغضب ورفع يده مره اخرى : مش فاهم طب فهمني مش تستغفلني ..
جاسر بضحك ابتعد ويوسف قرب منه  : ما انا هفهمك اهو.
يوسف بغضب : بعد ما استغفلتني انت وصاحبك انا ياجاسر انا تخدعني وتوهمني انا يوسف الشناوي ..
جاسر اقترب وصد يده وحضنه : والله ما اقدر .
يوسف حاول ابعاده ولكن جاسر تمسك به بقوه وهو يحضنه .
يوسف بتذمر : لا والله ابدا مايحصل انا زعلان منك .
جاسر : والله وحشتني .
يوسف ضربه بخفه علي ظهره وبدموع الفرح : وانت ياندل وحشتني قوي ، بقي  تعمل فينا كده ياندل  .
جاسر : هفهمك والله كل حاجه ..
ثم جلسوا ووضح له جاسر ما فعله ..
يوسف : متزعلش بدر صعب عليه نفسه دا انا نفسي اتجننت ،  شويا يهدي وانا هكلمه .
جاسر : انا مش زعلان منه انا مقدر صدمته لكن ده من خوفي عليه وعلي اخواته  .
يوسف : طيب كا اهو بعد كلامك اللي قلتهولي حتي لو انقذت عيلتك من ايد المافيا وظهرت طيب ما انت كده برضو يعتبر رجعت لنقطه الصفر .
جاسر : انا كل خطوه دارسها قبل ما انفذها ، المافيا ومايكل كان لازم يحسوا اني مت علشان ابعد عنهم انهم ياذوا حياه اي حد من عيلتي ويكون تفكيرهم كله في الشركات والمصانع وبس..
يوسف : ازاي ،ما انت لسه قايلي ان جانيت لو مكانتش ساعدت بدر في الفلوس انت كنت هتخلي معتز يسد الفلوس ويديها لبدر .
جاسر : طبعا انا مستحيل افرط في اي شركه او فروع او مصانع انا
 خليت  مخطط مايكل يظهر انه نجح علشان اعرف مين معانا ومين علينا ولما الورق انكشف وجانيت




 و وسيم وعصام وظهور طارق وحور في اللعبه انكشفوا كده كلهم قدامي ، علشان كده كان لازم انقذ المصانع …
يوسف : وهما كده هيسكتوا اكيد لا وهيخططوا تاني .
جاسر : مش مهم الاهم عندي ان ورقهم كله انكشف قدامي ، انا تقريبا نفذت نص اللي كنت عايزه وباقي النص التاني لكن مش هيكمل الا بوجود بدر معايا لانه هو اللي هيكمل تنفيذ.
يوسف : وجانيت وياسين كده خلاص ، وشريف عرف باللي حصل .
جاسر : موضوع جانيت ده انا هعرف احله كويس لكن مش دلوقتي الاهم حياتهم كلهم عندي .
يوسف : يااا ياصاحبي شايل كل ده علي كتافك لوحدك ، طيب كنت اشركني معاك .. مش عارف اشكرك ازاي انك ساعدتني في موضوع فهد ولوني كنت شاكك اصل محدش يقدر يجيب المعلومات دي من بق الاسد غيرك .
جاسر : فهد ابني متقلش كده الحمدلله انك لحقته قبل ما يغدروا بيه هو وزمايله .
يوسف بسعاده : ما هو علشان العمليه نجحت وكمان مسلمناش المساجين ليهم صاحب اترقي وبقي لواء 
جاسر بسعاده : الف مبروك ياسياده اللوا عقبال الفريق……
يوسف بسعاده : البركه فيك ياصاحبي.
★★★★★

علاء بتردد وقلق فتح تيسير في حديث عبير له .
تيسير : ودي لعبه جديده من العابها ولا ايه .
علاء: مش عارف ، خايف تتجوز وتاخد ابني مني دي كياده وممكن تنتقم مني وتحرمني منه ..
تيسير : لكن هي متقدرش تحرمك منه انت باباه.
علاء : هسيب ابني يربيه راجل غريب وياعالم يعامله ازاي ولا يعمل فيه ايه ، انا مش قادر افكر من وقت ما الزفته دي جاتلي الشركه وانا دماغي مبطلتش تفكير ومش عارف اعمل ايه ،بفكر اخده منها واجبله شقه هنا في البرج يقعد فيها لكن بقول هو لسه صغير هيعيش لوحده ازاي ، وارجع اقول اسيبه مع امه تاخد بالها منه وتراعيه لكن جوزها هيتعامل ازاي مع ابني …
تيسير بقلق : علاء انت بتفكر ترجعلها .
علاء : مستحيل ، انا لو بفكر ارجعلها مش هاجي واتكلم معاكي واصارحك باللي جوايا … تيسير انا غلطت زمان وانتي سامحتيني وانا الحمدلله كنت قد كلامي معاكي اكيد مش هضيعك من ايدي تاني ، انا بس مش عارف افكر لوحدي علشان كده اتكلمت معاكي .. انتي مش مراتي وبس انتي مراتي وصحبتي وحببتي ..
تيسير بسعاده : ان شاء الله نلاقي حل يرضي الكل .
علاء: ياريت .
تيسير : ايه رايك نخليه يجي يعيش هنا معانا .
علاء بدهشه : بجد انتي بتتكلمي بجد .
تيسير:  طبعا الا لو مامته ممكن تعترض .
علاء : تعترض ايه دي ما هتصدق .
تيسير بحنق :  كويس لكن بشرط..
علاء بتعجب : شرط ايه !!
★★★★★

 بعد مرور عده اسابيع 
في الشركه  .
معتز :  لازم تسمع لوالدك يابدر.
بدر : ارجوك ياعمو خلينا في الشغل ، مدير المبيعات  اشتري كل  البضاعه اللي في السوق من شركه الصياد ؟ 




 معتز : اه والمخازن كلها اتستفت بضاعه  ، اشترينا البضاعه بنص التمن بعد ما دخلنا شركات وهميه لشركه الصياد واخدنا عليها كمان نسبه خصم عاليه علشان نبقي زباينهم  .
بدر : كويس ، قرار وقف الاستيراد طلع النهارده ، اسبوع ونبدا نخرج البضاعه واحده واحده علشان نبدا نلم كل اللي خسرناه في السوق ونشوف وشهم بقي بعد ما يعرفوا اننا هنعوض خسارتنا من بضاعتهم  .
……..

في شركه الصياد .
مايكل بعصبيه: مش معقول  كل البضاعه اللي عندك خلصت ازاي.
فارس : كنت عملهالك مفاجاه  انا كنت ماشي علي تعليماتك ابيع بنص التمن هو ايه اللي جد .
مايكل بصوت مرتفع وعصبيه : اللي جد ان البضاعه خلصت والمصانع هتقف بعد قرار وقف الاستيراد النهارده يعني خساره مدمره لينا .
عصام بدهشه : وقفوا الاستيراد مش معقول اكيد هيفتحوا تاني .
فارس بصدمه  : وانا اللي عمال ابيع واعمل خصومات علي البضاعه علشان ابيع كل اللي عندي ، اتارى عمال اقول اشمعنا البضاعه دي بالذات اللي عليها السحب جامد .
ثم اتت رساله علي هاتف فارس من بدر .

( شكرا انكم عوضتم خسارتنا في البضاعه اللي اشتريناها منكم ) .






فارس : معقول بدر كان عارف علشان كده اشترى كل البضاعه .
مايكل تناول الهاتف وشاهد محتوى الرساله وبمكر : برافو عليك يابدر لعبتها صح طالع لابوك لكن شكلك هتحصله ..
عصام : يحصله انت بتفكر تقت***له.
★★★★ 

ذهبت ارسيليا واخذت جانيت من منزل شريف بعدما اقنتعته بعدم الحديث او اللوم علي جانيت وانها سوف تتولي حكايتها وافق شريف ولكن اصر علي الحديث مع جانيت بعدما تهدأ او بعد عده ايام ، تركت ارسيليا الفيلا لوسيم وطلبت الطلاق منه واخذت منزل جديد لها ولجانيت .
ارسيليا : من اللحظه دي مش هسيبك تبعدي عني تاني ، البيت ده بيتنا وهنكون فيه انا وانتي واخوكي وبس .
جانيت : عمو وسيم ملوش ذنب اكيد كان مامور بكل اللي عمله هو حاول يساعدني كتير .
ارسيليا : مش عايزه اسمع سيرته تاني .
ومسكت يدها بحب : انا هعوضك عن كل اللي شفتيه ومش هسيبك .
جانيت بحزن : وياسين وبنتي دنيا .
ارسيليا : ياسين مقدرش اوعدك بحاجه لكن دنيا هجيبها وهتعيش معاكي مش هتسيبك .
جانيت رمت نفسها في حضن والدتها : ياسين وحشني قوي ياماما .
ارسيليا ضمتها بحزن : اكيد هيجي وقت ويفهم انتي عملتي كل ده ليه .
جانيت ابتعدت قليلا : مفيش عذر ياماما يخليه يسامحني عمره ماهيسامحني .
ارسيليا بدموع: انا اسفه حقك عليا انا السبب ، انا السبب في كل ده يارتني مت ومكنتش سبب في دموعك .





جانيت حضنتها : بعدشر انا مليش غيرك انا بحبك قوي ياماما بحبك قوي انتي وبابا ..

صعدت جانيت لترتاح بالاعلي بينما تركت ارسيليا ابنها مع الداده وذهبت لشركه الحديدي تحديدا في مكتب بدر .
ارسيليا : انا جتلك علشان انت هتتفهم كل اللي انا هقوله ياسين مصدوم ومهما كان بحبني او بحب عمه شريف طبيعي بعد صدمته مش هيسمع لحد فينا لكن انت اخوه هيسمعلك ..
بدر : ياسين من وقت اللي حصل وهو سايب البيت وعايش في شقه تانيه مش قادر يدخل البيت ولا يفتكر اي حاجه فيه كل ركن فيه بفكره بجانيت حاولت اكلمه لكن هو تعبان ..
ارسيليا : انا مش جايه علشان اتكلم عن جانيت وياسين ولا ادافع عن بنتي لان مش ده وقته وبراءه بنتي هتظهر بس بالدليل  انا جايه اتكلم عن دنيا بنتها ، دنيا ملهاش ذنب في ده كله وطالما ابوها بعيد اخدها تعيش مع امها جانيت هتتقطع عليها وانت عارف قلب الام .
بدر : معاكي حق لكن انا مقدرش اخد قرار غيرلما ارجع لابوها.
ارسيليا : انا واثقه انك هتحل المشكله دي ..
بدر : باذن الله وبلغي سلامي لجانيت .
ارسيليا : مصدقها انها مظلومه يابدر .
بدر بابتسامه هز راسه مؤكدا.
ارسيليا وقفت وصافحته بسعاده .
بدر : لو احتجتي اي حاجه او جانيت احتاجت حاجه كلميني علي طول .
ارسيليا : اكيد .
ذهبت ارسيليا واتت حور .
حور : اتفاجات اني جتلك .
بدر : مبتجليش الشركه يعني،  زياره غريبه .
حور : طلعت بدرى من المستشفي قلت اعدي عليك ونروح سوا ، اه انا متهيالي شفت طنط ارسيليا .
بدر : اه كانت هنا جانيت عايزه تشوف بنتها .
حور بحزن : دنيا صعبانه عليا ولا باباها ولا مامتها معاها .
بدر : الله يجازي اللي كان السبب بقي .
حور بتوتر : الشغل عامل ايه شكلك رايق كده .
بدر : الشغل تمام جدا.
حور : اومال بقالي فتره حاسه انك مشغول وشارد كده .
بدر : بفكر في حاجه شاغله بالي ومش عارف اخد فيها قرار.
حور : طيب ما تقولي يمكن افيدك .
بدر : يعني كل شويا حرب في الشغل وتوقيع وخساره …
حور قاطعته : انت مش بتقول الشغل كويس.
بدر : علشان كده بفكر اني اشارك شركه الصياد واحط ايدي في ايدهم .
حور بصدمه : مش شركه الصياد دي  اللي كانوا بحاربوك .
بدر : اه ، بقول بدل ما نحارب بعض نبقي في ايد بعض ، ايه رايك .
حور : مش عارفه لكن دول ملهمش امان وممكن يغدروا بيك في اي وقت .
بدر : لسه مخدتش قرار …
★★★★★

في شقه ملك لياسين الحديدي يجلس علي الارض متكا علي الاريكه  عاري الصدر بملابسه التحتيه فقط وبيده كأس مشروب خمر ، وبجواره احدي فتيات الليل تداعب شعر صدره .





– ما تيلا ندخل الاوضه يايويو انت عاجبك ايه في قعده الارض دي .
ياسين : هو انتي مش كنتي توبتي .
– ضحكت بخلاعه ، لا ما انا تبت لما اتجوزت ودلوقتي اطلقت اصل انا بموت في الرزيله مقدرش اعيش كده من غيرها .
ياسين بسخريه : يعني لما كنتي متجوزه مكنتيش بتطلعي طلعات كده .
– ضحكت بخلاعه ، بطلع بس الطلعات التقيله بس علشان جوزي ميشكش فيا .
ياسين والنار تاكل قلبه فحديثها ذكره بجانيت وما فعلته به : وهو مكنش بيشك فيكي .
– عمره ماشك فيا ،بيني وبينك كان بيموت فيا وانا عمرى ما حسسته اني ممكن ابص لراجل غيره اه ما هي الحاجات دي بشطاره الستات امتا تخلي الراجل يشك فيها وامتا تخليه ميشكش ، وبضحكه عاليه خليعه كنت لما ابات بره اقوله اختي عيانه لازم ابات معاها واخليه يوصلني لحد باب بيتها واول ما يمشي اخلع واقول لاختي اني هبات عند صحبتي علشان جوزي ميزعلش واراضيها بقرشين والصبح اروح لاختي وهو يجي يخدني من عندها ..
ياسين : ياوس—-خه يا***"***.
– هههه‍هههه‍ اموت في الشتيمه اشتم كمان ومتعني .
ياسين : يابنت ال***""* ياشرررر**** وعدل نفسه وبدا بصفعها علي وجهها وهو يتخيلها جانيت .
—بصراخ ، يخربيتك هموووووت ابعد عني انت مجنووووون يالهوووووي الحقووووووني …
وضربها بشده وهو يصفعها عده صفعات علي وجهها .
كان بدر يقغ بالخارج طرق الباب ، فسمع فتاه تستنجد   فكسر الباب ودخل وجذب المراه منه فهرولت للخارج بسرعه.
بدر بغضب : انت اتجننت مين دي وبتعمل ايه هنا ، انت كنت هتموتها.
ياسين بعصبيه : دي خاينه كلهم خاينين كلهم وسخي*****ن كلهم ولاد*****
بدر : اهدي ياسين محصلش حاجه دي بنت شوارع طبيعي تبقي كده 
ياسين : كلهم كده كلهم *****مفيش واحده شريفه كلهم بيمثلوا الشرف وهما اوس**خ خلق الله كلهم شرررر****
بدر وهو يشاهد حاله اخوه تسوء : انت مينفعش تقعد لوحدك اكترمن كده انت لازم ترجع الفيلا معانا .
ياسين بدموع : مستحيل مستحيل ارجع الفيلا تاني ، وبدموع كل ركن بيفكرني بيها يابدر انا كنت غبي كنت بحبها وخدعتني وضحكت عليا .
بدر بتاثر : انساها انساها وفوق لنفسك وشوف شغلك ارجع لشغلك وبنتك .
ياسين : لا طايق الشغل ولا الفيلا ولا بنتي .
بدر قاطعه : لا بنتك لا دنيا ملهاش ذنب دي بنتك من صلبك .
ياسين بشك : متاكد انها من صلبي .
بدر : اه بنتك ومن صلبك دي كلها شبهك نسخه منك..




ياسين : سيبني لوحدي يابدر سيبني .
حاول بدر تهدئتها والحديث معه وبعد الاطمئنان علي اخيه ذهب للفيلا ومن ثم اخذ دنيا الصغيره وذهب بها الي والدتها عند ارسيليا .
ارسيليا بسعاده : كنت متاكده انك مش هتخذلني .
بدر: انا جبتها من غير ما ياسين يعرف لانها اكيد محتاجه والدتها ،لكن ….
ارسيليا قاطعته : في اي وقت تعالا خدها تاني لحد ما ياسين يهدي واهي قاعده مع امها وجود دنيا هيهون كتير علي جانيت ..
هز بدر راسه بالتاكيد وتركهم وذهب لقصرالحديدي .
 رمي نفسه في حضن والدته التي حضنته بشوق وحنان الام.
دنيا بسعاده : وحشتني ياحبيبي وحشتني قوي انت واخواتك .
بدر : تعبان يا امي تعبان قوي .
دنيا : ان شاء الله كل الامور هتتحل ونرجع كلنا في بيت واحد مع بعض .
بدر بحزن : هنرجع بس مش كلنا .
جاسر دخل عليهم و وهو يهون عليه : هنرجع يابدر وكل حاجه هترجع زي زمان واحسن كمان .
بدر عدل نفسه و وقف وحضن والده وعينه تمتلاء بالدموع : ياريت يا بابا .
جاسر رتب علي كتفه وجلسوا وبدا يحكي له عما فعله ولكنه تجنب الحديث عن حور .
بدر : انا برضو فكرت في اللي انت قلت عليه و هنفذ كل اللي قلتلك عليه ، بس ياسين تعبان قوي انا خايف عليه.
جاسر : ياسين مش هيفوق الا لما نثبت براءه جانيت وانها مش صورها وكانت تحت ضغط .
بدر بعصبيه وهو يتذكرحور : ضغط ايه اللي يخليها تتفق مع اعداءنا وتسهر وتشرب وتسكر معاهم .
جاسر : مش كل حاجه نشوفها او نسمعها لازم نصدقها، العين احيانا بتوهمنا بالكذب .
بدر وهو يتذكر سماعه لحديث حور في الهاتف وهي تبلغ عن جانيت : والسمع برضو .
جاسر بابتسامه : ممكن ، جانيت انضغطت من المافيا علشان ترجع للشغل انا متاكد من كده، والمافيا قلبت عليها لما ساعدتك وحولتلك الفلوس ، هما كانوا من ناحيه بيحاربوك ومن ناحيه تانيه هي تساعدك علشان كده مايكل اتجنن وقلب عليها وفبرك الصور .
بدر : ياسين لازم يعرف .
جاسر : معرفته بالحقيقه في الوقت ده ضرر ليها لانها لو رجعت لياسين مايكل هيحتاجها تاني وهيرجعها الشغل علشان يستفاد منها وهي في الفيلا معاكم ويعرف كل المعلومات اللي محتاجها ، انما كده مش هيحتاجها وهيسيبها هياخد اللي عايزه منها من شركات ورصيد وهي بنسباله  كارت وانحرق  فلازم نستني الوقت المناسب اللي هنظهر فيه براءه جانيت وده مش دلوقتي خالص ..
بدر : تمام .
جلس بدر معهم بعض الوقت يتثامرون ويضحكون ومن ثم تركهم بدر وذهب للفيلا.
★★★★

علم معاذ بما حدث لجانيت بعدما روت له ما حدث معها فذهب بغضب وشر الي وسيم في الفيلا وضربه بقوه في وجه.
معاذ : هتيجي معايا حالا تحكي لياسين علي كل حاجه .
وسيم بتالم : اه وانا موافق انا كنت عايز اروحله من زمان .
معاذ : ومرحتش ليه بعد مادمرت حياه اختي وبوظتها مع جوزها .
وسيم : كان غصب عني انا شرحت كل حاجه .
ذهب معاذ وسيم الي الفيلا فقابلهم خالد .
معاذ : ياسين فين .
خالد : في ايه .
معاذ : في ان اختي بريئه والكلب ده اللي خدعها والصور متفبركه .
خالد : انا مش فاهم حاجه .
هبط بدر من الفيلا .




معاذ : انا لازم اشوف ياسين .
وسيم : جانيت مظلومه وانا  اللي شغلها مع اعدائكم وضغط عليها والصور متفبركه واتفبركت لما جانيت حاولت تساعدكم .
بدر بحنق : احنا عارفين وعارفين ان الصور متفبركه ، لكن كل اللي بيتقال ده مش هيغير حاجه ولا هيغير اللي في دماغ ياسين .
معاذ بتعجب : يعني ايه .
بدر بحكمه : انا مقدر انها اختك وخايف عليها واحنا متاكدين من كل اللي بتقوله لكن كل شيء قسمه ونصيب ..

وقفت بالخلف حور ولينا ومنه يستمعوا للحديث .
 
لينا : يعني جانيت بريئه والصور مش صورها 
منه : صورها ولا مش صورها اهو بدر قفلها في وشهم ، ما تكلميه ياحور خليهم يرجعوا لبعض.
حور نظرت لهم بحزن وصمتت .

معاذ : وانا اللي كنت فاكرك هتقف جمبنا .
بدر : ده مش كلامي ده كلام ياسين .
ذهب معاذ بكسره نفس وهو لا يعرف كيف يساعد اخته .
وسيم : خليني اكلم ياسين وافهمه .
بدر : الكلام انتهي .
ذهب وسيم هو الاخر بينما نظر خالد لبدر بتعجب .
خالد : ياسين لازم يعرف كل ده .
بدر : ياسين خلاص هيطلق جانيت .
خالد : بس دي بريئه .
بدر : خالد كل واحد حر في حياته سيب ياسين دلوقتي .

دخلوا جميعا بينما حور عقلها مشتت .
بدر : مالك .
حور : طالما جانيت بريئه ما تقولوا لياسين الحقيقه وترجع.  
بدر : اللي اتكسر مبصلحش ياحور .
حور بحزن : مش يمكن اتكسر غصب عنه .
بدر : مفيش حاجه بتتكسر غصب عنها لو معرفتيش تحافظي علي اللي معاكي اكيد هيتكسر..
حور شردت بحزن وهي بين حيره الاعتراف او السكوت ..
ولكن كالعاده ابلغت طارق بما حدث امس ومن حديث معاذ و وسيم وبدر ، فابلغ طارق مايكل .
مايكل : وبدر قالهم كده تمام يبقي جانيت كارتها اتحرق لازم نحط ادينا علي الشركات ومصانع الغول .
طارق : و وسيم .
مايكل : وسيم حفر قبره بايده خلاص.
 
★★★★★
ذهب بدر الي مكتب مايكل .
مايكل  بدهشه : بدر جاسر الحديدي في مكتبي مصدقش لكا السكرتيره بلغتني .
بدر : قلت بدل ما الف واروح شركه الصياد وهما يبلغوك اجيلك بنفسي


 واختصر الوقت والمجهود .
مايكل بتمعن : انا عن نفسي مصدقتش انك جاي ومادد ايدك لينا .
بدر ضحك باستهزاء وهو يعلم ان حور ابلغتهم بحديثه معها وهو يفكر انه يشاركهم : يعني عارف انا جاي ليه .
مايكل بثقه  : طبعا عارف وكل خطوه بتخطيها او بتقولها بكون عارفها .
بدر : كويس قصرت المسافة عليا .
مايكل : لكن في سؤال محيرني .
بدر هز راسه بتعجب مصطنع .
مايكل :انت مفكرتش تشاركنا لما كنا بنخسرك ، ليه جاي دلوقتي تشاركنا بعد كسبت كل حاجه وعوضت خسارتك يعني تقريبا مش محتاجنا والكرة في ملعبك.
بدر بحنق : واللي قالك اني عايز اشاركك مقلكش السبب ايه .
مايكل بضحك : لا مقليش .
بدر : انا اه كسبت وعوضت خسارتي لكن ليه احارب واشتغل علشان اكسب ملايين في قصاد اني باقل مجهود ممكن اكسب مليارات .
مايكل بتعجب : ازاي .
بدر : انا عارف انكم حاطين عينكم علي شركاتي اولا  حجم سيولتها وارصده البورصه  كبير ،ثانيا هتفتح ليكم شغل كتير  بره وده بفضل اسم الشركه ، ثالثا والاهم اسمها هيغطي علي كل البضاعه المشبوهه والصفقات  اللي هتدخل تحت اسم شركه الحديدي غير غسيل الاموال اللي هيتم عن طريق شغل الشركه في صفقات البيع والشرا.
مايكل : شكلك مش سهل .
بدر : ٥٠٪ من المكسب واعتبرك شريكي .
مايكل : ٥٠٪ كتير ٣٥ .
بدر : ٤٠ ٪ وقول اتفقنا قبل ما اغير كلامي .
مايكل بسعاده : اتفقنا .
بدر بحنق :  بمناسبه الاتفاق ده لازم نعمل حفله كبيره ونعزم فيها كل رجال الأعمال .
مايكل بسعاده  : مستعجل انت ، الاول نمضي اول صفقه وبعد كده نعمل اللي انت عايزه .
بدر : تمام .
وتم الاتفاق علي صفقه كبيره وهي شحنه تهريب من المواد المخدره والاسلحه بقيمه نصف مليار  سوف تاتي باسم شركه الحديدي …

……..
في يوم الاتفاق وامضاء العقودات  في فيلا الحديدي كان موجود بدر ومعتز وخالد وادم ومايكل ونيك   وبراد وعصام وفارس و وسيم وطارق الرويعي …




باحد الجوانب خالد : انا مبقتش فاهمك يابدر انت ازاي تحط ايدك في ايد اعدائنا وكمان تشاركهم .
بدر : خالد دا شغل علي كبير ولازم نواكب العصر ولا عايزنا نفضل زي ما احنا.
خالد بتذمر : بس مش فارس الصياد وعصام ثم مايكل ده سمعته زفت في السوق .
بدر : فارس وعصام دول شويا اداوات ومايكل اللي بيحركهم.
معتز : هنفضل واقفين كده وسايبينهم يلا ميصحش كده.
خالد بتذمر : حتي انت ياعمو معتز موافق بدر.

عصام  بصدمه : طارق الرويعي مستحيل .
مايكل بضحك : قصدك راكان الشيمي .
طارق : ازيك ياعصام ازيك يا فارس .
فارس بدهشه : مستحيل انت ممتش ..
مايكل : ايه رايكم في المفاجاه دي.
طارق : اموت ازاي ياعصام ما انا واقف قدامكم اهو.
مايكل : هتفضل مبوز كده ياوسيم .
وسيم نظر له بصمت بينما عصام وفارس واقفين مندهشين ومصدومين من حياه طارق .

اتي بدر ومن معه وجلسوا جميعا .





مايكل طبعا عارف وسيم وفارس وعصام ، دا  نيك شريكي وده براد وده راكان الشيمي .
بدر: اهلا نورتوا المكان ، مفيش حد غريب دا الباشمهندس معتز ودول اخواتي وشركائي خالد وادم وفي ياسين لكن عنده ظروف مقدرش يجي ..
مايكل : مفيش مشكله .

اخرج نيك الأوراق و وضعها علي الترابيزه .

مايكل : دا ورق الصفقه الجديده اللي عايزين ندخلها باسم شركتك بضاعه بحوالي نص مليار، الشحنه كبيره هتيجي علي طريق شركتين من شركاتكم فيها مخدرات ودولارات علي شويه اسلحه .
خالد بدهشه : مخ…  ايه مخدرات .
بدر : خالد اسكت .
ادم بتعجب  : يسكت ايه يابدر انت اتجننت ده بقولك اسلحه ومخدرات ودولارات .
بدر بصوت مرتفع : اللي مش عاجبه الكلام يقوم .
خالد وادم : احنا مش عاجبنا ده شغل مشبوه انت واعي للي بتعمله .
بدر اشار بيده مع السلامه الباب مفتوح .

خالد بتعجب : انت بتقول ايه دي شركتنا زي ما هي شركتك.
بدر : متنسوش التوكيل اللي انتوا عاملينه ليا .
ادم قاطعه بغضب  : هنلغيه ومش هنشتغل الشغل ده .
بدر باستهزاء : ده قبل ما ابيع لنفسي .
خالد بصدمه : انت بعت لنفسك ، انت بتخدعنا واحنا واثقنا فيك  انت بتاكل حقنا.
و وقف بعصبيه : علي جثتي يابدر لو الصفقه دي تمت .
بدر بتحد : هتم والا …
ادم بعصبيه : والا ايه يابدر .
بدر : محدش له حاجه عندي .
خالد : لا انت مش طبيعي .
بدر :  اللي حابب يحضر الصفقه يتفضل واللي مش عايز يتفضل ونصيبه هيوصله كامل .
خالد : انت عايز تطردنا من الشركه ولا ايه .





بدر : انا مطردتش حد انت اللي عايز ولو عايز تفضل معانا يبقي  تحضروا الاتفاق انت وادم  وانتم ساكتين .
معتز : اسمعوا كلام بدر وبعد كده اللي مش عاجبه يبقي ياخد نصيبه .
خالد جلس  بصدمه و صمت بضيق هو وادم  بينما مايكل عجبه حديث بدر .
بدر : كمل يامايكل علشان الكلام يبقي للكل .
مايكل : تمام ، الصفقه كبيره  هندخل بشركه الصياد والشيمي وطبعا شركتي انا ونيك وشركتين من شركات  الحديدي ،علشان الشحنه كبيره والجمارك والظباط ميشكوش في حاجه يبقي كده الاربع  شركات موجوده والنسب متساويه علي الورق فقط انما وقت التنفيذ والاستلام هيكون ليا انا ونيك .
بدر : اتفقنا.
مايكل مضي علي الاوراق هو ونيك ووسيم وعصام وفارس.
مايكل : دورك يابدر .
بدر : مش لما نقفل  القديم الاول .
نيك بعدم فهم : يعني ايه .
فارس بسخريه  : انت رجعت في كلامك ولا ايه .
بدر بحنق  :طالما هنبدا صفحه جديده  يبقي نقفل علي القديم وكل واحد ياخد اللي ليه ويعرف  اللي عليه …
وبصوت مرتفع نادي علي زوجته ، حوووووور .
اتت حور بخوف وهي تشاهدهم وتشاهد والدها .
حور بابتسامه مصطنعه : نعم يابدر .
وقف بدر مش تيجي تسلمي علي شركائي.
خالد وادم نظروا بتعجب لبدر ، بينما وقف مايكل بثقه ليسلم عليها .
مايكل : مراتك .
بدر : اه مراتي وشريكه حياتي وحب عمرى اللي مبخبيش عليها حاجه .




مدت حور يدها وضربات قلبها تزيد بخوف ، وقف فارس وعصام وراكان و وسيم ليصافحوها ، وعند مصافحتها لراكان .
بدر : مش عارفاه ده راكان ،ثم خبط يده علي راسه لا نسيت دخ طارق…طارق الرويعي والدك ياحور . 
حور وقفت بصدمه وهي تبتلع ريقها  والدموع تنهمر منها فجذبها بدر من شعرها وصفعها بقوه امامهم وسط تعجب الجميع .
طارق حاول الاندفاع ليدافع عن ابنته  ولكن مايكل اشار لطارق بالابتعاد .
بدر بغضب دفعها باتجاه طارق   : ودي اللي ليكم عندي مبروكه عليكم .
خالد وادم نظروا لبعض بتعجب وعدم فهم.
مايكل : تقصد ايه يابدر .
بدر : انا مبخاويش خاينين وعلشان نشتغل علي نور كل واحد ياخد اللي له ، ثم نظر لحور من اعلي الي اسفل ودي متلزمنيش .



حور بدموع : بدر .
بدر بشر : بس ياواطيه من اللحظه دي متلزمنيش انتي طالق.
حور  بصدمه : لاااااا يابدر.
مايكل قاطعه بحنق  : تمام وبعدين.
بدر : خدتم الغداره



  اللي ليكم ناقص اللي لينا ، جانيت اللي انتم ضغطوا عليها علشان تشتغل معاكم وفبركتوا شويا




 صور هبله علشان غدرت بيكم و وقفت معانا وحولت لنا ال ٤٥٠ مليون وطبعا اللي بلغكم واللي كان ببلغكم بكل صفقات الشركه الخاينه .





وقف ادم وخالد بذهول لما يستمعوه بينما مايكل والباقي مندهشين من حديث بدر.
مايكل: جانيت خدت جزائها باللي عملته وده كان اقل اذيه اعلمها الادب




 واكسرها بيه ، ولو جانيت احنا ضغطنا عليها فكان ليها عذرها انما حور مراتك محدش غصبها علي حاجه وعملت كل حاجه وكانت بتبلغنا بمزاجها .



حور بانهيار ودموع هزت راسها  : لاااا لاااااا.
بدر هز راسه : صح انت صح .
مايكل اكمل حديثه : اما انت اللي جتلنا برجلك وعايز تشاركنا .




بدر : فعلا ولسه عند كلمتي انا حبيت احط النقط علي الحروف قبل ما نكمل …



مايكل  اشار لطارق : خد بنتك وامشي انت .
حور بدموع : لا وابني جاسر .
بدر بعصبيه وهو يقترب منها ليضربها : ابنك ياخاينه مش هتشوفي ضله تاني .




وصفعها بقوه فوقعت علي الارض .
حور بدموع وانهيار : لااا ابني 
معتز جذب بدر للابتعاد عن حور بينما طارق ساعد ابنته للنهوض ، فنهضت

 بكسره قلب وهي تنهمر بالدموع وتبكي بحرقه 
مايكل اشار لطارق لياخذ ابنته ويذهب .



طارق جذب حور : يلا ياحور بعدين .. فذهبت بدموع و والدها يجذبها للخارج وهي تجر في قدمها ..

واكمل الجميع الصفقه ومضي بدر علي الاوراق …
ذهب طارق الي الفيلا ومعه حور التي تفاجات باخيها زياد .
حور بصدمه : زياد عايش مش معقول مستحيل ،مقلتليش ليه ان زياد 


عايش خبيتوا عليا ليه حرام عليكم دمرتوني ودمرتم حياتي ……….

تعليقات