Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية طفلة ملكت قلب صعيدي الفصل الثاني2بقلم امل زكي


 رواية طفلة ملكت قلب صعيدي الفصل الثاني2بقلم امل زكي

حقي الشرعي كزوج 
راحت حياه كافيه هادي وقعدت شويه بعدها جه شاب وقعد جمبها وحط ايدها علي ايده وكانت الصدمه انه حياه



 مسكت ايده جامد وبحركه سريعه ضربت انفه بكتفها وقامت مسكت المايه ورمتها علي وشه وهوه ده كله مش 



مستوعب اللي حصل وقام مره واحده والكافيه بقي عباره عن بودي جاردات وبيحاولوا يسيطروا علي الراجل (سيف 28 سنه 




عارفه ان الفرق كبير بس حبيت اوصل رساله انه مش بسنك ولا بجسمك ولا باي حاجه غير عقلك 
مخلص هندسه بس



 بيشتغل في شركاته صعيدي بكل ما تحمله الكلمه في الطباع ووقت ما يتعصب لهجته بتقلب لصعيدي تعب




 واجتهد وكان كاره فكره الزواج بسبب اهله بس جده شرط عليه انه لو متجوزش هيبقي ولا جده ولا عايذ يعرفه 



ولانه سيف متربي علي ايد جده مرضيش يزعله والاحداث بتيجي في الروايه) 





سيف بغضب صعيدي وعصبيه شديده : انتي اتجننتي ياك كيف تعملي اگده عاد 
حياه بقوه : صوتك يوطي ثانيه انا معملتش حاجه غلط انت اللي اتجننت وحطيت ايدك علي ايدي ايه فاكرني هسكت لا ده انا حياه 




سيف بخبث : اممم طيب ابقي استنيني انهارده هزور الوالد واكمل بسخريه يا حياه ونظر لعيناه ليحاول ايجاد ضعف ولكن هيهات لا يستطيع 
ذهب بغضب وذهبت هيه بعده بعصبيه 
بعد ساعه اتنين تلاته الساعه 7 بليل 
سيف بصدمه من كتله الجمال : اي ده هوه ده انتي 
ذهبت حياه وقبلت يد جده وما زادها هذا الا احترام في نظره وذهبت وقفت بجوار والدها بفستانها الاسود



 وطرحته السماوي التي تشبه عيناها الي حد ما فلا شئ يشبه عيناها والهيلز الاسمر كانت فاتنه بحق رغم اخفاء 



مفاتنها ولكن كانت ساحره سحرته ولكنه لا يستسلم فهو يمتلك العند 




الجد بهدوء : نسيبهم يتعرفوا بقي وقعدوا بعيد شويه 
سيف بحزن حقيقي : هوه انتي صحيح في ثانوي  
دمعت حياه ولكن مسحته دمعتها بقوه زائفه : اه في تالته بس خلاص





سيف بقوه : هخليكي تكملي تعليم بس بشرط
حياه بسرعه طفوليه : موافقه 
سيف بخبث : مش لما تسمعيه 
حياه بتذمر : اي هوه 
سيف بقوه: حقوقي الشرعيه و ووو


                        الفصل الثالث من هنا


تعليقات