Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ضي الحمزة الفصل التاسع 9بقلم رحمه سامي

رواية ضي الحمزة 

الفصل التاسع 9

بقلم رحمه سامي  

نسرين اتصدمت اول ما شافت ام احمد جوه ومكنتش عارفه تقول اي وتبرر موقفها ازاي. 


ام احمد: في اي يا نسرين ومين دا... خير جايبه اوضة النوم ليه 

نسرين بتوتر: اصل يونس ابن صاحب بابا وكان عايز صورة ليها وعشان كدا قولتله يجي ياخدها. 

ام احمد بشك: وهو عادي يدخل معاكي اوضة النوم... وبعدين اظن انه مش ضروري عشان تسيبي خطيبك وتقومي مخصوص. 

نسرين بغض*ب: هو في اي هو تحقيق اظن اني حره... وبعدين انا مقومتش مخصوص ولا حاجه... كنت راحه الحمام وهو وقفني. 

جه احمد وقال: في اي يا جماعة وقفين كدا ليه... واي اللي موقفك مع الجدع دا يا نسرين... في اي يا امي. 

ام احمد: اسال خطيبتك يا احمد... كنت بعدل طرحتي لاقيته ماسكه ايده ودخلين الاوضة. 

نسرين بتوتر: امك قصدها اي يا احمد... هي بتشك في اخلاقي ولا اي.... لو كدا يبقي نفضها سيرة. 

يونس: في اي يا جماعه لو الصورة هتعمل كل المشاكل دا انا بعتذر ومش عايز حاجه. 






خرج يونس بسرعه واحمد قرب من نسرين: ممكن تهدي ماما متقصدش حاجه... وبعدين انا مش بحب الراجل دا... بلاش اشوفك معه تاني. 

نسرين: والله انا حره في حياتي... مش معني انك خطيبي يبقي تتحكم فيا... سوري مش انا... واحنا لسه علي البر اهو. 

سابته وحرجت وامه قربت منه: احمد هي عندخا حق احنا لسه علي البر البنت دي متنفعكش. 

احمد: هغيرها يا امي... نسرين يجي منها والله... بس محتاجه شوية صبر... يلا يا حبيبتي نخرج. 

عند حمزة مكنش عارف يعمل اي وضئ كانت نازلة شرب وبداءت تبقي مش في واعيها وفجاه قامت وراحت جانب حمزة وسالي. 

ضئ: وبعدين في المسخ*رة دي... اي حكايتك يا بت انتي... وانت اي بتاكل من التمثيل دا. 

حمزة: مالك يا ضئ في اي... اي اللي حصلك ومش صالبه طولك كدا ليه. 

ضئ وهي بتتمايل وبزغطه: هق مالي يا حمزة هق انا زي الفل اهو هق بس هق مش بحب البت دي. 

سالي: انتي اتجننتي ولا اي... اي الاشكال دي يا حمزة... البت دي مينفعش تشتغل معاك. 

حمزة: بس يا سالي متدخليش... وانتي يا ضئ لازم تروحي تعالي هوصلك. 

سالي: انت بتقول اي يا حمزة... هتسبني وتمشي عشان دي. 

ضئ: ايوة يا حبيبتي هق هو انا اي حد هق دا انا ضئ (بتقرب وبتحط ايدها حاولين رقبت حمزة)  وابقي حبيبته وشوية وهبقي مراته... ها مراته هق. 

سالي بغض*ب: حمزة انت ساكتلها ليه... انت لازم تختار يا انا يا هي. 

حمزة: سالي بلاش هبل... هي مش في وعيها... هخلي حد يوصلك.... لازم اروح اوصلها مينفعش اسيبها كدا. 

سالي: وعادي تسبني وانا تعبانه يعني. 

ضئ: يلا يا بيبي سيبك من الحربا*ية دي... عارف دي كلها صناعي... انا طبيعي اهو وانت بتحبني مش كدا يا حموزي. 

حمزة ضحك علي طريقتها ودلعها: طب يلا يا اختي... معرفش بتمدي ايدك علي اي حاجه قدامك ليه... امشي قدامي... وانتي يا سالي معلش خليها عليك. 


*مسك حمزة ضئ ومشي بيها وساب سالي هتتجنن وهطق من الغيظ... في الطريق ضئ حطيت راسها علي كتف حمزة وهو مش عارف يسوق. 


حمزة: اتعدلي بقي يا ضئ.... قوليلي بيتك فين اخلصي خليني اوصلك الوقت اتاخر. 

ضئ: بيتي في قلبك يا حمزة... خليني معاك بالله عليك... مش عايزة اروح. 

حمزة بتنهيدة: ياربي اعمل اي دلوقتي... اوديها فين دي... واول ما هتفوق هتعملي فرح. 

ضئ: تعرف يا حمزة انت حلو اوي... بس لما تتعصب بتبقي هولاكوا.... بس عسل برضو. 

حمزة ضحك وساق علي البيت بتاعه واول ما وصل نزل شالها وطلع بيها علي اوضته وحطها علي السرير وغطاها وجه يمشي ضئ مسكت ايده. 

ضئ: استنا انت هتسبني وتروح فين... اقعد جانبي هنا. 

حمزة قعد: عايزة اي يا ضئ... انتي مش في وعيك مش هينفع افضل جانبك. 

ضئ وهي بتحط ايدها علي وشه: عايزة اقولك حاجه مهمه... انت مش وحشه واحنا البنات مش وحشين صدقني... بلاش تظلمنا... معرفش ليه قلبي اختارك... بس مش بي ايدي... عارفه انك صعب تبادلني نفس الشعور... مش مشكلة بس اهم حاجه تعيش وتفرح يا حمزة... وتضحك لاني بحب ضحكتك اوي. 

حمزة: انتي طلعتيلي منين يا ضئ... صدقيني انا صعب حد يستحملني.... وانا منفعكيش... انتي جميلة اوي... بس هقولك حاجه كدا كدا مش هتفتكري لما تفوقي الصبح. 

ضئ: قول كل اللي انت عايزوا قلبي سمعك يا حمزة. 

حمزة بكل حب: انتي قدرتي تحركي قلبي وخطفتيني يا ضئ.... انا بحبك.... بس مش هقدر اعترف دا.... مكتوب عليا اكتمه جوايا... احسن ما تكسريني وتخليني اكرهك.... انتي لازم تخرجي من حياتي. 

ضئ كانت بداءت تفقد وعيها ووقعت علي صدر حمزة وهي بتتكلم: وانا بحبك يا حمزة... وعمر قلبي ما دق لحد غيرك... وهتفضل حبيبي مهما حصل... حمزة ليا انا وبس. 

حمزة ابتسم غصب عنه ورجعها علي السرير وباس راسها وغطها وخرج من الاوضة. 


*تحت بيت نسرين كان احمد واقف معاها وبيودعها قبل ما يمشي. 


نسرين: بقولك اي يا احمد... هو انت ليه لحد دلوقتي علاقتك قوية مع حمزة.... رغم ان الفرق بينكم كبير. 

احمد: لان حمزة هو اللي رباني... احنا اتربينا سوي وطول عمرنا ايد واحده... مستحيل حد فينا يبعد عن التاني لاي سبب. 

نسرين: يعني لو خيرتك بيني وبينه هتختار مين فينا ان شاء الله.





احمد: للاسف مينفعش المقارنه بينكم... بس لو فعلت اتحطيت في المقارنه دي.... هختار حمزة وانا مغمض. 

نسرين: وبتقول بتحبني وبتعشقني وانت هتفضل صحبك عليا. 

احمد: لان صعب في الزمن دا تلاقي صاحب حقيقي.... وقولتلك حمزة اخويا مش صحبي... يلا اطلعي بقي الوقت اتاخر. 

مشي احمد ونسرين دخلت وقبل ما تطلع شدها يونس تحت السلم. 

نسرين: اي دا خضتني حرام عليك... بتعمل اي هنا يا يونس. 

يونس: كنت بسمع الحوار اللي بينكم.... بقولك اي انت لازم تسرقي الورق بنفسك... مش هنستفيد من احمد غير بدخولك الشركة. 




نسرين: ماشي يا حبيبي بس انت وحشتني اوي... هجيلك الشقة بكره.

يونس بقر*ف: طيب هستناكي يلا لازم امشي. 


*تاني يوم صحيت ضئ وهي دماغها وجعها جدا بتبص حواليها لاقيت






 نفسها في بيت حمزة اتصدمت وصرخت كان حمزة نايم علي الكرسي قام مفزوع. 


حمزة: في اي يا مجنونه بتصرخي كدا ليه... قطعتيلي الخلف يا بعيدة. 

ضئ: عملت فيا اي يا حيوا*ن انت... انا اي اللي 



جابني هنا... ينهاري انا بيات خارج البيت. 

حمزة: لا وشوفي عملتي فيا اي. 


بصيت ضئ واتصدمت باللي شافته....... 

                                الفصل العاشر من هنا

تعليقات