Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بلا امل الفصل السادس عشر16بقلم ضحي ربيع


 رواية بلا امل 
الفصل السادس عشر
بقلم ضحي ربيع


(عملت سندس الشاي والنسكافية وقدمتهم وهي معدية تديها النسكافية



 راحت سارة مكعبلاها وقعت النسكافيه عليها وعلي سارة)
(سندس بألم)





*ااااه
"انتِ بني ادمة متخلفة اي الي عملتيه ده بوظتي اللبس وبهدلتيه
انتِ عارفة الطقم ده بكام هههه ولا هتعرفي منين واحدة خدامه زيك متع....




(قاطعها أبراهيم بزعيق وعصبية شديدة)
^سااااااارة
(اتنفضت سارة علي صوته)
(جز علي سنانه واتكلم بغضب مكتوم)





^انتبهي علي أسلوب كلامك في بيتي ولأهلي 
سندس مش خدامة ولا شغالة عندك 
سندس من اهل البيت ده زيها زي اي حد عايش فيه ولو متعلمتيش 




تعاملي اهل بيتي بأحترام من دلوقتي ل انا مش مستعد ارتبط بواحدة بتقلل مني ومن اهل بيتي
"أبراهيم انت ازاي....





(أبراهيم مقاطع لكلامها)
^لو سمحتي ياسارة لو عايزة نكمل مع بعض بشكل متفاهم اعتذري لسندس دلوقتي 





(كل الي موجود بص لأبراهيم بما فيهم سارة مكنتش مصدقة انه بيطلب منها كده عشان حتة خدامه من وجهة نظرها



بصت لأهلها الي كانوا محرجين من تصرف بنتهم اصلا
لقيتهم بيشجعوا قرار أبراهيم)




"أبراهيم انت بتهز....
(اتكلم ابوها وهي بيقاطعها)
-سارة أبراهيم عنده حق تصرفك كان غلط أعتذري منها




(سارة كانت حاسة بأهانة كبيرة ليها المرة الي افتكرت انها استغلتها عشان تهين فيها سندس اتهانت فيها هي لأ ومن اهلها كمان





أما سندس كانت بتراقب الموقف بصمت عيونها متعلقة بأبراهيم الي بيدافع عنها كأنها تُعنيه وحقها الي بيردهولها في اي وقت




وفي نفس اللحظة صعبانة عليها نفسها لأن كل حاجة حواليها بتفوقها علي حالها ومستواها جنبه)
"ااااا انا....انا اسفة
(قالت سارة الكلمة وكأنها بتقطع من لحمها وبعدين نزلت)
-معلش يا أبراهيم يابني انا بعتذر عن تصرف بنتي انا مش عارف هي بقيت كده ازاي طول عمري انا وامها بنربيها 





علي الأخلاق والتواضع
^مقام حضرتك اكبر من الاسف ياعمي مفيش داعي لأعتذار حضرتك وعموما حصل خير واتمني أن سارة متكررش الموقف ده تاني 





-انا هتكلم معاها وأن شاء الرحمن هخليها تحسن تصرفاتها
عن اذنك أحنا بقي
(مشيوا كلهم سندس كانت واقفة مكانها 
وصل أبراهيم الضيوف للباب ورجع لقاها واقفة وبتبتسمله ابتسملها ودخل اوضته)
-سندس تعالي يابنتي دخليني اوضتي لأحسن تعبت
*حاضر تعالي
(دخلت سندس أية اوضتها وادتها علاجها وكانت خارجة)
-سندس
*نعم محتاجة اي حاجة تانية




-في صندوق في الدولاب من تحت كده هاتيه
(فتحت سندس الدولاب وفضلت تدور علي الصندوق لغاية ما خرجته)
*اهو لقيته




-هاتيه
(ادتلها سندس الصندوق وساعدتها تفتح القفل الي عليه)
*متقولليش انه في مجوهرات وصيغة بقي والكلام بتاع المسلسلات ده
-ههههههههه لا لأ ياستي ده صندوق عمره ٢٠ سنة من أيام ما كنت ادك كده في شبابي





يعني تقدري تقولي مذكراتي 
*ااه طب ومحتفظة بيه لغاية دلوقتي لي





-دايما بيبقي عندك حاجة لازم ترجع للماضي سواء كان حلو او وحش




(فتحت الصدوق وطلعت منه صورة بنت بهدوم مدرسة)
-دي صورتي وانا ف ٣ أعدادي 




(سكتت وكملت بحزن)
-كانت اخر سنة ليا في المدرسة قبل ما ابويا يطلعني منها عشان يجوزني





كانت أمنيتي اكمل تعليمي وادخل كلية وابقي شخصية المجتمع يحترمها ويديها حقوقها



بس للأسف أوقات ابسط حقوقنا بتتحول لأحلام مستحيلة




^طب أبوكي طلعك من المدرسة لي ولي جوزك بدري بالطريقة دي
-الفكر الي بيضيع اجيال




كان فكره ان خلفت البنات بتجيب العار وان كل ما البنت تتجوز بدري كل ما هيكون أفضل 





بس طبعا ده غلط لأن حتي الي اتجوزته كان شيطان في صورة انسان
مكنش يعرف ربنا ولا حلال ولا حرام




حرمني من كل حاجة في الدنيا.......حتي نظري
كنت ضعيفة اوي وقتها جناحي 




مكسور ومليش ضهر ولا معايا شهادة يمكن وقتها لو كنت متعلمة كان كل حاجة اختلفت




(مسكت ايد سندس وشدت عليها)
-عارفة انك ممكن تكوني مستغربة كلامي بس أنا عايزاكي تكملي علامك



 ياسندس وتبقي قوية الزمن ميكسركيش ولا حد يهينك 



*ايوة بس انا مدخلتش مدارس خالص اصلا ومعرفش ابدأ منين ولا حتي ازاي




-انا ممكن اخلي أبراهيم يحل الموضوع ده 


نطلعلك شهادة ميلاد وبطاقة وابدأي من الأول
(سكتت سندس وبعدين بكت)




*هتطلعولي شهادة ميلاد منين وانا اصلا معرفش مين أهلي ولا مين أمي ولا حتى اسم أبويا




-طب حتي الراجل الي كنتِ عايشة معاه مقلكيش علي المكان الي لقاكي فيه
*لأ مقاليش حاجة عنه




كفاية كده عشان معاكي معاد للدكتور الصبح هاتي الصندوق اشيله
تصبحي علي خير
(اخدت سندس الصندوق منها وعي بتقفله


 لاحظت قسيمة طلاق جالها فضول تطلعها 


وقرأت الاسمين عليها أية ومصطفي محمد 


وشالت الورقة مكانها وخرجت من الاوضة



(تاني يوم الصبح اخدت سندس أية للدكتور بتاعها)




-الله اكبر ملاحظ تغير كبير في الفترة الاخيرة دي


-الحمد لله يادكتور كل الي يجيبه ربنا جميل




-ودلوقتي نقدر نعمل العملية بأذن الله واحنا ضامنين نسبة نجاحها



(اية وسندس بفرحة كبيرة)
*بجد والله يادكتور




-انت بتتكلم جد الف حمد وشكر لك يارب الحمد لله 
-الفترة دي بقي حاولي متتوتريش او تبقي في




 ضغط وبأذن الله هبلغ المستشفى عشان نعمل العملية اخر الأسبوع



دلوقتي هتمشي علي الادوية دي لغاية معاد العملية



(مشيت سندس وأية من عند الدكتور والفرحة


 في قلوبهم اتصلت أية بأبنها عشان تفرحه 



وسندس سابتها وراحت تشتري العلاج)



*لو سمحت يا دكتور عايزة العلاج الي في الروشتة ده
-تمم لحظة واحدة




(اشترت سندس العلاج وهي خارجة من 


الصيدلية حد جي من وراها كتم نفسها)
*ااااام اااااااام سيبني 


(فضلت تحاول تفلت منه لغاية ما اغمي عليها)






تعليقات