Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية معاناة انثي الفصل التاسع 9بقلم املي كاتبه

      


 
رواية معاناة انثي 
بقلم املي كاتبه

الفصل التاسع


عمار بصراخ هز جدران الفيلا : ااااااااه ثم وقع مغشيا عليه 





سمع كلا من سالم وصفاء الصوت فدب الرعب ف قلوبهم 

صعدو وجدو عمار ملقى على الارض ويتصبب عرقا وحالته يرثى عليها 

لم تتحمل صفاء المنظر : فأجهشت ف البكاء 

حمله سالم بقلق ووضعه على السرير بمساعدة جيجى 

ثم قام بمهاتفة الطبيب 

وصل الطبيب بعد مدة وكشف على عمار وأخذ منه عينة د"م 

الطبيب : هو بيتعا"طى او بيشرب اى نوع كحولات 

سالم بعدم تأكيد : تقريبا لأ ي دكتور عمار ملوش ف الكلام ده 

الطبيب : على العموم هيبان بكرة ف التحليل انا هكتبله شوية مقويات وهيبقى كويس ان شاء الله 

شكر سالم الطبيب ثم ودعه 

وتركو عمار بعد ما اخذ الادوية ليرتاح قليلا ....


فى الصباح الباكر استيقظت جيجى لكى تنفذ م تبقى من خطتها 

أخذت سيارتها ثم ذهبت الى المستشفى 

وصلت بعد مدة ركنت سيارتها ثم نزلت لاستقبال الطبيب الذى كشف على عمار بالأمس 

دخلت الى مكتبه بخبث ثم اغلقت الباب خلفها 

جيجى بابتسامة خبيثة : صباح الخير يا دكتور انا جيجى بنت عم عمار كنت عاوزة اعرف نتيجة التحاليل ايه 

الطبيب بأسف : للأسف عمار بيه بيتعا"طى حبوب تشكل خطورة على حياته اتضح ذلك نتيجة التحاليل ان فى نسبة تسمم ف الد"م بتاعه واضح انه بياخدها باستمرار 

جيجى بخبث : انت تلغى كل اللى انت قولته ده وتتصل بعمار تقوله اللى هقولهولك ده 

الطبيب بعدم فهم : نعم قصدك ايه





اخرجت جيجى من حقيبتها شيك ب ٢٥٠ الف جنية واعطته له 

الطبيب: ايه ده حضرتك 

جيجى : دا عربون اتفاق بينا انك مش هتقول لعمار اى كلمة من اللى انت قولتهولى ده 

الطبيب بقلق : لا انت عارفة لو عرف ممكن يعمل فيا ايه وبعدين انا مسمحش لنفسى اعمل كده 

جيجى بخبث: طب هخليه ٥٠٠ الف جنيه ها قولت ايه وهو هيعرف منين يعنى طالما انا وانت مش هنقوله 

الطبيب بتردد وطمع ف المبلغ : انا موافق بس لو فضل ياخد الحبوب كده باستمرار ممكن يمو"ت 

جيجى : لا متقلقش مش هكترله الجرعه بس قوله انت بس اللى هقولهولك 

مسك الطبيب الهاتف واتصل على عمار 

الطبيب بتردد : الو ازيك يا عمار بيه صحتك عاملة ايه دلوقتي 

عمار : تمام ي دكتور الحمد لله التحاليل طلع فيها ايه 

ابتلع الطبيب ريقه وقال: الحمد لله التحاليل طلعت سليمة بس اللى حصلك ده ممكن يكون نتيجة ارهاق ف الشغل او التفكير الزايد هو اللى سببلك صداع والدوخة حصلت بسبب هبوط ف انا كتبتلك شوية مقويات تاخدهم بانتظام وان شاء الله هتكونكويس وألف سلامة على حضرتك 

عمار بامتننان : الله يسلمك يا دكتور مع السلام 

الطبيب : سلام 

جيجى بانتصار : انا متشكرة جدا ي دكتور جميلك ده مش هنسهولك ابدا

الطبيب بخوف : ولا يهمك اتمنى ميحصليش مشاكل بسببك 

جيجى بطمئنة : متقلقش ى دكتور باى واخذت حقيبتها وذهبت 


تسريع الاحداث 

بعد مرور اسبوعان 

☆ جيجى كانت بتحط لعمار الحبوب ف الماء كل ٤ او ٥ ايام عشان تدمره تدريجيا 

☆عمار كان بيشعر بالصداع ارهيب  ومرات كتير بيغمى عليه بس كان بيقنع نفسه انه ارهاق وتفكير خاصة انه كان بيفكر ف نور كتيير اووى وكان منتظر ردها بفارغ الصبر وينتابه بعض الخوف ان هى متوفقش 

☆خالد من ساعة اخر مكالمة بينه وبين الشخص اللى بيهدده مكلمهوش تانى وجيجى عطيته مفتاح الفيلا اللى كانت عايشة فيها مع مامتها وباباها قبل م يعملو حادثة  وتروح تقعد عند عمها وكانوا بيقتبلو خفيه مرات قليلة وتخبره بما يحدث اول بأول 

☆نور صلت استخارة أكتر من مرة وكانت بتفكر ف عمار كتير بردو وأقنعت نفسها انها ترضى بالأمر الواقع وتوافق عليه لان محدش هيرضى بيها بعد اللى حصلها .


و ف يوم 

نور قامت من النوم وخلاص قررت تقول لمامتها رأيها على عمار 

نور بتردد : ماما 

فريده بحب : نعم يا حبيبتى 

نور بارتباك : أ أنا موافقة على عمار 

فريدة بفرحة :بجد لولولوولولى 

وأخذت هاتفها واتصلت على صفاء لإخبارها 

صفاء بفرحة : اخيرا وافقت لولولى 

جاء كلا من سالم وجيجى وعمار على صوت الزغاريد 

سالم : ايه ف اي 

صفاء بفرحة ومازلت فريدة معها على الخط : نور وافقت 





دق قلب عمار بعد سماع هذا الخبر 

سالم بفرحة :الف مبروك وأخد الفون من صفاء وكلم فريدة

سالم : دا احنا زادنا شرف ان احنا هناسبكم والله.... ان شاء الله كتب الكتاب بعد بكرة مناسب ليكم 

فريدة بفرحة : ايوة مناسب ي ابو عمار  ربنا يفرح عباده ي رب 

سالم : اللهعم امين سلميلى على نور 

فريدة بفرحة: حاضر مع السلامة 

كانت جيجى تستشيط غضبا وكانت تتوعد لهم 

أما عمار كان يشعر بالسعادة وكان يبتسم بين تارة والأخرى 


عند جيجى اتصلت بخالد واخبرته بموافقة نور وموعد كتب الكتاب 

كان يشعر خالد بالغل وشعور اخر لا يعرفه عندما يفكر ان نور ستصبح لشخص اخر 

خالد بخبث : طب اسمعى بقى احنا هنعمل .........

جيجى بخبث : وهو كذلك باى 

خالد : باى 


يوم كتب الكتاب 

كانت نور متوترة جدا ولكنها كانت قمة ف الجمال كانت ترتدى فستان ابيض منفوش. قليلا وشو"ز عالى قليلا وحجاب ابيض يزين وجهها الملائكى 

فريدة بدموع الفرح : بسم الله ما شاء الله ربنا يحميكى من عيون الناس ي حبيبتى زر القمر يروحى ثم احتضنتها

بعد مدة 

وصل كلا من عمار ووالديه وجيجى ومعهم المأذون 





طبعا عمار كان كل دقيقة يبص لنور ونور كانت تحترق خجلا 

وجيجى تموت قهرا 

حان الان وقت كتب الكتاب جلست نور ثم المأذون ثم عمار 

تعالت كلمات المأذون وهو يتمم الزواج

بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير 

ولكن فجأة سمعو صوت دب على الارض 

بيبصو لقو جيجى اغمى عليه 

لم يهتم عمار كثيرا اعتقد انها تمثل انها حزينة لأنه تزوج 

ولكن سالم كان قلقا عليها 

فاعتذر هو وصفاء وأخذوها الى المستشفى 

ولكن عمار بقى مع نور 

فريدة : روح ي حبيبى معاهم اطمن على بنت عمك 

عمار بلامبالاة: م بابا وماما معاها انا حابب اتكلم مع نور شوية 

فريدة : ماشى يا حبيبي زى م تحب وتركته هو ونور ودخلت المطبخ 


فى المستشفى 

خرج الطبيب وعلى وجهه سعادة 

سالم : خير ي دكتور 

الطبيب: مبروك المدام حاامل 

صفاء وسالم بصدمة : ايييه 



                              الفصل العاشر من هنا         


لقراة باقي الفصول اضغط هنا

 

تعليقات