Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سحرتني كاتبه الفصل الاول 1بقلم ايسو ابرهيم

 


رواية سحرتني كاتبة 

الفصل الاول 

بقلم ايسو ابرهيم 




ركبت الميكروباص وكان لسه فاضل مكان جنبها

جه شاب طويل ظهر وجه يقعد جنبها


الشاب: حوشي شنطتك دي يا آنسة لو سمحتي خليني أقعد


هى: حضرتك عايز تقعد فين يعني؟!


الشاب: يا ستي اتزحزي شوية بشنطتك دي خليني أقعد مش رايح أقعد على رجلك يعني.


هى: شوف عربية تانية اقعد فيها مبحش اقعد جنب ولاد.


الشاب: دا لما يكون واخدة العربية على حسابك ولا بتاعت بابي.






هى: وأنا مش هوسع وخليك واقف كدا.


جه السواق والشاب اللي ظهر واقف بينفخ كدا وودانه شوية وهتطلع نا*ر ولكن لن أتراجع عن قراري أبدًا.


السواق: في إيه يا جماعة ما تركب يا أستاذ يلا خلينا نمشي مبقاش غيري اللي في الموقف وعايز أروح قبل ما الدنيا تمطر.


الشاب بعصـ ـبية: ما أنا عمال أقول ليها اتخري شوية يا آنسة وحطي شنطتك على رجلك ولا ابعديها مش راضية.


نظر السواق لها وقال: ما تحوشيها يا آنسة مش ينفع كدا ويلا عشان نمشي بقى.


هى: لأ مش هيقعد جنبي وبعدين دا العربية كلها ستات هيقعد واحد إزاي معنا.


السواق: ياستي دا مش وقت ستات ورجالة يلا الدنيا بدأت تندع.


هى: لا وأنا هاخد الكرسين.

بقلم إيسو إبراهيم


السواق: يابنت الناس الطيبة يعني يرضيكِ يقف كدا ومفيش مواصلات خالص وطالما في كرسي فاضي يبقى مش نركبه.


نظرت هدير إليه وجدته ينظر لها بعصبـ ـية، وقالت: خلاص اركب إما نشوف الحجج اللِ على المسا دي.


ركب والسواق طلع، ومشيوا نصف المسافة وهى كل شوية تنفخ ومرة تخبط على الشنطة.


الشاب: استغفر الله العظيم يارب عدي اليوم دا على خير.

بصتله له وهى تتمتم بكلمات غير مفهومة وكأنها بتشـ ـتمه في سرها؛ ودا اللي ظنه أو اعتقده





طاهر: حضرتك لو مضا*يقة أوي كدا أنا ممكن أنزل هنا على فكرة بس بلاش تشـ ـتمي عليا أو تد*عي عليا لأن بجد أنا فيا اللي مكفيني.


بصتله هدير ولكن بصت قدامها مرة تانية وقالت: احم على فكرة أنا مشتـ ـمتش عليك ولا د*عيت عليك لأن دا مش من أسلوبي ولا من أخلاقي أنا بس بستغفر ربنا.


طاهر: آسف إني أسأت الظن في حضرتك، ولو مضا*يقة بردوا ممكن أنزل أهم حاجة راحتك.


هدير في سرها: يعني مفكرني هقوله انزل يعني ولا باين على شكلي كدا ما أنا بردوا مش بالأنا*نية دي ولا من صفاتي كدا وكمان الدنيا بتمطر بشدة.


قالت هدير من غير ما تبصله: لا خلاص خليك قاعد تنزل فين وبعدين قربنا نوصل أنا بس الل مش متعودة إن شباب يقعدوا جنبي وكمان مش بأمن ليهم لأن حصل معايا موقف قبل كدا ودا خلاني مقعدش جنب أي ذ*كر يعني فهمتني.


طاهر: تمام وأسف مرة تانية.


هدير في نفسها: طلع محترم بجد يعني...إيه دا من كلمتين منه حكمت عليه إنه محترم استغفر الله العظيم، وبدأت تقول دعاء المطر ولكن وجدت نفسها تدعو له أن يفرج الله عنه ويفك كربه.


ولكن فجأة جه قدام الميكروباص شاحنة كبيرة والقزاز بقى كله مياه، والسواق الرؤية بالنسباله أصبحت مشو*شة لأن المساحات وقفت عن الحركة والمياه على القزاز كثيرة، والشاحنة بدأت تضر*ب كلكسات عشان يتحرك أو يفسح الطريق له لأنه كان بيمشي في منتصف الطريق، والركاب بدأوا يقلـ ـقوا والشاحنة قربت جدًا ولكن حدث.........




                              الفصل الثانى من هنا


لقراة باقي الفصول اضغط هنا

   

تعليقات