Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ضريبة العشق الفصل الثامن عشر18 بقلم هنا سلامه


 رواية ضريبة العشق

الفصل الثامن عشر

بقلم هنا سلامه

شا*ل غزل و نطوا من الشباك ، كان قاعد نِذار بره بيحاول يوصل للواء أحمد ، بس صوت حد بياخد أنفا"سه الأخيره تقريباً و هو بيشهق خلاه يلتفت للأوضه ، خبط على الأوضه و قال بقلق : غزل ؟ .. مُمكن أدخل ؟؟ 

مجالوش رد بس لقى الباب إتفتح و حد وقع على الأرض ، إتخض و فتح الباب لقى ميريام بتم"وت و الد"م مغر"ق الأرض لإنها كانت بتزحف عشان توصل للباب 

نِذار بصدمه : ميريام !! 

نزل على ركبه قُصادها و قال بذُ"عر : غزل فين ؟؟ مين. عمل فيكي كده ! 

ميريام و هي بتاخد أنفا"سها بصعوبه : خ..خدوا غزل ... غزل .. غزل حامل يا نِذار ، حاول تو..توصل ل.. لمارسيلو .. ده الراجل إلي خطفها 

نِذار بغضب : مارسيلو ! 

ميريام بشهقات : آسفه إني مقدرتش أحافظ عليكم في أمان .. بس دول غدا"رين .. س.. سمعته بيقول إن الورق مع سوزان .. معرفش ورق إيه 

نِذار : ده الورق إلي جاي عشانه إسرائيل أكيد 

ميريام كانت لسه هتتكلم لكِن شهقت و إيدها إتر"زعت على الأرض و الموبايل إلي كان بيحاول يلقُط شبكه طلع صوت إلكتروني بيقول : حسناً ، لقد وصلنا إلى شبكه هاتفيه فعاله ، يُمكنك الإتصال بمن تُريد الآن 

... #هنا_سلامه.


" في مخزن "


دخل مارسيلو على غزل إلي كانت محاوطه بطنها و بتعيط بخوف ، دخل و معاه إتنين رجاله طول بعرض ، رجعت غزل لورا بخوف و هو قرب عليها و هو بيق"لع الچاكيت بتاعه و هو بيقول بغضب : نِذار .. نِذاااار .. لع"نه حياتي ، كل مره يبوظ شُغلي أخد حد من عيلتُه .. أبويا ق"تل أبوه و أنا قت"لت أخته 

غزل بصدمه : إنت إلي قت"لت عاليا !! 

قرب مارسيلو مِنها و قال بصوت فح*يح أف"عى سا"مه ، عاوزه تبُ"خ سِم"ها بإنت"قام : و هقت"لك أنت كمان .. هو أخد الورق و هيرجع مصر .. بس من غيرك يا غزل .. حتى جُث"تك ، مش هينول دفن"ها ! 

شهقت غزل برعب و هي بتبعد عنه و قالت : أنت إييييه ؟؟؟ بتعمل كده لييييه !! حرام عليك ، أنت صهي"وني إبن كل"ب ! 

قال و هو بيق"لع الشيميز بتاعه فحطت غزل وشها في الأرض و هي بتترعش ، قرب منها و قط"ع القم"يص بتاعها فصرخت غزل و رفص"ته بعيد عنها و هي بتداري جس"مها بإيدها و قالت بغضب و قوه : لا لا لا .. عر"ضي و جِس"مي و شر"في لاااا ، إحر*قني ، عذ*بني ، مو"تني بمُسد"سك النِجِ"س .. بس تلمسني لااا لااااا 

مسح الد"م إلي على شفايفه و هي بتبصله بقوه رغم خوفها ، قام من على الأرض و لبس شيميزه و قال : تمام .. يلا يا رجاله 

قربوا الراجلين مِنها فإرتجفت و .. 


" عند نِذار في شقته " #هنا_سلامه.


رجع الشقه تاني بعد ما اللواء أحمد قاله يجيب الورق من سوزان بصُنعه لطافه و يعرف مكان غزل و مارسيلو مِنها 

لبس بدله و حط برفان ، الباب خبط فراح فتح ، سوزان كانت لابسه فُستان قُص"ير و عِر"يان و ماسكه إزازه ويس"كي في إيدها ، دخلت و هي بتبصله بإنبهار و هو مُلتزم البرود 

نِذار : جيبتي الورق بتاع الشُغل ؟ 

حطت الورق على الترابيزه و قالت و هي بتقرب منه بخُ"بث : أيوه يا بيبي .. عامل إيه ؟ 

بلع ريقه و هي بتشيل الجرافاته بتاعته فمسك إيدها و قال بتوتر : تعالي نشرب حاجه الأول 

ضحكت سوزان ضحكه رقي"عه : عشان يبقى بينا كاسين ويس"كي 

إبتسم بقر"ف مقدرش يخبيه و قال : exactly " بالظبط " 

صبت كأس و قالت : مش قادره أشر"ب النهارده .. كده كده أنا مش في وعي"ي عشان معاك النهارده .. إشرب إنت 

إتنهد بضيق لانه كان عاوزها تشرب و تس"كر عشان يمشي ، شرب الكأس و هي بتبصله بخ"بث و م"كر ، حطت إيدها على إيده و قالت بد"لع : أنت كويس ؟ 

سحب إيده بسرعه و وقف و هو مش قادر يقف خالص ، و حاسس أن راسه هتنفجر رغم أنه كان بيشرب عادي و مش بيحصل كِده 

#هنا_سلامه يا دودو يا خالد يا حراميه. 

نِذار بوجع في راسه : أنت .. أنت حطيتي إيه .. أنت .. أنت عملتي إيه ؟؟؟ 

سوزان بم"كر : ظابط مصري مُش كِده ؟ 

قالت بغضب : فاكرني غبيه للدرجه !! بحبك .. بحبك و عوزاك معايا .. متمشيش يا نِذار 

قربت منه و هي بتعيط زق"ها نِذار و قال و هو مش قادر يقف و حاسس أنه هيف"قد وع"يه : أنتم .. أنتم متعرفوش يعني إيه حُب .. أنتم تعرفوا الخيا"نه و بس .. الخيا"نه و بس 

قربت منه تاني و قالت بآ"لم : بقولك بحبك ! بحبك يا نِذار .. أوي 

قالت كده و هي بتقرب منه أكتر فـ ... 


" عند غزل " #هنا_سلامه.


فضلوا الرجاله يضر"بوا فيها لحد ما قال واحد منهم بالعِ*بري : إستنى ! دي بتن"زف .. رجلها عليها د"م ! 

قال التاني بالعِ*بري بصدمه : دي .. دي كانت حامل ! دي كِده سِق"طت !!!! 




               الفصل التاسع عشر من هنا

لقراة باقي الفصول اضغط هنا






تعليقات