Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حياة قلبي سواقة التاكسي الفصل الخامس عشر15بقلم يارا عبد السلام


رواية حياة قلبي سواقة التاكسي 
الفصل الخامس عشر15
بقلم يارا عبد السلام


ياسين باسه من خده :انا بحبك اووي يا بابا 
ريان قلبه دق بفرحه من سماعه كلمة بابا 
_وانا كمان بحبك يا قلب بابا 

بص لابو افنان وجت في باله فكره 
راح ناحيته 
_حسين
_نعم يا بيه
_بص من غير كلام كتير انا عاوز اتجوز افنان
_ازاي وانت متجوزها اصلا!؟
_لا مهو انا طلقتها
_اه والمطلوب
_كل الحكايه انك هتيجي معايا دلوقتي عند المأذون وتكتب الكتاب من غير ماهى تعرف لحد ما اقنعها انا




_ازاي دا
_ازاي دي انت عارف ازاي ومتقلقش هشوفك في قرشين بس افنان متعرفش انى اتجوزتها
_ولا الجن الازرق هيعرف شوف انت عاوز امتى وانا سداد
_تعالى معايا
ريان خده وكان معاه ياسين اللي كان مكلبش فيه كأنه ماسك في حته من السما ..
ريان راح مع حسين وكتبوا الكتاب وحذر حسين أنه يتكلم أو يقول حاجه لأفنان والا هيتصرف تصرف مش هيعجبه

ريان خد ياسين وجابله لبس ولعب وحاجات كتير ليه .وكان مبسوط أنه معاه ابنه وكذالك ياسين كان سعيد جدا ..

ريان روح البيت وهو مبسوط أنه رجعها ليه وكمان هى على اسمه كدا هيعرف يتصرف معاها في اي موقف 
هوا مأجبرهاش عليه ولا عاوز يجبرها هوا بس عاوز يتغير وهى تكون الهدف ليه والدافع أنه يتغير 
بص لياسين اللي واقف جنبه بذهول من المكان
نزل في مستواه
_اي رايك في بيت بابا يا ياسين
ياسين حضنه:الله دا جميل اووي يا بابا انا حبيبته وبحبك اوووي يا بابا ارجوك متسبنيش تاني 
ريان بادله الحضن:يا روح قلب بابا مش هسيبك تاني 
_ابدا ابدا
ريان ضحك
_ابدا ابدا
يلا نطلع فوق اوريك الاوضه بتاعتك 
_يلا
طلعوا وكان ريان فرحان جدا بياسين أول مره يحس الاحساس دا مع أن هوا ابنه بس عمره ما لعب معاه ولا شافه واخيرا حس احساس الابوه اللي حرك شئ جواه مدفون من زمان ومشاعر كتير كان حابسها جواه وحس احساس البساطه وعدم التكليف لاول مره 
وحس أنه فعلا هيتغير بس على ايد الطفل دا ...

في صباح يوم جديد
ريان صحي من النوم وكان نايم في حضنه ياسين صحي بكل نشاط لاول مره ودخل الحمام وخرج لبس ولسه هيخرج لقى اللي ماسك ايده بكل براءه
نزل لمستواه
_في اي



_خدني معاك 
_امممممم طيب ماشي يلا البس 
_بجد
_اه بجد
الطفل بقى طائر من الفرحه ودخل لبس بسرعه ملابس تشبه أبوه فهو نسخه من ريان 
ريان ابتسم وخده من ايده ونزلوا سوا 
ريان حاسس أنه ماشي مع نسخته بس مصغره..
وصلو الشركه والكل مستغرب من الاب وابنه ومدى التشابه بينهم حتى طريقه المشى .

عدي دخل المكتب وبص على ياسين اللي كان قاعد عالكرسي اللي قدام مكتب أبوه بكل فخر
ضحك:اي دا انت بقيت تتعامل مع الحضانات ولا اي
ريان:لا يخفيف دا ابني
عدي بصدمه:اللي هوا ابنك فعلا 
_اه ابني ياسين
ياسين ضحك:جرا اي يا عمو انت هتفضل تشبه عليا كدا كتير
_امممممم انا كدا صدقت من طولة لسانك دي عرفت انك ابنه فعلا
ريان:قصدك اي يا عدى 
_انا لا خالص انا هروح اشوف شغلى احسن أو اكلم مراتى حبيبتي
_امشي يا اخويا ناس تحب وناس تنسحل
_انت السبب
_فعلا عندك حق وهصلح غلطتي وقريب
_يلا ربنا معاك يا صحبي

عند افنان..
كانت قاعده بتفتكر كل اللي حصلها وكل اللي مرت بيه بسبب ريان لكن في حاجه جواها بتقول انها عوزاه مش ازاي مع انها مش طايقاه!!!!

سمعت الزغاريط من شقة محمد اول مره متحسش انها زعلانه فرحانه ليه وكمان ابتسمت من قلبها تقريبا كدا حبته!!!ممكن صح؟
لا لا لا انا مستحيل احبه مستحيل دا وحش ورخم وقليل الادب وكمان مخلف الله اعلم ابنه دا جايبه منين..

لقت الباب بيخبط 
فتحته 
بصدمه:انتى!!

تعليقات