Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ما بين الالف والكاف الفصل العاشر 10 بقلم سمر احمد


رواية مابين الالف والكاف

الفصل العاشر

بقلم سمر احمد

_انتو عايزين منى ايه ____

ولكن لا حياة لمن تنادى ومحستش الا وهي مربوطة على كرسى وفيه رباط على عينيها 

_ياسو :-انتو عايزين منى ايه بالله سيبونى اروح انا معملتش حاجة 

_انتى معملتيش لكن جدك عمل يابطة 

_ياسو :- طب وانا ذنبى ايه 

_والله أما البيه يوصل ابقى قوليله كدا 

_ياسو :-بيه مين 

_حوشوا الرباط من على عينيها 

_انتى ؟؟!!!!!

_انت ياعموا ؟!!!!طب ليه  دانا كنت بقول عليك انك طيب

_حسام :-اديكى قولتى كنت ،روحى أسألى جدك بقا دا إذا طلعتى من هنا 

_ياسو :-طب انا ذنبى ايه وليه العداوة دى 

_حسام :-وانا ذنب اخويا ايه اللى اتقتل لمجرد أنه معاه فلوس وذنب بنته ايه إلى لحد دلوقتى معرفش عنها حاجة انتى تخرسى فاهمة والا هخليهم يعذبوكى وأما نشوف جوزك معتز بيه هيعمل ايه 

_ياسو:- والله معتز مايعرف حاجة ولا زى جده بالله عليك متأذيه 

_حسام :- حطلها لازقة على بقها وغمى  عنيها ،جبت رقم معتز ؟؟

_اه جبته اهو

_رنلى عليه 

_الوو ياحبيب جدك 

_مين معايا ؟!!

_اسمع قول لجدك لو بنت اخويا مرجعتش هقتل بنت ابن اخوه اللى هي مراتك فاهم

_اوعى تحلم انك هتعرف تمس منها شعرة وحدة 

_والله عقل جدك وانا اعقل استنى بقا اسمعك صوتها

_الو الحقنى يامعتز الحقنى يامعتز الحق ابنك اللى ف بطنى 

_انتى حامل ؟!!!




_ايوا حامل يامعتز من اول لمسة بس مرضتش اقولك أما اشوف هنكمل مع بعض ولا لاء انا خايفة يامعتز خايفة

_ متخافيش محدش هيقدر يقربلك انتى وابنى  ..الووووو. الووووووووو 

_يولاد الك*لب

معتز راح بسرعة لجده وقاله إن ياسو اتخطفت 

_الجد :- متتخطف ولا تموت حتى وانا اجوزك ست ستها 

_معتز :- انت مخبى عنى ايه ياجدو 

_الجد :- بقولك ايه مش فاضيلك ومتحاولش تعرف دا احسنلك

_معتز :- هعرف ياجدو فاهم هعرف وسابه ومشى 

_آن :- بقولك ايه يا علاء احنا قربنا من بعض اوووى  مش جه الوقت بقا اللى تاجى تتقدم فيه انا مبقتش اقدر اعيش من غيرك بجد انا بحبك اووى 

_ علاء:- ات ايه ،انتى فاكرة انى ممكن اتجوزك مستحيل اتجوز حفيدة  حمزواى اللى قتل عمى ومش عارف حاجة عن بنت عمى  واللى سرق كل اموالنا

_آن :- انت بتقول ايه جدوا مستحيل يعمل كدا وحتى لو عمل ذنبى انا ايه 

_ علاء :- لا عمل اكتر من كدا وذنبك انك حفيدته والعز اللى انتى فيه دا كله دى فلوس عمى وانا مش هتجوزك ولا حاجة انا كنت بتنقم من جدك  وروحى بقا شوفى مين 





هيتجوزك وبخصوص الليلة الجميلة اللى قضيناها مع بعض انسيها او ممكن اديكى حقها باى باى ياقطة  

وصلت آن البيت وهي منهارة وفضلت تعيط 

جت لمعتز مكالمة تانية من حسام بيهدده وبيديله يوم واحد بس والا هيقت*ل ياسمين وبعدها مشى معتز لجدوه وبرضو كالعادة ولا هامه الموضوع،جتله مكالمه




 تالتة وفي المرة دى بعت حسام تسجيلات جد معتز لمعتز  وفتح الكاميرا ليودع ياسمين وابنه 

وعندما فتحت الكاميرة ورأى ياسمين مقيدة على كرسى وهي تبكى وتتالم 



ولا تستطيع الكلام ليجعله يرى بعينيه الرصاصة وهي تخترق ضلوعها لتغمض عينها  ثم اغلق الكاميرا  لتودع  تلك الحياة ,ذهب معتز مثل المجنون نحو جده ليقوم ب............ 


                     الفصل الحادي عشر من هنا

لقراة باقي الفصول اضغط هنا




تعليقات