Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية معاناة شوق الفصل التاسع 9بقلم دينا عبد المجيد

    


رواية معاناة شوق 

 بقلم دينا عبد المجيد 

الفصل التاسع


عن ابو شوق كان قاعد مخنوق وحابس نفسه في البيت من حزنه ووحدته وفجاه لقي النور قطع وحد بيتحرك قصاده وفجاه لقي صورة سمر مامة شوق وطي يشلها بذهول ازاى الصورة دي وصلت بيته وفجاه لقي سمر قاعده قدامه بصدمه نطق ازاى انتي لسه عايشه؟  انتي متـ*تي وانتي بتولدي شاهي 

في اللحظه دي ظهر صوت شوق بيقول طول عمرى فخوره بيك وبعتبرك اعظم اب في الدنيا رغم قسوتك وجبروتك وبقول يا بت خايف




 عليكي كتر خيره بيربي بنت مش بنته حتي لما طردتني قلت كتر خيره انه رباكي واهي ساعة شيطان كنت بالتمسلك سبعين عذر ولما يخلصوا اجيب سبعين غيرهم وانت الاخر تطلع خاين؟  

كان نفسي تتحسن  واصلح بينك وبين ماما بس دلوقت اقولها ايه؟  اقولها ارجعي لواحد خا*ين





 اتجوز عليكي وخلف وجبلك بنته تربيها وكان بيستغفلك كل ده وعشان ايه عشان الفلوس؟ 

اقولها ايه اقولها انا نتيجة خيا*نة ابويا ليكي؟ 

مبتردش يعني القطه كلة لسانك؟ 

عارف يا بابا انا اول مره احس ان ماما احسنلها تبعد عن واحد اناني زيك عموما انا كنت هسافر انا وهي بس لما اتاكد ان كان كلام جدي صح ولا لاء بس للاسف طلع صح 

الاب بندم انا.... 

شوق بغضب انت ايه؟ انطق قول هتبرر بايه هتقول انك طما*ع ومش قد المسؤليه؟ 

هتقول ايه وتبرر ايه؟ كفايه بقي... كانت كل الدلايل ضدك وانا زي الهبله بكذ*ب نفسي وكل الي حوليا وبقول ده اعظم اب وجيتلك اسمع





 منك يمكن تكذ*بهم  حتي وانا باتهمك دلوقت كنت عايزه منك مبىر واحد كنت هصدقه واكذ*ب نفسي  بس للاسف مفيش مبرر للخيا*نه والكذ*ب والخدا*ع... عموما رصيدك في قلبي خلص ومبقاش ليك مكان في لحظت معرفت انك ابويا وافتكرت انك طردتني من البيت عشان كلا*ب السكك تنهش لحمي ونسيت اني بنتك 

عن اذنك يا.... يا بابا 

سبته ومشيت منغير مبص ورايا كنت خايفه احن وارجع واعدي حاجه مينفعش تعدي سنين فاتت واحنا عايشين في كذبه مرحمش بنته




 اللطيمه الي منغير ام... ولا رحم مراته العاقر الي مش بتخلف مفكرش غير في نفسه اتجوز وخلف وجاب بنت لمراته تربيها علي انها بنت الشارع طب كان قالها اني بنته وسبها تختار لكن  ده استغل عاطفة الامومه الي جواها وكان




 اناني... اناني وخاين.... انا بكر*هه بكر*هه من كل قلبي فجاه دموعي نزلت وانا واقفه قدام النيل فس نفس المكان الي كنت ناوية انتحـ*ر فيه  ونطقت بدموع بس انا مش بكر*هه انا بكذب علي نفسي ليه هو ابويا ولايمكن اعرف اعمل ده بس مش هعرف اسامحهه علي كلامه 


في بيت ابو شوق كانت خرجت متعصبه وسابة الباب مفتوح وسمعة جومانا صحبتها صوتها خرجت تشوفها لكن ملحقتهاش من كتر سرعتها رجعت تدخل شقتها لكن اتفجات  بابو شوق واقع علي الارض قدام باب الشقه وبيتنفس بصعوبه وبينادي شوق سامحيني يا بنتي قربت منه وفجاه فقد الوعي قامت اصالها بسرعة




 وفضلت تخبط علي جوزها الي خرج وقال ده شكلها بوادر جلطه لازم ناخده المستشفي ونديه حقنه  دخلت اصاله جابت طرحتها وخرجت سندوه سوا وراحوا المستشفي 


اما عند مامة شوق كانت قاعده متوتره وبتفرك اديها وفجاه الباب اتفتح راحت تشوف مين وهي بتقول اخيرا رجعتي يا شوق قلقتيني عليكي  كنتي فين يا بنتي؟


وقف وسيم مصدوم وهو بيقول شوق لسه مرجعتش؟  ازاى؟ 

الام لاء لسه ثم انت مين؟  

وسيم انا وسيم هعرفك بنفسي بس نطمن علي شوق رن عليها لكن مكنتش بترد استني ربع ساعه وعرف فيها مامة شوق بنفسه وبعدين قال لاء كده كتير دي اتاخرت قوي انا لازم ادور عليها  عن اذنك.... 

كان لسه هيخرج لقي  شوق داخله  

وسيم بغضب كنتي فين لدلوقتي يا هانم؟ 

شوق اتنفست بهدوء وقالت عايزه انام 

الام هو انتي بتلعبي كنتي فين ومال وشك مهموم كده. 

شوق بدموع ماما لوسمحتي عايزه انام وياريت تسبيني ف حالي انتي و وسيم 

وسپتهم ودخلت نامت 

وسيم اتعصب من طريقتها واستاذن ومشي 

اما الام فضلت مخنوقه وقلبها وجعها مش عارفه تنام من منظر بنتها لحد مصلت الفجر وعنيها غفلت 

شوق قامت الصبح  بدري سالت الشغاله عن مامتها فقالتلها انها كانت صاحيه للفجر ونامت اصحيهالك؟ 

شوق لا سبيها ترتاح ولما تصحي قوليلها تفطر وافطروا معاها عشان انا هخلص مشوار ضرورى وهفطر بره وخرجت 

شوق راحت المستشفي ودخلت مكتب المدير بسرعه 





وفيق بضحك نوايتي ترجعي الشغل؟ 

شوق لاء نويت اعيش لنفسي وافكر فيها 

وفيق بمعني 

شوق يعني عايزه ارجع للتدرس في الجامعه واخلص الدكتراه المتعلقه يا دكتور وجاتلك بصفتك استاذي في الجامعه وصديق العميد تقدر تساعدني 

وفيق بحمحمه بس انتي... انتي يعني  ... اقصد  انك..... 

شوق ببرود تقصد اني مريضت سرطان بالمخ؟ 

وفيق بذهول انتي عارفه؟ 


                            الفصل العاشر من هنا

           

لقراة باقي الفصول اضغط هنا

         

تعليقات