Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية يا فرحه ما تمت الفصل الثانى2 بقلم اسماء محمود



رواية يا فرحه ما تمت 
الفصل الثانى 
بقلم اسماء محمود



فى  الصباح 

دق دق دق دق الباب

استيقظ رائد بسرعه البرق ودخل الاوضه يصحى قمر  وكانت الصدمه عندما رائها نايمه على الأرض فى هذا الجو البارد... نايمه وضمأ رجلها الى صدرها ولسه لبسه فستان الفرح والميكاب متبهدل على وشها 

رائد بصوت منخفض:قوومى يا قمر أهلك برا 

قمر بصوت متعب:  قوللهم انى نايمه 

رائد مسك معصم يدها قومى يلاااا مش عايزهم يأخذوا بالهم او يحسو بحااجه عشان عائلتى.. وامك تعبانه برضو  ودخلها الحمام 

رائد بجمود: خمس دقايق وتخرجى فاااهمه 

قمر بخوف: ح حاضر ب بس عينى باين عليها انى معيطه 

رائد بجديه:حطى ميكب وهيخفى يلا متاخريش(اييش عرفك انتت😂)

خرج رائد لكى يفتح الباب 

والده رائد بضحك:كل ده بتفتحو الباب

والده قمر : عرسان بقااا هههه هههه ...ودخلو

والده قمر:اومااال فااان قمر يا رائد 

رائد: جاايه اهى وبينادى عليه يااااااقمر

قمر خرجت وكانت لبسه  عبايه استفبال  جميله وحاطه شويه ميكب خفيف وقدتمت ليهم حلوياات مثلا(شوكولاته و البيبس والترمس و شبسى ) وكانت جميله اوي للدرجه رائد كان بيغازلها قصادهم وقمر فاكره انو بيعمل كده قصاد امها 





والده قمر:انا همشى بقا عاوزه حاجه يا قمر 

قمر بعياط: مااماا انا عايزكى جنبى 

والدتها بقلق :ماالك يا حبيبتى جوزك معاكى اهو 

رائد حط ايدو على كتف قمر وقال: هى سنه يا قمر وكل حاجه هتنتهى وهنا قمر فهمت قصدو اي ومسحت  ودموعها  بعنف وقالت:خالى بالك من نفسك يا ماما 

وبعد توديع ومشيت واول مامشيو جريب قمر على اوضتها وقفلت عليه الباب 

رائد بجديه: انتى يا ست هانم قومى يلا حضرلى الاكل 

وبفعلا خرجت قمر وحضرت الاكل ورائد قعد ياكل ولا حتى قاللها اقعدى كلى 

دخلت قمر اوضتها واتوضت وادتت فرضها ولبست بيجامه بنص كوم وبنطول لحد الكعب وقعدت على سرير تعيط: هو ليه بيعملينى كده وانا عملتو اى وفجاه مسحت ودموعها وقامت قعدت على الارض وقعدت ترسم 

دخل عليه رائد من غير ما يدق الباب 

قمر بخضه : أي ما تخبط قبل ما تدخل 

رائد بتوهان من جملها وقرب منها 
--
قمر بخجل :عايز اي يا رائد بيه 

رائد بيقرب منها وبيقول:بلاش بيه دى قولى رائد بس وقرب منها اكتر ونظر إلى شفتيها الكريزه ثم ادرك نفسه وتوجه إلى  الحمام 





قمر بهمس:يعنى مافيه حمامات ف الاوض التانيه اى شخص ده يربى وقعدت تكمل رسم 

وفى المساء   ..ياتى رائد من الشغل نعم عزيزى القارئ فهو ذهب إلى الشغل....  و وجد قمر نايمه  على الكنبه فحملها وضعها على السرير وذهب غير ملابسه ونظر  على قمر وذهب إليها واخذها فحضنه ويسنشق عبير شعرها وضمها اكتر ولكنه أدرك ما يفكر بيه فقام
..... ....... ...... .......... ....... ...... ....

وفى اليوم التالى 

رائد دخل الاوضه قمر لقها نايمه على سرير وحضنا المخده ودموعها على وشها وعيونها ورمه لعن نفسه ١٠٠ مره لانو السبب فى كده 

رائد بصوت عالى :قمررر يااااقمررر انتى يا زفته 

قمر :---------بدون رد

رائد مسك كوبايه المياه وبخ على وشهاا 

قمر بتاخذ نفس عميق وبتكلم بصرااخ: انت انت ازاى عملت  كده انت  ي حيوان 

رائد بغضب وكور يديها وابرزت عروق وجه وقال ..قولتى اي 

قمر بخوف منو:مقولتش ده ده انا بكح بكح كحححح 

رائد ببرود وقال:قوومى يلا حضرى الافطار 

قمر بهدوء:حااضر ..وبهمس مش عارفه بحبك على أي 

رائد ابتسم إبتسامة بسيطه عليها وخرج 

حضرت الافطاار  بشكل منظم وناادت عليه وقعد يااكل وهى كانت هتمشى ولكن منعها

رائد ببرود:اقعدى كلى 

قمر بنفئ:انا مبكلش مع ناس غربيه 





رائد بأستغراب: ومين الغريب هنا 

قمر :هيكون مين غيرك 

هنا رائد مسك ايديها وشدها بعنف وقعدها:لولا أنى وعدت والدتك لكنت قومت ضربتك يلا كلى

قمر بدموع:حاضر وقعدت تأكل بعد خمس دقايق شالت قمر الاكل وقعدت تسمع كرتون على التلفزيون جيه رائد قعد جنبها وفجاه رن تلفون رائد وكانت رقيه ...



                              الفصل الثالث من هنا

تعليقات