Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الجاسر الجزء الثالث الفصل السابع والعشرون الاخير والخاتمه بقلم مروة عبد الجواد


رواية عشق الجاسر الجزء الثالث الفصل السابع والعشرون الاخير والخاتمه بقلم مروة عبد الجواد

ضحك الجميع في سعاده وسرور وتم عقد قران ارسيليا علي شريف بشهاده ياسين الحديدي الذي اصر ان يشهد علي العقد هو و يوسف الشناوي ، وبعد المباركات والتهاني .

هانم همست لسمر : الرجاله زي القرع يمدو لبره ، قال يامامنه للرجاله يامامنه للميه في الغربال .

سمر نظرت لهانم وضحكت .

هانم : بتضحكي علي ايه بكره تلهفه منك ومتشوفيش وشه ياختي جالك قلبك تجوزهاله بايدك ده لو كان صابع احمؤ كنتوا اتخانقتوا عليه رايحه تهاديها براجلك .

سمر بابتسامه ورضا نفس : شريف وارسيليا يستاهلوا وده اللي كان مفروض يحصل من زمان ، وبحزن محدش واخد منها حاجه كلنا هنmوت في الاخر .

هانم بدهشه : بصقت في صدرها بخضه ياختي بعدشر عليا فالكم في بيتكم انتي جايه فرح ولا عزا، وبتعجب انتي مالك بتتكلمي زي ماتكوني في اخر ايامك ليه كده .

سمر مسحت الدمعة التي فرت من عينيها : محدش عارف عمره هيخلص امتا .

هانم : ربنا يراضيكي يابنتي ويسعد قلبك ويفرحك بابنك ثم مالت عليها طب انتي عارفه اللي زيك هيدخل الجنه حدف.

سمر ابتسمت  بتعجب : ليه يعني علشان جوزت جوزي .

هانم ضحكت : لا علشان الرسول قال انا وكافل اليتيم كهاتين ، واشارت بيدها علي اصبعيها السبابه والوسطي وانتي ياحببتي ربيتي وحسنتي التربيه الواد كنت شفته قبل كده مع ياسين واد يشرح القلب ماشاء الله  ادب واحترام ونعم التربيه.

سمر بسعاده وراحه قلب : الحمدلله اني عملت حاجه لاخرتي.

دنيا شعرت بحزن سمر فجذبتها بفرح لترقص معهم : هتقضيها كلام يلا قومي .

سمر بسعاده وقفت ورقصت معهم .


هانم بتمتمه : ربنا يصبرك ياسمر.

 فبرغم سلامها النفسي ورضاها عن مافعلته الا ان قلبها يشعر بالغيره في كل نظره ينظرها شريف لارسي .

ورقص الجميع علي نغمات الاغاني كل كابل مع بعضه .

علي اغنيه عمر دياب وانت معايا ميشغلنيش الناس ..فرق الاحساس اجمل بكتيررر .. وانت معايا بشوفك احلي الناااس دي حقيقه خلاص مفهاش تغيير  باين حبيبييت ايوه انا حبيت .. حبيت الدنيا اللي بتضحكلي علي طووووول 

جاسر يراقص دنيا ويلفها حواليه بفستانها القصير كانها فراشه طائره حواليه بينما نهي تهز اكتافها ويوسف يراقصها وهو يضع يده علي خصرها اما معتز يراقص ساره التي ترقص بخصرها بدلع حواليه ، اما شريف تحاوطه ارسي وسمر وهما يرقصان بسعاده وحولهم الاولاد يرقصون مع بعضهم ..

اختتمت الحفله بالسعاده والفرح وكل ذهب الي منزله بينما سمر وشريف وارسيليا في السياره .

سمر : وديني عن معاذ في المستشفي هروح اقعد معاه .

ارسيليا : لا انتي مش هتروحي اي مكان انتي هتروحي بيتك مع شريف .

سمر بضحك : ازاي انتوا العرايس ، ايه ياعروسه انتي نسيتي  .

ارسيليا بضحك : لا منستش ، بس معلشي ياسمر انا في شويا حاجات عايزه اجيبها من الشقه وابني مع بنت جانيت في الفيلا عايزه اروح اطمن عليه ، ما احنا سبنا الاطفال مع الدادات علشان الحفله فمش هقدر اسيبه اكتر من كده ، عايزه اروح اطمن عليه.

شريف : تحبي نروح نجيبه ياارسي وتيجي معانا  .

ارسيليا : لا انا هروح واجيلكم بكره .

سمر : دا يوم فرحك ياارسي معقول .

شريف : سبيها علي راحتها ياسمر ، ثم نظر لارسيليا هوصلك لفيلا الحديدي وناخد ابنك واوديكي الشقه .

ارسيليا : تمام .


فلاش باك .

( ارسيليا : شريف انا عارفه ان لولا سمر جوازنا مكنش هيحصل ، زي ما انا  عارفه انك لسه بتحبني لكن كان مستحيل تتجوزني من غير موافقه سمر .

شريف : انا فعلا بحبك وبتمني اللحظه اللي اعيش معاكي فيها لكن سمر ..

ارسيليا : انا عارفه وفاهمه كل ده انت مش محتاج تشرح حاجه، علشان كده عايزه اطلب منك طلب .

شريف نظر بتعجب لها .

ارسيليا : بعد كتب كتابنا عيزاك تقضي اليوم ده مع سمر مش عايزاها تحس اني اخدتك منها او انها مبقاش مرغوب فيها انا ست وبحس بنفس احساس الستات اليوم ده هيكون صعب عليها جدا علشان كده عيزاك تكون معاها .

شريف : انتي بتتكلمي بجد انتي ازاي بقيتي كده معقول خايفه علي احساس سمر لدرجادي .

ارسيليا بحزن وهي تتذكر مرض سمر وان شريف لا يعرف بامر مرضها وان علم بمرضها لم ينفذ جوازه من ارسي خوفا علي سمر وبحب  : طبعا دا لولاها مكناش اتجوزنا ، وبضحك وبعدين الايام جايه كتير هنروح من بعض فين .

شريف مسك يدها بشقاوه وهو يغمز لها بعبث : طيب ما تيجي نروح .

ضربته ارسي بخفه علي يده : انت مبتحرمش ، بعد كتب الكتاب .

شريف : انا بقول ندرب علي ليله الدخله يمكن اطلع مبعرفش ولا راحت عليا ولا حاجه .

ارسيليا بضحك : يموت الزمار وصوابعه بتلعب .

شريف بضحك : دا انا هلعب لعب .

ارسيليا : بقولك ايه سمر هتبقي معانا .

شريف : ياااا معانا في نفس الاوضه لا لا دي هتبقي مليطه  .

ارسيليا : يخرب عقلك لا طبعا اقصد هتبقي معانا في نفس الفيلا يعني تخلي بالك وبطل شقاوتك معايا قدامها.

شريف بتذمر: نفس الفيلا ، وانا اللي عقلي خدني لزمن الشقاوه .

ارسيليا : لا اتظبط كده .


شريف قرب منها بهمس في عنقها طيب ماتيجي تظبطيني .

ارسيليا ابتعدت : ها وبعدين ، المهم مش عيزاه سمر تحس بحاجه .

شريف ابتعد قليلا : حاضر ياحببتي .) 


باااااك   

ذهبت ارسي الي شقتها بعدما اخذت ابنها ، وذهب شريف وسمر الي الفيلا .

شريف صفق بيده بسعاده : ياملبن ياطرى انت الفيلا فاضيه ومعاذ مش هنا ، انا وانت والشيطان تالتنا بقي ايووووووه بقي.

سمر بصتله بضحك وهي متعجبه : انت بتقول ايه .

شريف اقترب منها وهي تبتعد بتعجب : دا انا هقول قواله . وجرى خلفها وهي تصعد السلم 

سمر بضحك : شريف مالك هتعمل ايه .

شريف : دا انا هعمل عمايل سوده خووووودي ومسكها من خصرها وجذبها له .

سمر : شريف مالك انت غريب النهارده .

شريف : عروستي و وحشاني.

سمر برقه : بس انا مش عروستك ارسي .

قاطعها شريف بوضع يده علي شفايفها ، انتي انتي وبس ولولاكي عمرى ماكنت هعمل اللي عملته النهارده ، بحبك .

سمر بجد ياشريف بتحبني وهتفضل فاكرني.

شريف همس لشفايفها بعششششششقك .

وقبلها برومانسيه سحبت روحها بسعاده وقلبها يخفق بالحب.

شريف غمز لها بعبث : يلا علي الاوضه الليله طويله .

سمر ضحكت بسعاده وذهبت امامه .

شريف عض علي شفايفه : صلاه النبي احلاااااااا .


فلاااااش باااااااك 

عندما وقعت سمر وذهبت ارسيليا الي المستشفي طلبت ارسيليا من المستشفي التحاليل والاشعه الخاصه بسمر ، واخذتها وبعثتها الي مستشفي بفرنسا وبعد عده ايام اتي الرد لارسيليا .

( المريضه في المرحله الاخيره من كانسر الدم ، ولكن تم اكتشاف دوا جديد لتغيير وتجديد خلايا الدم المسرطنه بخلايا جديده ولكن بعد عمليه كبيره يتم عملها من خلالنا ) .


بااااك بعد عده ايام من اتمام دخول ارسيليا الي فيلا شريف واتمام زواجها .

في فيلا شريف خرجت ارسيليا من غرفتها وذهبت لغرفه سمر بالطابق الاسفل .

ارسيليا بسعاده : سمر في دوا جديد نزل لحالتك وممكن تخفي وترجعي احسن من الاول .

وروت لها امر التحاليل والمستشفي ، انا كنت متاكده انك مبعتيش التحاليل والاشعه بره مصر علشان كده انا بعتهم لكذا مستشفي وردوا  عليا .

سمر : انا فعلا مبعتش بره مصر ولا سالت لان الدكتور قالي اني في المرحله الاخيره ومن بعدها حتي مرحتش لدكاتره تانين .

ارسيليا : يبقي لازم نسافر ومنضيعش وقت .

سمر بتعجب  : نسافر! .

ارسيليا : طبعا انا مستحيل اسيبك وهسافر معاكي .

سمر بخوف : لا انا مش عايزه اعشم نفسي علي الفاضي .

ارسيليا : وانا مش هسيبك ولو في امل واحد في الميه مش هنسيبه .

سمر : وشريف .

ارسيليا : هنقوله .

سمر : لا مش عيزاه يزعل .

ارسيليا : خلاص نقوله انك تعبانه و محتاجه عمليه صغيره ونعملها بره مصر اضمن وافضل .

سمر : بس اكيد تكاليف العمليه هتكون كبيره هاخد المبلغ ده كله ازاي من شريف انا معايا فلوس بس متهيالي متكفيش سفر وعمليه كبيره .

ارسيليا : متشليش هم حاجه انا هتكفل بكل حاجه .

سمر برفض : لا ..

ارسيليا بتحذير : انا سمعت كلامك واتجوزت شريف زي ما طلبتي اسمعي كلامي انتي كمان بدل والله اسيب شريف .

سمر بسعاده حضنتها : مش عارفه اشكرك ازاي .

علم شريف بامر سفرهم وعمليه سمر واصر ان يذهب معهم ولكنهم اعترضوا بحجه ان العمليه بسيطه وان يبقي من اجل عمله  خاصتا ان معاذ في المستشفي وقد يحتاجه….

سافرت ارسي وسمر ودخلت سمر العمليات وقفت ارسيليا بقلق وحزن وهي تبكي خوفا علي سمر كانها اختها..

خرجت سمر بالسلامه وارتاحت بضعه ايام واخذت جرعاتها وأدويتها ورجعت مصر ، مع مرور الايام والاسابيع والشهور واهتمام ارسيليا بمواعيد ادويه سمر ومواعيد الكشف الدورى عليها تم اقتراب شفاء سمر  .

كان شريف عادلا في ايام سمر وارسيليا وكانت ارسي تدفعه للاهتمام اكتر بسمر لرفع روحها المعنويه واحيانا كانت تدعي ارسي المرض حتي يقضي شريف ليلته مع سمر .

ارسيليا بسعاده : الحمدلله الدكتور في فرنسا اكد ان نسبه الشفاء ٩٠٪  انا مبسوطه اوي .

سمر بسعاده وامتنان : الحمد لله كله بفضل ربنا و وقوفك معايا .

ارسيليا : انا عارفه ان ده ممكن ميكونش وقته بس انا خلاص دورى انتهي وانتي الحمدلله بقيتي كويسه انا هسيب شريف واسافر… .

سمر قاطعتها بخوف : لا متقوليش كده تاني .

ارسيليا : السبب اللي كنت موجود علشان اتجوز شريف اظن انه خلاص مبقاش موجود و وجودي ملوش لازمه .

سمر : وجودك بقي له لازمه اكتر من الاول ، الاول كان وجودك علشان شريف دلوقتي و جودك علشاني علشان تبقي معايا اخت وصاحبه انتي وقفتي معايا وقفه اختي نفسها موقفتهاش رغم اتصالها واطمئنانها عليها انا عذراها علشان هي مسافره ،لكن انتي سبتي كل ده ومجرد ما لجئتلك وقفتي معايا ، ارسي انا فعلا مستحيل استغني عن وجودك جمبي ، وبصراحه بقي انا عايزه اقسم الايام بيني وبين شريف عليكي انا بقيت اغير منه عليكي .

ارسيليا بسعاده وضحك حضنتها : وانا مليش اخوات ولا حد وحقيقي انتي بقيتي زي اختي بالظبط بالعكس كمان انا خفت عليكي اكتر ما بخاف علي جانيت .

سمر : يبقي هتقعدي واقسم الايام مع شريف .

ارسيليا بضحك : لا هقعد بس من غير تقسيم الايام هو انتي وجوزك عليا …

دخل عليهم شريف : الله الله ماضحكوني معاكم .

سمر : شفت بقولها عايزه ازودلها ايامها معاك واتنازل عن ايامي ليها  مش موافقه .

ارسيليا : لا انا اللي هزودلك ايام من عندي .

شريف بضحك : طيب ما نجيب واحده تالته تاخد الايام اللي انتوا مش عايزنها دي .

رفعت سمر وارسيليا يدهم علي رقبه شريف بتحذير ، بتقووووول اييييييه .

شريف بخوف مصطنع : بقول شبيكي لوبيكي شىريف بين اديكم .

 وضحك الجميع وعاشوا في سعاده مع بعض المشاكسات البسيطه بينهم ، عاشوا كاسره واحده بينما كان الفائز بينهم شريف الذي سعت كل واحده لارضائه اما هو كان عادلا في الايام والهدايا حتي الخروجات بينهم رغم عشقه لارسيليا الا انه لا يظهر  ذلك امام سمر التي كان يسعدها بكلام وافعال الغزل دائما لها حتي لا تشعر بالغيره وكانت ارسي تساعده في ذلك حتي لا يرد المرض لسمر مره اخرى كما اخبرها الاطباء ، عاشت ارسيليا بسعاده ورضا نفس معهم كانهم اسره واحده ..

★★★★★

عبير حاولت التقرب لصاحب الشركه كعادتها وتم الزواج بينهم بعقد عرفي حتي علمت الزوجه الاولي بامرهم وذهبت لها وفضحتها في المكان وطردتها من الشقه التي يملكها زوجها وخرجت عبير خاسره من هذه الزيجه ولكن مازالت تبحث عن رجل اخر تضحك عليه  اقصد عن شغل اخر ….

عاشت تيسير بسعاده وسط زوجها علاء الذي كن لها كل حب واحترام علي حسن تربيه ابنه واهتمامها به .

في فيلا علاء في الريسبشن .

تيسير مسكت عقد واعطته لعلاء .

علاء بتعجب : ايه ده .

تيسير بتبتسامه  : ده حق ابنك انا غلط زمان لما خليتك تكتب كل حاجه باسم روفان بس دا كان من خوفي عليها ومن الايام، لكن دلوقتي  الفلوس مبقتش مهمه  اهم حاجه حب اخوها ليها وقربه منها بقي ليها اهم من الفلوس لانه سندها بعد مننا ، وكمان جوزها جاسر عوض من ربنا ليها علشان كده مش عايزه اظلم ابنك وخليت روفان تعمل عقد البيع والشراء بااسم اخوها علشان ترجعله نصيبه الشرعي .

علاء بسعاده : كل يوم بتكبرى في نظرى اكتر من الاول وبتثبتيلي اني مهما اعمل مش هقدر اعوضك اللي بتعمليه علشاني ، انا بحبك قوي ياتوتو .

دخلت روفان ومعها ابنها الصغير واخوها بسعاده وهم يضحكون.

روفان : جاسر جه يامامي هدخل اجهز الغدا .

اخ  روفان : هاجي معاكي اساعدك .

روفان بهزار : هو في رجاله بتدخل المطبخ . 

اخ روفان : طبعا الرجاله لازم تساعد اهلها الرسول صل الله عليه وسلم قال رفقا بالقوارير.

روفان : عليه افضل الصلاه والسلام مين قالك كده .

اخ روفان : ماما تيسير .

روفان نظرت لوالدتها بفخر : بحبك .

تيسير وقفت وقبلته : صح بس انت دورك دلوقتي تلاعب ابن اختك وانا هدخل اساعدها في المطبخ .

اخ روفان : حاضر ياماما اللي تقوليلي عليه هعمله ، ماما .

تيسير : نعم ياحبيبي.

اخ روفان : انا بحبك قوي ومش عايز اسيبكم او ابعد عنكم .

حضنته تيسير بحب : وانا بموووت فيك ،  انت مستحيل تسيبنا اصلا  .

علاء نظر بسعاده وامتنان  لتيسير بينما تيسير كانت سعيده جدا ببذره الخير التي زرعتها في هذا الطفل وقد بدات في حصادها..


حسن ابن عم نهي زوج بناته الخمسه وتعود علي زوجته  سعاد ولكن بقي ذره صغيره حب لتيسير الذي كان يتذكرها كل فتره لشعوره لوهله انه ظلمها وان حياته الزوجيه مع سعاد التي صارت كالعادة اليوميه مثلها مثل الاكل والشراب واللبس دون مشاعر هي ذنب تيسير، فكان يقضي ايامه شبه بعضها دون الايام التي تاتي فيها بناته وازواجهم واحفادهم….

سعاد : متنساش تجبلنا ديك رومي وفرختين واتنين كيلو لحمه علشان البنات واجوازتهم وعيالهم جايين بكره .

حسن وضع كوبايه الشاي : عايزه فاكهه .

سعاد : اه خمسه كيلو عنب وتلاته موز واربعه تفاح .

حسن : طيب .

وخرج كعجوز كهيل رغم صغر سنه لياتي بالطلبات .

★★★★★


علي الغداء تجتمع افراد عائله الحديدي .

جاسر : بدر فين كل مره يتاخر كده .

ياسين : انا جعان مش هستني حد، وبدا ياكل .

جاسر : شيل ايدك محدش هياكل الا لما اخوك يجي .

خالد : واحنا ذنبنا ايه احنا جعانين .

جاسر لادم : هو اخوك ده كله في الشركه .

ادم بضخك : شركه ايه الاستاذ جاي من ساعه ، يظهر القاعده فوق عجبتك .

دنيا همست لجاسر : سيب بدر ينزل براحته وخليهم هما ياكلوا .

جاسر : محدش هياكل الا لما نكون كلنا علي السفره سواء فطار او غدا مش كفايه سيبهم كل واحد يتعشا براحته ، وبعدين ايه اللي اخر ابنك كده فوق .

دنيا : ماتسيبه براحته .

ياسين : احنا نتعذب هنا وقدامنا الاكل وهو فوق مش هامه .

هبط بدر ومعه حور : مين بيجيب في سيرتي .

خالد بدا ياكل : جوعتنا يااخي .

سيلا بسخريه  : بابا مرضيش يخلينا ناكل الا لما البيه بتاع العيلا يظهر.

بدر قبل والدته من خدها وقبل راس والده .

بدر : معلشي راحت عليا نومه .

ياسين وهو ياكل نظر لبدر و وجد شعره مبلل وبسخريه : واللي راحت عليه نومه بينزل مستحمي .

جانيت ضرب ياسين علي يده .

بدر : اه ياخفه علشان افوق .

جاسر : ما تاكل ياياسين وبطل لماضه انت مش جعان.

ادم همس لياسين بسخرية : شكلك عايز  تاخد شاور انت كمان ومش عارف من الجبس.

ياسين : اتلم ياض .

منه لادم : انتوا بتقولوا ايه .

ادم بهزار :  وانتي مالك كولي .

خالد ل لينا : اظن هتmتوا انتي ومنه البيت هادي ومفهوش مشاكل ، مش لاقين حد تتكلموا عليه .

لينا بضحك : اه والله .

جاسر همس لدنيا : ايه رايك اقولهم دلوقتي .

دنيا هزت راسها بالنفي .

جاسر تجاهلها : طبعا انتوا عارفين ان الصيف جه والجو حر وبقي كئيب .

بدر : هو التكييف باظ ولا ايه .

جاسر : احم ، لا بس عايزين نروح نصيف ونغير جو .

بدر قاطعه :  خدتها من علي لساني اقسم بالله ، مش لسه بقولك ياحور بابا عنده شاليه علي جذر المالديف ولازم نروح نقضي اسبوع هناك .

جاسر بص لدنيا بدهشه فتجاهلته دنيا وبصت الناحيه التانيه .

جاسر : وانت عرفت منين بالشاليه .

منه : ما هي ماما دنيا قالتلنا انكم كنت الوقت ده كله في الشاليه اللي علي جزر المالديف .

جاسر بص لدنيا : والله .

لينا : وقالت ان الشاليه يجنن وقدامه قاعده علي البحر وبسين في الشاليه والجو هادي ورومانسي والمناظر تجنن .

دنيا وضعت يدها علي وجهها بخجل .

جاسر جز علي اسنانه : وقولتي ايه كمان .

بدر : وانا اللي عمال ادور علي الخمسين مليون دولار راحوا فين من حساب الشركه ، اتاري في مناظر حلوه وجو هادي .

جاسر : لا ياحلو ده كانت اكراميات للناس اللي بيراقبوكم واللي ساعدوني .

بدر: المهم انا البكرى والكبير وحجزت اول اسبوع في الشاليه .

ياسين : وانا الفرق بيني وبين ياسين في الولاده عشر دقايق يبقي انا تاني اسبوع .

لينا وكزت خالد بمرفقها : طيب طيب ، وانا تالت اسبوع .

سيلا : ايه ده هي جت علينا وانا رابع اسبوع ولا ايه يافهد .

فهد : نروح الساحل اقرب .

سيلا بسعاده : هروح شاليه بابا .

جاسر وانت ياخالد مش نفسك تروح .

خالد :ما انا خلاص بقي هبقي خامس اسبوع .

جاسر بص لدنيا وهو يجز علي اسنانه : عاجبك كده ، وبصوت مرتفع وانا سادس اسبوع .

ضحكت دنيا والاولاد واكمل جاسر .

جاسر اخرج شيك من جيبه واعطاه لحور بمبلغ ٥٠ مليون واعطاه لها .

حور بتعجب : ايه دا يا بابا .

جاسر : دا حقك انتي واخوكي . تعجب الجميع وهما ينظرون لبعض والي الشيك .

جاسر : من اكتر من عشرين سنه كان في خلافات كتير بيني وبين اهلك  وطبعا كنا بنحارب بعض والدك حاول يخسرني كذا مره لكن معرفش وفي مره حبيت ادبه فبعتله ناس واخدت منه ٢٥٠ مليون كانت والده جانيت وقتها معانا وده كان سبب ان شريف يتعرف علي الجانيت ، المهم اني اخدت المبلغ ده علشان ادبه بيه وانه يبطل يحاربني لان لولا اني كنت واخد احتياطاتي كان زماني فلست من زمان ، المبلغ ده انا منستوش وكنت عايز ادهولكم من زمان لكن مع الوقت وكدبه ان والدك مات وسفركم وبعدين ظهرتوا بعد عشرين سنه وبعدها انا اختفيت وكانت دي كلها ظروف اخرتني اني اسد الدين ده ، علي فكره انا لو كان حصلي حاجه فاانا كنت مسجل ده في وصيتي  .

حور : بعدشر عليك يا بابا بس دا كتير جدا وبعدين اكيد حضرتك خسرت برضو زي بابا .

جاسر : لا الحمدلله انا يمكن اكون خسرت في وقت في الحرب معاه لكن ماديا لا انا لما خدت ال ٢٥٠ مليون خصمت ١٠٠ للناس اللي ساعدتني في كده يبقي ١٥٠ مليون من عشرين سنه جابو ٥٠ وده حقكم .

بدر : بقيتي من الاغنيا اهو .

حور : شكرا جدا يابابا ، انا كنت محتاجه منك خدمه .

جاسر : قولي .

حور : زياد مبقلوش حد وكل الشركات والفلوس اللي كانت مع بابا مكنتش باسمه كنت محتاجاك تساعد زياد انه يشتغل شغل كويس ..

جاسر : بصي انا مقدرش ادخل زياد معايا في الشركه لاني لسه معرفش هو فعلا عايز يبدا من جديد ولا بيفكر انه ينتقم لوالده  .

حور قاطعته بحزن:  اللي يريحك .

جاسر : انما هساعده يفتح شركه لوحده ويبدا فيها وهساعده في اي بضاعه او اجراءات عايزها ومش هسيبه الا لما يقف علي رجله .

حور بامتنان وشكر : شكرا جدا كنت متاكده انك مش هتكسفني صدقني زياد ندم وعايز يبدا من جديد لانه اتعلم من اللي حصل لماما وبابا ومش عايز يرجع للطريق دا تاني .

جاسر : وانا واولادي مش هنسيبه وهنقف معاه وهعتبره زي واحد من ولادي .

مرت الايام والاسابيع ودنيا وجاسر سعداءبابنائهم واحفادهم وهم حواليهم يفطرون سويا  يذهب بدر وخالد وادم  وسيلا  للشركه وحور الي المستشفي وياسين الي الشركه احيانا صباحا ومن ثم الي عيادته ، اما جانيت استكفت بعائلتها واستغنت عن الشركات لمايكل قبل دخوله السجن واستكفت بزوجها وببنتها ، تجلس دنيا مع احفادها في الحديقه تلاعبهم وحواليها جانيت ومنه ولينا .. اما جاسر يشرف علي الشركه وقد ساعد زياد في فتح شركه خاصه به وبدا بها بمساعده الفلوس التي اعطاها لهم جاسر فقد تغير زياد تماما واصبح رجل ناضج يفكر في عمله وشغله بالطريق الصحيح الذي وضعه عليه جاسر واصبح جزءا من عائله الحديدي يزورهم ويتقرب منهم بحب وامتنان …

★★★★

مازالت  غيره نهي علي يوسف تزيد بعدما استقر فهد ومنه في زواجهم وصارت متفرغه له .

نهي نظرت ليوسف وبدلته وانافته وهي تشم رائحه برفانه المثيره وهو يقف امام المراه .

نهي : والله فاكر نفسك العريس ولا ايه .

يوسف : الله مش رايحين فرح لازم ابقي لابس كويس .

نهي غلقت ازرار قميصه ، وده مفتوح ليه ايه هيدخلك هوا فاتح شباك في صدرك  وذهبت لتاخذ كارفت من لدولاب .

يوسف فتح الزرار : في ايه مبحبش اقفل القميص للاخر ولا بحب الكارفت .

نهي : اومال بتحب ايه تبينلي شعر صدرك .

ولبسته الكارفت .

يوسف : يووووه مبحبهاش .

ولكنها اصرت علي ان يرتدي الكارفت ويغلق قميصه .

…..

اما معتز فعاش حياته بهدوء صباحا في شركته هو وجاسر ابنه وليلا مع زوجته ساره وحفيدهم .


في السياره 

معتز : ابنك اتاخر ليه .

ساره : اكيد روفان بتلبس ابنها هو شقي دايما بيآخرهم .

معتز : طيب ما يجوا بعربيتهم براحتهم .

ساره : ما تخلينا نروح كلنا سوا هو كتر عربيات علي الفاضي وبين حفيدك هو اللي اصر انه يروح الفرح في عربيه جده اصله بحب العربيات السبور انما الجيب بتاعت جاسر بخاف منها ومبحبهاش .

معتز بسعاده : الواد ده عسب بموت فيه .

ساره بهزار : ما انت لازم تموت فيه مش شبهي .

معتز بضحك : طبعا وانا اقدر اقول غير كده .


★★★★

في حفله كبيره يجلس معاذ ببدلته وهو بكامل اناقته مع تقي ( الظابط تقي التي كانت تتقرب من بدر قبل زواجه من حور) .

بارك لهم الجميع واثناء المباركات دخل بدر عليه ومعه حور ليسلموا عليهم .

بدر : الف  مبروك يازيزو مبروك ياتقي.

تقي بسعاده  : الله يبارك فيه .

معاذ نظر لتقي ثم نظر لبدر بسعاده همس  : يارتني اتقدمت لمراتك من زمان.

بدر عبس وجه بضيق : تاااني انت مبتحرمش .

معاذ ابتعد بخوف : لا انا اقصد علشان عرفتني علي تقي.

ضحك بدر وحور وتقي .

بدر : تقي انسانه محترمه وتستاهل راجل زيك .

تقي مسكت يد معاذ بحب : ومعاذ انسان محترم .

معاذ نظر لها بتعجب : انسان ! اسمها جوزي حبيبي هتفضلي دبش كده علي طول .

تقي رفعت احدي حاجبيها بتخذير مصطنع : السلاح بتاعي انا نسيته فين .

  معاذ رفع يده بتحيه لها وبتصنع : اسفين يافندم .

ضحكت حور عليهم : ربنا يسعدكم .


ارسيليا تقدمت في الحفل وصارت تهتم بالمعازيم وهي تساعد سمر وجانيت معهم ، اما يوسف يضع يده ليسحب الكارفت ونهي تغلق ازرار القميص خوفا من احد يعجب بزوجها ، معتز يجلس يداعب حفيده ابن لينا علي قدمه والقدم الاخرى ابن جاسر ، اما شريف يقف وينظر علي حريم الحفل فاتت ارسي من خلفه وبيدها $كين علي الصينيه واشارت بتحذير مصطنع ، بدور علي حاجه .

شريف بخضه : سمر ، بدور علي سمر انتي فين ياسمر ياطيبه يااميره الامرا ياللي مبسمعلكيش حس  .

ضحكت ارسي عليه .


جاسر نظر لاولاده وهما يرقصان علي الاستيدش سلو مع العريس والعروسه بسعاده .

جاسر  لزوجته : انا مبسوط اوي ان الاولاد قدامي ومبسوطين وفرحانين هي دي اللي اللحظه اللي كنت بتمناها اشوفهم دايما في فرح وانا مش قلقان ولا خايف عليهم .

دنيا : ربنا يخليك لينا ياحبيبي وميحرمناش منك .

جاسر نظر لشعرها وهو طويل ومفرود : مش قاتلك كذا مره تلمي شعرك ده .

دنيا : والله كنت لماه بس يظهر اتفك .

جاسر : والله طب تعالي بقي .

والتفت خلفها ومسك شعرها .

دنيا : جاسر هتعمل ايه .

جاسر : هعملهولك ضفيره ولا نسيتي .

دنيا بضحك : الناس بتبص علينا .

جاسر : مليش دعوه بحد وبدا بتضفير شعرها دون خجل  كانها ابنته….

رقص الجميع بسعاده علي انغام الموسيقي حتي دوي صوت طلق نارى فجاه صمت الجميع و وقفوا بصدمه   ……….

هنا في كرنفال الروايات  ستجد. كل. ما هوا جديد. حصري ورومانسى. وشيق. فقط ابحث من جوجل باسم الروايه علي مدوانةكرنفال الروايات وايضاء  اشتركو على

 قناتنا        علي التليجرام من هنا

ليصلك اشعار بكل ما هوه جديد من اللينك الظاهر امامك

  🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

                          تمت

لقراة باقي الفصول الجزء الثالث اضغط هنا

ولقراة الرواية كاملة من الجزء الاول والثاني كامله من هنا



تعليقات